تاريخ يوتيوب

أنشأ يوتيوب (بالإنجليزية: YouTube)‏ موظفو باي بال كموقع ويب لمشاركة مقاطع الفيديو حيث يمكن للمستخدمين تحميل المحتوى، ومشاركته، وعرضه.[1] تم تفعيل اسم نطاق الإنترنت "www.youtube.com" يوم الاثنين 14 فبراير 2005 في الساعة 9:13 مساءً.[2]

التأسيس (2005)عدل

 
من اليمين إلى اليسار: جاود كريم، وستيف تشين، وتشاد هيرلي.

أسس كل من تشاد هيرلي، وستيف تشين، وجاود كريم، عندما كانوا يعملون لحساب باي بال.[3] قبل العمل في باي بال، درس هيرلي التصميم في جامعة إنديانا بنسلفانيا. درس تشين وكريم علوم الكمبيوتر معًا في جامعة إلينوي في إربانا-شامبين.[4] كان المقر الرئيسي ليوتيوب فوق مطعم بيتزا ومطعم ياباني في سان ماتيو في ولاية كاليفورنيا.[5]

يوجد تمثيل تقريبي للموقع كما ظهر بعد بضعة أشهر من إطلاقه (تم أرشفته بواسطة واي باك مشين).[6]

تم تنشيط اسم النطاق "YouTube.com" في 14 شباط (فبراير) 2005 مع دمج خيارات تحميل الفيديو في 23 نيسان (أبريل) 2005. حُمّل الفيديو الأول على يوتيوب بعنوان أنا في حديقة الحيوان في 23 نيسان (أبريل) 2005، حيث يظهر فيه الشريك المؤسس جاود كريم في حديقة حيوان سان دييغو.[7][8]

بدأ يوتيوب كمشروع ممول من قبل مستثمر ملاك، يعمل من مكتب مؤقت في مرآب. في نوفمبر 2005، قامت شركة سيكويا كابيتال باستثمار مبلغ 3.5 مليون دولار مبدئيًا،[9] وانضم رويلوف بوثا (أحد الشركاء، والمدير المالي السابق لشركة باي بال) إلى مجلس إدارة يوتيوب. في أبريل 2006، استثمرت سيكويا وشركة هيئة آرتيس كابيتال 8 ملايين دولار إضافية في الشركة، والتي شهدت نموًا كبيرًا في الأشهر القليلة الأولى.[10]

التطور (2006)عدل

خلال صيف عام 2006، كان يوتيوب واحدًا من أسرع المواقع نموًا على الشبكة العنكبوتية العالمية،[11] ويستضيف أكثر من 65000 عملية تحميل فيديو جديدة. قدم الموقع ما معدله 100 مليون مشاهدة فيديو يوميًا في يوليو.[12] وقد احتل المرتبة الخامسة الأكثر المواقع شعبية على موقع أليكسا، متخطيًا معدل نمو موقع ماي سبيس بمراحل.[13] بلغ متوسط عدد زوار الموقع ما يقرب من 20 مليون زائرًا شهريًا وفقًا لتصنيفات نيلسن،[12] مع حوالي 44٪ من الزوار الإناث و 56٪ من الذكور. كانت الفئة العمرية من 12 إلى 17 سنة هي المسيطرة.[14] كان تفوق موقع يوتيوب في السوق عبر الإنترنت كبيرًا. ووفقًا لموقع Hitwise.com، فقد هيمن يوتيوب على ما يصل إلى 64٪ من سوق الفيديو عبر الإنترنت في المملكة المتحدة.[15]

دخل يوتيوب في شراكة تسويق وإعلان مع هيئة الإذاعة الوطنية في يونيو 2006.[16]

شراء جوجل ليوتيوب (2006)عدل

في 9 أكتوبر 2006، أُعلن عن شراء جوجل للشركة مقابل 1.65 مليار دولار أمريكي، وقد اكتملت الصفقة في 13 نوفمبر. في ذلك الوقت كانت عملية الشراء تلك ثاني أكبر عملية استحواذ لجوجل.[17] جاء الاتفاق بين جوجل ويوتيوب بعد أن قدم يوتيوب ثلاث اتفاقيات مع شركات وسائل الإعلام في محاولة لتجنب دعاوى انتهاك حقوق الطبع والنشر. خطط يوتيوب لمواصلة العمل بشكلٍ مستقل، مع مؤسسيها المشاركين و 68 موظفًا يعملون داخل جوجل.[18]

كشفت ملفات جوجل في 7 فبراير 2007 عن انهيار أرباح مستثمري يوتيوب بعد البيع لجوجل. في عام 2010، بلغت أرباح تشاد هيرلي أكثر من 395 مليون دولار، بينما كانت أرباح ستيف تشين أكثر من 326 مليون دولار.[19]

شخصية العامعدل

في عام 2006، أظهرت مجلة تايم شاشة يوتيوب مع مرآة كبيرة لتكون "شخصية العام". واستشهدت بالوسائط التي أنشأها المستخدم مثل تلك التي نشرت على موقع يوتيوب وظهر منشأ الموقع جنبًا إلى جنب مع العديد من منشئي المحتوى. كما راجعت جريدة وول ستريت جورنال ونيويورك تايمز المحتوى المنشور على يوتيوب في عام 2006، مع إيلاء اهتمام خاص لتأثيراته على اتصالات الشركات وتسهيلها. صنفت مجلة بي سي وورلد يوتيوب في المرتبة التاسعة من أفضل 10 منتجات في عام 2006.[20] في عام 2007، عرضت كل من مجلة سبورتس إليستريتد ومجلة دايم مراجعات إيجابية للفيديو الذي يسليط الضوء على كرة السلة بعنوان The Ultimate Pistol Pete Maravich MIX (مزيج من ذروة لحظات بيت مارافيتش).[21]

استمرار التطور (2007–2013)عدل

 
مقر يوتيوب الحالي في سان برونو، كاليفورنيا (من 2010 حتى الآن)

يُقدّر أنه في عام 2007، استهلك يوتيوب قدرًا كبيرًا من عرض النطاق بقدر شبكة الإنترنت بالكامل في عام 2000.[22]

بدءً من عام 2007، تُمنح جوائز يوتيوب السنوية تقديرًا لأفضل مقاطع فيديو يوتيوب للسنة السابقة والتي تم التصويت عليها من قِبل مجتمع يوتيوب.[23]

في 23 يوليو 2007 و 28 نوفمبر 2007، أنتجت سي إن إن ويوتيوب مناظرات رئاسية متلفزة قام خلالها المرشحون الديمقراطيون والجمهوريون في الولايات المتحدة بمواجهة أسئلة مرسلة عبر موقع يوتيوب.[24][25]

في تشرين الثاني 2008، توصل يوتيوب إلى اتفاق مع مترو غولدوين ماير، وليونزغيت إنترتاينمنت، وشبكة كولومبيا للبث، مما يسمح للشركات بنشر أفلام كاملة وحلقات تلفزيونية على الموقع، مصحوبة بإعلانات في قسم للمشاهدين الأمريكيين باسم "العروض". كان الهدف من هذه الخطوة خلق منافسة مع مواقع مثل هولو، والتي تحتوي على مواد من هيئة الإذاعة الوطنية، وشبكة فوكس التلفزيونية، وديزني.[26][27]

