افتح القائمة الرئيسية

تاريخ مدرسة بالتمور سيتي كوليدج

صورة لمدرسة بالتمور سيتي كوليدج رسمت عام 1869.

يبدأ تاريخ مدرسة بالتمور سيتي كوليدج في عام 1839، بعد أن أصدر مجلس المدينة التابع لمدينة بالتيمور, ماريلاند في الولايات المتحدة, قرارَ إنشاء مدرسة ثانوية للبنين تهتمُ بتدريس اللغة الإنجليزية و الأدب الكلاسيكي. وافْتُتِحَتْ كلية بالتمور سيتي في نفس العام والتَحَقَ بها 46 طالبًا وكان ذلك تحت إدارة ناثان سي.بروكس، وهو معلم محلي وشاعر[1]. وتعتبر هذه المدرسة ثالث أكبر المدارس الثانوية في البلاد. وفي عام 1850 منح مجلس المدينة للمدرسة سُلْطَة تخريخ الطلاب مع شهادة إتمامِ الدراسة.[2] و منذ عام 1865 بدات محاولات زيادة قوة المدرسة و السماح لها بمنح شهادة الباكلريوس في الآداب , و لكن في عام 1869 قد باءت تلك المحاولات بالفشل.[3]

و مع تصاعد أهمية التعليم العالي في أوائل القرن العشرين، فقد اتجهت أولويات المدرسة إلى إعداد الطلاب للتعليم الجامعي.[4] وفي عام 1927، طَرَأَتْ بعض التغيرات على النظام الأكاديمي للمدرسة، حيث قسمت فيهاالمناهج تبعًا لمَسارَيْنِ: المنهج الأساسي التمهيدي "ب"، و المنهج المكثف "أ".[5]

و قد خضعت المدرسة للتغيرات الديموجرافية, بعد فصل المحكمة العليا للولايات المتحدة في قضية براون ضد اللجنة التعليمية بالمدرسة , الأمر الذي دَعى لوضع حد للتمييز العنصري. و للمرة الأولى الْتَحَقَ بالمدرسة طلاب من الزنوج في سبتمبر عام 1954, و تزايدت أعداد الطلاب بشكل ملحوظ في ستينيات ذلك القرن.[6] و ارتفع معدل تزايد أعداد الطلاب في عام 1978 مع السماح للفتيات بالتعليم.[7]

و شهدت المعاير الأكاديمية و كذلك التسجيل بمدرسة بالتمور سيتي كوليدج ( BCC) , فترةَ من الضعف و التراجع خلال أواخر الثمانينيات و أوائل التسعينيات من ذلك القرن ؛ حيث أُلغِيت التقسيمات "ب" و "أ" و اكْتُفِيَ بتدرس مسار أكاديمي واحد فقط.[8]

و في أواسط التسعينيات, و مع تزايد التمويل المقدم من نظام المدرسة, قد شهدت مدرسة بالتمور سيتي كوليدج نوعًا من التغير. فقام الالمسؤولون بتعيز المعاير الأكادمية من جديد, و أصبح بإمكان المدرسة في عام 1998 منح شهادة البكالوريا الدولية (IB ) برنامج الدبلوما.[9] ومع بداية الألفينات سطع نجم المدرسة من جديد. و خلال هذه الفترة اعترفت وزارة التعليم الأمريكية بالمدرسة و اعتبرتها من بين المدارس ذوات الشريط الأزرق الوطني ( اعترافًا بتقدم مستوى المدرسة)[10], و أصبحت واحدة من أكثر المدارس تطورًا في الولايات المتحدة كما جاء في نيوزويك.[11]

محتويات

السنوات الأولىعدل

صرح مجلس المدينة التابع لمدينة بالتمور في 7 مارس عام 1839 بإنشاء مدرسة ثانوية للبنين "يجب فقط أن يُدَّرَسُ فيها أعظم الآداب الإنجليزية و الأدب الكلاسيكي".[1] و لقد شُيِدَ بناءُ في مكان عُرِفَ سابقًا باسم كورتلاند سريت و يُعرِفُ الآن باسم (بريستون جاردنز في سانت باول ستريت) ليكون بمثابة المدرسة الثانوية الجديدة. و فتحت المدرسة أبوابها في 20 أكتوبر عام 1839 و كان عدد الطلاب آنذاك 49 طالبًأ.[1] و اقتصر التسجيل بهذه المدرسة على طلاب بالتمور البيض الذكور , اللذين قد أتَموا المدرسة الإبتدائية و اجتازوا امتحان الدخول (امتحان القبول).[12] و كان على الطلاب المسَجَلين أن يختاروا ما بين دراسة الأدب الكلاسيكي أو دراسة الأدب الإنجليزي. و كان الأستاذ الوحيد لكلا الفرعين هو المعلم والشاعر ناثان سي. بروكس, و كان من مدراء المدرسة أيضًا.[1] و للتوفيق بين المسارين,قام بروكس بتقسيم اليوم الدراسي إلى فترتين من الساعة 9 صباحًا و حتى 12 ظهرًا, و من 2 مساءً و حتى 5مساءً. و خلال الفترة الصباحية يدرس الطلاب إما الأدب الإنجليزي أو الكلاسيكي, و لكن الفترة المسائية فقد خُصِصَتْ لتدريس الأدب الإنجليزي.[1]

