تاريخ كردي

تاريخ الكرد

تارِيخ الكُرْدِيّ (بالكردية: مێژووی کورد، Dîroka Kurdan‏) هو تاريخ الكُرد أو الأكراد،[1][2] مجموعة إثنية وشعوب تتركز أساسًا شمال الشرق الأوسط بمحاذاة جبال زاكروس وطوروس في منطقة كُرْدِسْتَانِ الكبرى، المنطقة التي شهدت عدة كيانات كُرديّة قديمة، وبعضها يعود لأسلاف الكرد في المنطقة من الشعوب الآريَّة.[3]

صقار كُردِيّ مع زي التقليدي

بعد الحرب العالمية الأولى وتقسيم الدولة العثمانية، تقسمت أراضيها ذات الأغلبية الكردية بين الدول التي تشكلت حديثًا وهي تركيا والعراق،[4][5] بالإضافة إلى أراضي تحت سيطرة إيران مما جعل الكرد أقلية عرقية كبيرة في كل دولة. تعرضت الحركات الكردية للقمع من قبل تركيا والعراق حيث يخشى كل منهما احتمال استقلال كردستان. يتضمن التاريخ الحديث للأكراد العديد من عمليات الإبادة الجماعية والتمردات إلى جانب النزاعات المسلحة المستمرة في كردستان التركية، كردستان الإيرانية، روج آفا، وكردستان العراق. يتمتع الكرد في العراق وسوريا بمناطق حكم ذاتي بينما تواصل الحركات الكردية السعي إلى مزيد من الحقوق الثقافية والحكم الذاتي والاستقلال في جميع أنحاء كردستان.[6][7]

خريطة من عهد عبد الحميد الثاني، تُظهر أراضي الدولة العثمانية في الشرق الأوسط، في منتصف الخريطة تظهر منطقة «کردستان».

ينقسم الكرد إلى كرمانج، وسوران، وكلهور، وكوران، ولور والزازا لكل مجموعة منها لهجة خاصة. ذُكر اسم الأکراد في كتاب «صورة الأرض» للمؤرخ العربي ابن حوقل عام 977م في خريطة توضح منطقة اقليم الجبال شمال العراق.

العصور القديمةعدل

تم ذكر «أرض كاردا» على لوح من الطين السومري يعود تاريخه إلى الألفية الثالثة قبل الميلاد. كان يسكن هذه الأرض «شعب سو» الذين سكنوا في المناطق الجنوبية لبحيرة وان. العلاقة اللغوية بين «كرد» و «كاردا» غير مؤكدة لكن العلاقة تعتبر ممكنة.[8] تشير ألواح الطين السومرية الأخرى إلى الناس، الذين عاشوا في أرض كاردا، باسم كردوتشي (كاردوتشي، كاردوتشوي) والكرتي.[9] يرتبط كاردا / كاردو أصلًا بالمصطلح الآشوري أورارتو والمصطلح العبري أرارات.[10] ومع ذلك، لا يعتقد بعض العلماء المعاصرين أن كاردوتشي مرتبطون بالكرد.[11][12]

الأسلافعدل

الحوريونعدل

الحوريون أو الهوريون كانوا من سكان الشرق الأدنى من العصر البرونزي. ومتحدثي اللغات الحورو-أورارتية تسمى اللغة الحورية وعاشوا في الأناضول وسوريا وشمال بلاد ما بين النهرين. كانت مملكة ميتاني أكبر أمة حورية وأكثرها نفوذاً، وغالبًا تكون الطبقة الحاكمة فيها من المتحدثين لغات هندوإيرانية. شمل سكان الإمبراطورية الحثية الناطقة باللغة الهندية الأوروبية في الأناضول عددًا كبيرًا من الحوريين، كما هناك تأثير حوري كبير في الأساطير الحيثية. بحلول العصر الحديدي المبكر، كان الحوريون قد اندمجوا مع شعوب أخرى. الكرد والأرمن الحاليون هم مزيج من المجموعات الهندوأوروبية مع الحوريين والأورارتيين.[13][14]

 
المساحة التقريبية للاستيطان الحوري في العصر البرونزي المتوسط موضحة باللون الأرجواني.