حصل موقع يوتيوب على جائزة بيبودي لعام 2008 وتم الاستشهاد به باعتباره "'ركن المتحدثين' الذي يجسد الديمقراطية ويعززها".[28][29]

في أوائل عام 2009، سجل يوتيوب النطاق www.youtube-nocookie.com لمقاطع الفيديو المضمنة في مواقع ويب الحكومة الفيدرالية للولايات المتحدة.[30][31] في نوفمبر من العام نفسه، أطلق يوتيوب إصدارًا من "العروض" متاح للمشاهدين في المملكة المتحدة، حيث ظهر في الإصدار حوالي 4000 عرض كامل من أكثر من 60 شريكًا.[32]

وضعت مجلة انترتينمنت ويكلي موقع يوتيوب على قائمة "الأفضل" في نهاية العقد في ديسمبر 2009، واصفة إياه على النحو التالي: "توفير منزل آمن للقطط التي تعزف البيانو، وهفوات المشاهير، وكل ما يتطابق فيه الصوت مع حركة الشفاه منذ عام 2005 ".[33]

في يناير 2010،[34] قدم يوتيوب خدمة تأجير الأفلام عبر الإنترنت وهي متاحة حاليًا فقط للمستخدمين في الولايات المتحدة، وكندا، والمملكة المتحدة.[35][36] تقدم الخدمة أكثر من 6000 فيلم.[37] بدأ يوتيوب في بث محتوى معين في مارس 2010، بما في ذلك 60 مباراة للكريكيت في الدوري الهندي الممتاز. وفقًا لموقع يوتيوب، كان هذا أول بث عالمي مجاني عبر الإنترنت لحدث رياضي كبير.[38]

في 31 مارس 2010، أطلق يوتيوب تصميمًا جديدًا بهدف تبسيط الواجهة وزيادة الوقت الذي يقضيه المستخدمون على الموقع. علق مدير منتجات جوجل شيفا راجارامان قائلاً: "لقد شعرنا حقًا أننا بحاجة إلى التراجع وإزالة الفوضى".[39] في أيار 2010، ظهر بأن يوتيوب كان يقدم أكثر من ملياري مقطع فيديو يوميًا، وهو ما يعني "ضعف جمهور وقت الذروة من جميع شبكات التلفزيون الأمريكية الرئيسية الثلاث مجتمعة".[40] في مايو 2011، نشر يوتيوب على مدونة الشركة أن الموقع يتلقى أكثر من ثلاثة مليارات مشاهدة في اليوم الواحد.[41] في يناير 2012، ذكر موقع يويتوب أن الرقم ارتفع إلى أربعة مليارات فيديو يتم بثها يوميًا.[42]

وفقًا لبيانات مايو 2010 التي نشرتها شركة أبحاث السوق كوم سكور، كان YouTube المزود المهيمن لمقاطع الفيديو عبر الإنترنت في الولايات المتحدة، حيث بلغت حصته في السوق حوالي 43 بالمائة وأكثر من 14 مليار مقطع فيديو تمت مشاهدته خلال شهر مايو.[43]

في أكتوبر 2010، أعلن هيرلي أنه سيتخلى عن منصب المدير التنفيذي ليوتيوب ليقوم بدور استشاري، مع تولي سالار كامانجار منصب رئيس الشركة.[44]

كشف جيمس زيرن، مهندس برامج يوتيوب، في أبريل 2011 أن 30 في المئة من مقاطع الفيديو تمثل 99 في المئة من المشاهدات على الموقع.[45]

خلال شهر تشرين الثاني 2011، تم دمج موقع الشبكات الاجتماعية جوجل بلس مباشرةً مع يوتيوب ومتصفح الويب كروم، مما يسمح بمشاهدة مقاطع فيديو يوتيوب من واجهة جوجل بلس.[46] في ديسمبر 2011، أطلق يوتيوب إصدارًا جديدًا من واجهة الموقع، مع عرض قنوات الفيديو في عمود مركزي في الصفحة الرئيسية، على غرار القنوات الإخبارية لمواقع الشبكات الاجتماعية.[47] تم تقديم إصدار جديد من شعار يوتيوب في الوقت نفسه بدرجة أغمق للون الأحمر، والذي كان أول تغيير في التصميم منذ أكتوبر 2006.[48]

في عام 2012، قال يوتيوب إن ما يقرب من 60 ساعة من مقاطع الفيديو الجديدة يتم تحميلها على الموقع كل دقيقة، وأن ثلاثة أرباع المواد تأتي من خارج الولايات المتحدة.[41][42][49] يحتوي الموقع على 800 مليون مستخدم جديد شهريًا.[50]

صنف موقع أليكسا موقع يوتيوب كموقع الويب الثالث الأكثر زيارة على الإنترنت بعد جوجل و فيسبوكاعتبارًا من عام 2010 واستمرارًا حتى الوقت الحاضر.[51]

في أواخر عام 2011 وبداية 2012، أطلق يوتيوب أكثر من 100 قناة "ممتازة" أو "أصلية". وقد كلفت هذه المبادرة 100 مليون دولار.[52] بعد عامين، في نوفمبر 2013، تم توثيق أن الصفحة المقصودة للقنوات الأصلية أصبحت صفحة خطأ 404.[53][54] على الرغم من ذلك، تمكنت القنوات الأصلية مثل SourceFed وكراش كورس من النجاح.[55][56]

أُجري تغيير خوارزمي في عام 2012 استبدل النظام القائم على العرض بخاصية المشاهدة المستندة إلى الوقت والتي يُنسب إليها الفضل في حدوث زيادة في شعبية قنوات الألعاب.[57]

عرض موقع يوتيوب بثًا مباشرًا للمناظرة الرئاسية الأمريكية وشارك إيه بي سي نيوز في ذلك، في أكتوبر 2012، للمرة الأولى على الإطلاق.[58]

في 25 تشرين الأول (أكتوبر) 2012، تم حذف شعار يوتيوب (عبر عن نفسك) بسبب البث المباشر للمناظرة الرئاسية في الولايات المتحدة.

أعاد يوتيوب طرح تصميمه وتخطيطه في 4 كانون الأول 2012 ليشبه إلى حد كبير إصدار تطبيق الجوال والكمبيوتر اللوحي للموقع. في 21 ديسمبر 2012، أصبحت أغنية غانغنام ستايل أول فيديو على YouTube يتجاوز مليار مشاهدة.[59]

في مارس 2013، وصل عدد المستخدمين الفريدين الذين يزورون يوتيوب كل شهر إلى مليار شخص.[60] في العام نفسه، واصل يوتيوب الوصول إلى وسائل الإعلام الرئيسية، وإطلاق أسبوع الكوميديا وجوائز يوتيوب الموسيقية.[61][62] تلقى كلا الحدثين استقبالًا سلبيًا وآراء مختلطة.[63][64][65][66] في نوفمبر 2013، تجاوزت قناة يوتيوب التابعة لليوتيوب قناة بيو دي باي التابعة لصاحبها فيليكس كيلبيرق لتصبح القناة الأكثر اشتراكًا على موقع الويب. كان هذا بسبب اقتراحها للمستخدمين الجدد للاشتراك فيها عند التسجيل.[67]