وفي السنوات الثلاث الأولى ,تعددت الأماكن التي وجدت فيها المدرسة, و كان ذلك قبل أن تعود لمكانها الأصلي في كورتلاند ستريت.و خصص مجلس المدينة في عام 1843 مبلغ و قدره 23000$ لبناء المدرسة في القسم الشمالي الغربي لشوارع فايت وهوليداي.[13] و كان البناءُ في العهد السابق مُعَدًا لإستقبال المناسبات الاجتماعية لنخبة بالتيمور,[14] وبناهه في عام 1797 المهندسان المعمارييان روبرت كاري لونج و نيكولاس رودجرز ، و و لتكن موقع أول مكتبة خاصة لبالتمور. و كانت المدرسة تقع على مَقْرُبةٍ من مسرح هوليداي ستريت الذي أُذيع فيه لأول مرة النشيد الوطني الأمريكي في عام 1814, و كان ذلك في أعقاب الهجوم البريطاني على بالتمور.[15] و على الرغم من أن المبنى لم يُصَمم ليكون مبنًا أكادميًا, إلا أنه اسْتُخْدِمَ لذلك لمدة 30 عامًا.[16]

و شهدت المدرسة في عام 1844 أولى المحاولات لتغير اسمها. فقد عرفت باسم " المدرسة الثانوية", و عُدِّلَ الاسم إلى "المدرسة الثانوية للبنين", و ذلك لوجود مدستين للبنات هما المدرسة الثانوية الشرقية و الغربية.[17]

و في عام 1849 و بعد عقدٍ من العمل في المدرسة, استقال بروكس من منصب مدير المدرسة, التي وصل عدد طلابها إلى 232 طالبًا و 7 معلمين بدون بروكس. و خلفه في منصبه القس دكتور فرانسيس جي. ووترز, والذي كان رئيسًا لواشنطن كوليدج. و في العالم التالي أطلق مجلس المدينة على المدرسة اسم " سنترال هاي سكول" أي المدرسة الثانوية المركزية, و منح أعضاء لجان المدارس الحكومية الحق في منح شهادات لخريجي المدرسة.[2] و من ممارستها للحق الممنوح إليها, أقمت المدرسة أولى حفلاتها في 1851, مستضيفةً خلالها الفيلسوف والكاتب و الزعيم المدني سيفيرن واليس ليلقي خطاب ضيف الحفل[18] و قد عزز ذلك معدل الالتحاق بالمدرسة. و ذلك لأن الكلاب قد شُغِلوا بإمكانية الحصول على شهادة تثبت مستواهم التعليمي. و في تلك السنة, لتحق بالمدرسة ما يقرب من 156 طالبًا- بزيادة قدرة 50 طالبًا.[2]

استلزم تزايد أعداد الماتحقين إعادة تنظيم المدرسة. بتوجيه من ووترز, قُسِّمَ اليوم الدراسي إلى ثماني فترات تدوم خمس واربعين دقيقة: أربع فترات في الصباح و مثلهم بعد الظهر. بالإضافة إلى إعادة تنظيم الجدول، قسم ووترز المناهج إلى سبعة أقسام مختلفة: الأدب الراقي أو الجميل ، والتاريخ, والرياضيات، والعلوم الطبيعية، و الأخلاقيات أو فلسفة الأخلاق وفلسفة العقل ، و العلوم السياسية، واللغات القديمة، واللغات الحديثة والموسيقى.و خُصص قسم معلم و مُنِحَ لقب " بروفيسور" أو أستاذ.[19]

بالتمور سيتي كوليدجعدل

اسم التغيير
7 مارس 1839:   : المدرسة الثانوية
1844: المدرسة الثانوية للبنين
1850: المدرسة الثانوية المركزية ( سينترال هاي سكول)
9 أكتوبر 1866: مدرسة بالتمور سيتي كوليدج ( BCC )

و في عام 1865 و وفقًا لتوصية مجلس المفوضين الخاص بمدارس بالتمور سيتي العامة, قامت سيتي كوليدج بعرض خطة لخمس سنوات,[20] حيث بدأت عملية تهدف إلى رفع المدرسة إلى مستوى الكلية والسماح لها لمنح درجة التخرج.و تحقيقًا لهذه الأهداف، تم تغيير اسم المدرسة إلي "بالتمور سيتي كوليدج" (BCC ) و ذلك بموجب قرار مجلس المدينة الصادر في 9 أكتوبر 1866.[3] و في نفس العام , أوصي مجلسُ المفوضين مجلسَ المدينة بتقديم طلب سمي إلى جمعية ميريلاند العمامة لتعطي سيتي كوليدج السلطة لمنح درجة بكالوريوس في الآداب لخريجيها. ووفقا لتقريره السنوي الثامن والثلاثين لمجلس المفوضين الخاص بالمدارس العامة للبلدية و لمجلس المدينة، فإن الهدف نت تطوير المدرسة هو " لتستوعب مزايا الطلاب .... الذين من المحتمل أن يمتهنوا مهنتة التدريس لباقي حياتهم".[21] ولذلك فقد كان من الضروري أن يشتمل التطوير على معلمين أكِّفاء ضمن أنظمة مدرسة بالتمورو لكن من مجلس المدينة لم يعتنِ بهذه التوصية, و على الرغم من أن اسم المدرسة قد تغير, فإن المدرسة لم ترقَ لمستوى الكلية.[3] فمجلس المدينة لم يخفق فقط في تقديم طلبه للجمعية العامة, و لكنه فشل أيضًا في توفير طلايقة مناسبة للحفاظ على مرافق المدرسة. و في تقريره السنوي الثالث و الأربعين لمجلس المفوضين الخاص بالمدارس العامة إلى للبلدية و لمجلس المدينة, كتب رئيس مجلس المفوضين قائلا:

