افتح القائمة الرئيسية
لاري بيدج وسيرجي برين في عام 2003
كان أول كمبيوتر غوغل في ستانفورد في حاويات مخصصة مصنوعة من قطع الليغو. .[1]

بدأت جوجل عام 1996 كمشروعٍ بحثي من قبل لاري بيدج وسيرجي برين الطالبان في جامعة ستانفورد.[2]

بحثا عن موضوع أطروحة وكانت الصفحة تدرس من بين أمور أخرى استكشاف الخصائص الرياضية للشبكة العالمية وفهم هيكل الارتباط كرسم بياني ضخم.[3] وقد شجعه مشرفه تيري وينوغراد على اختيار هذه الفكرة (التي وصفتها الصفحة لاحقا بأنها "أفضل نصيحة حصلت عليها" [4]) وركزت الصفحة على مشكلة معرفة صفحات الويب التي ترتبط بصفحة معينة استنادا إلى النظر في أن عدد وطبيعة هذه الروابط الخلفية كانت معلومات قيمة عن تلك الصفحة (مع دور الاستشهادات في النشر الأكاديمي في الاعتبار).[3]

في مشروعه البحثي الملقب ب "باكروب" انضمت الصفحة بواسطة برين الذي كان مدعوما من قبل مؤسسة العلوم الوطنية الزمالات (NSF-GRFP).[5] وكان برين بالفعل صديقا مقربا حيث التقت الصفحة لأول مرة في صيف عام 1995 عندما كانت الصفحة جزءا من مجموعة من الطلاب الجدد المحتملين وتطوع برين لتظهر في جميع أنحاء الحرم الجامعي.[3] كان كل من برين وبادج تعملان على مشروع مكتبة ستانفورد الرقمية (SDLP). وكان الهدف من هذا البرنامج هو "تطوير التكنولوجيات التمكينية لمكتبة رقمية واحدة متكاملة ومتكاملة" وتم تمويله من خلال المؤسسة الوطنية للعلوم، من بين وكالات اتحادية أخرى .[5][6][7][8]

بدأ زاحف الويب في الصفحة استكشاف الويب في آذار (مارس) 1996 حيث كانت صفحة ستانفورد الرئيسية في الصفحة بمثابة نقطة البداية الوحيدة.[3] ولتحويل بيانات الوصلة الخلفية التي جمعها لصفحة ويب معينة إلى مقياس من الأهمية، طور برين وصفحته خوارزمية ترتيب الصفحات.[3] في حين أن تحليل الناتج باكروب والتي لعنوان معين تتألف من قائمة من الروابط الخلفية المرتبة حسب الأهمية - أدرك الزوج أن محرك البحث على أساس ترتيب الصفحات من شأنه أن يحقق نتائج أفضل من التقنيات الموجودة (محركات البحث الموجودة في ذلك الوقت في المرتبة أساسا النتائج وفقا إلى عدد المرات التي ظهرت فيها عبارة البحث على صفحة).[3][9]

واقتناعا منه بأن الصفحات ذات الروابط الأكثر ارتباطا بها من صفحات ويب أخرى ذات صلة وثيقة بالموضوع يجب أن تكون الصفحات الأكثر صلة بالموضوع المرتبطة بالبحث فقد أجرت الصفحة وبرين اختبارا لأطروحتهما كجزء من دراستهما ووضعت الأساس لمحرك البحث الخاص بهما:[10]

بعض الإحصاءات الخام (من 29 أغسطس 1996) إجمالي عناوين لغة ترميز النص الفائق urls القابلة للفهرسة: 75.2306 مليون إجمالي تنزيلات المحتوى: 207.022 غيغابايت
...
ويكتب باكروب في جافا وبيثون ويعمل على العديد من أولتراس صن وإنتيل بنتيوم تشغيل لينكس ويتم الاحتفاظ قاعدة البيانات الأولية على الشمس الترا الثاني مع 28GB من القرص وقد قدم سكوت حسن وآلان ستيرمبرغ قدرا كبيرا من المساعدة الموهوبة جدا في التنفيذ وكان سيرجي برين أيضا مشاركة جدا ويستحق الكثير من الشكر.
صفحة لارى [11]

أواخر التسعيناتعدل

في الأصل استخدم محرك البحث موقع ستانفورد على الويب مع النطاق google.stanford.edu وتم تسجيل النطاق google.com في 15 سبتمبر 1997 وقد قاموا رسميا بتأسيس شركتهم جوجل في 4 سبتمبر 1998 في مرآب اصدقائه سوزان وجسيكي في مينلو بارك كاليفورنيا.

كان كل من برين وبادج يعارضان استخدام النوافذ المنبثقة الإعلانية في محرك البحث أو نموذج "محركات البحث الممولة من الإعلانات" وكتبوا ورقة بحثية في عام 1998 حول هذا الموضوع في حين لا يزال الطلاب غيروا عقولهم في وقت مبكر وسمحوا بإعلانات نصية بسيطة.[12]

وبحلول نهاية عام 1998 كان لدى غوغل فهرس بنحو 60 مليون صفحة.[13] كانت الصفحة الرئيسية لا تزال تحمل علامة "بيتا"، ولكن مقالة في Salon.com تقول بالفعل أن نتائج بحث غوغل كانت أفضل من تلك التي حققها المنافسون مثل هوتبوت أو Excite.com، وأثنى عليها لكونها أكثر ابتكارا من الناحية التكنولوجية من مواقع البوابة المفرطة (مثل ياهو !، Excite.com، ليكوس، نيتسكيب نيتسنتر، AOL.com، Go.com وMSN.com) التي كانت في ذلك الوقت خلال فقاعة دوت كوم المتنامية وينظر إليها على أنها "مستقبل الويب" ولا سيما من جانب المستثمرين في سوق الأوراق المالية.[13]

في مارس 1999، انتقلت الشركة إلى مكاتب في 165 شارع الجامعة في بالو ألتو وموطن لعدة شركات التكنولوجيا السيليكون وأشار إلى وادي أخرى.[14] وبعد أن قامت الشركة بسرعة بتطوير موقعين آخرين واستأجرت مجموعة من المباني في ماونتن فيو في 1600 Amphitheatre Parkway من سيليكون غرافيكس (SGI) في عام 2003.[15] ظلت الشركة في هذا الموقع منذ ذلك الحين، وأصبح منذ ذلك الحين والمعروف باسم جوجل بليكس وفي عام 2006 اشترت جوجل العقار من سغي مقابل 319 مليون دولار أمريكي.[16]

2000sعدل

اجتذب محرك بحث غوغل متابعة موالية بين العدد المتزايد من مستخدمي الإنترنت الذين يحبون تصميمه البسيط.[17] وفي عام 2000 بدأت غوغل بيع الإعلانات المرتبطة بالكلمات الرئيسية للبحث.[2] وكانت الإعلانات مستندة إلى نص للحفاظ على تصميم الصفحة غير المرتب وزيادة سرعة تحميل الصفحات إلى أقصى حد.[2] تم بيع الكلمات الرئيسية بناء على عرض سعر وعرض نقرات، حيث يبدأ عرض السعر بسعر 0. 05 دولار أمريكي (أو ما يعادله بالعملة المحلية) لكل نقرة.[2] كان هذا النموذج من بيع الإعلانات بالكلمات الرئيسية رائد في Goto.com (سميت لاحقا ب أوفيرتيور سيرفيسز، قبل أن يتم الحصول عليها من قبل ياهو! وتم تغيير اسمه إلى ياهو! سيرتش ماركيتينغ).[18][19][20] في حين فشل العديد من منافسيه دوت كوم في سوق الإنترنت الجديدة وارتفعت جوجل بهدوء في مكانة في حين توليد الإيرادات .[2]

إن مدونة سلوك جوجل المعلنة هي "لا تكون شريرا" وهي عبارة ذهبت إلى حد أن تدرج في نشرة IPO (المعروفة أيضا باسم "S-1") في IPO لعام 2004 مشيرا إلى أن "نحن نعتقد بقوة أنه في فترة طويلة على المدى الطويل سوف نخدم بشكل أفضل كمساهمين وبطرق أخرى - من خلال شركة تقوم بأشياء جيدة للعالم حتى لو تخلى عن بعض المكاسب على المدى القصير ".[21] وفي عام 2008 أطلقت جوجل نول ويكيبيديا [22] والتي فشلت بعد أربع سنوات فقط.[23]