العولمةعدل

في 19 يونيو 2007، كان الرئيس التنفيذي لشركة جوجل إيريك شميت في باريس لإطلاق نظام التطويع المحلي الجديد.[68] أصبحت واجهة الموقع متاحة بإصدارات محلية في 89 دولة وإقليم واحد (هونج كونج) وإصدار عالمي.[69]

دول تتضمن التطويع المحلي ليوتيوب
 
الدولة اللغة تاريخ الإصدار ملاحظات
  الولايات المتحدة (والإطلاق في جميع أنحاء العالم) الإنجليزية فبراير 15, 2005[68] أول مكان للتطويع
  البرازيل البرتغالية يونيو 19, 2007[68] أول مكان دولي
  فرنسا الفرنسية، والبشكنشية يونيو 19, 2007[68]
  أيرلندا الإنجليزية يونيو 19, 2007[68]
  إيطاليا الإيطالية يونيو 19, 2007[68]
  اليابان اليابانية يونيو 19, 2007[68]
  هولندا الهولندية يونيو 19, 2007[68]
  بولندا البولندية يونيو 19, 2007[68]
  إسبانيا الإسبانية، والغاليسية، والكتالونية، والبشكنشية يونيو 19, 2007[68]
  المملكة المتحدة الإنجليزية يونيو 19, 2007[68] استمرار التوسع
  المكسيك الإسبانية أكتوبر 11, 2007[70]
  هونغ كونغ الإنجليزية، والصينية أكتوبر 17, 2007[71] محظور في الصين
  تايوان الصينية أكتوبر 18, 2007[72]
  أستراليا الإنجليزية أكتوبر 22, 2007[73]
  نيوزيلندا الإنجليزية أكتوبر 22, 2007[73]
  كندا الفرنسية، والإنجليزية نوفمبر 6, 2007[74]
  ألمانيا الألمانية نوفمبر 8, 2007[75]
  روسيا الروسية نوفمبر 13, 2007[76]
  كوريا الجنوبية الكورية يناير 23, 2008[77] أول إطلاق في عام 2008
  الهند الهندية، والبنغالية، والإنجليزية، والغواجاراتية، والكنادية، والماليالامية، والمراثية، والتاميلية، والتيلوغوية، والأردية مايو 7, 2008[78]
  إسرائيل العبرية سبتمبر 16, 2008
  جمهورية التشيك التشيكية أكتوبر 9, 2008[79]
  السويد السويدية أكتوبر 22, 2008[80] الموقع لم يطلق في عام 2009
  جنوب أفريقيا الأفريقانية، والزولوية، الإنجليزية مايو 17, 2010[68] أول موقع أفريقي
  الأرجنتين الإسبانية سبتمبر 8, 2010[81]
  الجزائر الفرنسية، والعربية مارس 9, 2011[82]
  مصر العربية مارس 9, 2011[82]
  الأردن العربية مارس 9, 2011[82]
  المغرب الفرنسية، والعربية مارس 9, 2011[82]
  المملكة العربية السعودية العربية مارس 9, 2011[82]
  تونس الفرنسية، والعربية مارس 9, 2011[82]
  اليمن العربية مارس 9, 2011[82]
  كينيا السواحيلية، والإنجليزية سبتمبر 1, 2011[83]
  الفلبين الفلبينية، والإنجليزية أكتوبر 13, 2011[84]
  سنغافورة الإنجليزية، والملايوية، والصينية، والتاميلية أكتوبر 20, 2011[85]
  بلجيكا الفرنسية، والهولندية، والألمانية نوفمبر 16, 2011[68] موقع متوسط
  كولومبيا الإسبانية نوفمبر 30, 2011[86]
  أوغندا الإنجليزية ديسمبر 2, 2011[87] يحتاج لنسخة سواحيلية للبلاد
  نيجيريا الإنجليزية ديسمبر 7, 2011[88]
  تشيلي الإسبانية يناير 20, 2012[89] أول موقع في عام 2012
  هنغاريا الهنغارية فبراير 29, 2012[90]
  ماليزيا الماليزية، والإنجليزية مارس 22, 2012[91]
  بيرو الإسبانية مارس 25, 2012[92]
  الإمارات العربية المتحدة العربية، والإنجليزية أبريل 1, 2012[93]
  اليونان اليونانية مايو 1, 2012
  إندونيسيا الإندونيسية، والإنجليزية مايو 17, 2012[94]
  غانا الإنجليزية يونيو 5, 2012[95]
  السنغال الفرنسية، والإنجليزية يوليو 4, 2012[96]
  تركيا التركية أكتوبر 1, 2012[97]
  أوكرانيا الأوكرانية ديسمبر 13, 2012[98]
  الدنمارك الدنماركية فبراير 1, 2013[99]
  فنلندا الفنلندية، والسويدية فبراير 1, 2013[100]
  النرويج النرويجية فبراير 1, 2013[101]
  سويسرا الألمانية، والفرنسية، والإيطالية مارس 29, 2013[102]
  النمسا الألمانية مارس 29, 2013[103] إطلاق طال انتظاره
  رومانيا الرومانية أبريل 18, 2013[104]
  البرتغال البرتغالية أبريل 25, 2013[105] إطلاق طال انتظاره
  سلوفاكيا السلوفاكية أبريل 25, 2013[106]
  البحرين العربية أغسطس 16, 2013[107] إطلاق مواقع متعددة في الشرق الأوسط
  الكويت العربية أغسطس 16, 2013[107]
  سلطنة عمان العربية أغسطس 16, 2013[107]
  قطر العربية أغسطس 16, 2013[107]
  البوسنة والهرسك الصربية، والكرواتية، والبوسونية مارس 17, 2014
  بلغاريا البلغارية مارس 17, 2014[108]
  كرواتيا الكرواتية مارس 17, 2014[109]
  إستونيا الإستونية مارس 17, 2014[110]
  لاتفيا اللاتفية مارس 17, 2014[111]
  ليتوانيا الليتوانية مارس 17, 2014 منطقة البلطيق موصولة محليًا بالكامل
  مقدونيا التركية، والصربية، والمقدونية مارس 17, 2014
  الجبل الأسود الصربية، والكرواتية مارس 17, 2014
  صربيا الصربية مارس 17, 2014
  سلوفينيا السلوفينية مارس 17, 2014[112]
  تايلاند التايلندية أبريل 1, 2014[113]
  لبنان العربية مايو 1, 2014[107]
  بورتوريكو الإسبانية، والإنجليزية أغسطس 23, 2014 استخدم إصدار أسبانيا أو إصدار الولايات المتحدة قبل الإطلاق.
  آيسلندا الآيسلندية ?, 2014
  لوكسمبورغ الفرنسية، والألمانية ?, 2014
  فيتنام الفيتنامية أكتوبر 1, 2014
  ليبيا العربية فبراير 1, 2015 حُظر في 2010، ثم رُفع الحظر في 2011
  تنزانيا السواحيلية، والإنجليزية يونيو 2, 2015
  زيمبابوي الإنجليزية يونيو 2, 2015
  أذربيجان الأذرية أكتوبر 12, 2015[114]
  روسيا البيضاء الروسية أكتوبر 12, 2015[114]
  جورجيا الجورجية أكتوبر 12, 2015[114]
  كازاخستان الكازاخية أكتوبر 12, 2015[114]
  نيبال النيبالية يناير 12, 2016[115]
  باكستان الأردية، والإنجليزية يناير 12, 2016[116] حُظر في 2012 ولكن رُفع الحظر في 2015
  سريلانكا السنهالية، والتاميلية يناير 12, 2016[117]
  العراق العربية ?, 2016
  جامايكا الإنجليزية ?, 2016
  الصين الصينية 2017 (محتمل) إطلاق طال انتظاره

تهدف جوجل إلى التنافس مع مواقع مشاركة الفيديو المحلية مثل ديليموشن في فرنسا. كما أبرمت اتفاقًا مع محطات التلفزيون المحلية مثل إم 6 وفرانس تيليفيزيون من أجل بث محتوى الفيديو بشكل قانوني.