  إن سبب الشعوربالحزن المستمرهو مدرسة بالتمور سيتي كوليدج, التي قد أتاحت سنويًا و على مدار السنوات الخمس عشرة الماضية, سببًا للحسرة و الندم , فهي لم تلتزم بالوعود الحماسية والمهن عظيمة الفائدة التي كانت تُطرح من وقت لأخر,و لا تزال بمثابة الصرح المنهار لأمالنا و توقعاتنا الذابلة [22]  

و علاوة على ذلك, فقد طالَبَ رئيس جمعية المفوضين مجلس المدينة مرة أخرى بتحسين أوضاع المدرسة, "و بذلك من الممكن أن تكون على قدم المساواة في كل النواحي مع أي مؤسسة جامعية من الدرجة الأولى ",[22] و لكن مجلس المدينة لم يتخذ أي خطوات فعلية. و لعدم وجود أية حوافز لمواصلة الخطة الخمسية السابقة, فلم يبقة في المدرسة أية طلاب لعام دراسي تالٍ و هُجِرَت المناهج في عام 1869.[23]

نقل المبنىعدل

في عام 1873 امتدت ألسنة اللهب الناشبة في مسرح هوليداي ستريت إلى مبنى المدرسة ( لآسيمبلي رومز), و حينها قرر مجلس المدينة أخيرًا بناء مبنى جديد للمدرسة و ما يتطلبه ذلك من نفقات. و خصص مجلس المدينة مبلغًا من المال قدره 150,000 دولارًا لبناء المبنى الجديد في هوارد ستريت و مقابلًا لسنتر ستريت.[24] وأثناء عملية البناء انتقل سيتى كوليدج إلى مبنى مدرسة بالتمور للبنات ( بالتمور فيميل كولديدج), حيث بقي هناك حتى 1 فبراير عام 1875.[25] و لقد أُعيد طرح فكرة خطة الخمس سنوات في مدرسة البنات تلك و ألغيت فكرة خطة الأربع سنوات.[26] و أتاح ذلك الفرصة أمام الطلاب ليلتحقوا بدورات دراسية متقدمة من بينها: التفاضل و التكامل, و الإقتصاد السياسي, و المنطق, ودورات لمستويات متدقمة من اللغة, وأكدت المناهج الدراسية على ذلك. و يدرس فيها الطلاب اللغة الاتينية, والفرنسية, والألمانية؛ أما اللغة اليونانية فقد كانت دراستها أمرًا اختياريًا.[27]

و في عام 1876 أُقيمت الإحتفالات في الأكادمية المجاورة, جامعة جونز هوبكينز الجديدة, و شُيدَ العديد من الأبنية التابعة لهذه الجامعة جنبًا إلى جنب أبنية سيتي كوليدج تحت إشراف رئيسها الأول دانيال كيوت جلمان. و التحق أربعة من خريجي سيتي كوليدج بجامعة هوبكينز كجزءاً أوليًا من التعليم دون الجامعي.[28] و في نفس العام خضع البرنامج الأكاديمي لسيتي كوليدج للعديد من التغيرات مع عرضٍ لخطة تمتد لسنة واحدة, التي توفر فرصًا للطلاب الذين لم يتمكنوا من استكمال كامل الدراسة, لأنهم كانوا بحاجة لدخول سوق العمل.[29] يعتمد هذا المنهج ذو السنة الواحدة على إكساب طلابه مهارات نافعة مثل : إدارة الحسابات , وعلوم الحساب التجارية, و المراسلات التجارية.[29]

