افتح القائمة الرئيسية
Other languages square icon.svg
لا يزال النص الموجود في هذه الصفحة في مرحلة الترجمة إلى العربية. إذا كنت تعرف اللغة المستعملة، لا تتردد في الترجمة. (سبتمبر 2016)
دائماً ما كان الصيد واصطياد الحيتان طرق مهمة لكسب العيش في جرينلاند. أحد الحيوانات التي توجد هنا هو الدب القطبي والذي يوجد على شعار النبالة للعائلة المالكة الدينماركية.

تاريخ جرينلاند هو تاريخ حياة تحت ظروف قاسية للمنطقة القطبية الشمالية: حالياً، يكسو غطاء جليدي نحو 80% من الجزيرة، مما يقيد النشاط البشري بشكل كبير حتى السواحل.

يُعتقد أن أوائل البشر الذين وصلوا إلى جرينلاند كانوا في حوالي 2500 ق م. ولكنهم لقوا حتفهم على ما يبدو وخلفتهم عدة مجموعات أخرى هاجرت من أمريكا الشمالية. لا يوجد أي دليل على أن جرينلاند كانت معروفة لدى الأوروبيين حتى القرن العاشر الميلادي، وعندما إستفر الفايكنغ الأيسلنديون على الساحل الجنوبي الغربي للقارة، الذي يبدو أنه قد تم إستيطانه عندما وصلت أسلاف الاسكيمو الجرينلانديين الذين يعيشون هناك اليوم خيث يبدو أنهم قد هاجروا هناك في وقت لاحق، حوالي 1200 م، من شمال غرب غرينلاند. في حين صمد الاسكيمو للعيش في العالم الجليدي في العصر الجليدي الصغير، وفي وقت مبكر إختفت المستوطنات الإسكندنافية على طول الساحل الجنوبي الغربي الذين لم يتركوا أى أثر، وترك الإسكيمو الذين عانوا لكونهم السكان الوحيدون على الجزيرة لعدة قرون. خلال هذا الوقت، كانت الدنمارك-النرويج، على ما يبدو يعتقدون ان المستوطنات الإسكندنافية قد نجت، وواصلت المطالبة بالسيادة على الجزيرة على الرغم من عدم وجود أي اتصال بين جرينلاند نورس وإخوانهم الاسكندنافيين. في 1721، وكانوا يطمحون إلى أن يصبحوا قوة استعمارية، أرسلت الدنمارك والنرويج بعثات تبشيرية إلى غرينلاند بهدف معلن هو إعادة المسيحية بين نسل جرينلاند النورسيين الذين عادوا إلى الوثنية. وعندما لم يجد المبشرون أي من نسل الجرينلاند النرويجيين، فقد عمدوا إلى نشر المسيحية بين الغرينلانديين الاسكيمو الذين وجدوهم يعيشون هناك بدلا من أولئكم. ثم وضعت الدنمارك والنرويج المستعمرات التجارية على طول الساحل وفرضوا احتكار التجارة والامتيازات الاستعمارية الأخرى في المنطقة.

خلال الحرب العالمية الثانية، عندما غزت ألمانيا الدنمارك، أصبح الجرينلانديون أقل ارتباطاً من الناحيتين الاقتصادية والاجتماعية مع الدنمارك وأكثر ارتباطاً بالولايات المتحدة وكندا.[1] بعد الحرب، استردت الدنمارك السيطرة على جرينلاند وفي عام 1953، تم تحويله وضعها من مستعمرة إلى كيان إداري (مقاطعة). على الرغم من أن جرينلاند لا تزال جزء من مملكة الدنمارك، فقد تمتعت بالحكم الذاتي منذ عام 1979. في عام 1985، أصبحت الجزيرة الإقليم الوحيد الذي يترك الاتحاد الأوروبي والذي انضمت إليه كجزء من الدنمارك عام 1973، وطالما كانت جزر فارو خارج الاتحاد الأوربي.