الجوتيونعدل

جوتي (بالكردية: Gutî‏)[15] أو الكوتيين، كوتي، كورتي[16] شعب قديم استوطن جبال زاكروس في القرن 22 قبل الميلاد في عهد الأكديين وهي من الشعوب الهندوأوروبية.[17][18][19] وطنهم كان يُعرف باسم جوتيوم (بالسومرية: 𒄖𒌅𒌝𒆠,Gu-tu-umki أو 𒄖𒋾𒌝𒆠,Gu-ti-umki).[20]

الميديون (القرن الحادي عشر ق م - 549 ق م)عدل

الميديون كانوا أقوام زاغروس قديمًا، التي ينحدر منها الشعب الكردي وكان موطنهم حسب الجغرافية الحالية تشمل كردستان وكردستان الحمراء ومنطقة كاردو. حكموا الإمبراطورية الميدية قرابة 129 عام، إلى سقوط الإمبراطورية على يد كورش الكبير، ليحل مكانهم الأخمينيين وهم أيضًا من الشعوب الآرية.[21][22]

الكاردوخيون (القرن الرابع قبل الميلاد)عدل

«كاردوخ» (بالكردية: کاردۆخ، Kardox‏) بالعربية باقردا[23] «كوردوين» أو كاردو[24][25] كانت تسمية لمنطقة جغرافية تاريخية في شمال ما بين النهرين. كما كانت إقليم[23] تقع موقعها حاليًا في جنوب شرق الأناضول، جنوب بحيرة وان إلى غرب مدينة ديار بكر وشمال شرق مدينة هكاري. احْتَلَّ الإمبراطور الروماني بومبيوس الكبير (106 - 48 قبل الميلاد) الإقليم بالقرن الأول، وأصبحت إقليم روماني تحت مسمى «كوردوين».[26]

 
كردستان القديمة باسم "كاردوتشي"، خلال إمبراطورية الإسكندر الأكبر، القرن الرابع قبل الميلاد
 
60 قبل الميلاد مملكة كوردوين

ذكر المؤرخ اليوناني كسينوفون (427 - 355 قبل الميلاد) في كتاباته شعبا وصفهم «بالمحاربين الأشداء ساكني المناطق الجبلية» وأطلق عليهم تسمية الكاردوخيين الذين هاجموا الجيش الروماني أثناء عبوره للمنطقة عام 400 ق م، وكانت تلك المنطقة استنادًا لزينوفون جنوب شرق بحيرة وان الواقعة في شرق تركيا. ويعتبر الكاردوخيين من أسلاف الشعب الكردي، إلا ان بعض المؤرخين ومنهم المؤرخ الكردي محمد أمين زكي (1880 - 1948) في كتابه «خلاصة تاريخ الكرد وكردستان» يعتبر الكاردوخيين شعوبا هندوأوروبية انضموا إلى الشعب الكردي الذي كان موجودا قبل الكاردوخيين بفترة طويلة، وهم شعوب «لولو، كوتي، كورتي، جوتي، جودي، كاساي، سوباري، خالدي، ميتاني، هوري، نايري».[27]

فترة العصور الوسطىعدل

 
صلاح الدين يوسف بن أيوب، أو صلاح الدين، مؤسس الدولة الأيوبية في الشرق الأوسط

تستخدم المصادر السريانية المبكرة مصطلحات هورداناي، كورداناي، كورداي للإشارة إلى الكرد. وفقا لميخائيل السرياني، انفصل هورداناي عن طايع العرب وسعى للجوء مع الإمبراطور البيزنطي ثيوفيلوس. يذكر أيضًا القوات الفارسية التي قاتلت ضد زعيم موسى هورداناي في منطقة كاردو عام 841. وفقًا لبارهبريوس، ظهر ملك للكوردانيين وتمردوا ضد العرب عام 829. اعتبرهم مايكل السوري وثنيًا، أتباع المهدي وأتباع المجوس. أطلق مهديهم على نفسه اسم المسيح والروح القدس.[28]