في 17 أكتوبر 2007، أُعلن عن إطلاق إصدار لهونغ كونغ. وقال ستيف تشين من يوتيوب إن هدفه التالي سيكون تايوان.[118][119]

تم حظر يوتيوب من الصين القارية اعتبارًا من 18 أكتوبر بسبب الرقابة على العلم التايواني.[120] تمت إعادة توجيه عناوين URL إلى يوتيوب إلى محرك البحث الصيني الخاص بايدو. تم إلغاء حظره في 31 أكتوبر.[121]

تقترح واجهة يوتيوب اختيار النسخة المحلية على أساس عنوان آي بي للمستخدم. في بعض الحالات، قد تظهر الرسالة "هذا الفيديو غير متاح في بلدك" بسبب قيود حقوق الطبع والنشر أو المحتوى غير المناسب.[122] تتوفر واجهة موقع يوتيوب على 76 لغة، بما في ذلك الأمهرية، والألبانية، والأرمنية، والبنغالية، والبورمية، والخميرية، والقرغيزية، واللاو، والمنغولية، والفارسية، والأوزبكية، التي لا تملك إصدارات قنوات محلية.[123] تم حظر الوصول إلى يوتيوب في تركيا بين عامي 2008 و 2010، بعد الجدل حول نشر مقاطع الفيديو التي اعتبرت إهانة لمصطفى كمال أتاتورك وبعض المواد المسيئة للمسلمين.[124][125] في تشرين الأول 2012، تم إطلاق إصدار محلي من يوتيوب في تركيا، مع النطاق youtube.com.tr. تخضع النسخة المحلية لقوانين المحتوى الموجودة في القانون التركي.[126] في مارس 2009، أدى نزاع بين يوتيوب ووكالة تحصيل الرسوم الملكية البريطانية PRS للموسيقى إلى حظر مقاطع الفيديو الموسيقية المميزة لمستخدمي يوتيوب في المملكة المتحدة. حدثت إزالة مقاطع الفيديو التي نشرتها شركات التسجيلات الرئيسية بعد الفشل في التوصل إلى اتفاق بشأن اتفاقية ترخيص. تم حل النزاع في سبتمبر 2009.[127] في أبريل 2009، أدى نزاع مماثل إلى إزالة مقاطع الفيديو الموسيقية المميزة للمستخدمين في ألمانيا.[128]

في 3 أبريل 2018، وقع إطلاق النار في مقر يوتيوب.[129]

نموذج الأعمال، والإعلانات، والأرباحعدل

 
مقر YouTube في سان برونو من عام 2006 إلى 2010
 
مقر يوتيوب الأول في سان ماتيو

أعلن يوتيوب قبل أن تشتريه جوجل، أن نموذج نشاطه التجاري يستند إلى الإعلان، مما يجني 15 مليون دولار شهريًا.

لم تقدم جوجل أرقامًا تفصيلية عن تكاليف تشغيل يوتيوب، وتمت الإشارة إلى إيرادات يوتيوب في عام 2007 باعتبارها "غير مادية" في الملف التنظيمي.[130] في يونيو 2008، توقع مقال في مجلة فوربس إيرادات عام 2008 بمبلغ 200 مليون دولار، مما يشير إلى التقدم في مبيعات الإعلانات.[131]

تكهن بعض المعلقين في مجال الصناعة بأن تكاليف تشغيل يوتيوب (تحديدًا عرض النطاق المطلوب للشبكة) قد تصل إلى 5 إلى 6 ملايين دولار شهريًا، [132] مما أثار انتقادات بأن الشركة، مثل العديد من الشركات الناشئة على الإنترنت، لم يتم تنفيذها كنموذج عمل ناجع. تم إطلاق الإعلانات على الموقع بداية من مارس 2006. في أبريل، بدأ يوتيوب استخدام جوجل أدسنس.[133] توقف يوتيوب بعد ذلك عن استخدام أدسنس ولكنه استؤنف في المناطق المحلية.

يعتبر الإعلان الآلية المركزية ليوتيوب لتحقيق الأرباح. وقد تم تناول هذه القضية أيضًا في التحليل العلمي. يجادل دون تابسكوت وأنتوني د. ويليامز في كتابهما ويكينومكس بأن يوتيوب مثال للاقتصاد القائم على التعاون الجماعي والاستفادة من الإنترنت.

"سواء كان نشاطك التجاري أقرب إلى بوينغ أو بروكتر وغامبل، أو أكثر مثل يوتيوب أو فليكر، هناك مجموعات ضخمة من المواهب الخارجية التي يمكنك الاستفادة منها بالنهج الصحيح. يمكن للشركات التي تتبنى هذه النماذج إجراء تغييرات مهمة في صناعاتها وإعادة كتابة قواعد المنافسة. "[134]:270" لن تأتي نماذج أعمال جديدة للمحتوى المفتوح من المؤسسات الإعلامية التقليدية، ولكن من شركات مثل غوغل، وياهو، ويوتيوب. لا يحترق هذا الجيل الجديد من الشركات من خلال المورثات التي تمنع النشر يجب أن تكون أكثر مرونة في الاستجابة لمطالب العملاء، والأهم من ذلك أنهم يفهمون أنك لست بحاجة إلى التحكم في كمية ومقدار البتات إذا كان بإمكانهم توفير أماكن جذابة يبني فيها الناس المجتمعات حول مشاركة المحتوى وإعادة مزجه. المحتوى المجاني هو مجرد إغراء مبني على طبقة من إيرادات الإعلانات والخدمات الممتازة ".[134]:271sq

يقول كل من تابسكوت وويليامز أنه من المهم لشركات الإعلام الجديدة إيجاد طرق لتحقيق الربح بمساعدة المحتوى الذي يتم إنتاجه من قبل الزملاء. وسيعتمد اقتصاد الإنترنت الجديد (الذي يطلق عليه مصطلح ويكينومكس) على مبادئ "الانفتاح، والتناظر، والمشاركة، والعمل العالمي". يمكن للشركات الاستفادة من هذه المبادئ من أجل الحصول على الربح بمساعدة تطبيقات ويب 2.0: "يمكن للشركات تصميم وتجميع المنتجات مع عملائها، وفي بعض الحالات يمكن للعملاء القيام بأغلب عمليات إنشاء القيمة".[134]:289sq يقول كل من تابسكوت وويليامز أن النتيجة ستكون ديمقراطية اقتصادية.