2010sعدل

في عام 2011 أطلقت الشركة خدمة Google+ وهي غزتها الرابعة في الشبكات الاجتماعية بعد Google Buzz (تم إطلاقه عام 2010 وتقاعدت في عام 2011) وجوجل اتصال الأصدقاء (التي أطلقت عام 2008 وتقاعدت في 1 مارس 2012)، وأوركوت (التي بدأت في عام 2004 وتقاعدت في سبتمبر 2014) .[24]

اعتبارا من نوفمبر 2014 عملت جوجل أكثر من 70 مكتبا في أكثر من 41 بلدا.[25]

التمويل والعرض الأولىعدل

تم تأمين أول تمويل لشركة جوجل كشركة في أغسطس 1998 في شكل مساهمة قدرها 100،000 دولار أمريكي من أندي بيكتولشيم المؤسس المشارك لشركة صن مايكروسيستمز نظرا لشركة لم تكن موجودة بعد .[26]

في 7 يونيو 1999، تم الإعلان عن جولة من تمويل رأس المال تبلغ قيمته 25 مليون دولار [27]. و المستثمرون الرئيسيون هم منافسي شركات رأس المال الاستثماري كلاينر بيركنز كوفيلد و بييرز و سيكويا كابيتال.[26] وعلى الرغم من أن غوغل لا تزال بحاجة إلى مزيد من التمويل لمزيد من التوسع، إلا أن برين و بادج كانتا مترددتين في إلقاء نظرة عامة على الشركة و على الرغم من مشاكلهما المالية لم يكنوا مستعدين للتخلي عن السيطرة على جوجل.

وعقب اختتام الجولة التمويلية البالغة 25 مليون دولار شجع برين وبدج على توظيف الرئيس التنفيذي و استأجرت إيريك شميدت كأول رئيس تنفيذي لشركة جوجل CEO في مارس 2001.[28]

في أكتوبر / تشرين الأول 2003 أثناء مناقشة إمكانية الاكتتاب العام الأولي للأسهم (IPO) و اتصلت ميكروسوفت بالشركة بشراكة محتملة أو اندماج.[29] لم تتحقق الصفقة أبدا و في يناير 2004 أعلنت جوجل عن توظيف مورغان ستانلي ومجموعة جولدمان ساكس لترتيب IPO وكان من المتوقع أن يرتفع IPO إلى 4 بلايين دولار.

تم تقديم الاكتتاب العام الأولي من غوغل في 19 أغسطس / آب 2004.[30] وقدم ما مجموعه 19،605،052 سهم بسعر 85 دولارا للسهم الواحد.[31] من ذلك و تم طرح 14،142،135 (إشارة رياضية أخرى مثل √2 ≈ 1،4142135) من قبل غوغل و 5،462،917 من خلال بيع الأسهم. وقد رفعت المبيعات 1.67 مليار دولار أمريكي، وأعطت غوغل القيمة السوقية لأكثر من 23 مليار دولار.[32] أصبح العديد من موظفي غوغل أصحاب المراسلات الفورية. كما استفادت شركة ياهو!، وهي منافس لشركة غوغل، من الاكتتاب العام لأنها تمتلك 2.7 مليون سهم من أسهم غوغل.[33]

يتم إدراج الشركة في بورصة بورصة نازداك تحت رمز السهم GOOG.

النمو 2003-2006عدل

 
تم إنشاء التكرار الأول لخوادم إنتاج غوغل باستخدام أجهزة غير مكلفة وتم تصميمه ليكون متسامحا مع الأخطاء

في شباط (فبراير) 2003 اشترت جوجل بيرا لابس مالك بلوجر وهو موقع ويب يستضيف سجل الويب و اكتسب الاستحواذ قدرة الشركة التنافسية على استخدام المعلومات المستقاة من نشرات المدونة لتحسين سرعة وأهمية المقالات الواردة في منتج مصاحب لمحرك البحث أخبار غوغل.

في فبراير 2004 إسقاط ياهو شراكتها مع غوغل وتوفير محرك بحث مستقل من تلقاء نفسها و هذا يكلف جوحل بعض حصتها في السوق ومع ذلك فإن خطوة ياهو! أبرزت تميز جوجلل الخاص [بحاجة لمصدر] واليوم فإن الفعل "إلى غوغل" قد دخل عددا من اللغات (أولا كفعل عامية والآن ككلمة قياسية) بمعنى "إجراء بحث على الويب" (وهو مؤشر محتمل على أن تصبح "جوجل" علامة تجارية عامة) [بحاجة لمصدر] .

.

 
العاقة بين كلا من Google و Baidu و Yahoo

بعد IPO ارتفعت القيمة السوقية ل جوجل بشكل كبير وسعر السهم أكثر من أربعة أضعاف وفي 19 أغسطس / آب 2004 بلغ عدد الأسهم القائمة 172.85 مليون سهم في حين بلغت قيمة "التعويم الحر" 19.60 مليون سهم (مما يجعل نسبة 89 في المائة من الأسهم التي يحتفظ بها المطلعون) و تمتلك غوغل بنية مخزونات من الدرجة الثانية تحصل فيها كل حصة من الفئة ب على عشرة أصوات مقارنة بكل حصة من الفئة "أ" للحصول على واحد. وقالت الصفحة في نشرة أن جوجل لديها "بنية مزدوجة الطبقة التي منحازة نحو الاستقرار والاستقلال والتي تتطلب المستثمرين للمراهنة على الفريق وخاصة سيرجي ولي".

في يونيو 2005 بلغت قيمة غوغل ما يقرب من 52 مليار دولار مما يجعلها واحدة من أكبر شركات الإعلام في العالم من حيث قيمة سوق الأوراق المالية.[34]

في 18 أغسطس 2005 (بعد عام واحد من IPO) أعلنت جوجل أنها ستبيع 14،159،265 (مرجع رياضي آخر π ≈ 3.14159265) والمزيد من الأسهم من أسهمها لجمع المال ومن شأن هذه الخطوة أن تضاعف مخزون غوغل النقدي إلى 7 مليارات دولار وقالت جوجل انها سوف تستخدم المال ل "الاستحواذ على الشركات التكميلية والتكنولوجيات أو الأصول الأخرى".[35]

في 28 سبتمبر / أيلول 2005 أعلنت غوغل عن شراكة بحثية طويلة الأمد مع وكالة ناسا والتي ستشرك غوغل في بناء مركز بحث وتطوير بقيمة 1،000،000 قدم مربع (93000 متر مربع) في مركز أبحاث أميس التابع لوكالة ناسا وفي 31 ديسمبر 2005 كشفت غوغل عن شراكة موسعة - اطلع على الشراكات أدناه.