في أوائل العصور الوسطى، ظهر الأكراد بشكل متقطع في المصادر العربية، على الرغم من أن المصطلح لا يزال غير مستخدم لشعب معين. وبدلاً من ذلك، أشار إلى مزيج من القبائل الإيرانية الغربية البدوية، التي كانت متميزة عن الفرس. ومع ذلك، في العصور الوسطى العليا، تجسدت الهوية العرقية الكردية تدريجياً، حيث يمكن للمرء أن يجد دليلاً واضحًا على الهوية العرقية الكردية والتضامن في نصوص القرنين الثاني عشر والثالث عشر،[29] على الرغم من أن المصطلح لا يزال يستخدم أيضًا بالمعنى الاجتماعي.[29] منذ القرن الحادي عشر وما بعده، تم تعريف مصطلح كرد بشكل صريح على أنه اسم عرقي، وهذا لا يوحي بالترادف مع فئة الإثنوغرافيا البدو.[30] كتب الطبري أنه في عام 639، حارب هرمزان، وهو جنرال ساساني ينحدر من عائلة نبيلة، ضد الغزاة الإسلاميين في خوزستان، ودعا الأكراد إلى مساعدته في المعركة. ومع ذلك، تم هزيمتهم وإخضاعهم تحت الحكم الإسلامي.[31]

 
المحاربون الكرد بقلم فرانك فيلر

في عام 838، ثار زعيم كردي مقيم في الموصل، اسمه جعفر الداسني، ضد خليفة المعتصم الذي أرسل القائد إيتاخ لمحاربته. لقد فاز إيتاخ بهذه الحرب وأعدم العديد من الأكراد.[32][33] في نهاية المطاف، غزا العرب المناطق الكردية وقاموا تدريجياً بتحويل غالبية الأكراد إلى الإسلام، وغالبًا ما دمجهم في الجيش، مثل الحمدانيين الذين تزاوج أفراد أسرهم أيضًا في كثير من الأحيان مع الأكراد.[34][35]

في عام 934، تأسست سلالة البويهيين الديلمية، ثم احتلوا معظم إيران والعراق الحالية. خلال حكم هذه السلالة، أسس الزعيم الكردي والحاكم بدر بن حسنويه نفسه كواحد من أهم أمراء ذلك الحين.[36]

في القرنين العاشر والثاني عشر، تأسست عدد من الأمارات والسلالات الكردية التي حكمت كردستان والمناطق المجاورة:

 
كانت السلالة الأيوبية سلالة مسلمة كردية أسسها صلاح الدين.

بسبب الغزو التركي للأناضول، انهارت السلالات الكردية في القرن الحادي عشر واندمجت مع سلالة السلاجقة.[44] ساهم الكرد فيما بعد بأعداد كبيرة في جيوش الزنكيون.

بعد الزنكيين، شكل الأيوبيون الكرد أنفسهم عام 1171، أولاً تحت قيادة صلاح الدين الأيوبي. قاد صلاح الدين المسلمين لاستعادة مدينة القدس من الصليبيين في معركة حطين. كثيرا ما اصطدم مع الحشاشون. استمرت السلالة الأيوبية حتى عام 1341 عندما سقطت السلطنة الأيوبية في أيدي الغزوات المغولية.

الفترة الصفويةعدل

تشكلت السلالة الصفوية، التي فرضت عام 1501 حكمها على الأراضي الكُرديّة. السلالة الأبوية لهذه العائلة لها جذور كردية، تعود إلى فيروز شاه زرين كلاه، أحد الشخصيات البارزة التي انتقلت من كردستان إلى أردبيل في القرن الحادي عشر.[45][46]

كانت معركة جالديران في عام 1514 والتي بلغت ذروتها فيما يُعرف اليوم بـ مقاطعة أذربيجان الغربية، بداية الحروب العثمانية الفارسية بين الصفويين الإيرانيين (والسلالات الإيرانية المتعاقبة) والعثمانيون. على مدى الـ 300 عام التالية، وجد العديد من الكرد أنفسهم يعيشون في مناطق كانت تنتقل كثيرًا بين تركيا العثمانية وإيران خلال سلسلة الحروب العثمانية الفارسية التي طال أمدها.