تتفق وجهات نظر أخرى في النقاش مع تابسكوت وويليامز تعتمد بشكل متزايد على تسخير المصادر المفتوحة / المحتوى، والتواصل، والمشاركة، والتناظر، لكنهم يجادلون بأن النتيجة ليست ديمقراطية اقتصادية، ولكن شكل متقن لتعميق الاستغلال، حيث يتم تخفيض تكاليف العمالة من خلال الاستعانة بمصادر خارجية عالمية.

اتخذ كريستيان فوكس وجهة نظر ثانية هي على سبيل المثال في كتابه "الإنترنت والمجتمع". يجادل بأن يوتيوب مثال على نموذج الأعمال الذي يقوم على الجمع بين الهدية والسلعة. الأول مجاني، والثاني يعود بالربح. يتمثل الجانب الجديد من استراتيجية العمل هذه في أنه يجمع ما يبدو في البداية أنه مختلف، والهبة، والسلعة. يمنح يوتيوب إمكانية الوصول المجاني إلى مستخدميه، والمزيد من المستخدمين، والمزيد من الأرباح التي يمكن أن يحققها؛ لأنه يمكن من حيث المبدأ ستزيد معدلات الإعلان وسيزيد من اهتمام المعلنين.[135] سيبيع موقع يوتيوب جمهوره بحيث يكسبه الوصول المجاني إلى المعلنين.[135]:181

"دائمًا ما تكون فضاءات الإنترنت المعتمدة موجهة للربح، ولكن السلع التي تقدمها لا تقتصر بالضرورة على قيمة المبادلة، والتوجه نحو السوق؛ ففي بعض الحالات (مثل جوجل، وياهو، وماي سبيس، وويوتيوب، ونتسكيب)، يتم توفير السلع أو المنصات المجانية مثل الهدايا من أجل زيادة عدد المستخدمين بحيث يمكن فرض رسوم الإعلان العالية من أجل تحقيق الربح. "[135]: 181

في يونيو / حزيران 2009، أفادت مجلة بلومبرج بيزنس ويك أنه وفقًا لشركة استشارة إدارة الأعمال في كاليفورنيا رامب رات، كان يوتيوب أقرب إلى الربحية من التقارير السابقة، بما في ذلك أبريل 2009، وهو توقع من بنك الاستثمار كريدي سويس الذي يقدر أن يوتيوب سيخسر ما يصل إلى 470 مليون دولار في 2009.[136] يثبّت تقرير رامب رات هذا الرقم بما لا يزيد عن 174 مليون دولار.[137]

في مايو 2013، أطلق يوتيوب برنامجًا تجريبيًا لبدء عرض إمكانية فرض مبلغ 0.99 دولارًا أمريكيًا شهريًا أو أكثر على قنوات معينة على بعض مقدمي المحتوى، ولكن تظل الغالبية العظمى من مقاطع الفيديو التابعة له مجانية العرض.[138][139]