بالإضافة إلى ذلك في عام 2005 شكلت غوغل شراكة مع صن ميكروسيستمز للمساعدة في مشاركة وتوزيع تقنيات بعضها البعض. وكجزء من الشراكة ستقوم غوغل بتوظيف موظفين للمساعدة في برنامج أوفيس أوبين أوفيس المصدر المفتوح.[36]

مع زيادة حجم جوجل جاء المزيد من المنافسة من كبرى شركات التكنولوجيا السائدة. ومن الأمثلة على ذلك التنافس بين مايكروسوفت وجوجل.[37] كانت ميكروسوفت تروج لمحرك البحث بينغ لمواجهة موقف غوغل التنافسي. وعلاوة على ذلك، تقدم الشركتان بشكل متزايد خدمات متداخلة مثل بريد الويب (غميل مقابل هوتميل) والبحث (سواء عبر الإنترنت أو البحث المحلي على سطح المكتب) والتطبيقات الأخرى (على سبيل المثال، ينافس ويندوز ليف لوكال من ميكروسوفت مع غوغل إيرث). بالإضافة إلى استبدال إنترنيت إكسبلورر قامت غوغل بتصميم نظام التشغيل الخاص بنظام التشغيل لينوكس الذي يدعى كروم أوس للتنافس مباشرة مع ميكروسوفت ويندوز. كانت هناك أيضا شائعات عن متصفح ويب من غوغل، تغذى كثيرا من حقيقة أن غوغل كانت مالك اسم النطاق "gbrowser.com". وقد ثبت ذلك لاحقا عندما أصدرت غوغل غوغل كروم. هذا الخلاف الشركات المغلي أكثر من المحاكم عندما كاي فو لي، نائب الرئيس السابق لشركة مايكروسوفت، استقال مايكروسوفت للعمل من أجل جوجل. رفعت ميكروسوفت دعوى قضائية لوقف التحرك من خلال الاستشهاد بعقد لي غير المنافس (كان لديه إمكانية الوصول إلى معلومات حساسة عن خطط مايكروسوفت في الصين) وصلت جوجل ومايكروسوفت إلى تسوية خارج المحكمة في 22 ديسمبر / كانون الأول 2005 وشروطها سرية.[38]

كما أصبح الاحتيال على النقرات مشكلة متزايدة لاستراتيجية عمل جوجل وقال المدير المالي لشركة غوغل جورج رييس في مؤتمر للمستثمرين في ديسمبر / كانون الأول 2004 أن "هناك شيء يجب القيام به حيال هذا حقا بسرعة لأنني أعتقد أنه يحتمل أن يهدد نموذج أعمالنا".[39]

وعلى الرغم من أن السوق الرئيسي للشركة في ساحة المحتوى على الويب، فقد أجرت غوغل تجارب مع أسواق أخرى، مثل المطبوعات الإذاعية والمطبوعة. في 17 يناير 2006 أعلنت جوجل أنها قد اشترت شركة الدعاية والإعلان دمارك الذي يوفر نظام الآلي الذي يسمح للشركات للإعلان على الراديو.[40] كما بدأت غوغل تجربة في بيع إعلانات من معلنيها في الصحف والمجلات دون اتصال، مع إعلانات مختارة في شيكاغو صن تايمز.[41]

وخلال الربع الثالث من عام 2005، قال إيريك شميدت، "نحن لا نفعل الشيء نفسه الذي يفعله الآخرون، لذا إذا حاولت التنبؤ باستراتيجية منتجاتنا ببساطة عن طريق قول ذلك جيدا، ونفس الشيء، انها دائما تقريبا إجابة خاطئة، ونحن ننظر إلى الأسواق كما هي موجودة، ونحن نفترض أنها خدمة جيدة جدا من قبل اللاعبين الحاليين، ونحن نحاول أن نرى مشاكل جديدة وأسواق جديدة باستخدام التكنولوجيا التي يستخدمها الآخرون ونحن نبني. ".

بعد أشهر من المضاربة، تمت إضافة غوغل إلى مؤشر ستاندرد آند بورز 500 (S & P 500) في 31 مارس / آذار 2006.[42] وقد حلت شركة غوغل محل شركة برلينغتون ريسورسز وهي منتج رئيسي للنفط يقع مقره في هيوستن وتم الحصول عليه من قبل شركة كونوكوفيليبس.[43] في اليوم التالي للإعلان ارتفع سعر سهم غوغل بنسبة 7٪.[44]

تحديثات وتطور نظام التصنيفعدل

التحديثات المبكرةعدل

في مهدها كان هناك حاجة إلى القليل جدا لتحسين محتوى الصفحة تماما في عيون جوجل.[45] مع وجود علاقة عكسية بين موضع الاستعلام (في التسلسل الهرمي لعلامة هتمل) والوزن فإنه ببساطة يغلي لوضع الكلمات الرئيسية الهامة أعلى على التسلسل الهرمي للعلامة HTML.[46] مع هذه الخوارزمية بسيطة نسبيا في مكان، مشرفي المواقع بسرعة اكتشاف الحيل لتعزيز بشكل كبيرSERP (موقف البحث محرك الترتيب). واحدة من الحالات الأولى من كبار المسئولين الاقتصاديين خادعة (SEO) جاء في شكل ربط الكلمة حشو تحت على محتوى الصفحة وكرد على ذلك أزالت غوغل هذه المواقع من فهرسها وهي ممارسة تعود إليها أحيانا كوسيلة لمعاقبة مشرفي المواقع المخادعين الذين يتطلعون إلى خداع النظام و غير أن التغييرات التي تبدو تعسفية في خوارزمية تصنيف الصفحات في غوغل أدت إلى غضب المجتمع ("أعلن الكثيرون عن" وفاة نظام ترتيب الصفحات ") وانخفاضا ملحوظا في دقة نتائج البحث.[47] تعمل غوغل أيضا على إنشاء فهرسها من خلال زحف شهري كبير. لم يقتصر هذا البحث على نتائج البحث في نافذة الشهر الواحد فحسب، بل يعني أيضا أن النتائج ستظهر محتوى لا يحصى. قدم تحديث يطلق عليه اسم "إيفيرفلوكس" الزحف الجديد (الزحف اليومي) لتكملة الزحف الأساسي الأكبر.[48] وأضاف الزحف اليومي طبقة أخرى من الملاءمة (استنادا إلى التاريخ والوقت) إلى ترتيب المحتوى.[48] تناقضات إصدارات الفهرس عبر مراكز البيانات خلال التنفيذ المبكر لمستخدمي Everflux الذعرين الذين رأوا SERPs تتقلب بعنف من يوم لآخر.

بوسطن / كاساندرا / دومينيك (2003)عدل

شهد تحديث غوغل "بوسطن" في شباط / فبراير 2003 تغييرات خوارزمية كبيرة ووعد بتحديثات متكررة للمؤشرات.[49] "كاساندرا" تميزت بشن هجوم أكثر عدوانية على تقنيات سيو المشبوهة مثل روابط الكلمات الرئيسية المخفية والمخفية من خلال التأكيد على جودة الرابط [49] وقد اتخذ هذا خطوة أخرى في "دومينيك" التي سعت إلى تحليل نوعية جميع الروابط الخلفية لمنع ثم ممارسة الناشئة من splogging (ممارسة إنشاء محتوى غير حساس خارج الموقع لتعزيز SERP من موقع آخر).[50] لمكافحة ممارسات مثل "Google bombing" (وضع نص غير ذي صلة وغالبا ما تكون سلبية مرساة ربط لمواقع شعبية) دومينيك تينكيرد مع ترجيح النص مرساة في حين التدقيق الصارم الروابط الخلفية والربط الداخلي.[51] وقد تم التعامل مع الاستغلال الذي يربط فيه مشرفي المواقع بالموقع نفسه باستخدام نص ثابت مختلف (مما يسمح لكل من الارتباطين بالمساهمة بشكل غير عادل في ترتيب المواقع على الويب) من خلال السماح لموقع واحد فقط (نظرا لروابط الموقع المكررة مع نص الرابط المختلف) بالارتباط إلى نظام ترتيب الصفحات .[52]

فريتز / سوبليمنتال إندكس / فلوريدا (2004)عدل

انتهى فريتز من تنفيذ "إEverflux" بمعنى أن مؤشر جوجل سيحصل على درجة من التحديث كل يوم.[49] وأضاف الزحف اليومي طبقة أخرى من الملاءمة (استنادا إلى التاريخ والوقت) لترتيب المحتوى.[48] وتم تصميم إنشاء فهرس تكميلي لإيواء المحتوى الذي شعرت به جوجل غير مناسب تماما في مؤشرها الرئيسي (إما بسبب انخفاض تصنيف الصفحات أو ممارسات الربط الظليلة).[53] وعند تخزين بعض المواقع في فهرس منفصل لم يتم البحث عنه إلا في حالة عدم العثور على تطابق جيد في الفهرس الأساسي، تأمل غوغل في تصفية المحتوى المكرر وغير الموثوق به بسلاسة.[54] وقد نشأت أسئلة حول فعالية نظام متعدد الفهارس (خاصة في تحسين عملية الاستدعاء) ولا يزال من غير الواضح ما إذا كانت غوغل قد احتفظت بهذا النظام أم لا .