أخمد الملك الصفوي إسماعيل الأول (حكم من 1501-1524) تمردًا إيزيديًا استمر من 1506 إلى 1510. بعد قرن من الزمان، وقعت معركة ديمديم لمدة عام، حيث نجح الملك الصفوي عباس الأول (حكم 1588-1629) في إخماد التمرد بقيادة الحاكم الكردي أمير خان لبزين. بعد ذلك تم ترحيل العديد من الكرد إلى خراسان، ليس فقط لإضعاف الكرد، أيضًا لحماية الحدود الشرقية من غزو القبائل الأفغانية والتركمانية.[47] كما نفذ عباس الأول وخلفاؤه تحركات وترحيلات قسرية أخرى لمجموعات أخرى وعلى الأخص الأرمن والجورجيين والشركس، الذين تم نقلهم بشكل جماعي من وإلى مناطق أخرى داخل الإمبراطورية الفارسية.[48][49][50][51][52]

لا يزال أكراد خراسان الذين يبلغ عددهم حوالي 700,000 نسمة، يستخدمون اللهجة الكردية الكرمانجية.[53][54] خدم العديد من النبلاء الكرد الصفويين وبرزوا في مكانة بارزة، مثل الشيخ علي خان زنغنه الذي شغل منصب الوزير الأعلى للشاه الصفوي سليمان الأول (حكم من 1666-1694) من عام 1669 إلى 1689. بسبب جهوده في إصلاح الانحطاط الاقتصاد الإيراني، أطلق عليه «الأمير الصفوي الكبير» في التأريخ الحديث.[55] كما عمل ابنه شاهقلي خان زنكنه كوزير كبير من 1707 إلى 1716. رجل دولة كردي آخر، غانج علي خان، كان صديقًا مقربًا لعباس الأول وشغل منصب حاكم محافظات مختلفة وكان معروفًا بخدمته المخلصة.

التسميةعدل

أصل التسميةعدل

الأصول الدقيقة لاسم كرد غير واضحة.[56] يتم تسجيل الأسماء الأساسية في الآشورية باسم كاردو وفي العصر البرونزي الأوسط السومرية باسم «كار-دا».[25] تشير الآشورية كاردو إلى منطقة في حوض دجلة العلوي، ويفترض أنها تنعكس في شكل فاسد في اللغة العربية الفصحى ٱلْجُوْدِيّ، أعيد تبنيها بالكردية كـ Cûdî.[57] سيستمر الاسم كعنصر أول في الاسم الجغرافي كوردوين، الذي ذكره زينوفون باعتباره القبيلة التي عارضت تراجع عشرة آلاف عبر الجبال شمال بلاد ما بين النهرين في القرن الرابع قبل الميلاد.

الممالكعدل

تاريخ كردي
جوتيوم
مانيون
ميديون
كاردوخيون
هزوانيون
شداديون
حسنويون
عنازيون
مروانيون
أيوبيون
بدليسيون
أردلانيون
بهدينانيون
سورانيون
بابانيون

إمبراطورية ميدياعدل

الميديون الآريون هم أحد أهم جذور الشعب الكردي، فالنشيد الوطني الكردي الحالي يشير بوضوح إلى أن الأكراد هم «أبناء الميديين»، والمؤرخ الكردي محمد أمين زكي يقول في كتابه 'خلاصة تاريخ الكرد وكردستان' بأن الميديين وإن لم يكونوا النواة الأساسية للشعب الكردي فإنهم انضموا إلى الأكراد وشكلوا الأمة الكردية.

هاجر الميديون بحلول سنة 1500 قبل الميلاد من نهر الفولغا شمال بحر قزوين واستقروا في الشمال الغربي من إيران وأسسوا مملكة ميديا.[22] استناداً إلى كتابات هيرودوت فإن أصل الميديين يرجع إلى شخص اسمه دياكو الذي كان زعيم قبائل منطقة جبال زاكروس.