محتويات

ثقافات باليو الإسكيمو في وقت مبكرعدل

 
الثقافات في القطب الشمالي في غرينلاند وحولها، 900-1500

في حقبة ما قبل التاريخ غرينلاند هى قصة موجات متكررة من هجرة باليو الإسكيمو من الجزر شمال أمريكا الشمالية البر الرئيسى. (ويعتقد أن شعوب تلك الجزر قد نزحوا، في المقابل، من سكان سيبيريا الذين هاجروا إلى كندا قبل آلاف السنين.) وبسبب بعد غرينلاند والمناخ القاسى، كان البقاء على قيد الحياة هناك من الصعوبة بمكان. وعلى مدى قرون، نجحت الثقافات في الإحلال محل بعضها البعض كما إنقرضت مجموعة وحلت محلها مجموعات من المهاجرين الجدد.وكانت آثار الحضارات يمكن أن تعطي فقط التواريخ التقريبية للثقافات التي ازدهرت قبل بعثات الإستكشاف النرويجية لغرينلاند في القرن العاشر.

أقرب الثقافات المعروفة في غرينلاند هي ثقافة ساكاك (2500-800 قبل الميلاد) وثقافة ساكاك كانت ثقافة مواقع العديد من الاكتشافات الأثرية) ثقافة باليو الإسكيمو في جرينلاند ( Saqqaq، [2] و استقلال في شمال غرينلاند (2400-1300 قبل الميلاد). ويعتقد أن ممارسي هاتين الثقافتين قد إنجدرا من مجموعات منفصلة التي جاءت إلى غرينلاند من شمال كندا.[3] حوالي 800 قبل الميلاد، ظهرت ما يسمى بثقافة الاستقلال الثاني في المنطقة حيث ان ثقافة الاستقلال الأول كانت موجودة سابقا.[4] كان يعتقد في البداية أن الاستقلال الثاني خلفه ثقافة دورست (700 قبل الميلاد - 200 ميلادية)، ولكن بعض القطع الأثرية التى يعود تاريخها إلى الاستقلال الثاني إلى وقت قريب في القرن الأول قبل الميلاد . وتشير الدراسات الحديثة أنه في غرينلاند على الأقل،فإن ثقافة دورست قد تكون مفهومة بشكل أفضل كإستمرار لثقافة الاستقلال الثاني؛ وبناء على ذلك تم استخدام الثقافتين بإسم "دورست غرينلاند". تم العثور على القطع الأثرية المرتبطة بثقافة دورست المبكرة في غرينلاند شمالا حتى منطقة غير ثلجية في غرينلاند على الساحل الغربي ومنطقة خليج حمامة على الساحل الشرقي.[5]

مستوطنة نورسعدل

أصبح الأوروبيون على علم بوجود غرينلاند، وربما في أوائل القرن العاشر، عندما، أبحرت بعثة غنبجرن يلفوسون من النرويج إلى أيسلندا،ولكن تم نسفها وإقصاؤها عن مسارها بسبب عاصفة، وحدث أن ظهرت بعض جزر قبالة جرينلاند. خلال 980s، المستكشفين بقيادة إريك الأحمر المرسل من قبل أيسلندا وصلت إلى الساحل الجنوبي الغربي لجرينلاند، وجدت المنطقة غير مأهولة بالسكان، واستقر هناك.رجل يدعى إيريك أطلق عليها اسم جزيرة جرينلاند ( Grænland في لغة نوردية قديمة والحديثة الآيسلندية، Grønland في اللغة الدانماركية الحديثة و النرويجية) في الواقع كجهاز التسويق. كل من كتاب الايسلنديين ( كتاب الايسلنديين مراجع القرون الوسطى تاريخ الايسلندي من القرن الثاتى عشر فصاعدا) و القصة من إريك الأحمر ' ( ملحمة روضة ساجا ، وهو تدوين من القرون الوسطى عن حياته والمستوطنات الإسكندنافية في دولة جرينلاند) سماها أرض غرينلاند قائلا أن الناس سوف تكون حريصة على الذهاب إلى هناك إذا كان اسمها جيدا .[6]