بحث جوجل "فلوريدا" بدا أن يكون المثل "الأظافر في نعش" لمستخدمي SEO مع فلوريدا و تم تحديد السياق والملاءمة ليس فقط من خلال ظهور الكلمات الرئيسية، ولكن من المرادفات والمفردات دعم في جميع أنحاء الصفحة.[55] وقد سعى هذا إلى القضاء على إلقاء نصوص الكلمات الرئيسية واردة.[56] وأصبحت الميزات التي تمت تجربتها منذ فترة طويلة، مثل القرب من العبارة والكلمة الرئيسية الجذعية رسمية ويجري الآن معاقبة المستخدمين لاستخدامها بشكل مفرط في استخدام الكلمات الرئيسية التجارية / الشعبية.[55] مع فلوريدا ينزلون بشدة على كبار المسئولين الاقتصاديين، العديد من مشرفي المواقع مع الوجود التجاري على شبكة الإنترنت استغرق ضرب كبير. مجتمع العقارات على وجه الخصوص، أصيب بشدة من التغييرات فلوريدا في التصنيف جوجل في محاولتها لإصلاح واسع الانتشار و أخذت نوعية النتائج ضربة وشعر العديد من أصحاب المواقع أنهم أخذوا قطرات غير مستحقة.

البحث المخصص (2005)عدل

لإنشاء التخصيص السلس للبحث (خارج الترشيح اليدوي) بدأت جوجل التنصت على المستخدمين تصفح التاريخ لتقديم نتائج شخصية أكثر صلة.[57] واعدة لتنمو مع المستخدمين تصفح التاريخ وأضاف البحث شخصية بعدا جديدا للبحث عن طريق دمج سلوك المستخدم الماضي.[57] كان تنفيذ البحث الشخصي ضربة لأولئك الذين يعتمدون على تقنيات تحسين محركات البحث حيث كان تاريخ تصفح المستخدم عنصرا خارج عن سيطرتهم.

XML خرائط الموقع (2005)عدل

من خلال السماح لمشرفي المواقع بإنشاء ملفات شمل وإرسالها تملي عناوين ورل المراد الزحف إليها بالإضافة إلى المعلومات الإجرائية المتعلقة بكيفية الزحف إلى الصفحة، وسعت غوغل نطاق فهرسها.[58] توفير جوجل طريقة إضافية لزيادة عضويا التعرض للموقع و جوجل تأمل من شأنه أن يقلل من الحاجة إلى ممارسات SEO.

بيج دادي (2005)عدل

كان بيج دادي أقل تغيرا في الخوارزميات حيث كان تغيير في بنية غوغل للزحف والفهرسة.[59] سيتم خفض ترتيب الصفحات التي تحتوي على مخططات ربط زائدة ومتبادلة وروابط صادرة وواردة غير ذات صلة في الزاحف الجديد.[59] في حين أن التحديثات السابقة تعاملت مع مسألة موثوقية الوصلة من خلال التغييرات الحسابية و قام بيج دادي بتعديل عدد الصفحات التي كان قد تم الزحف إليها، ثم تمت إضافتها إلى الفهرس وكان عدد الصفحات التي تم الزحف إليها على الموقع يعتمد مرة أخرى على مدى صلة وجودة روابطها.[59]

البحث الشامل (2007)عدل

وفي أيار (مايو) 2007، نفذت غوغل البحث الشامل في صفحة نتائج الويب القياسية.[60] أصبحت نتائج البحث الآن تجميعا لجميع النتائج ذات الصلة عبر جميع محركات البحث "العمودية" في غوغل، (صور غوغل، فيديو غوغل وما إلى ذلك).[61] مع تنفيذ البحث العالمي، ارتفعت تغطية جميع أنواع المحتوى (وليس مجرد نص) بشكل ملحوظ. أصبح من المهم الآن لتحسين جميع أشكال المحتوى في الموقع وليس فقط محتوى النص في الموقع، مما يزيد من تعقيد واتساع كبار المسئولين الاقتصاديين.

اقتراح جوجلعدل

وضعت جوجل علامة اقتراح على طلب البحث في الوقت الفعلي وعندما بدأ المستخدمون في إدخال استعلام، ستظهر قائمة بمطابقات الاستعلام المحتملة ديناميكيا أسفل شريط البحث، مما يسمح بعمليات بحث أسرع وأكثر دقة.[62] ووفقا لشركة جوجل تم تتبع ورصد حوالي 2٪ فقط من جميع استفسارات المستخدمين في محاولة لتحسين الخدمة بشكل أفضل مما يثير المخاوف بشأن الخصوصية.[62] وأضافت إضافة اقتراحات فورية بعد ديناميكية أخرى إلى كبار المسئولين الاقتصاديين، كما تنافس مشرفي المواقع الآن لربط موقعهم مع ارتفاع الاستفسارات اقتراح لحظة.[63]

البحث في الوقت الفعلي (2009)عدل

في كانون الأول (ديسمبر) 2009 قامت غوغل بدمج نتائج البحث في الوقت الفعلي في SERP الرئيسي المحتوى الذي تمت فهرسته حديثا والمحتوى ذو الصلة من وسائل الإعلام الاجتماعية ومصادر الأخبار سيتم إدراجه بشكل ديناميكي في SERP للمستخدم وبالتالي توفير "المحتوى في الوقت الحقيقي".[64] كما أعلنت جوجل رغبتها في إعطاء الأولوية وسائل الاعلام الاجتماعية الأصلية مدفوعة من قبل المستخدم على موثوقية، .[65] بالإضافة إلى ذلك تمت إضافة فلتر "تحديثات" منفصل، مما يسمح للمستخدم بتلقي كل المحتوى الوارد من وسائل الإعلام الاجتماعية، والرياضة، ومصادر الأخبار[64]

الكافيين (2010)عدل

كان الكافيين في غوغل نتيجة لإصلاح شامل لهيكل الفهرسة من غوغل.[66] لاستيعاب انفجار أشكال جديدة من المحتوى (الفيديو، والمحتوى في الوقت الحقيقي، والصور) وتزايد توقعات المستخدمين، تخلى جوجل نظامها الخطي القديم للفهرسة لصالح الكافيين أكثر مرونة، وقادرة على فهرسة الآلاف من الصفحات بالتوازي.[66] لن تقوم غوغل بعد ذلك بتنفيذ عمليات الزحف الطويلة التي تستكملها عمليات الزحف اليومية الأصغر حجما ولكنها ستضيف بدلا من ذلك ديناميكيا إلى فهرسها كلما ظهرت معلومات جديدة.[66] وأفادت التقارير أن الكافيين يقدم محتوى بنسبة 50٪ أكثر من مؤشر غوغل السابق، ويتطلب حوالي 100 مليون غيغابايت من التخزين.[66]

حادث جسبنى سيو (2011)عدل

في شباط / فبراير 2011 نشرت صحيفة نيويورك تايمز مقالا بعنوان "أسرار البحث القذرة الصغيرة" يوضح بالتفصيل شراء الرابط الخلفي من قبل متاجر الملابس JCPenney.[67] من خلال شراء الآلاف من الروابط الخلفية (غالبا في مواقع غير ذات صلة) هيمن JCPenney على SERP جوجل عبر العديد من الاستفسارات المتعلقة الملابس، وحتى استفسارات تحديد العلامة التجارية (JCPenney تصدرت سامسونايت للاستعلام "سامزونيت كاريون الأمتعة").[67] ونظرا لتحديثات غوغل السابقة وتركيزها على تحليل الوصلة الخلفية كشف حادث جسبني عن وجود عيوب لا تزال موجودة ضمن خوارزمية ترتيب غوغل وسرعان ما خفضت غوغل موقع البحث في موقع جسبني، مما أدى إلى تعطيل المبيعات عبر الإنترنت.[67] ومنذ ذلك الحين رفعت غوغل خفض الرتبة.