في منتصف القرن السابع قبل الميلاد حصل الميديون على استقلالهم وشكلوا إمبراطورية ميديا، وكان فرورتيش (665 - 633) قبل الميلاد أول إمبراطور، وجاء بعده ابنه هووخشتره. وبحلول القرن السادس قبل الميلاد تمكنوا من إنشاء إمبراطورية ضخمة امتدت من ما يعرف الآن بأذربيجان، إلى آسيا الوسطى وأفغانستان. اعتنق الميديون الديانة الزردشتية، وتمكنوا في 612 قبل الميلاد من تدمير عاصمة الأشوريين في نينوى. ولكن حكمهم دام لما يقارب 50 سنة حيث تمكن الفارسيون بقيادة الملك الفارسي كورش بالإطاحة بالميديين وكونوا مملكتهم الخاصة (الإمبراطورية الاخمينية).[22]

كيانات أخرىعدل

بعد سقوط هاتين المملكتين تشكلت عدة دول كردية وكانت حدود ومدى استقلالية هذه الدول تتفاوت حسب التحالفات والضغوط الخارجية والصراعات الداخلية ومن الأمثلة على هذه الدول:

المصادرعدل

  1. ^ "الأكْراد"، المعجم الكبير، مجمع اللغة العربية، القاهرة، مؤرشف من الأصل في 03 أغسطس 2018، اطلع عليه بتاريخ تشرين 2012. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  2. ^ البعلبكي, منير (1991)، "الأكراد"، موسوعة المورد، موسوعة شبكة المعرفة الريفية، مؤرشف من الأصل في 15 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ تشرين 2012. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  3. ^ "GUTIANS – Encyclopaedia Iranica"، web.archive.org، 24 مايو 2018، اطلع عليه بتاريخ 24 نوفمبر 2020.
  4. ^ "A peace to end all peace : the fall of the Ottoman Empire and the creation of the modern Middle East : Fromkin, David : Free Download, Borrow, and Streaming : Internet Archive"، web.archive.org، 31 يوليو 2020، مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 27 سبتمبر 2020.
  5. ^ "The Kurds : a contemporary overview : Kreyenbroek, Philip G., 1948- : Free Download, Borrow, and Streaming : Internet Archive"، web.archive.org، 27 أغسطس 2020، مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 27 سبتمبر 2020.
  6. ^ "Who are the Kurds?"، BBC News (باللغة الإنجليزية)، 15 أكتوبر 2019، مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 27 سبتمبر 2020.
  7. ^ "Iranian Kurds march in support of independence vote in northern Iraq - Reuters"، web.archive.org، 17 أغسطس 2020، مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 27 سبتمبر 2020.
  8. ^ Driver, G. R. (1923)، "The Name Kurd and its Philological Connexions"، Journal of the Royal Asiatic Society، 55 (3): 393–403، doi:10.1017/S0035869X00067605.
  9. ^ Facts On File (2009)، Encyclopedia of the Peoples of Africa and the Middle East (باللغة الإنجليزية)، Infobase Publishing، ISBN 978-1-4381-2676-0، مؤرشف من الأصل في 17 يوليو 2020.
  10. ^ Reynolds, G. S. (2004)، "A Reflection on Two Qurʾānic Words (Iblīs and Jūdī), with Attention to the Theories of A. Mingan"، Journal of the American Oriental Society، 124 (4): 675–689، doi:10.2307/4132112، JSTOR 4132112.
  11. ^ Mark Marciak Sophene, Gordyene, and Adiabene: Three Regna Minora of Northern Mesopotamia Between East and West, 2017. [1] pp. 220-221 نسخة محفوظة 17 يوليو 2020 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ Victoria Arekelova, Garnik S. Asatryan Prolegomena To The Study Of The Kurds, Iran and The Caucasus, 2009 [2] pp. 82 نسخة محفوظة 29 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ Mallory, J. P.؛ Adams, Douglas Q., المحررون (1997)، "Armenians"، Encyclopedia of Indo-European Culture، Fitzroy Dearborn.