وفقا للملاحم، فقد نفي إريك الأحمر من ايسلندا لمدة ثلاث سنوات لارتكابه بعض جرائم القتل.[7] أبحر إلى غرينلاند، حيث استكشف الساحل وادعى بعض المناطق باعتبارها ملكا له. ثم عاد إلى أيسلندا لإقناع الناس للانضمام إليه في إقامة المستوطنات في غرينلاند. وتقول الملاحم الايسلندية أن 25 سفينة غادرت أيسلندا مع إريك الأحمر في 985، وأنه ليس هناك سوى 14 منهم وصلوا بأمان إلى غرينلاند.[8] وقد تم تأكيد هذا التاريخ تقريبا بواسطة الكربون المشع من بعض بقايا في أول مستوطنة في براتاهليد (الآن قاسيارسوك)، والتي ترجع إلى تاريخ حوالي 1000. ووفقا للملاحم، كان أيضا في عام 1000 أن ابن إريك، ليف إريكسون، ترك المستوطنةلاستكشاف المناطق المحيطة بفينلاند فينلاند أو فينلاند (الإسكندنافية القديمة فينلاند) هي مساحة في أمريكا الشمالية الساحلية ونيوفاوندلاند استكشفت من قبل نورس الفايكنج، التي يفترض عموما أنها تقع في ما يعرف الآن جزيرة نيوفاوندلاند .شماليون

استقر النرويجيون في ثلاثة مواقع منفصلة: أكبر مستوطنة شرقية، وأصغر مستوطنة غربية، والتي لا تزال أصغر مستوطنة وسطى (غالبا ما تعتبر جزءا من المستوطنة الشرقية). ويقدر عدد سكان المستوطنات في أوجها كان بين 2000 و 10000 شخص مع أكثر التقديرات الأخيرة [9] تميل نحو هذا الرقم الأقل . وقد تم تحديد أنقاض ما يقرب من 620 مزرعة: 500 في مستوطنة شرقية، و 95 في مستوطنة غربية، و 20 في الوسط . المستوطنات التي تقوم على التجارة مثل تجارة العاج من الفظ ناب مع أوروبا، فضلا عن تصدير الحبال، والأغنام، والأختام، والصوف، والماشية يخفي وفقا لمصادر القرن الثالث عشر . اعتمدوا على أيسلندا والنرويج لأدوات الحديد والخشب (خاصة لبناء القوارب، على الرغم من أنهم أيضا قد حصلوا على بعض الأخشاب من لبرادور) الساحلية المواد الغذائية التكميلية والدينية والاجتماعية. سافرت السفن التجارية من أيسلندا والنرويج إلى غرينلاند كل عام، أحيانا في غرينلاند. ابتداء من أواخر القرن ال13، وطلب من جميع السفن من غرينلاند بموجب القانون الإبحار مباشرة إلى النرويج.في 1126، أبرشية تأسست لفي Garðar (الآن Igaliku). وكانت خاضعة للأبرشية النرويجية نيداروس (الآن تروندهايم)؛ ومن المعروف أنه يوجد ما لا يقل عن خمس كنائس في البقايا الأثرية في غرينلاند النرويجية من قبل 1261، وتخضع سيطرتها ل ملك النرويج وكذلك، على الرغم من أنه لا يزال لديه القانون الخاص به. في عام 1380 دخلت المملكة النرويجية في اتحاد شخصي مع مملكة الدنمارك. وبعد فترة إزدهار في البداية، رفضت المستوطنات الإسكندنافية في القرن الرابع عشر. تم التخلي عن المستوطنات الغربية في جميع أنحاء 1350. وفي 1378، لم يعد هناك أحد أسقف في Garðar. بعد 1408، عندما تم تسجيل الزواج، تذكر ليس هناك الكثير من السجلات المكتوبة لدى المستوطنين. هناك مراسلات بين البابا وأسقف برتولد غارد من نفس العام.[10] يبدو أن رسامي الخرائط الدانبمركيين من أمثال كلوديوس كلافيوس قد زار غرينلاند عام 1420 نقلا عن وثائق مكتوبة من قبل نيكولا جرمانوس وهنريكوس مارتيليوس الذي كان قد وصل إلى الملاحظات عن الخرائط الأصلية والخريطة عن طريق كلافيوس. تم العثور على اثنين من المخطوطات الرياضية التي تحتوي على الرسم البياني الثاني من خريطة كلوديوس كلافيوس من سفره إلى غرينلاند حيث انه هو نفسه قد عاين المنطقة خلال أواخر القرن العشرين من قبل الباحث الدنماركي Bjönbo وبيترسن. (أصول في Hofbibliothek في فيينا A Greenlander في النرويج، في زيارة؛ وذكر أيضا في دبلوم النرويجي من 1426، [بيدير Grønlendiger] [11])