الاسمعدل

اسم "جوجل" نشأت من خطأ إملائي من "غوغول" [68][69] والذي يشير إلى عدد يمثله 1 تليها مائة أصفار بدج و برين يكتبان في ورقتهما الأصلية عن نظام ترتيب الصفحات:[70]"اخترنا اسم أنظمتنا غوغل لأنه إملائي شائع ل غوغول، أو 10100 ويناسب بشكل جيد هدفنا المتمثل في بناء محركات بحث واسعة النطاق".

هناك استخدامات اسم يعود على الأقل بقدر إنشاء شخصية فكاهية بارني جوجل في عام 1919و استخدم المؤلف البريطاني البريطاني إنيد بليتون عبارة "كعكة غوغل" في شجرة السحر بعيدا (نشرت عام 1941) والفولك من (1946) [71] وسمى شخصية مهرج "جوجل" في أيام السيرك مرة أخرى (نشرت عام 1942).[72] وهناك أيضا جوجل يبلكس والمفكر دوغلاس آدامز 'دليل هيتشكر إلى المجرة و في آذار (مارس) 1996 قامت شركة تسمى غروف تراك برودكتيونس بطلب علامة تجارية للولايات المتحدة في "غوغل" لمنتجات مختلفة بما في ذلك عدة فئات من الملابس والألعاب المحشوة وألعاب الطاولة والحلوى. وتخلت الشركة عن تطبيقها في تموز / يوليه 1997 .[73]

بعد أن وجد طريقه بشكل متزايد إلى اللغة اليومية تمت إضافة الفعل "جوجل" إلى قاموس ميريام وبستر كوليجييت و قاموس أوكسفورد الإنجليزي في عام 2006، وهذا يعني "استخدام محرك بحث غوغل للحصول على معلومات على الإنترنت".[74][75] إن استخدام المصطلح نفسه يعكس مهمته في تنظيم كمية لا حصر لها من المعلومات على شبكة الإنترنت.[69] وفي تشرين الثاني / نوفمبر 2009، سمى مرقاب اللغة العالمي اسم "غوغل" رقم 7 في قائمة أهم كلماته في العقد.[76] في ديسمبر 2009 سلطت هيئة الإذاعة البريطانية الضوء على جوجل في سلسلة "صورة العقد (الكلمات)" .[77] في أيار (مايو) 2012 قدم ديفيد إليوت شكوى ضد شركة غوغل مدعيا أن علامة غوغل المميزة مرة واحدة أصبحت علامة عامة وتفتقر إلى أهمية العلامة التجارية نظرا لاستخدامها المشترك كفعل متعدد بعد أن خسر غوغل في إجراءات أودرب التي تتضمن العديد من تسجيلات أسماء النطاقات "ذات الصلة ب غوغل" التي يملكها و سعى إليوت في وقت لاحق إلى إصدار حكم تصريحي بأن أسماء النطاقات له حق، وأنه لا ينتهك أي حقوق لعلامات تجارية تمتلكها غوغل وأن جميع يجب إلغاء علامات غوغل المسجلة في غوغل نظرا لأن "غوغل" هي الآن كلمة عامة شائعة في جميع أنحاء العالم تعني "البحث في الإنترنت"[78]

الإحسانعدل

في عام 2004 شكلت غوغل جناحا خيريا غير هادف للربح أعطى كل التفاصيل للمستخدم مع هدف غير هادفة للربح وعزم على عكس Google.org، مما يعطيها صندوق البداية من 1 مليار دولار.[79] وتتمثل المهمة الصريحة للمنظمة في المساعدة في قضايا تغير المناخ (انظر أيضا الاحترار العالمي) والصحة العامة العالمية والفقر العالمي ومن بين مشاريعها الأولى تطوير مركبة كهربائية هجينة قابلة للحياة يمكن أن تصل إلى 0.24 لتر / 10 كم.[80]

الشراكاتعدل

عملت جوجل مع العديد من الشركات من أجل تحسين الإنتاج والخدمات. في 28 أيلول (سبتمبر) 2005 أعلنت شركة غوغل عن شراكة بحثية طويلة الأمد مع وكالة ناسا والتي ستشارك غوغل في بناء مركز بحث وتطوير بقيمة 1،000،000 قدم مربع (93000 متر مربع) في مركز أبحاث إميس التابع لوكالة ناسا. تخطط ناسا وجوجل للعمل معا على مجموعة متنوعة من المجالات و بما في ذلك إدارة البيانات على نطاق واسع والمحاسبة الموزعة على نطاق واسع والتقارب الحيوي لمعلومات النانو وتشجيع صناعة الفضاء وسيشمل المبنى الجديد أيضا المختبرات والمكاتب والإسكان لمهندسي غوغل.[81] في أكتوبر 2006، شكلت غوغل شراكة مع صن مايكروسيستمز للمساعدة في تبادل وتوزيع تقنيات بعضها البعض وكجزء من الشراكة ستقوم غوغل بتوظيف موظفين لمساعدة برنامج أوفيس أوبين أوفيس المصدر المفتوح.[36]

كشفت وحدة تايم وارنر إيه أو إل و غوغل عن شراكة موسعة في 21 ديسمبر 2005 بما في ذلك شراكة إعلانية عالمية معززة واستثمار بقيمة مليار دولار أمريكي من قبل غوغل للحصول على حصة 5٪ في أول.[82] كجزء من التعاون تعتزم غوغل العمل مع أول على البحث عن الفيديو وتقديم خدمة أول-قسط في فيديو غوغل. لم يسمح هذا لمستخدمي فيديو غوغل بالبحث عن خدمات الفيديو المتميز من أول كما ستزيد الإعلانات على الشبكة الإعلانية من غوغل.

في أغسطس 2006 وقعت غوغل عرضا بقيمة 900 مليون دولار مع وحدة نيوز كوربوريشن لتوفير البحث والإعلان على موقع ميسباس ومواقع نيوز كوربوريشن الأخرى بما في ذلك آي جي إن و AmericanIdol.com و Fox.com والطماطم الفاسدة و على الرغم من أن فوكس الرياضة ليست مدرجة كصفقة موجودة بالفعل بين نيوز كوربوريشن وإم إس إن.[83][84]

في 6 ديسمبر 2006 نشرت شركة سكاي برودكاستينغ البريطانية تفاصيل تحالف سماء و جوجل.[85] يتضمن هذا ميزة ستربط غميل ب سكاي وتستضيف خدمة بريد ل سكاي وتتضمن نطاق البريد الإلكتروني "@ sky.com".

في عام 2007 قامت غوغل بتهجير أمريكا أون لاين كشريك رئيسي وراعي لبرنامج NORAD Tracks Santa [86][87][88] تم استخدام غوغل إيرث لأول مرة لإعطاء زوار الموقع انطباعا بأنهم يتابعون تقدم سانتا كلوز في 3D.[89] كما حقق البرنامج وجوده على يوتوب في عام 2007 كجزء من شراكته مع غوغل.[90]

في يناير 2009 أعلنت شركة غوغل عن شراكة مع المجلس البابوي للاتصالات الاجتماعية مما سمح للبابا بأن يكون له قناته الخاصة على يوتيوب.[91]

في يناير 2013 أعلنت غوغل عن شراكة مع كيا موتورز وهيونداي. وتدمج الشراكة خرائط غوغل ومكانها في نماذج السيارات الجديدة التي ستصدر في وقت لاحق من عام 2013.[92]

.mobi نطاق المستوى الأعلى (2007)عدل

وبالتنسيق مع العديد من الشركات الكبرى بما في ذلك مايكروسوفت ونوكيا وإل جى و سامسونغ و إريسون , قدمت غوغل دعما ماليا في إطلاق نطاق المستوى الأعلى .mobi الذي تم إنشاؤه خصيصا للإنترنت عبر الهاتف النقال مشيرا إلى أنه يدعم النطاق الجديد الإرشاد للمساعدة في وضع المعايير التي ستحدد مستقبل محتوى الجوال وتحسين تجربة مستخدمي غوغل.[93] في مطلع عام 2006، أطلقت غوغل Google.mobi وهي بوابة بحث للجوال تقدم العديد من منتجات غوغل للجوال، بما في ذلك الإصدارات المخزنة من تطبيقاتها وخدماتها لمستخدمي الجوال.[94] في 17 أيلول (سبتمبر) 2007 أطلقت غوغل "أدسنز للجوال"، وهي خدمة لشركائها في النشر توفر القدرة على تحقيق الدخل من مواقع ويب الجوال من خلال استهداف الإعلانات النصية للجوال.[95] أيضا في سبتمبر، حصلت جوجل على موقع التواصل الاجتماعي المحمول Zingku.mobi إلى "تزويد الناس في جميع أنحاء العالم مع إمكانية الوصول المباشر إلى تطبيقات غوغل وفي نهاية المطاف المعلومات التي تريدها وتحتاج إليها، والحق من أجهزتهم النقالة.".[96]