تعد جمعية بانكفورت الأدبيةالمُنْشَأة في نفس العام, النشاط الإضافي و اللاروتيني الأول لسيتي كوليدج. و الهدف منه هو توفير منتدى نقاشي للطلاب.و المنتدي الأدبي الثاني هو جمعية كارولتون ( كارولتون سوسايتي) و أُنْشِأ في عام 1878. و ظهر الفريق الرياضي الأول في العاو التالي, عندما قام مجموعة من الطلاب بتنظيم فريق لاكروس (الفريق الرياضي الأول في المدارس الثانوية العامة).[30] كان إنشاء معهد بالتيمور بوليتكنيك (بولي) في عام 1883 تطورا هامًا لبرنامج ألعاب القوى في سيتي كوليدج. و بتأسيس معهد بولي, أصبح هناك أنداد كثر لسيتي كوليدج في الأكاديميات الأخرى, خصوصًا في رياضة كرة القدم . و كانت المدارس تلتقي سنويًا في مبارايات كرة القدم منذ عام 1895. التنظيم الرسمي لبرنامج الرياضة في بالتمور سيتي كوليدج, لم يبدأ حتى عام 1895.[31] و خلال السنوات الأولى, لعبت مدرسة سيتي كوليدج بمهارة أمام الفرق الجامعية, لأن بعض فرق المدارس الثانوية قد خسرت في ميريلاند. و تضمن جدول كرة القدم الخاص بسيتي كوليدج عام1895 كلية سانت جون، وكلية سوارثمور،والأكاديمية البحرية الأمريكية، وجامعة ماريلاند، وجامعة واشنطن.[32]

إعادة البناءعدل

يتخذ مبنى سيتي كولدج شكل البناء في عصر تيودور و كذلك نمط البناء القوطي. و قام ببنائه المهندس جورج أي. فريدرك , مهندس بالتمور سيتي هول. و استمر البناء حتى عام 1829, و لكن بناء سكك حديد بالتيمور وأوهايو من محطة كامدن إلى محطة مونت رويال, أدي إلى تقويض المبنى و انهياره.[33] وأدى الصراع السياسي لسنوات عديدة و كذلك تحول نظام المدينة إلى النظام الإصلاحي , إلى تأخير إتمام بناء المبنى الجديد. فلم يكتمل بناؤه إلا في عام 1899, و كان من تصميم المهندسين بالدوين وبنينجتون.[34]

و في العام التالي أقامت المدرسة حفل التخرج و و كانت تلك هي المرةالوحيدة من بعدالحفل المُقام في عام 1851.[35] و قرر طلاب السنة الأخيرة أن يستهزأوا من الكتاب الذي أعْتُمِدَ تدريسه في هذه المدرسة منذ 1869 و اسمه (جرين باج).[36] و حين وصل الخبر إلى أسماع مجلس إدارة المدرسة ,وضعوا الكتاب تحت المراقبة , و عهدوا إلى المدير فرانسيس اي.سوبر بمراجعته. و لكن الكتاب قد طُبِع بالفعل, و رفض المحررون مراجعة الطبعة السابقة و إعادة طبع الكتاب. رد من مجلس إدارة المدرسة بحجب شهادات ستة من محرري الكتاب و كذلك مدير أعمال، إضافة إلى منع المدرسة من إقامة حفل التخرج. و طُرِدَ أحد الطلاب و هو كلارنس كيتنغ باوي، والذي أصبح عضو في مجلس المدرسة في عام .1926[37]

و في عام 1901, طرأت بعض التغيرات الجدية على منهج الدراسة. و لعل أبرزها هو هل تقليل مدة الدراسة من خمة سنوات لتصبح أربع سنوات فقط, و ذلك كان على الرغم من السماح للطلاب الذين قد التحقوا بالمدرسة قبل عام 1900 من أن يستكملوا السنة الخامسة.[38] و يُجيز المنهج الجديد للخريجين – كسابِقِهِ- التقدم لجامعة هوبكنز بدون امتحان, كما يمنح الطلاب مرونة أكثر. ومن أبرز التعديلات , أن المنهج الجديد أعطى الطالب حرية اختيار منهجه طالما تجاوز مجموع نقاطه 150 نقطه[39], بدلًا من أن يدرس الطلاب جميعهم المنهج ذاته. و الهدف الواضح من هذا البرنامج هو إعداد الراغبين في الالتحاق بالجامعة إعدادًا خاصًا بسبب تصاعد الإهتمام بالتعليم الجامعي.

"كاسيل أون ذا هيل"عدل

 
ذا كاسيل أون ذا هيل

و مع الحرب العالمية الأولى, ازداد معدل الحضور في المدرسة بسرعة ملحوظة. و افتُتح ملحق في شارع أخر للتخفيف من الاكتظاظ في مبنى شارع هوارد، لكنه لم يكن كافيًا. و لذلك قام بعض الخرجين بتشكل حملة لتوفير مبنًا مناسبًا للمدرسة. و في عام 1926, تم التأسيس لبناء جامعة على هيئة قلعة تتبع الطراز القوطي, و مزودة بحرم جامعي تبلغ مساحته 38 فندانًا ( 153.681 مترًا مربعًا) . و بُنِيَت القلعة على تلة في الضواحي الشمالية الشرقية في شارع 33 ( من تشارلز ستريت إلى هيلين رود) و ذا آلاميدا ( من هارفورد رود و حتى حدود مقاطعة بالتيمور). و يتكون المبنى"كاسيل أون ذا هيل" من أربعة طوابق, و يعلوها برج يبلغ طوله 150قدم ( 46 م) . و هذا المبنى هو من تصميم المهندسين المعماريين باكلر وفانهيجين. و بلغت كلفة البناء تقريبًا نحو 3.000.000$ و يمكنه استيعاب نحو 2.500 طالبًا.[40] و من الناحية المعمارية للقلعة, فإن نوافذها اتخذت شكل القوس المصنوعة من الجبس أو القصارة, و يُتَوِجُ نهاياتها العديد من الأفاريز. و نُحِتَت على بيبانها تماثيل غرغول. كما زُينت القلعة بالزجاج المعشوق, و غُطِيَت جدرانها بخشب الماهوجني. و زَيَنت الثرياأسقُف المبنى, إضافة إلى الزخارف المصنوعة من التراكوتا, و الأرضيات المصنوعة من مادة التيراتسو, كما يشتمل المبنى أيضًا على فنائين كبيرين.[41]