في رسالة مؤرخة 1448 من روما، و البابا نيقولا الخامس وصف أساقفة Skálholt و Hólar (يرى اثنين من الأساقفة الآيسلنديين) لضمان تزويد سكان غرينلاند بالكهنة والأساقفة، وهذه الأخيرة التي لم يكن لديهم في السنوات ال 30 منذ المجيء الظاهر للوثنيين غير المتمدنين عندما دمرت معظم الكنائس والشعب تؤخذ بعيدا كأسرى.[12]

ومن المحتمل أن المستوطنات الشرقية كانت هى البائدة بحلول منتصف القرن الخامس عشر على الرغم من عدم تحديد أي تاريخ بالضبط.

الأهمية الإستراتيجيةعدل

Home ruleعدل

انظر أيضاًعدل

ملاحظاتعدل

  1. ^ "Yanks Clear Greenland of Nazis,1944/12/27 (1944)". archive.org. مؤرشف من الأصل في 17 أكتوبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 2 أكتوبر 2010. 
  2. ^ "Saqqaq culture chronology". Sila, the Greenland Research Centre at the National Museum of Denmark. مؤرشف من الأصل في 10 مارس 2012. اطلع عليه بتاريخ 02 أكتوبر 2010. 
  3. ^ "Independence I". From natmus.dk. Sila, the Greenland Research Centre at the National Museum of Denmark. Retrieved September 3, 2008. نسخة محفوظة 05 فبراير 2012 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ "Independence II" From natmus.dk. Sila, the Greenland Research Centre at the National Museum of Denmark. Retrieved September 3, 2008. نسخة محفوظة 05 فبراير 2012 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ "Early Dorset/Greenlandic Dorset". From natmus.dk. Sila, the Greenland Research Centre at the National Museum of Denmark. Retrieved September 3, 2008. نسخة محفوظة 04 فبراير 2012 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Grove, Jonath. "The place of Greenland in medieval Icelandic saga narrative", in Norse Greenland: Selected Papers of the Hvalsey Conference 2008, Journal of the North Atlantic Special Volume 2 (2009), 30–51 نسخة محفوظة 11 أبريل 2012 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Timeline of the history of Norse Greenland نسخة محفوظة 04 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ The Fate of Greenland's Vikings نسخة محفوظة 04 نوفمبر 2012 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ N. Lynnerup, in Vikings: The North Atlantic Saga, N. Lynnerup، في الفايكنج: ساغا شمال الأطلسي، edited by William W. Fitzhugh and Elisabeth I. Ward
  10. ^ Transcription of the original letter (latin): Diplomatarium Norvegicum XIII p.52 Date: 29 August 1408. Place: Svartland. ("[...] Bertoldus eadem gracia episcopus Gardensis [...]")
  11. ^ النسخ من الرسالة الأصلية:: Diplomatarium Norvegicum XIII p.70 Date: 12 February 1426. Place: Nidaros.
  12. ^ Transcription of the original letter: Diplomatarium Norvegicum VI p.554 Date: 20 Septbr. 1448. Place: Rom.
    Original DN summary: "Pave Nikolaus V paalægger Biskopperne af Skaalholt og Hole at sörge for at skaffe Indbyggerne i Grönland Prester og en Biskop, hvilken sidste de ikke have havt i de 30 Aar siden Hedningernes Indfald, da de fleste Kirker bleve ödelagte og Indbyggerne bortförte som Fanger."
    ("Pope Nicholas V prescribes the Bishops of Skálholt and Hólar to ensure to provide the inhabitants of Greenland priests and a bishop, which of the latter they haven't had in the 30 years since the coming of the heathens when most churches were destroyed and the inhabitants taken away as prisoners.) نسخة محفوظة 6 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.

وصلات خارجيةعدل