المعارك القانونيةعدل

غونزاليس ضد جوجلعدل

يوم الأربعاء 18 يناير (كانون الثاني) 2006، قدمت وزارة العدل الأمريكية طلباً لإجبار محكمة مقاطعة الولايات المتحدة في سان خوسيه على التماس أمر محكمة يجبر شركة محرك البحث غوغل على تسليم "عينة عشوائية متعددة المراحل من واحدة مليون من عنوان URL "من قاعدة بيانات غوغل وملف كمبيوتر يحتوي على "نص كل سلسلة بحث تم إدخاله على محرك بحث غوغل خلال فترة أسبوع واحد (بدون أي معلومات تحدد هوية الشخص الذي أدخل هذا الاستعلام) ".[97] كانت سياستها دائما ضمان خصوصية المستخدمين وعدم الكشف عن هويته، وطعن في أمر استدعاء. في 18 آذار (مارس) 2006، قضى قاضٍ فيدرالي بأنه في حين يتعين على غوغل تسليم 50000 عنوان يو آر إل عشوائي فإن وزارة العدل لم تفِ بالعبء الضروري لإجبار غوغل على الكشف عن أي عبارات بحث يدخلها مستخدموها في غوغل.

شركة بيدروك لتكنولوجيا الكمبيوتر ضد شركة جوجلعدل

حصلت هيئة محلفين في تكساس على 5 ملايين دولار من شركة بيدروك لتكنولوجيا الكمبيوتر في دعوى قضائية أقيمت ضد شركة غوغل.[98][99] وزعم أن البراءة غطت استخدام جدول هاش مع جمع القمامة والتسلسل منفصلة في نواة لينكس وريد هات، قامت الشركتان بتسوية القضية في وقت لاحق وأخلت المحكمة الحكم .[100]

المملكة المتحدة التحقيق تجنب الضرائبعدل

في نوفمبر 2012 أعلنت حكومة المملكة المتحدة عن خطط للتحقيق مع جوجل، جنبا إلى جنب مع ستاربكس و أمازون (شركة) من أجل تجنب الضرائب المحتملة.[101] في 20 يناير 2016 أعلنت جوجل أنها ستدفع 130 مليون جنيه استرليني في الضرائب الخلفية لتسوية التحقيق.[102] ومع ذلك بعد 8 أيام فقط تم الإعلان عن أن غوغل قد ينتهي الأمر بدفع المزيد وكان مسؤولو الضرائب في المملكة المتحدة قيد التحقيق لما يسمى "صفقة حبيبته" لشركة غوغل.[103]

