تدمير صفد عام 1660م

وقع دمار صفد في عام 1660 م أثناء الصراع الدرزي على السلطة في جبل لبنان

وقع دمار صفد في عام 1660 م أثناء الصراع الدرزي على السلطة في جبل لبنان، خلال عهد السلطان العثماني محمد الرابع.[1][2][3][4] حيث دُمرت بلدتي صفد وطبريا القريبة، التي تضم جاليات يهودية كبيرة، في الاضطرابات.[1][2][3][4][5][6][7] وقد عاد عدد قليل فقط من سكان صفد السابقين إلى المدينة بعد دمارها.[6][7] يعتبر المؤرخ اليهودي غيرشوم شوليم أن تقارير عام 1662 حول دمار صفد «مبالغ فيها».[8] وبالرغم من تعافى صفد في غضون عدة سنوات، فإن طبريا ظلت مهجورة لعقود.

خلفية تاريخيةعدل

انخفض الدور المركزي لصفد في الحياة اليهودية في الجليل بعد أواخر القرن السادس عشر، عندما كانت مدينة رئيسية يبلغ تعداد سكانها 15,000 يهودي.[9] وبحلول النصف الثاني من القرن السابع عشر كانت صفد لا تزال تضم أغلبية يهودية تشمل 200 «منزل» ونحو 4,000 إلى 5,000 مقيم يهودي، في حين كان هناك حوالي 100 «منزل» يقطنه مسلمين (من وحدات عائلية متعددة) في المدينة.[10] كانت المنطقة تحت سيطرة أمراء الدروز من عائلة معن حتى عام 1660، عندما سعى العثمانيون لاستعادة السيطرة المحلية من خلال إعادة تنظيم سنجقي صفد وصيدا-بيروت في إيالة صيدا المشكلة حديثاً.[11] ومنذ وفاة الأمير ملحم المعني في عام 1658 إلى عام 1667، اندلع صراع على السلطة بين أبنائه وغيرهم من الحكام الدروز المدعومين من العثمانيين في المنطقة.[12] وبالرغم من الانتصار الواضح للأمير أحمد المعني ابن الأمير ملحم بين الدروز، إلا أن قبائل معن فقدت السيطرة على المنطقة[11][12] وتراجعت إلى جبال الشوف وكسروان.[13] وفي النصف الثاني من القرن السابع عشر، أصبحت صفد عاصمة للسنجق العثماني الذي يحمل نفس اسمها.

عام دمار صفدعدل

يدعي باحثون يهود مثل أدلر وفرانكو ومندلسون أن دمار صفد حدث وقع في عام 1660، حيث كتب مندلسون أن يهود صفد «عانوا بشدة» عندما دمر العرب المدينة.[1][3][4]

بينما حدد غيرشوم شوليم وقوع الهجوم في عام 1662،[8] وكتب رابل أنه بحلول عام 1662 دُمرت كلا من صفد وطبريا وقد عاد عدد قليل فقط من سكان صفد اليهود السابقين إلى المدينة.[7] ويشير منشور صادر عن المجلس العام للجالية اليهودية في فلسطين إلى أن دروز لبنان داهموا ودمروا كلاً من صفد وطبريا في عام 1662، «وهرب السكان إلى القرى المجاورة وإلى صيدا أو إلى القدس».[14]

الإدعاءات بوقوع مجزرةعدل

ينقل روزانيس ادعاءات عن الجالية اليهودية في صفد «بالدمار التام» في كتابه «تاريخ اليهود في الدولة التركية». ويؤكد جاكوب دي هاس، في كتابه عن تاريخ فلسطين، على تدمير شبه كامل للجالية اليهودية في صفد، مدعياً أن «مجتمعها تعرض للذبح في عام 1660، عندما دمر العرب المدينة، حيث تمكن يهودي واحد فقط من الفرار.»[2] ومع ذلك، كتب غيرشوم شوليم أن التقارير عن «الدمار التام» للجالية اليهودية في صفد في هذه الفترة الزمنية «يبدو مبالغ فيها إلى حد كبير وأن الاستنتاجات التي تستند إليها زائفة». كما يشير إلى أن حركة شبتاي تسفي الباطنية (الدونمة) كانت نشطة في صفد عام 1665. ويعزو شوليم أيضاً إلى «التاجر الفرنسي دارفيو الذي زار صفد في 1660» فهماً «للعامل الديني الذي مكّن المجتمع من البقاء،» اعتقاداً «بأن المسيح الذي سيولد في الجليل، سيجعل من صفد عاصمة مملكته الجديدة على الأرض»[8] كتب شوليم أنه كان هناك بالتأكيد مجتمع يهودي في صفد في 1664-1667.[15]

المجتمع اليهودي في صفد في السنوات اللاحقةعدل

عاد عدد قليل فقط من سكان صفد السابقين إلى المدينة بعد دمارها.[7] وبالإجمال، ظلت الجالية اليهودية متواجدة في المدينة على الرغم من الأحداث، حيث يقول بارناي «في النصف الثاني من القرن السابع عشر تضاءل الوجود اليهودي في فلسطين وتقلص الوجود اليهودي في الجليل. بينما كانت هناك جالية صغيرة في صفد فقط».[6]

