تراودل يونغه

سكرتيرة شخصية ل (أدولف هتلر)

كانت تراودل يونغه (بالألمانية: Traudl Junge) (وُلدت في 16 مارس 1920 - 10 فبراير 2002) - اسمها الأصلي غيرتراود هومبس (بالألمانية: Gertraud Humps) - أصغر سكرتيرات هتلر الشخصيات منذ ديسمبر 1942 حتى أبريل 1945.

تراودل يونغه
(بالألمانية: Traudl Junge)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
معلومات شخصية
اسم الولادة (بالألمانية: Gertraud Humps)‏  تعديل قيمة خاصية (P1477) في ويكي بيانات
الميلاد 16 مارس 1920(1920-03-16)
ميونخ
الوفاة 10 فبراير 2002 (81 سنة)
ميونخ
سبب الوفاة سرطان الرئة  تعديل قيمة خاصية (P509) في ويكي بيانات
مكان الدفن ميونخ  تعديل قيمة خاصية (P119) في ويكي بيانات
الإقامة ميونخ  تعديل قيمة خاصية (P551) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Germany.svg ألمانيا  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الزوج هانز هيرمان يونغه (يونيو 1943–13 أغسطس 1944)  تعديل قيمة خاصية (P26) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة كاتبة مذكرات،  ورسامة،  وأمينة سر،  وكاتِبة  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات الألمانية[1]  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
المواقع
IMDB صفحتها على IMDB  تعديل قيمة خاصية (P345) في ويكي بيانات

بداية حياتهاعدل

وُلدت غيرتراود في ميونخ (بافاريا)، لصانع خمور وملازم في جيش الاحتياط، ماكس هومبس وزوجته هيلديغارد (ولدت باسم زوتمان). ولها أخت اسمه انغه وُلدت عام 1923.

وقصة حياتها منشورة في كتاب حتى الساعة الأخيرة الذي كتبته غيرتراود (تراودل) مع ميليسا مولر وفيه قصة طفولتها حتى بداية عملها مع هتلر مكتوبة في الفصل الأول من الكتاب.

وفي نوفمبر 1942 كُلفت يونغه بالعمل كسكرتيرة خاصة بالزعيم أدولف هتلر.

العمل مع هتلرعدل

  لقد كنت في الثانية والعشرين من عمري ولم أعرف أي شيء عن السياسة، لم تثر اهتمامي،  

هذا ماقلته يونغه بعد عشرات السنين، كما أنها قالت أيضاً أنها لديها شعور عظيم بالذنب "لأنها قد راق لها أكبر مجرم وُجد في هذا العالم".

وقالت يونغه "أنا أعترف أنني كنت معجبة بهتلر، فقد كان العمل معه ممتعاً كما كان يعاملني كأني ابنته. وتجاهلت كل التحذيرات داخلي وتمتعت بصحبته حتى النهاية الحزينة. ولم يكن ما يعجبني هو ما يقوله، بل طريقته في الكلام وطريقته في العمل".

وبتشجيع من هتلر تزوجت يونغه من ضابط وحدات النخبة النازية هانز هيرمان يونغه (1914 - 1944) في يناير 1943 الذي مات في القتال. وعملت بجانب هتلر في برلين، في برغوف في بريتشسغادين، في وكر الذئب في شرق بروسيا ثم رجعت في النهاية معه إلى برلين.

وقالت أن هتلر لم يكن يحب قطف الورود لأنه لم برد أن يكون "مُحاطاً بالجثث". وقالت أيضاً أنه في آخر أيامه كان يقضي وقته شارداً وكان قليل الكلام.

برلين 1945عدل

وفي 1945، كانت يونغه مع هتلر في برلين. وكتبت وصيته الأخيرة في قبو الفوهرر قبل انتحاره بيوم ونصف. وكتبت يونغه انها بينما كانت يتلعب مع أولاد غوبلز في 30 أبريل، "و فجأة... سمعنا صوت طلقة، عالية الصوت وقريبة جداً. فغمرنا السكون. وتردد صداها في كل الغرف. وصرخ هيلموت بن غوبلز "اصابة مباشرة!" بدون أن يعلم كم كان محقاً، لقد مات الفوهرر."