انظر أيضاعدل

المراجععدل

  1. ^ The Original GOOGLE Computer Storage (Page and Brin, 1996) نسخة محفوظة October 28, 2016, على موقع واي باك مشين. Stanford Computer Science Computer History Display نسخة محفوظة 23 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. أ ب ت ث ج "Our history in Depth نسخة محفوظة June 23, 2015, على موقع واي باك مشين." Google, Retrieved on March 29th, 2016 نسخة محفوظة 20 يناير 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. أ ب ت ث ج ح Battelle, John. "The Birth of Google نسخة محفوظة March 18, 2014, على موقع واي باك مشين.." وايرد. August 2005. نسخة محفوظة 18 مارس 2014 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ The best advice I ever got نسخة محفوظة November 27, 2013, على موقع واي باك مشين. (Fortune, April 2008) نسخة محفوظة 27 نوفمبر 2013 على موقع واي باك مشين.
  5. أ ب Brin، Sergey؛ Lawrence Page (1996). "The Anatomy of a Large-Scale Hypertextual Web Search Engine". Computer Networks and ISDN Systems. 35: 3. doi:10.1016/S0169-7552(98)00110-X. اطلع عليه بتاريخ July 24, 2008. 
  6. ^ Brin، Sergey؛ Rajeev Motwani؛ Terry Winograd (1998). "What can you do with a web in your pocket". Data Engineering Bulletin. 21: 37–47. اطلع عليه بتاريخ July 24, 2009. 
  7. ^ The Stanford Integrated Digital Library Project, Award Abstract #9411306, September 1, 1994 through August 31, 1999 (Estimated), award amount $521,111,001
  8. ^ Mervish، Jeffrey (January 2, 2009). "NSF Rethinks Its Digital Library". Science. 323 (5910): 54–58. PMID 19119211. doi:10.1126/science.323.5910.54. 
  9. ^ Page, Lawrence; Brin, Sergey; Motwani, Rajeev; Winograd, Terry. "The PageRank Citation Ranking: Bringing Order to the Web نسخة محفوظة September 12, 2008, على موقع واي باك مشين.." November 11, 1999. نسخة محفوظة 12 سبتمبر 2008 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ Google I/O Conference is a big upcoming in 2015.Downloaded 11 – February 2009 نسخة محفوظة April 28, 2016, على موقع واي باك مشين.. Google IO Conferences. Retrieved on Feb,22, 2015 نسخة محفوظة 02 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ "Archive of Backrub homepage". مؤرشف من الأصل في December 10, 1997. 
  12. ^ Stross, Randall, Planet Google: One Company's Audacious Plan to Organize Everything We Know نسخة محفوظة May 21, 2016, على موقع واي باك مشين., New York : Free Press, September 2008. (ردمك 978-1-4165-4691-7) Cf. pp.3–4. نسخة محفوظة 14 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  13. أ ب سكوت روزنبرغ: Yes, there is a better search engine. While the portal sites fiddle, Google catches fire نسخة محفوظة November 23, 2016, على موقع واي باك مشين.. [[صالون (موقع إنترنت)|]], 21 December 1998 نسخة محفوظة 29 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ Fried, Ian. "A building blessed with tech success نسخة محفوظة March 10, 2016, على موقع واي باك مشين.." سي نت. October 4, 2002. Retrieved on February 25, 2007. نسخة محفوظة 23 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ "Google's movin' on up". مؤرشف من الأصل في January 21, 2007. اطلع عليه بتاريخ April 3, 2017. 
  16. ^ Staff Writer. "Google to buy headquarters building from Silicon Graphics نسخة محفوظة April 18, 2010, على موقع واي باك مشين.." Silicon Valley / San Jose Business Journal. June 16, 2006. Retrieved on February 24, 2007. نسخة محفوظة 18 أبريل 2010 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ Thompson, Bill. "Is Google good for you? نسخة محفوظة January 25, 2009, على موقع واي باك مشين." بي بي سي نيوز. December 19, 2003. Retrieved on February 25, 2007. نسخة محفوظة 25 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ Sullivan, Danny. "GoTo Going Strong نسخة محفوظة October 21, 2006, على موقع واي باك مشين.." The Search Engine Report. July 1, 1998. نسخة محفوظة 17 سبتمبر 2008 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ Pelline, Jeff. "Pay-for-placement gets another shot نسخة محفوظة May 29, 2016, على موقع واي باك مشين.." سي نت. February 19, 1998. نسخة محفوظة 02 فبراير 2017 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ Glaser, Ken. "Who Will GoTo.com?" OnlinePress.com نسخة محفوظة October 3, 2016, على موقع واي باك مشين.. February 20, 1998. نسخة محفوظة 28 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ Ovide، Shira (June 23, 2011). "What Would 2004 Google Say About Antitrust Probe?". The Wall Street Journal. مؤرشف من الأصل في 24 ديسمبر 2017. 
  22. ^ Frederick، Lane (2007-12-14). "Death Knell Sounds for Wikipedia, About.com". NewsFactor Network. 
  23. ^ "15 amazing Google projects that failed". Rediff. 21 October 2013. 
  24. ^ "Tchau Orkut". Orkut Blog. Google. June 30, 2014. مؤرشف من الأصل في July 23, 2014. 
  25. ^ "Google locations". Google Company. Google, Inc. November 2014. اطلع عليه بتاريخ 16 نوفمبر 2014. 
  26. أ ب Kopytoff, Verne; Fost, Dan. "For early Googlers, key word is $$$ نسخة محفوظة September 19, 2009, على موقع واي باك مشين.". سان فرانسيسكو كرونيكل. April 29, 2004. Retrieved on February 25, 2007. نسخة محفوظة 16 مايو 2012 على موقع واي باك مشين.
  27. ^ "Google Receives $25 Million in Equity Funding" (Press release). June 7, 1999. اطلع عليه بتاريخ August 1, 2014. 
  28. ^ Eppel, Thomas. Google. PowerPoint presentation. Management 10. University of California, Irvine. Irvine, CA. February 2, 2011.
  29. ^ Fisher, Ken. "Microsoft and Google had "merger" talks". Ars Technica. October 31, 2003. Retrieved on May 17, 2011.
  30. ^ Edmonston، Peter (August 19, 2009). "Google's I.P.O., Five Years Later". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 09 يوليو 2017. 
  31. ^ Elgin, Ben. "Google: Whiz Kids or Naughty Boys? نسخة محفوظة January 11, 2010, على موقع واي باك مشين." بلومبيرغ بيزنس ويك. August 19, 2004. Retrieved on February 25, 2007.
  32. ^ Webb, Cynthia L. "Google's IPO: Grate Expectations." واشنطن بوست. August 19, 2004. Retrieved on February 25, 2007.
  33. ^ Kuchinskas, Susan. "Yahoo and Google Settle نسخة محفوظة December 27, 2016, على موقع واي باك مشين.". internetnews.com نسخة محفوظة December 29, 2016, على موقع واي باك مشين.. August 9, 2004. Retrieved on February 25, 2007. نسخة محفوظة 23 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.
  34. ^ "Google Shares Rise on New Price Target". لوس أنجلوس تايمز. June 1, 2005.
  35. ^ Gonsalves, Antone. "Google Seeks Second Stock Offering نسخة محفوظة October 11, 2007, على موقع واي باك مشين.." Information Week. August 18, 2005. نسخة محفوظة 11 أكتوبر 2007 على موقع واي باك مشين.
  36. أ ب Brown, James. ""Sun partners with Google"". مؤرشف من الأصل في September 30, 2007. اطلع عليه بتاريخ May 13, 2006.  . vnunet.com. October 5, 2005.
  37. ^ Dvorak, John C. "A Google-Microsoft War نسخة محفوظة December 6, 2008, على موقع واي باك مشين.". مجلة بي سي. November 16, 2004. نسخة محفوظة 06 ديسمبر 2008 على موقع واي باك مشين.
  38. ^ Vise, David A. "Microsoft, Google Both Claim Victory نسخة محفوظة December 29, 2016, على موقع واي باك مشين.". واشنطن بوست. September 14, 2005, p. D05. نسخة محفوظة 29 ديسمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  39. ^ Crawford, Krysten. "Google CFO: Fraud a big threat نسخة محفوظة April 21, 2016, على موقع واي باك مشين.". سي إن إن. December 2, 2004. نسخة محفوظة 09 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  40. ^ Levingston, Steven. "Google Buys Company To Expand Into Radio نسخة محفوظة December 28, 2016, على موقع واي باك مشين.". واشنطن بوست. January 18, 2006. نسخة محفوظة 28 ديسمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  41. ^ Gonsalves, Antone. "Google Confirms Testing Ads in Sun-Times Newspaper نسخة محفوظة February 26, 2008, على موقع واي باك مشين.". Information Week. January 10, 2006. نسخة محفوظة 26 فبراير 2008 على موقع واي باك مشين.
  42. ^ Staff Writer. "Google shares up on joining S&P 500 index نسخة محفوظة January 9, 2007, على موقع واي باك مشين.". أسوشيتد برس. March 23, 2006. نسخة محفوظة 09 يناير 2007 على موقع واي باك مشين.
  43. ^ Francisco, Bambi. "Google to be added to S&P 500 Index نسخة محفوظة October 12, 2007, على موقع واي باك مشين.". MarketWatch. March 23, 2006. نسخة محفوظة 12 أكتوبر 2007 على موقع واي باك مشين.
  44. ^ Mercury News Wire Services. "Closing bell: Tech stocks advance; Google surges 7 percent[وصلة مكسورة]". سان خوسيه ميركوري نيوز. March 24, 2006.
  45. ^ McGee، Mattdate (August 6, 2013). "A Visual Guide to Keyword Targeting and On-Page SEO". اطلع عليه بتاريخ November 30, 2014. 
  46. ^ Fishkin، Rand (March 12, 2011). "The Evolution of Google Rankings". اطلع عليه بتاريخ November 30, 2014. 
  47. ^ Boutin، Paul (October 5, 2002). "Google Degraded? Geeks Aghast". Wired. مؤرشف من الأصل في 02 أبريل 2016. اطلع عليه بتاريخ November 30, 2014. 
  48. أ ب ت "Google listing disappeared after 2 weeks". October 27, 2002. اطلع عليه بتاريخ November 30, 2014. 