و قُدِّمَ "المنهج الأكاديمي المتقدم" (المنهج المكثف أ ) للطلاب في عام 1927, الذي يسمح للطلاب من خلاله التقدم للعام الجامعي الثاني إبان تخرجهم من المدرسة.[5] و يعتبر هذا المنهج الدراسي و و نظيره (المنهج "ب"), العمود الفقري للبرنامج الأكاديمي لمدرسة سيتي كوليدج لما يفوق الستون عامًا. و في 10 إبريل لعام 1928, و بعد عملية البناء التي استغرقت عامان، افتُتِحَ المبنى الجديد للمدرسة و تهيأ لاستقبال الطلاب.[42] و نشر طلاب المدرسة في العمام التالي الصحيفة المدرسية الأولى لسيتي كوليدج " ذا كوليدج".[43] و أصبح نشر هذه الصحيفة أمرٌ لا غنى عنه و جزءٌ مهم في حياة طلاب المدرسة, علاوة على اكتساب الصحيفة لأهمية قومية, و ذلك عند فوزهل بالمركز الثاني في مسابقةِ كانت تحت رعاية جمعية كولومبيا للصحافة المدرسية التابعة لجامعة كولومبيا. و في الفترة ما بين 1935-1939, حصلت صحيفة "ذا كوليدج" على المرتبة الأولى.[44]

الحد من التمييز العنصري ( توحيد الطبقات)عدل

 
المدخل الرئيسي لمدرسة بالتمور سيتي كوليدج عام 2007.

الصورة :المدخل الرئيسي لمدرسة بالتمور سيتي كوليدج عام 2007. و عقب أن أصدرت المحكمة العليا للولايات المتحدة حكمها الخطير بشأن قضية براون ضد المجلس التعليمي, قد أُجبِرَ مجلس المفوضين التابع لمدرسة بالتمور سيتي كوليدج على القضاء على التميز العنصري فيها و الذي كان منهجها منذ عام 1860. و بالتالي, التَحَقَ بالمدرسة في سيبمتمبر عام 1954,[45] عشرةُ طلابٍ من الزنوج ما يمثل 0.5% من العدد الإجمالي للطلبة. و بمرور عقد من الزمان في العامين 1965و 1954, ارتفع عدد الطلاب الزنوج ليصل إلى 30% من العدد الكلي.[6]

و في عام 1956, قامت إدارة المدرسة بإرسال اثنين من الزنوج ليقوما بالتدريس في المدرسة, وهما يوجين باركر، الذي عمل بالتدريس لمدة ثلاثين عاما، وبيار ديفيس، الذي غادر بعد سنة واحدة ولكنه عاد في عام 1971 ليكون المدير الزنجي الأول لسيتي كوليدج.[46]

و على الرغم من تزايد أعداد الزنوج الملتحقين بالمدرسة, فإن التميز العنصري كان لا يزال يُمارَسُ ضدهم. و في عام 1964, كان لا يزال اختيار دراسة المنهج " أ " تظهر فيه صفة العنصرية و التحيز للطلاب البيض بطريقة غير متكافئة. فقد كان عدد الطلاب الزنوج المقبولين لا يتجاوز 6 طلاب, في حين أن عدد الطلاب البيض وصل إلى 110 طالبًا[47], كما كان ثمثيلهم ضعيفًا في منتديات الطلاب و الأنشطة الإضافية ( اللاروتينية).[48]

و شَكَّلَ هذا العزل العنصري مشكلة في نظام المدرسة طيلة سيتينيات ذلك القرن.[49] و لمعالجة هذه المشكلة، اقترح المشرف لورانس جي . باكين إعادة تنظيم جميع المدراس الثانوية في مدينة بالتمور. و دعى إلى إنشاء 13 مدرسة شاملة من شأنها توفير كلًا من التدريب المهني وبرامج الإعداد الجامعي, و إلغاء المناهج الأكادمية المكثفة من المدارس الثانوية. و لكن اقتراح باكين لَقِيَ معارضة من جهة مدراء مدرسة سيتي كوليدج و خريجيها, خشية أن يهدد هذا الإقتراح أُسس البرنامج الأكاديمي للمدرسة. و اقترح وليام دونالد شيفر, أحد خريجي مدرسة سيتي كوليدج, عقد جلسة في مجلس المدينة للاستماع إلى اقتراح باكين, و قد شكل ذلك عائقًا أمام جهود باكين.[49]