وفي 1 مايو، غادرت يونغه قبو الفوهرر مع مجموعة يقودها لواء وحدات النخبة النازية فيلهلم مونكه. وكان معنا طيار هتلر الخاص هانز باور، قائد حرس هتلر الخاص هانز راتينهوبر، سكرتيرته غيردا كريشتيان، السكرتيرة إلسه كروغر، طباخ هتلر كونشتانزه مانزيارلي ودكتور إرنست-كونتر شينك. وفي صباح 2 مايو، وجد الجنود السوفيت بقايا مجموعتنا مختبئة في قبو شونهاوزر إليه.[2]

بعد الحربعدل

سجنت يونغه لسنوات "كسجين شخصي" لرائد سوفيتي.[3][4] وأدعى أحد الكتاب إنها تعرضت لمحاولة اغتصاب جماعي نتج عنها شرخ في الجمجمة.[بحاجة لمصدر] ولكنها لا تذكر أي شيء عن محاولات اغتصاب في مذكراتها الشخصية. وبعد أن قضت سنوات سجنها في معسكر سوفيتي، رجعت لألمانيا للعمل كسكرتيرة.

ولم تكن يونغه معروفة خارج الأوساط الأكاديمية أو الاستخباراتية بعد انتهاء الحرب. وباستثناء ظهورها في فيلم وثائقي اسمه العالم في حرب عام 1974، فإنها عاشت مغمورة إلى حد ما. وقضت بعض الوقت في النمسا عند أختها الصغري التي تعيش هناك.[5]

ورجعت إلى الشهرة مرة أخرى عند نشرها لمذكراتها حتى الساعة الأخيرة (2002، كتبته بالاشتراك مع ميليسا مولر)، الذي حكت فيه عن عملها مع هتلر. كما تم استضافتها في فيلم وثائقي عام 2002 اسمه منطقة مجهولة: سكرتيرة هتلر. مما أعطاها بعض الشهرة والاهتمام العام لبضع أيام حتى أصبحت تقريباً من النجوم ولكنها لم تتمتع بهذه النجومية كثيراً لأنها ماتت في مستشفى ميونخ عن عمر 81 عاماً.

وتوفت يونغه بسبب السرطان في ميونخ في 10 فبراير 2002[6]. وقبل موتها بقليل قيل أنها قالت "الآن بعد أن تركت قصتي استطيع أن اترك حياتي."

اقتباسات عنهاعدل

  يجب علينا الاستماع إلى أصوات ضمائرنا. يجب علينا التحلي بالشجاعة للاعتراف باخطائنا والتعلم منها. فالناس في هذا العالم يجب عليهم التعلم وتغيير انفسهم بالتعلم.  
  لقد صدمتني بعمق الحقائق الفظيعة التي سمعتها من محاكمات نورنبيرغ عن قتل ستة ملايين يهودي وأناس من أعراق أخرى. ولكنني لا أرى أي رابط بين ذلك وبين عملي مع هتلر. أنا مرتاحة الضمير أنه لا يمكن لومي شخصياً لأنني لم أعلم عنها شيء. لم أكن واعية لحجم الذي جرى. ولكني في يوم ما عندما وقفت أمام اللوحة التذكارية التي وضعت لصوفي شول في شارع فرانز يوسف، ورأيت أنها وُلدت في نفس سنة ميلادي[7]، وأُعدمت في نفس السنة التي بدأت فيها العمل مع هتلر، في هذه اللحظة شعرت أنه لا يمكن تبرير خطئي بصغر سني، وأنه كان يمكن أن أدرك الحقائق عن طبيعة عملي.  

انظر أيضًاعدل


روابط خارجيةعدل

مراجععدل

  1. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb14624186z — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — المؤلف: المكتبة الوطنية الفرنسية — الرخصة: رخصة حرة
  2. ^ Beevor, Antony. Berlin: The Downfall 1945, Penguin Books, 2002, ISBN 0-670-88695-5, page 288
  3. ^ The Hitler Book: The Secret Dossier Prepared For Stalin From The Interrogations of Hitler's Personal Aides, New York, 2005, ISBN 1-58648-366-8
  4. ^ The Bunker, James Preston O'Donnell, Da Capo Press, 2001, ISBN 0-306-80958-3 page 293
  5. ^ "Hitler's secretary lived in Australia", The Age, 2005-08-06, مؤرشف من الأصل في 15 يناير 2018, اطلع عليه بتاريخ 06 يوليو 2007 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link) صيانة CS1: التاريخ والسنة (link)
  6. ^ Traudl Junge obituary in the Guardian نسخة محفوظة 29 يوليو 2008 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ وُلدت تراودل يونغه في مارس 1920 بينما وُلدت صوفي في مايو 1921 أنظر مذكرات صوفي شول نسخة محفوظة 05 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.