انظر أيضًاعدل

مراجععدل

  1. ^ Hopkins, Jim (August 21, 2003). "Surprise! There is a third YouTube co-founder". USA Today. مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2012. اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "YouTube.com WHOIS, DNS, & Domain Info - DomainTools". WHOIS. 2016. مؤرشف من الأصل في 2 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 23 يناير 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Graham, Jefferson (November 21, 2005). "Video websites pop up, invite postings". USA Today. مؤرشف من الأصل في 6 يوليو 2012. اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Wooster, Patricia (2014). YouTube founders Steve Chen, Chad Hurley, and Jawed Karim. ISBN 1467724823. مؤرشف من الأصل في 9 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Sara Kehaulani Goo (October 7, 2006). "Ready for Its Close-Up". Washington Post. مؤرشف من الأصل في 2 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "YouTube on May 7, 2005". واي باك مشين. مايو 7, 2005. مؤرشف من الأصل في مايو 7, 2005. اطلع عليه بتاريخ ديسمبر 31, 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Alleyne, Richard (July 31, 2008). "YouTube: Overnight success has sparked a backlash". ديلي تلغراف. London. مؤرشف من الأصل في 2 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 17 يناير 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Jawed Karim and Yakov Lapitsky (April 23, 2005). "Me at the Zoo". YouTube. مؤرشف من الأصل (Video) في 26 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ August 3, 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Woolley, Scott (March 3, 2006). "Raw and Random". Forbes. Forbes. مؤرشف من الأصل في 2 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "Sequoia's Investment Memo on YouTube". Thornbury Bristol (باللغة الإنجليزية). يونيو 11, 2016. مؤرشف من الأصل في نوفمبر 22, 2016. اطلع عليه بتاريخ نوفمبر 21, 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "YouTube is the Fastest Growing Website", Gavin O'malley, Advertising Age, July 21, 2006. نسخة محفوظة 24 فبراير 2020 على موقع واي باك مشين.
  12. أ ب "YouTube serves up 100 million videos a day online". USA Today. Reuters. July 16, 2006. مؤرشف من الأصل في 31 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "Info for YouTube.com". Alexa.com. أمازون (شركة). July 26, 2006. مؤرشف من الأصل في 3 نوفمبر 2007. اطلع عليه بتاريخ 26 يوليو 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ "YouTube U.S. Web Traffic Grows 17 Percent Week Over Week, According to Nielsen//Netratings" (PDF). Netratings, Inc. Nielsen Media Research. July 21, 2006. مؤرشف من الأصل (Press Release) في 4 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 12 سبتمبر 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ James Massola (October 17, 2006). "Google pays the price to capture online video zeitgeist". Eureka Street. 16 (15). Jesuit Communications Australia. مؤرشف من الأصل في 22 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ "Online Video: The Market Is Hot, but Business Models Are Fuzzy". مؤرشف من الأصل في 24 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 أغسطس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ "Google closes $A2b YouTube deal". The Age. Melbourne. Reuters. November 14, 2006. مؤرشف من الأصل في 9 فبراير 2018. اطلع عليه بتاريخ March 3, 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ La Monica, Paul R. (October 9, 2006). "Google to buy YouTube for $1.65 billion". CNNMoney. سي إن إن. مؤرشف من الأصل في 15 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ October 9, 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Schonfeld, Erick. "Chad Hurley's Take From The Sale Of YouTube: $334 Million". TechCrunch. مؤرشف من الأصل في 26 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 25 أغسطس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Stafford, Alan (May 31, 2006). "The 100 Best Products of 2006". بي سي وورلد. مؤرشف من الأصل في 4 يونيو 2008. اطلع عليه بتاريخ March 3, 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ "GooTube: Google buys YouTube". Boing Boing. أكتوبر 9, 2006. مؤرشف من الأصل في مارس 19, 2007. اطلع عليه بتاريخ مارس 4, 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ Carter, Lewis (April 7, 2008). "Web could collapse as video demand soars". The Daily Telegraph. London. مؤرشف من الأصل في 1 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 أبريل 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ Coyle, Jake (March 20, 2007). "YouTube announces awards to recognize best user-created videos of the year". USA Today. Associated Press. مؤرشف من الأصل في 29 يونيو 2011. اطلع عليه بتاريخ 17 مارس 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ Gough, Paul (July 25, 2007). "CNN's YouTube debate draws impressive ratings". Reuters. صفحة 1. مؤرشف من الأصل في 21 أغسطس 2008. اطلع عليه بتاريخ August 3, 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ "Part I: CNN/YouTube Republican presidential debate transcript - CNN.com". CNN. November 28, 2007. مؤرشف من الأصل في 12 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ Brad Stone and Brooks Barnes (November 10, 2008). "MGM to Post Full Films on YouTube". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 23 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ Staci D. Kramer (April 30, 2009). "It's Official: Disney Joins News Corp., NBCU In Hulu; Deal Includes Some Cable Nets". paidContent. مؤرشف من الأصل في 3 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ "Complete List of 2008 Peabody Award Winners". Peabody Awards, University of Georgia. أبريل 1, 2009. مؤرشف من الأصل في مايو 1, 2011. اطلع عليه بتاريخ أبريل 1, 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ Ho, Rodney (April 2, 2009). "Peabody honors CNN, TMC". The Atlanta Journal-Constitution. مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2012. اطلع عليه بتاريخ 14 أبريل 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ Chris Soghoian (March 2, 2009). "Is the White House changing its YouTube tune?". CNET. مؤرشف من الأصل في 9 يونيو 2013. اطلع عليه بتاريخ 25 أغسطس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ "YouTube's Guide to Video Embedding for the U.S. Federal Government Overview"[وصلة مكسورة]. "نسخة مؤرشفة". Archived from the original on 24 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 6 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
  32. ^ Allen, Kati (November 19, 2009). "YouTube launches UK TV section with more than 60 partners". The Guardian. London. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 ديسمبر 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. ^ "100 greatest movies, TV shows, and more". Entertainment Weekly's EW.com. مؤرشف من الأصل في 9 أكتوبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. ^ Miguel Helft (January 20, 2010). "YouTube takes a small step into the film rental market". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 4 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. ^ Shiels, Maggie (January 21, 2010). "YouTube turns to movie rental business". BBC News. مؤرشف من الأصل في 23 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ May 7, 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. ^ "YouTube to offer film rentals in the UK". BBC News. October 7, 2011. مؤرشف من الأصل في 8 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ October 7, 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. ^ Tsotsis, Alexia (May 9, 2011). "Google Partners With Sony Pictures, Universal And Warner Brothers For YouTube Movies". techcrunch.com. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ June 5, 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. ^ Sweney, Mark (January 20, 2010). "Cricket: IPL goes global with live online deal". The Guardian. London. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ February 6, 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. ^ Chapman, Glenn (April 1, 2010). "YouTube redesigns website to keep viewers captivated". Sydney Morning Herald. AFP. مؤرشف من الأصل في April 2, 2010. اطلع عليه بتاريخ April 1, 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  40. ^ Chapman, Glenn (May 18, 2010). "YouTube serving up two billion videos daily". Sydney Morning Herald. AFP. مؤرشف من الأصل في 21 يوليو 2015. اطلع عليه بتاريخ 17 مايو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. أ ب Shane Richmond (May 26, 2011). "YouTube users uploading two days of video every minute". The Daily Telegraph. London. مؤرشف من الأصل في 13 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  42. أ ب Oreskovic, Alexei (January 23, 2012). "YouTube hits 4 billion daily video views". Reuters. مؤرشف من الأصل في 13 نوفمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 23 يناير 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  43. ^ "comScore Releases May 2010 U.S. Online Video Rankings". كوم سكور. June 24, 2010. مؤرشف من الأصل في 23 سبتمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 27 يونيو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  44. ^ "Hurley stepping down as YouTube chief executive". AFP. October 29, 2010. مؤرشف من الأصل في 12 أغسطس 2014. اطلع عليه بتاريخ 30 أكتوبر 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  45. ^ Whitelaw, Ben (April 20, 2011). "Almost all YouTube views come from just 30% of films". The Daily Telegraph. London. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 أبريل 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  46. ^ Whitney, Lance (November 4, 2011). "Google+ now connects with YouTube, Chrome". سي نت. مؤرشف من الأصل في 23 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ November 4, 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  47. ^ "YouTube's website redesign puts the focus on channels". BBC. December 2, 2011. مؤرشف من الأصل في 16 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ December 2, 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  48. ^ Cashmore, Pete (October 26, 2006). "YouTube Gets New Logo, Facelift, and Trackbacks – Growing Fast!". مؤرشف من الأصل في 3 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ December 2, 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  49. ^ "Eric Schmidt, Princeton Colloquium on Public & Int'l Affairs". YouTube. April 18, 2009. مؤرشف من الأصل (video) في 12 فبراير 2017. اطلع عليه بتاريخ June 1, 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  50. ^ Seabrook, John (January 16, 2012). "Streaming Dreams". The New Yorker. مؤرشف من الأصل في 2 يوليو 2014. اطلع عليه بتاريخ January 6, 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  51. ^ "Alexa Traffic Rank for YouTube (three-month average)". أليكسا إنترنت. مؤرشف من الأصل في 26 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 23 سبتمبر 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  52. ^ Nakashima, Ryan (October 29, 2011). "YouTube launching 100 new channels". USA Today. مؤرشف من الأصل في 12 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  53. ^ Gutelle, Sam (November 12, 2013). "YouTube Has Removed All References To Its Original Channels Initiative". Tubefilter. مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); غير مسموح بالترميز المائل أو الغامق في: |ناشر= (مساعدة)
  54. ^ "Error 404 (Not Found)!". YouTube. مؤرشف من الأصل في 2 سبتمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  55. ^ Cicconet, Marcelo (April 7, 2013). "YouTube not just a site for entertainment, but education". Washington Square News. مؤرشف من الأصل في 22 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); غير مسموح بالترميز المائل أو الغامق في: |ناشر= (مساعدة)
  56. ^ Humphrey, Michael (July 27, 2012). "YouTube PrimeTime: Philip DeFranco's 'People First' Plan Has SourceFed Booming". Forbes. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); غير مسموح بالترميز المائل أو الغامق في: |ناشر= (مساعدة)
  57. ^ The Game Theorists (2017-05-07), Game Theory: How Minecraft BROKE YouTube!, مؤرشف من الأصل في 23 فبراير 2020, اطلع عليه بتاريخ 22 يونيو 2017 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  58. ^ "YouTube Partners With ABC News To Offer Its First-Ever Live Stream of the U.S. Presidential Debates". TechCrunch. مؤرشف من الأصل في 24 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ October 1, 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); غير مسموح بالترميز المائل أو الغامق في: |ناشر= (مساعدة)
  59. ^ Burns, Matt. "Gangnam Style Hits 1 Billion YouTube Views, The World Does Not End". TechCrunch. مؤرشف من الأصل في 24 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  60. ^ "YouTube Reaches 1 Billion Users Milestone". CNBC. March 21, 2013. مؤرشف من الأصل في 24 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); غير مسموح بالترميز المائل أو الغامق في: |ناشر= (مساعدة)
  61. ^ Shields, Mike (May 28, 2013). "Arnold Schwarzenegger, Ryan Higa Win YouTube Comedy Week—Maybe". Adweek. مؤرشف من الأصل في 26 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); غير مسموح بالترميز المائل أو الغامق في: |ناشر= (مساعدة)
  62. ^ Spangler, Todd (October 21, 2013). "YouTube Music Awards Nominees Announced". Variety. مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); غير مسموح بالترميز المائل أو الغامق في: |ناشر= (مساعدة)
  63. ^ Jaworski (May 23, 2013). "YouTube has a Hollywood problem". The Daily Dot. مؤرشف من الأصل في 1 يونيو 2016. اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); غير مسموح بالترميز المائل أو الغامق في: |ناشر= (مساعدة)
  64. ^ Gutelle, Sam (May 20, 2013). "Six Reasons Why YouTube's 'Big Live Comedy Show' Didn't Work". Tubefilter. مؤرشف من الأصل في 24 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); غير مسموح بالترميز المائل أو الغامق في: |ناشر= (مساعدة)
  65. ^ Gelt, Jessica (November 3, 2013). "YouTube Music Awards: Eminem wins Artist of the Year ... wait, what?". Los Angeles Times. مؤرشف من الأصل في 11 مارس 2014. اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); غير مسموح بالترميز المائل أو الغامق في: |ناشر= (مساعدة)
  66. ^ Gutelle, Sam (November 4, 2013). "The YouTube Music Awards Were Weird, And That's A Problem". Tubefilter. مؤرشف من الأصل في 24 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); غير مسموح بالترميز المائل أو الغامق في: |ناشر= (مساعدة)
  67. ^ Cohen, Joshua (November 4, 2013). "YouTube Is Now The Most Subscribed Channel On YouTube". Tubefilter. مؤرشف من الأصل في 6 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); غير مسموح بالترميز المائل أو الغامق في: |ناشر= (مساعدة)
  68. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش Sayer, Peter (June 19, 2007). "Google launches YouTube France News". PC Advisor. مؤرشف من الأصل في 25 مارس 2011. اطلع عليه بتاريخ August 3, 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  69. ^ See YouTube localisation list on the bottom of YouTube website.
  70. ^ "Presentan hoy YouTube México" (باللغة الإسبانية). El Universal. October 11, 2007. مؤرشف من الأصل في 16 مايو 2009. اطلع عليه بتاريخ September 9, 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  71. ^ "中文上線 – YouTube 香港中文版登場!". Stanley5. October 17, 2007. مؤرشف من الأصل في 11 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ January 2, 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  72. ^ "YouTube台灣網站上線 手機版再等等". ZDNet. أكتوبر 18, 2007. مؤرشف من الأصل في يوليو 6, 2010. اطلع عليه بتاريخ يناير 2, 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  73. أ ب Nicole, Kristen (October 22, 2007). "YouTube Launches in Australia & New Zealand". ماشابل. مؤرشف من الأصل في 3 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ August 3, 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  74. ^ Nicole, Kristen (November 6, 2007). "YouTube Canada Now Live". ماشابل. مؤرشف من الأصل في 3 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ August 3, 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  75. ^ Ostrow, Adam (November 8, 2007). "YouTube Germany Launches". ماشابل. مؤرشف من الأصل في 3 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ August 3, 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  76. ^ "YouTube перевелся на русский" (باللغة الروسية). Kommersant Moscow. November 14, 2007. مؤرشف من الأصل في 5 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 22 مارس 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  77. ^ Williams, Martyn (January 23, 2008). "YouTube Launches Korean Site". بي سي وورلد. مؤرشف من الأصل في 9 يوليو 2012. اطلع عليه بتاريخ 22 مارس 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  78. ^ Joshi, Sandeep (May 8, 2008). "YouTube now has an Indian incarnation". The Hindu. Chennai, India. مؤرشف من الأصل في 28 نوفمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ August 3, 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  79. ^ Bokuvka, Petr (October 12, 2008). "Czech version of YouTube launched. And it's crap. It sucks". The Czech Daily Word. Wordpress.com. مؤرشف من الأصل في 3 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ August 3, 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  80. ^ Launch video unavailable when YouTube opens up in Sweden October 23, 2008. Retrieved December 7, 2012. نسخة محفوظة 10 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  81. ^ "YouTube launches in Argentina". سبتمبر 9, 2010. مؤرشف من الأصل في September 9, 2010. اطلع عليه بتاريخ September 9, 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  82. أ ب ت ث ج ح خ "YouTube Launches Local Version For Algeria, Egypt, Jordan, Morocco, Saudi Arabia, Tunisia and Yemen". ArabCrunch. مؤرشف من الأصل في 14 مارس 2011. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  83. ^ Jidenma, Nmachi (September 1, 2011). "Google launches YouTube in Kenya". The Next Web. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 22 مارس 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  84. ^ Nod, Tam (October 13, 2011). "YouTube launches 'The Philippines'". The Philippine Star. مؤرشف من الأصل في 9 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 أكتوبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  85. ^ "YouTube Launches Singapore Site". مؤرشف من الأصل في 21 أكتوبر 2011. اطلع عليه بتاريخ 23 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  86. ^ YouTube launches localized website for Colombia December 1, 2011. Retrieved December 1, 2011. نسخة محفوظة 10 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  87. ^ Google Launches YouTube Uganda نسخة محفوظة January 4, 2012, على موقع واي باك مشين. December 2, 2011. Retrieved January 15, 2012.
  88. ^ Google to Launch YouTube Nigeria Today نسخة محفوظة January 8, 2012, على موقع واي باك مشين. December 7, 2011. Retrieved January 15, 2012.[وصلة مكسورة]