انظر أيضاًعدل

المراجععدل

  1. أ ب ت Isidore Singer؛ Cyrus Adler (1912)، The Jewish Encyclopedia: A Descriptive Record of the History, Religion, Literature, and Customs of the Jewish People from the Earliest Times to the Present Day، Funk and Wagnalls، ص. 283، مؤرشف من الأصل في 10 مايو 2020، In 1660, under Mohammed IV. (1649-87), Safed was destroyed by the Arabs.
  2. أ ب ت Jacob De Haas (1934)، History of Palestine، ص. 345، مؤرشف من الأصل في 10 مايو 2020، Safed, hotbed of mystics, is not mentioned in the Zebi adventure. Its community had been massacred in 1660, when the town was destroyed by Arabs, and only one Jew escaped.
  3. أ ب ت Sidney Mendelssohn. The Jews of Asia: especially in the sixteenth and seventeenth century. (1920) p.241. "Long before the culmination of Sabbathai's mad career, Safed had been destroyed by the Arabs and the Jews had suffered severely, while in the same year (1660) there was a great fire in Constantinople in which they endured heavy losses..."
  4. أ ب ت Franco, Moïse (1897)، Essai sur l'histoire des Israélites de l'Empire ottoman: depuis les origines jusqu'à nos jours، Librairie A. Durlacher، ص. 88، مؤرشف من الأصل في 29 يونيو 2016، اطلع عليه بتاريخ 13 يوليو 2011، Moins de douze ans après, en 1660, sous Mohammed IV, la ville de Safed, si importante autrefois dans les annales juives parce qu'elle était habitée exclusivement par les Israélites, fut détruite par les Arabes, au point qu'il n' y resta, dit une chroniquer une seule ame juive.
  5. ^ A Descriptive Geography and Brief Historical Sketch of Palestine. P.409. "Sultan Seliman surrounded it with a wall in 5300 (1540), and it commenced to revive a little, and to be inhabited by the most distinguished Jewish literati; but it was destroyed again in 5420 (1660)." [1] نسخة محفوظة 2 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  6. أ ب ت Barnai, Jacob. The Jews in Palestine in the Eighteenth Century: under the patronage of the Istanbul Committee of Officials for Palestine (University of Alabama Press 1992) (ردمك 978-0-8173-0572-7); p. 14
  7. أ ب ت ث Joel Rappel. History of Eretz Israel from Prehistory up to 1882 (1980), Vol.2, p.531. "In 1662 Sabbathai Sevi arrived to Jerusalem. It was the time when the Jewish settlements of Galilee were destroyed by the Druze: Tiberias was completely desolate and only a few of former Safed residents had returned..."
  8. أ ب ت غرشوم شوليم (01 يناير 1976)، Sabbatai Sevi: the Mystical Messiah, 1626-1676، دار نشر جامعة برنستون، ص. 368، ISBN 978-0-691-01809-6، مؤرشف من الأصل في 10 مايو 2020، In Safed, too, the [Sabbatai] movement gathered strength during the autumn of 1665. The reports about the utter destruction, in 1662 [sic], of the Jewish settlement there seem greatly exaggerated, and the conclusions based on them are false. ... Rosanes' account of the destruction of the Safed community is based on a misunderstanding of his sources; the community declined in numbers but continued to exist ... A very lively account of the Jewish community is given by French trader d'Arvieux who visited Safed in 1660.
  9. ^ Dr. Altshuler, Mor. The Messianic Secret. (Hebrew). Ch.8. "The Golden Age of the Kabbalah in Safed and its economic blossom continued through the sixteenth century. At its peak more than 15,000 Jews populated the city."
  10. ^ Keneset Yiśraʼel be-Erets-Yiśraʼel. Ṿaʻad ha-leʼumi (1947)، Historical memoranda، General Council (Vaad leumi) of the Jewish Community of Palestine، ص. 62. "… thirty to forty years later, the French traveller Roger mentions 200 Jewish and 100 Moslem houses, elsewhere in his book putting the number of Jews at 4,000 persons. According to the Turkish traveller Evlia Chelebi there were about 1,300 Jewish houses, although he probably meant families. It seems, therefore, that at about the middle of the XVIIth century there were some 4,000 to 5,000 Jews in Safed."
  11. أ ب "the sanjaq of Ṣafad, which was part of this province, remained under the suzerainty of Druze amīrs until 1660, when the Ottomans reorganized the province. The Maʿnīs, however were unable to preserve their control of the sanjaq, and the Druze villages in the area lost their protection." Firro, Kais (1992)، A history of the Druzes، BRILL، ص. 45، ISBN 978-90-04-09437-6.
  12. أ ب Abu-Husayn, Abdul-Rahim (2004)، The view from Istanbul: Lebanon and the Druze Emirate in the Ottoman chancery documents, 1546-1711، I.B.Tauris، ص. 22–23، ISBN 978-1-86064-856-4.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة CS1: التاريخ والسنة (link)
  13. ^ Salibi, Kamal S. (2005)، A house of many mansions: the history of Lebanon reconsidered، I.B.Tauris، ص. 66، ISBN 978-1-86064-912-7.
  14. ^ "In 1662, Safed and طبريا were destroyed in a raid by Druzes from the Lebanon, and the inhabitants fled to the adjacent villages, to Sidon or to Jerusalem" Keneset Yiśraʼel be-Erets-Yiśraʼel. Ṿaʻad ha-leʼumi (1947)، Historical memoranda، General Council (Vaad leumi) of the Jewish Community of Palestine، ص. 62.
  15. ^ Scholem, loc. cit., p187