  49. أ ب ت "Google Algorithm Change History". اطلع عليه بتاريخ November 30, 2014. 
  50. ^ "Understanding Dominic - Part 2". اطلع عليه بتاريخ November 30, 2014. 
  51. ^ "Dominic Update : May 2003 Google Update". اطلع عليه بتاريخ November 30, 2014. 
  52. ^ Slegg، Jennifer (May 29, 2014). "Two Links, Different Anchor Text, Same URL: Does it Matter to Google?". اطلع عليه بتاريخ November 30, 2014. 
  53. ^ Sullivan، Danny (September 2, 2003). "Search Engine Size Wars & Google's Supplemental Results". اطلع عليه بتاريخ November 30, 2014. 
  54. ^ Koppula، Prashanth؛ Cutts، Matt (July 31, 2007). "Supplemental goes mainstream". اطلع عليه بتاريخ November 30, 2014. 
  55. أ ب Thies، Dan (2004). "How to Prosper With the New Google" (PDF). اطلع عليه بتاريخ November 30, 2014. 
  56. ^ "An Insight Into Google's Florida". اطلع عليه بتاريخ November 30, 2014. 
  57. أ ب "Search Gets Personal". اطلع عليه بتاريخ November 30, 2014. 
  58. ^ Sullivan، Danny (June 2, 2005). "New "Google Sitemaps" Web Page Feed Program". اطلع عليه بتاريخ November 30, 2014. 
  59. أ ب ت Craven، Phil. "Google's Big Daddy Update". اطلع عليه بتاريخ November 30, 2014. 
  60. ^ "Universal search: The best answer is still the best answer". May 16, 2007. اطلع عليه بتاريخ November 30, 2014. 
  61. ^ Sullivan، Danny (November 27, 2007). "Search 3.0: The Blended & Vertical Search Revolution". اطلع عليه بتاريخ November 30, 2014. 
  62. أ ب "Update to Google Suggest". September 8, 2008. اطلع عليه بتاريخ November 30, 2014. 
  63. ^ "How Will Universal Search Affect Seo?". اطلع عليه بتاريخ November 30, 2014. 
  64. أ ب "Relevance meets the real-time web". December 7, 2009. اطلع عليه بتاريخ November 30, 2014. 
  65. ^ Sullivan، Danny (December 7, 2009). "Google Launches Real Time Search Results". اطلع عليه بتاريخ November 30, 2014. 
  66. أ ب ت ث "Our new search index: Caffeine". June 8, 2010. اطلع عليه بتاريخ November 30, 2014. 
  67. أ ب ت Segal، David (February 12, 2011). "The Dirty Little Secrets of Search". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 07 نوفمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ November 30, 2014. 
  68. ^ Koller, David. "Origin of the name, "Google." نسخة محفوظة 2012-07-04 at WebCite جامعة ستانفورد. January, 2004. نسخة محفوظة 22 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  69. أ ب Hanley, Rachael. "From Googol to Google: Co-founder returns نسخة محفوظة March 30, 2010, على موقع واي باك مشين.." The Stanford Daily. February 12, 2003. Retrieved on August 26, 2010. نسخة محفوظة 30 أكتوبر 2011 على موقع واي باك مشين.
  70. ^ Brin، S.؛ Page، L. (1998). "The anatomy of a large-scale hypertextual Web search engine" (PDF). Computer Networks and ISDN Systems. 30: 107–117. ISSN 0169-7552. doi:10.1016/S0169-7552(98)00110-X. 
  71. ^ The Enid Blyton Society. "The Enchanted Forest and Folk of the Magic Faraway Tree by Enid Blyton نسخة محفوظة December 16, 2016, على موقع واي باك مشين. Retrieved on May 17, 2011 نسخة محفوظة 26 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  72. ^ The Enid Blyton Society. "Circus Days Again by Enid Blyton نسخة محفوظة August 7, 2016, على موقع واي باك مشين. Retrieved on May 17, 2011 نسخة محفوظة 15 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  73. ^ "GOOGLE - Trademark Details". JUSTIA. اطلع عليه بتاريخ 20 ديسمبر 2016. 
  74. ^ Harris, Scott D. "Dictionary adds verb: to google]." سان خوسيه ميركوري نيوز. July 7, 2006. "Archived copy". مؤرشف من الأصل في February 6, 2007. اطلع عليه بتاريخ July 7, 2006. 
  75. ^ Bylund, Anders. "To Google or Not to Google نسخة محفوظة July 7, 2006, at Archive.is." The Motley Fool via إم إس إن بي سي. July 5, 2006. Retrieved on July 7, 2006.
  76. ^ Top Words of the Decade نسخة محفوظة May 15, 2016, على موقع واي باك مشين. نسخة محفوظة 10 يناير 2017 على موقع واي باك مشين.
  77. ^ "A portrait of the decade نسخة محفوظة December 28, 2016, على موقع واي باك مشين.." بي بي سي. December 14, 2009. Retrieved on April 15, 2011. نسخة محفوظة 12 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  78. ^ "Is It Proper To Say You Google On GOOGLE®?". The National Law Review. Mintz, Levin, Cohn, Ferris, Glovsky and Popeo, P.C. 2012-06-14. اطلع عليه بتاريخ 20 يونيو 2012. 
  79. ^ "About the Foundation نسخة محفوظة July 14, 2010, على موقع واي باك مشين.." Google.org. Retrieved on October 11, 2007.
  80. ^ Hafner, Katie. "Philanthropy Google’s Way: Not the Usual نسخة محفوظة July 23, 2016, على موقع واي باك مشين.." نيويورك تايمز. September 14, 2006. Retrieved on October 11, 2007. نسخة محفوظة 24 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.
  81. ^ Lewis, Laura; Fox, Lynn. "NASA Takes Google on Journey into Space نسخة محفوظة March 18, 2016, على موقع واي باك مشين.." ناسا, Press Release. September 28, 2005. نسخة محفوظة 06 سبتمبر 2008 على موقع واي باك مشين.
  82. ^ Rosenbush, Steve. "AOL-Google: Who Gets What نسخة محفوظة May 23, 2006, على موقع واي باك مشين.?" بلومبيرغ بيزنس ويك. December 21, 2005.
  83. ^ Staff Writer. "Google signs $900m News Corp deal نسخة محفوظة December 28, 2016, على موقع واي باك مشين.". بي بي سي نيوز. August 7, 2006. Retrieved on August 8, 2006. نسخة محفوظة 27 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  84. ^ "Google, News Corp. Ink Deal Over MySpace.com Ads نسخة محفوظة April 26, 2011, على موقع واي باك مشين.". فوكس نيوز. August 8, 2006. نسخة محفوظة 26 أبريل 2011 على موقع واي باك مشين.
  85. ^ "Sky and Google unveil broadband alliance". British Sky Broadcasting. December 6, 2006. اطلع عليه بتاريخ February 8, 2007. 
  86. ^ "For more than 50 years, NORAD is Tracking Santa, 14 Dec 2007 by Glenn Letham". GISUser.com. اطلع عليه بتاريخ December 31, 2009. 
  87. ^ "Tracking Santa: NORAD & Google Team Up For Christmas, Dec 1, 2007, Danny Sullivan". Search Engine Land. اطلع عليه بتاريخ December 31, 2009. 
  88. ^ "Tracking Santa, Then and Now, November 30, 2007, by Carrie Farrell, Veteran Santa Tracker". Google. اطلع عليه بتاريخ December 31, 2009. 
  89. ^ Daniel Terdiman (Dec 21, 2009). "Behind the scenes: NORAD's Santa tracker". CNET. اطلع عليه بتاريخ December 31, 2009. 
  90. ^ "Instructions On Tracking Santa With NORAD & Google: The 2007 Edition, Dec 24, 2007, Danny Sullivan". Search Engine Land. اطلع عليه بتاريخ December 31, 2009. 
  91. ^ Krause, Flavia. (January 23, 2009) Pope Benedict Debuts on YouTube to Reach Out to Catholics نسخة محفوظة June 13, 2010, على موقع واي باك مشين.. بلومبيرغ إل بي. Retrieved on May 29, 2011.
  92. ^ "Google partners with Hyundai and Kia Motors to integrate Google Maps and Places into new car models". The Next Web. مؤرشف من الأصل في 27 ديسمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ January 2, 2013. 
  93. ^ "dotMobi Investors نسخة محفوظة August 20, 2007, على موقع واي باك مشين.." .mobi. Retrieved on October 14, 2007.
  94. ^ Vencat, Emily Flynn. "Gadgets: The Mobile Web نسخة محفوظة September 18, 2007, على موقع واي باك مشين.." إم إس إن بي سي. July 17, 2006. Retrieved on October 14, 2007.
  95. ^ "Google AdSense for Mobile unlocks the potential of the mobile advertising market نسخة محفوظة June 20, 2012, على موقع واي باك مشين.." جوجل. September 17, 2007. Retrieved on October 14, 2007. نسخة محفوظة 20 يونيو 2012 على موقع واي باك مشين.
  96. ^ Niccolai, James. "Google Buy Mobile Social Network Zingku نسخة محفوظة October 13, 2007, على موقع واي باك مشين.." بي سي وورلد. September 29, 2007. Retrieved on October 14, 2007. نسخة محفوظة 25 يوليو 2008 على موقع واي باك مشين.
  97. ^ Gonzales v. Google, Inc. نسخة محفوظة April 8, 2016, على موقع واي باك مشين. January 18, 2006. نسخة محفوظة 11 ديسمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  98. ^ Idiotic Anti-Linux & Google Patent Decision نسخة محفوظة May 12, 2012, على موقع واي باك مشين.. ZDNet. Retrieved on May 29, 2011. نسخة محفوظة 26 أبريل 2011 على موقع واي باك مشين.
  99. ^ / Media – Google loses Linux patent lawsuit نسخة محفوظة September 15, 2011, على موقع واي باك مشين.. Ft.com (April 23, 2011). Retrieved on May 29, 2011. نسخة محفوظة 15 سبتمبر 2011 على موقع واي باك مشين.
  100. ^ ORDER granting 829 Stipulation of Dismissal. نسخة محفوظة December 29, 2016, على موقع واي باك مشين. نسخة محفوظة 29 ديسمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  101. ^ "Starbucks, Google and Amazon grilled over tax avoidance". BBC News. November 12, 2012. مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2017. 
  102. ^ "Google agrees to pay British authorities £130m in back taxes". The Guardian. January 20, 2016. مؤرشف من الأصل في 09 يوليو 2018. 
  103. ^ "EU could force Google to pay more UK tax". The Guardian. January 20, 2016. مؤرشف من الأصل في 09 مارس 2018. 

قراءة متعمقةعدل

روابط خارجيةعدل