و في أواخر السبعينيات, أصابت حالة من الضعف كلًا من أعداد الطلاب و البرنامج الأكاديمي و كذلك مبنى المدرسة, و هو ما يعكس جزئيًا المشاكل الإقتصادية التي تواجهها المدرسة ككل.وفي عام 1977، خصص النظام المدرسيُ المالَ لتجديد المدرسة وتعزيز برنامج الإعداد الجامعي. وفي العام نفسه أعلن النظام المدرسي لسيتي كوليدج عزمه على جعل المدرسةَ مدرسةً مختلطة، و لكن العادات المتبعة في مجتمع أُحادي النوع ( مجتمع المدرسة كان مجتمعًا ذكوريًا فقط) لم تنتهِ بسهولة. و أثار بعض الخرجين جدالًا حول مدى تفرد النظام التعليمي ذا النوع الواحد, وصوتت فرقة العمل التي تدرس الموضوع بمقدار 11-6 لصالح إبقاء المدرسة للذكور فقط كما كانت من قبل. و في تحول مذهل، صوت مجلس المفوضين بالمدرسة بقبول البنات في المدرسة, مشيرًا إلى مخاوف دستورية بشأن المساواة في الحقوق.[7] و في العام التالي فُتِحَ باب القبول للبنات لأول مرة.[49]

في التاريخ الحديثعدل

 
ذا كاسيل أون ذا هيل عام 2006

و في عام1990, تعرض النظام الأكاديمي للمدرسة للتدهور مرة أخرى و قل الأقبال على المدرسة. وأثارت جمعية الولايات الوسطى للمدارس و الكليات تساؤلات حول قدرة المدرسة على المنهج المكثف " أ" لطلابها.[8] وخلال فترة الضعف هذه, علّق المدير جوزيف أنتنسون تدريس هذا المنهج, معتبراً إياه منهجًا مقويًا لفكرة التمييز العنصري – و أثار باكين هذه القضية قبلَه بثلاثة عقود- وأيد أنتنسون توحيد المنهج. وعلى الرغم من ذلك , فإن ذلك التغيير أحدث تحسنًاً طفيفًاً لمستوى المدرسة, ولذلك, قد عُيِنَ متعهدٌ خاص لأدارة المدرسة في عام 1992, وكان ذلك "جزءًاً من سياسة البدائل التعليمية" غير الناجحة والتي استمرت حوالي لأربعة عشرة شهرًاً.[8] وفي عام 1994, عُيِّنَ جوزيف إم. ويلسون مديرًاً لمدرسة سيتي كوليدج.[9] و استطاع بمساعدة كل من أولياء الأمور والخرجين من تأمين المزيد من الاستثمارات و الاستقلالية عن نظام المدرسة, لإعادة هيكلة المنهج الدراسي ولإدخال نظام شهادة الباكالوريا العامة ( IB), و كان ذلك عام 1998.[9]

وجذب النظام الأكاديمي الجديد اهتماماً متزايداً تجاه المدرسة. وفي عام 2000 مُيِّزَت مدرسة سيتي كوليدج من قِبَل وزارة التربية والتعليم من المدارس ذوات الشريط الأزرق القومي,وعُدَت من أفضل المدارس على مستوى البلاد.[10] وفي العام التالي, أشارت صحيفة تورنتو ناشيونال بوست إلى تقريرً عن المهمة التي استغرقت شهرين من البحث عن المدرسة الثانوية المتميزة في بلدان عدة و هي: بريطانيا العظمى، والولايات المتحدة، وكندا. وجاء في خاتمة التقرير : " لم يفلح البحث أبدًا عن إيجاد مدرسة متميزة و متكاملة, و على الرغم من ذلك, فإننا قد وجدنا القليل من المدارس المتقدمة", و كانت سيتي كوليدج من ضمنها. ., و أحرزت سيتي كوليدج مركزًا متقدمًا المدرسة بين المدارس الثانوية الأخرى على مستوى البلاد خلال تلك الفترة , حسب تقرير مجلة نيوزويك. و بعد ثلاث سنوات تقدمت لتحتل الرتبة رقم 206 في عام 2006.[50] و كانت المتربة 258 من نصيب سيتي كوليدج عام 2007.[11]

وبالأضافة إلى الطفرة الأكاديمية للمدرسة , شَكَّلَ مبنى المدرسة مَعلَمًاً لقيمته التاريخية و المعمارية , وكُرِّمَت سيتي أون ذا هيل عام 2003, وذلك بضمها إلى السجل الوطني للأماكن التاريخية.[51][52][53] وتزامن ذلك مع الذكرى 75 لبناء المدرسة وحرمها إضافةً إلى مرور 165 عاماً على وجود المدرسة , وفي 24/4/2007 مُنِحَت المدرسة تمييزًاً إضافيًاً بضمها إلى قائمة معالم مدينة بالتيمور. وصرَّحت العمدة شيلا ديكسون: "أنَّ سيتي أون ذاهيل والتي تُعرف أيضًا باسم مدرسة سيتي كوليدج, تُعتبر حقًاً مَعلمًاً تاريخيًاً جديرٌ بالمحافظة عليه".[53]