  14. ^ Arnaiz-Villena, Antonio؛ Palacio-Grüber, Jose؛ Muñiz, Ester؛ Campos, Cristina؛ Alonso-Rubio, Javier؛ Gomez-Casado, Eduardo؛ Salih, Shadallah Fareq؛ Martin-Villa, Manuel؛ Al-Qadi, Rawand (23 يناير 2017)، "Genetic HLA Study of Kurds in Iraq, Iran and Tbilisi (Caucasus, Georgia): Relatedness and Medical Implications"، PLOS ONE، 12 (1): e0169929، Bibcode:2017PLoSO..1269929A، doi:10.1371/journal.pone.0169929، PMC 5256937، PMID 28114347.
  15. ^ Diroka Kurd u Kurdistane، Avesta، 2002، OCLC 506259014، مؤرشف من الأصل في 08 سبتمبر 2020.
  16. ^ Facts On File (2009)، Encyclopedia of the Peoples of Africa and the Middle East (باللغة الإنجليزية)، Infobase Publishing، ISBN 978-1-4381-2676-0، مؤرشف من الأصل في 13 يوليو 2018.
  17. ^ "Encyclopedia of the Peoples of Africa and the Middle East"، مؤرشف من الأصل في 28 مايو 2016.
  18. ^ The Sumerian King Listنسخة محفوظة 2010-08-30 على موقع واي باك مشين.. Accessed 19 Dec 2010.
  19. ^ Van De Mieroop, Marc، "GUTIANS"، Encyclopædia Iranica، مؤرشف من الأصل في 24 مايو 2018، اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2012.
  20. ^ "The Electronic Text Corpus of Sumerian Literature"، etcsl.orinst.ox.ac.uk، مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2019، اطلع عليه بتاريخ 26 أغسطس 2020.
  21. ^ "MEDIA – Encyclopaedia Iranica"، iranicaonline.org، مؤرشف من الأصل في 26 أكتوبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 26 نوفمبر 2020.
  22. أ ب ت كتاب "إيران...ثورة في انتعاش"، د.زيار نسخة محفوظة 09 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  23. أ ب الموسوعة الشاملة - نزهة المشتاق في اختراق الآفاق نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ "Cassius Dio — Book 37"، penelope.uchicago.edu، اطلع عليه بتاريخ 21 سبتمبر 2020. {{استشهاد ويب}}: no-break space character في |عنوان= في مكان 19 (مساعدة)
  25. أ ب Reynolds, G. S. (أكتوبر–ديسمبر 2004)، "A Reflection on Two Qurʾānic Words (Iblīs and Jūdī), with Attention to the Theories of A. Mingana"، Journal of the American Oriental Society، 124 (4): 683, 684, 687، doi:10.2307/4132112، JSTOR 4132112.
  26. ^ "Cassius Dio — Book 37"، penelope.uchicago.edu، اطلع عليه بتاريخ 15 سبتمبر 2020. {{استشهاد ويب}}: no-break space character في |عنوان= في مكان 19 (مساعدة)
  27. ^ "Anabasis, by Xenophon"، www.gutenberg.org، مؤرشف من الأصل في 01 يوليو 2020، اطلع عليه بتاريخ 15 سبتمبر 2020.
  28. ^ Last, First Middle؛ Last, First Middle؛ Last, First Middle؛ Last, First Middle (01 أغسطس 2014)، "Test Title - 3.24.2018 - URL 2"، مؤرشف من الأصل في 17 يوليو 2020، اطلع عليه بتاريخ أكتوبر 2020. {{استشهاد بدورية محكمة}}: Cite journal requires |journal= (مساعدة)، تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  29. أ ب Bernard، Arab Painting، Brill، ص. 135–144، ISBN 978-90-04-23661-5، مؤرشف من الأصل في 17 يوليو 2020.
  30. ^ James, Boris (2014)، "Arab Ethnonyms( 'Ajam, 'Arab, Badu and Turk): The Kurdish Case as a Paradigm for Thinking about Differences in the Middle Ages"، Iranian Studies، 47 (5): 683–712 (see 692)، doi:10.1080/00210862.2014.934149.
  31. ^ Daniel, Elton L. (1990-07)، "The History of al-Ṭabarī (Ta'rīkh al-rusul wa'l-mulūk). Vol. 13, The Conquest of Iraq, Southwestern Persia, and Egypt, by Muḥammad Ibn Jarīr Al-Ṭabarī. Translated with notes by Gautier H. A. Juynboll. xviii + 217 pages, appendices, bibliography, index. SUNY Press, Albany1987. $44.50/$14.95."، Middle East Studies Association Bulletin، 24 (1): 55–57، doi:10.1017/s0026318400022586، ISSN 0026-3184، مؤرشف من الأصل في 17 يوليو 2020. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  32. ^ T. Bois. (1966). The Kurds. Beirut: Khayat Book & Publishing Company S.A.L., p. 87.