  89. ^ Google launches YouTube Chile March 19, 2012. Retrieved March 22, 2012. نسخة محفوظة March 25, 2012, على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  90. ^ Google Launches Hungarian YouTube March 12, 2012. Retrieved March 22, 2012. نسخة محفوظة January 17, 2013, على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  91. ^ YouTube Launches Local Domain For Malaysia March 22, 2012. Retrieved March 22, 2012. نسخة محفوظة 10 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  92. ^ YouTube Peru Launched, Expansion continues March 27, 2012. Retrieved April 1, 2012. نسخة محفوظة 10 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  93. ^ Bindu Suresh Rai (أبريل 2, 2012). "UAE version of YouTube launched". Emirates 247. مؤرشف من الأصل في فبراير 25, 2014. اطلع عليه بتاريخ فبراير 14, 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  94. ^ "YouTube Launches Indonesian Version" نسخة محفوظة July 20, 2012, على موقع واي باك مشين., June 15, 2012. Retrieved July 8, 2012.
  95. ^ "Google launches YouTube in Ghana", June 22, 2012. Retrieved July 8, 2012. نسخة محفوظة 20 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  96. ^ "YouTube launches local portal in Senegal", Jubr> ^[3] itag 120 is for live streaming and has metadata referring to "Elemental Technologies Live".July 16, 2012. Retrieved July 25, 2012. نسخة محفوظة 27 أكتوبر 2012 على موقع واي باك مشين.
  97. ^ "YouTube's Turkish version goes into service", October 1, 2012. Retrieved October 1, 2012. نسخة محفوظة 5 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  98. ^ Tarasova, Maryna (December 13, 2012). "YouTube приходить в Україну! (YouTube comes in Ukraine!)" (باللغة الأوكرانية). Ukraine: Google Ukraine Blog. مؤرشف من الأصل في 4 أغسطس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  99. ^ "YouTube lanceres i Danmark". Denmark: iProspect. مؤرشف من الأصل في May 7, 2013. اطلع عليه بتاريخ 17 أبريل 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  100. ^ Sormunen, Vilja (February 6, 2013). "YouTube Launches in the Nordics". Nordic: KLOK. مؤرشف من الأصل في 10 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 11 فبراير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  101. ^ "YOUTUBE LAUNCHED IN NORWAY". Norway: TONO. مؤرشف من الأصل في أبريل 20, 2013. اطلع عليه بتاريخ أبريل 17, 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  102. ^ "YouTube goes Swiss". Swiss: إذاعة سويسرا العالمية. مؤرشف من الأصل في 3 ديسمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 17 أبريل 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  103. ^ "YouTube.at since Thursday online". Austria: Wiener Zeitung. مؤرشف من الأصل في 10 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 17 أبريل 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  104. ^ "Youtube România se lansează într-o săptămână". Romania: ZF.ro. مؤرشف من الأصل في 2 يوليو 2014. اطلع عليه بتاريخ 14 مايو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  105. ^ "Google lança versão lusa do YouTube". Portugal: Luso Noticias. مؤرشف من الأصل في ديسمبر 3, 2013. اطلع عليه بتاريخ مايو 14, 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  106. ^ (May 21, 2013). "Slováci už môžu oficiálne zarábať na tvorbe videí pre YouTube" (باللغة السلوفاكية). Vat Pravda. مؤرشف من الأصل في 3 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 فبراير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  107. أ ب ت ث ج Nick Rego (سبتمبر 16, 2013). "YouTube expands monetization and partnership in GCC". tbreak Media. مؤرشف من الأصل في February 6, 2014. اطلع عليه بتاريخ 14 فبراير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  108. ^ Ивелина Атанасова (مارس 18, 2014). "YouTube рекламата става достъпна и за България" (باللغة البلغارية). New Trend. مؤرشف من الأصل في أبريل 7, 2014. اطلع عليه بتاريخ أبريل 5, 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  109. ^ "Oglašavanje na video platformi YouTube od sad dostupno i u Hrvatskoj" (باللغة الكرواتية). Lider. March 19, 2014. مؤرشف من الأصل في 23 أبريل 2016. اطلع عليه بتاريخ April 5, 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  110. ^ Siiri Oden (مارس 19, 2014). "Youtube reklaamid – uued võimalused nüüd ka Eestis!" (باللغة الإستونية). Meedium. مؤرشف من الأصل في April 7, 2014. اطلع عليه بتاريخ April 5, 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  111. ^ Marta (مارس 18, 2014). "Tagad reklāmas iespējas Youtube kanālā iespējams izmantot arī Latvijā" (باللغة اللاتفية). Marketing. مؤرشف من الأصل في 21 مارس 2014. اطلع عليه بتاريخ April 5, 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  112. ^ STA (March 18, 2014). "Na Youtube prihajajo tudi slovenski video oglasi" (باللغة السلوفينية). Dnevnik. مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ April 5, 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  113. ^ Asina Pornwasin (April 3, 2014). "YouTube introduces homepage especially". The Nation. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ April 4, 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  114. أ ب ت ث Stephen Hall (October 12, 2015). "YouTube continues global expansion w/ versions of its site in 7 new locales". 9to5 Google. مؤرشف من الأصل في 3 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  115. ^ "YouTube launches Nepal, Pakistan, Sri Lanka-specific homepages". The Himalayan Times. January 13, 2016. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 31 يناير 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  116. ^ "YouTube launches country-specific homepage for Pakistan". The Express Tribune. January 12, 2016. مؤرشف من الأصل في 9 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 31 يناير 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  117. ^ "YouTube launches Nepal, Pakistan, Sri Lanka-specific homepages". The Himalayan Times. January 13, 2016. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 31 يناير 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  118. ^ 881903.com Commercial Radio نسخة محفوظة December 23, 2007, على موقع واي باك مشين.
  119. ^ CableTV نسخة محفوظة March 15, 2008, على موقع واي باك مشين.
  120. ^ Tatlow, Didi Kirsten (19 July 2016). "Sorry for Having Insulted China? Here's Your Chance to Apologize". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 25 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  121. ^ "YouTube unblocked in China, but could Google have cooperated?". CNET. مؤرشف من الأصل في 26 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  122. ^ "Learn More: Video not available in my country". google.com. مؤرشف من الأصل في 3 ديسمبر 2011. اطلع عليه بتاريخ August 4, 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  123. ^ "YouTube language versions". مؤرشف من الأصل في 10 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ June 2, 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  124. ^ "Turkey lifts two-year ban on YouTube". BBC News. October 30, 2010. مؤرشف من الأصل في 8 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ October 3, 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  125. ^ Danforth, Nick (July 31, 2009). "Turks censor YouTube censorship". San Francisco Chronicle. مؤرشف من الأصل في 28 يناير 2012. اطلع عليه بتاريخ August 4, 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  126. ^ "YouTube cedes to Turkey and uses local Web domain". CNET. October 2, 2012. مؤرشف من الأصل في 12 مارس 2014. اطلع عليه بتاريخ October 3, 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  127. ^ Barnett, Emma (September 3, 2009). "Music videos back on YouTube in multi-million pound PRS deal". The Daily Telegraph. London. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ September 3, 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  128. ^ "Now YouTube stops the music in Germany". The Guardian. London. April 1, 2009. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ April 2, 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  129. ^ "Woman wounds 3 at YouTube headquarters in California before killing herself". www.msn.com. مؤرشف من الأصل في 25 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  130. ^ Yen, Yi-Wyn (March 25, 2008). "YouTube Looks for the Money Clip". fortune.CNN.com. مؤرشف من الأصل في 12 فبراير 2017. اطلع عليه بتاريخ 26 مارس 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  131. ^ Hardy, Quentin; Evan Hessel (May 22, 2008). "GooTube". Forbes Magazine. مؤرشف من الأصل في 2 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ August 3, 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  132. ^ "Youtube bandwidth usage: 25 Petabytes per month". Willy Dobbe. July 20, 2006. نسخة محفوظة 26 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  133. ^ "YouTube: a history". Telegraph.co.uk. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  134. أ ب ت Tapscott, Don and Williams, Anthony D. (2006). Wikinomics: How Mass Collaboration Changes Everything. New York: Penguin. (ردمك 978-1-59184-138-8). نسخة محفوظة 18 يناير 2017 على موقع واي باك مشين.
  135. أ ب Fuchs, Christian (2008), Internet and Society: Social Theory in the Information Age. New York: Routledge. (ردمك 0415961327). 408 Pages. نسخة محفوظة 11 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  136. ^ "Analyst: YouTube Could Lose $470M This Year". Chris Albrecht, Gigaom, April 3, 2009. نسخة محفوظة 20 أغسطس 2010 على موقع واي باك مشين.
  137. ^ "Maybe Google Isn't Losing Big Bucks on YouTube After All", Rob Hof, Bloomberg Businessweek, June 17, 2009. نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  138. ^ "YouTube launches pay-to-watch subscription channels". بي بي سي نيوز. May 9, 2013. مؤرشف من الأصل في 10 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 11 مايو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  139. ^ Nakaso, Dan (May 7, 2013). "YouTube providers could begin charging fees this week". سان خوسيه ميركوري نيوز. مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2016. اطلع عليه بتاريخ 10 مايو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

وصلات خارجيةعدل