و لقد صدر عن مجلس المدينة تقريرٌ لبيان حالة مبنى المدرسة, وذلك بناءً على توصيةٍ من أعضاء المجلس نفسه, الذين تَبَيَنَ لههم أن ذلك البناء يعود إلى فترة متميزة تاريخيًا معماريًا. و قد حال إصدار هذا التقرير إمكانية التغير في الشكل الخارجي للبناء دون الرجوع لمجلس المفوضين التابع للمدينة, حفاظًا من الأخير على التراث التاريخي و المعاماري.[53] و لكن المدرسة التي كانت مرحلة تجديدها على وشك أن تنتهي, قد وقعت ضحيةً للتخريب في العام السابق على يد مجموعة من الأطفال تتراوح أعمارهم ما بين 8 سنوات و15 عامًا.[54] وفي صيف 2007, صَوِرَت في المدرسة بعض مشاهد الفيلم السينيمائي " ست أب2" ( انتاج عام 2008).[55] و مثلت المشاهدة المصورة في حرم المدرسة و في داخلها مدرسة ميريلاند للفنون المنصوص عليها في سيناريو الفيلم.

و أُثار أعضاء اتحاد خريجي مدرسة بالتمور سيتي كوليدج جدلُ في عام 2007 حول النظام الأكاديمي للمدرسة, و ذلك عندما أشاروا إلى أن برنامج ( IB) يحول مبلغًا كبيرة من موارد المدرسة في حين أن المستفيد من هذا البرنامج هو عددُ قليلُ من الطلاب, و البالغ عددهم حوالي 30 طالبًا من أصل 1300 طالب في مدرسة سيتي كوليدج.[56] كما أشاروا إلى أن هذا البرنامج على قدر من الصرامة و الصلابة مما لا يوفر قدرًا كافيًا من المرونة للطلاب.و بناءَ على ذلك, فقد اقترح أعضاء هذا الاتحاد إلغاء هذا البرنامج و استبداله بالمنهج المكثف " أ" و زيادة عدد الأماكن في المطروحة المناهج الدراسية المتقدمة.[56] و أعلنت المدرسة في ديسمبر عام 2008, تبرع السيد إتش. كوربن جواتلي أحد خريجي المدرسة,الذي أسس وعمل لفترة طويلة محرِرًا لمجلة جونز هوبكز, بمبلغِ و قدره 50.000$, و الذي سيستخدم لتطوير و تحديث مكتبة المدرسة.[57] و يعتبر هذا التبرع ثاني أكبر تبرع يقدمه أحد الخريجين للمدرسة. فقد سبقه ديفيد روبنشتاين، مؤسس مجموعة كارلايل, بتقديم التبرع الأكبر على الإطلاق و يساوي 100.000$ في عام 2006.

