افتح القائمة الرئيسية

المركب عند النحاة هو ما أريد بجزء لفظه الدلالة على جزء معناه.[1] ويقابله المفرد.

إسناديعدل

إن كان بين جزئي المركب إسناد، سمي مركبا إسناديا وجملة. فإن كان ما بينهما إسنادا أصليا مقصودا لذاته، سمي كلاما. فالجملة أعم من الكلام.

تقييديعدل

وإن لم يكن بينهما إسناد فإما أن تكون بينهما نسبة تقييدية، بأن يكون أحد الجزئين قيدا للآخر، فيسمى مركبا تقييديا؛

إضافيعدل

فإن كان أحدهما مضافا والآخر مضافا إليه سمي مركبا إضافيا

توصيفيعدل

وإن كان أحدهما موصوفا والآخر صفة سمي مركبا توصيفيا (وأما المصادر والصفات مع فاعلها فإنها في حكم المركبات التقييدية لكون إسنادها غير تام)

غير تقييديعدل

وإما أن لا تكون بينها نسبة تقييدية ويسمى مركبا غير تقييدي وهو ما ليس فيه نسبة إسنادية ولا تقييدية أصلا.

تعداديعدل

ثم المركب غير التقييدي إما أن يركب تركيبا به يصير في حكم الكلمة الواحدة، معدودا في الأسماء، أو غير معدود فيها، الثاني نحو بزيد ومنك، والأول إن تضمن الجزء الثاني منه حرفا سواء كان حرف عطف نحو خمسة عشر ويسمى مركبا تعداديا فإنه في الأصل خمسة وعشر أو غيره كحرف الجر نحو بيت بيت أي بيت منته إلى بيت

تضمنيعدل

أو ملصق به يسمى مركبا تضمنيا،

مزجيعدل

وإن لم يتضمن له سمي مركبا مزجيا وامتزاجيا وذا المزاج أيضا.

صوتيعدل

والمزجي إذا كان مختوما بويه كسيبويه وعمرويه يسمى مركبا صوتيا.[2]

انظر أيضاعدل

مراجععدل