  33. ^ K. A. Brook. (2009). The Jews of Khazaria. Maryland: Rowman and Littlefield Publishers Inc., p. 184.
  34. ^ Canard (1986), p. 126
  35. ^ Kennedy (2004), pp. 266, 269.
  36. ^ K. M. Ahmed. (2012). The beginnings of ancient Kurdistan (c. 2500-1500 BC) : a historical and cultural synthesis. جامعة لايدن, pp. 502-503.
  37. ^ A. Peacock (2011) "Shaddadids". Encyclopædia Iranica. Retrieved 7 July 2013. نسخة محفوظة 26 مايو 2020 على موقع واي باك مشين.
  38. ^ Jamie Stokes, Encyclopedia of the Peoples of Africa and the Middle East, Volume 1, Infobase Publishing, 2009, (ردمك 978-0-8160-7158-6), p. 382. نسخة محفوظة 4 أغسطس 2020 على موقع واي باك مشين.
  39. ^ M. Gunter, Michael (2011)، Historical dictionary of the Kurds، Scarecrow Press، ISBN 978-0-8108-7507-4، مؤرشف من الأصل في 4 أغسطس 2020.
  40. ^ C.E. Bosworth, The New Islamic Dynasties, (دار نشر جامعة كولومبيا, 1996), 89.
  41. ^ K. M. Ahmad (2011) "Annazids". Encyclopædia Iranica. Retrieved 7 July 2013. نسخة محفوظة 26 مايو 2020 على موقع واي باك مشين.
  42. ^ C. Edmund Bosworth (2003) "Hazāraspids". Encyclopædia Iranica. Retrieved 7 July 2013. نسخة محفوظة 26 مايو 2020 على موقع واي باك مشين.
  43. ^ "AYYUBIDS – Encyclopaedia Iranica"، iranicaonline.org، مؤرشف من الأصل في 3 ديسمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 31 ديسمبر 2020.
  44. ^ F. Robinson. (1996). The Cambridge Illustrated History of the Islamic World. Cambridge: Cambridge University Press, p. 44.
  45. ^ F. Daftary, "Intellectual Traditions in Islam", I.B. Tauris, 2001. pg 147: "But the origins of the family of Shaykh Safi al-Din go back not to Hijaz but to كردستان, from where, seven generations before him, Firuz Shah Zarin-kulah had migrated to Adharbayjan"
  46. ^ Barry D. Wood, The Tarikh-i Jahanara in the Chester Beatty Library: an illustrated manuscript of the "Anonymous Histories of Shah Isma'il", Islamic Gallery Project, Asian Department Victoria & Albert Museum London, Routledge, Volume 37, Number 1 / March 2004, Pp: 89 - 107.
  47. ^ A People Without a Country: The Kurds and Kurdistan By Gérard Chaliand, Abdul Rahman Ghassemlou, and Marco Pallis, p. 205.
  48. ^ Blow 2009، صفحة 66.
  49. ^ Aslanian 2011، صفحة 1.
  50. ^ Bournoutian 2002، صفحة 208.
  51. ^ Mikaberidze 2015، صفحات 291, 536.
  52. ^ Floor & Herzig 2012، صفحة 479.
  53. ^ "The cultural situation of the Kurds, A report by Lord Russell-Johnston, Council of Europe, July 2006. Retrieved 11 January 2015. نسخة محفوظة 1 يوليو 2020 على موقع واي باك مشين.
  54. ^ "Fifteenth periodic report of States parties due in 1998: Islamic Republic of Iran"، Unhchr.ch، مؤرشف من الأصل في 22 سبتمبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 02 ديسمبر 2011.
  55. ^ Matthee.
  56. ^ Asatrian, Garnik (2009)، "Prolegomena to the Study of the Kurds"، Iran and the Caucasus، 13 (1): 1–57، doi:10.1163/160984909x12476379007846، ISSN 1609-8498، مؤرشف من الأصل في 15 أكتوبر 2019.
  57. ^ The Cambridge history of Iran.، Cambridge,: University Press، 1968–1991، ISBN 0-521-06935-1، OCLC 745412، مؤرشف من الأصل في 26 مارس 2020.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة CS1: extra punctuation (link) صيانة CS1: تنسيق التاريخ (link)