الملاحظاتعدل

  1. أ ب ت ث ج Steiner (1894), p.207.
  2. أ ب ت Steiner (1894), p. 209
  3. أ ب ت Steiner (1894), p. 218.
  4. ^ Board of Commissioners of Public Schools (1902), p. 79.
  5. أ ب Leonhart (1939), p. 121.
  6. أ ب Hlubb (1965), p. 51.
  7. أ ب Daneker (1988), p. 58.
  8. أ ب ت Katz-Stone، Adam (January 28, 2000). "School boundaries". Baltimore Business Journal. اطلع عليه بتاريخ 25 يوليو 2007. 
  9. أ ب ت Ey، Craig S. (December 10, 1999). "City College shows that city schools can be good". Baltimore Business Journal. اطلع عليه بتاريخ 25 يوليو 2007. 
  10. أ ب "Blue Ribbon Schools Program: Schools Recognized 1982–1983 through 1999–2002" (PDF). وزارة التعليم الأمريكية. اطلع عليه بتاريخ 16 يوليو 2007. 
  11. أ ب "The Top of the Class: 2007 List". MSNBC. مؤرشف من الأصل في May 24, 2007. اطلع عليه بتاريخ 22 مايو 2007. 
  12. ^ Board of Commissioners of Public Schools (1913). "Baltimore+City+College"#PPA1,M1 83rd Annual Report of the Board of Commissioners of Public Schools to the Mayor and City Council of Baltimore. Baltimore: Meyer & Thalheimer. صفحة 4. 
  13. ^ Steiner (1894), p. 208.
  14. ^ Waite، Diana S. (Winter 1996–1997). "An architectural study blurs the picture of who designed Davidge Hall". The Bulletin. 81 (3). مؤرشف من الأصل في September 27, 2007. اطلع عليه بتاريخ 24 يوليو 2007. 
  15. ^ "Holliday Street Theatre". Maryland Online Encyclopedia. اطلع عليه بتاريخ 24 يوليو 2007. 
  16. ^ Board of Commissioners of Public Schools (1870). "Baltimore+City+College" 42nd Annual Report of the Board of Commissioners of Public Schools to the Mayor and City Council of Baltimore. Baltimore: Kelly, Piet, & Co. صفحة 112. 
  17. ^ Leonhart (1939), p. 19.
  18. ^ Steiner (1894), p. 212.
  19. ^ Steiner (1894), pp. 210–211.
  20. ^ Board of Commissioners of Public Schools (1866). "Central+High+School"+report+1866#PPA1,M1 37th Annual Report of the Board of Commissioners of Public Schools to the Mayor and City Council of Baltimore. Baltimore: James Young. صفحات 105–106. 
  21. ^ Board of Commissioners of Public Schools (1867). "Baltimore+City+College" 38th Annual Report of the Board of Commissioners of Public Schools to the Mayor and City Council of Baltimore. Baltimore: James Young. صفحة 7. 
  22. أ ب Board of Commissioners of Public Schools (1872). "Baltimore+City+College" 43rd Annual Report of the Board of Commissioners of Public Schools to the Mayor and City Council of Baltimore. Baltimore: John Cox. صفحة 9. 
  23. ^ Board of Commissioners of Public Schools (1870). "Baltimore+City+College"+report#PPA56,M1 41st Annual Report of the Board of Commissioners of Public Schools to the Mayor and City Council of Baltimore. Baltimore: Kelly, Piet, & Co. صفحة 56. 
  24. ^ Steiner (1894), p. 220.
  25. ^ Steiner (1894), p. 221.
  26. ^ Board of Commissioners of Public Schools (1875). "Baltimore+City+College"+report#PPR3,M1 46th Annual Report of the Board of Commissioners of Public Schools to the Mayor and City Council of Baltimore. Baltimore: Kelly, Piet, & Co. صفحة 63. 
  27. ^ Board of Commissioners of Public Schools (1875). "Baltimore+City+College"+report#PPR3,M1 46th Annual Report of the Board of Commissioners of Public Schools to the Mayor and City Council of Baltimore. Baltimore: Kelly, Piet, & Co. صفحة 66. 
  28. ^ Leonhart (1939), p. 43.
  29. أ ب Board of Commissioners of Public Schools (1877). "Baltimore+City+College"+report#PPR3,M1 48th Annual Report of the Board of Commissioners of Public Schools to the Mayor and City Council of Baltimore. Baltimore: Kelly, Piet, & Co. صفحة 62. 
  30. ^ Fisher، Donald M. (2002). "city+college"+lacrosse Lacrosse: A History of the Game. Baltimore: Johns Hopkins University Press. صفحة 83. ISBN 978-0-8018-6938-9. 
  31. ^ Leonhart (1939), p. 198
  32. ^ Leonhart (1939), p. 200.
  33. ^ "A ninety-six ton electric locomotive". Scientific American. August 10, 1895. اطلع عليه بتاريخ 13 يوليو 2007. 
  34. ^ Leonhart (1939), p. 70.
  35. ^ Leonhart (1939), p. 74.
  36. ^ Leonhart (1939), p. 237.
  37. ^ Leonhart (1939), p. 77.
  38. ^ Board of Commissioners of Public Schools (1902), p. 7.
  39. ^ Board of Commissioners of Public Schools (1902), p. 22.
  40. ^ Leonhart (1939), p. 120.
  41. ^ Leonhart (1939), pp. 123–124.
  42. ^ Leonhart (1939), p. 181.
  43. ^ Leonhart (1939), p. 126.
  44. ^ Leonhart (1939), p. 146.
  45. ^ Hlubb (1965), p. 10.
  46. ^ Daneker (1988), p. 38.
  47. ^ Hlubb (1965), p. 20.
  48. ^ Hlubb (1965), p. 34.
  49. أ ب ت "From the Old Order to the New Order–Reasons and Results, 1957–1997". Baltimore City Public School System. 2006. اطلع عليه بتاريخ 25 يوليو 2007. 
  50. ^ "The Top of the Class: 2006 List". MSNBC. مؤرشف من الأصل في December 3, 2007. اطلع عليه بتاريخ 08 مايو 2007. 
  51. ^ "Weekly List of Actions Taken on Properties: 6/30/03 through 7/05/03". إدارة المتنزهات الوطنية. July 11, 2003. اطلع عليه بتاريخ 23 يوليو 2007. 
  52. ^ "City College Designated A Baltimore Landmark". CBS Broadcasting, Inc. April 25, 2007. مؤرشف من الأصل في September 27, 2007. اطلع عليه بتاريخ 22 مايو 2007. 
  53. أ ب ت Janis، Stephen (April 24, 2007). "Baltimore City College honored as official landmark". The Examiner. اطلع عليه بتاريخ 22 مايو 2007. 
  54. ^ "Vandalism at Baltimore City College". CBS Broadcasting, Inc. August 14, 2006. مؤرشف من الأصل في September 27, 2007. اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2006. 
  55. ^ ""Step Up 2" Puts Baltimore Back on Big Screen". CBS Broadcasting, Inc. February 15, 2008. اطلع عليه بتاريخ 24 فبراير 2008.  [وصلة مكسورة]
  56. أ ب Neufeld، Sara (February 10, 2007). "Elite Program in Dispute". The Baltimore Sun. صفحة Final Edition,1A. اطلع عليه بتاريخ 30 يوليو 2007. 
  57. ^ "Elite Program in Dispute". مؤرشف من الأصل في September 27, 2007. اطلع عليه بتاريخ 04 ديسمبر 2008. 

المراجععدل