تاريخ الفن الآسيوي

يتضمن تاريخ الفن الآسيوي مجموعة واسعة من التأثيرات من مختلف الثقافات والأديان. تُعد التطورات في الفن الآسيوي بشكل عام موازية تاريخيًا لنظيرتها في الفن الغربي، قبل بضعة قرون. كان لكل من الفن الصيني، والفن الكوري، والفن الياباني، تأثير كبير على الفن الغربي والعكس صحيح. أيضًا كان للفن في الشرق الأدنى تأثير كبير على الفن الغربي. يُمثل فن بلاد الرافدين أقدم أشكال الفن الآسيوي، باستثناء فن ما قبل التاريخ.[1][2][3][4][5]

الفن البوذيعدل

نشأ الفن البوذي في شبه القارة الهندية في القرون التي أعقبت الحياة التاريخية لغوتاما بودا في القرن الخامس إلى القرن السادس قبل الميلاد، قبل تطوره بفضل الاتصال بالثقافات الأخرى وانتشاره عبر بقية آسيا والعالم. انتشر الفن البوذي مع المؤمنين البوذيين بالتوازي مع انتشار التعاليم الدينية البوذية، وتأقلمها وتطورها في كل بلد جديد يستضيفها. توسع الفن البوذي إلى الشمال عبر آسيا الوسطى وشرق آسيا ليُشكل الرافد الشمالي للفن البوذي، وإلى الشرق لغاية جنوب شرق آسيا ليُشكل الرافد الجنوبي للفن البوذي. في الهند، تألق الفن البوذي حتى أنه وضع بصمته في تطور الفن الهندوسي، حتى زوال البوذية في الهند قرابة القرن العاشر الميلادي ويرجع ذلك بشكل جزئي للتوسع الشديد للديانة الإسلامية إلى جانب الهندوسية.

الماندالا هي الرموز والمخططات البصرية الشائعة في الفن البوذي. تعرض الكون التصوريّ من منظور الرائي بشكل تخطيطي. في العادات والتقاليد الروحية المختلفة، يمكن استخدام رموز الماندالا بُغية تركيز انتباه المتطلعين والمواليين، وكوسيلة تعليمية روحية ولتأسيس مكان مُقدس وكأداة للتأمل واستنباط النشوة الدينية. يمكن لطبيعتها الرمزية أن تساعد المرء على «الوصول بشكل تدريجي إلى مستويات أعمق من اللاوعي، ومساعدة المتأمل في النهاية على خوض تجربة الشعور الروحي للوحدانية مع الوحدة النهائية التي ينطلق منها الكون بكافة أشكاله المتعددة». رأى المحلل النفسي كارل يونغ في الماندالا أنها «تصوير لمركز الروح اللاواعية»، ويعتقد أن لوحاته من الماندالا ساعدته على إدراك الاضطرابات العاطفية والعمل على تحقيق الكمال في الشخصية.[6][7][8][9][10]

الفن الكمبوديعدل

تميز الفن الكمبودي وثقافة كمبوديا بتاريخ حافل ومتنوع يرجع إلى عدة قرون وقد تأثر بشكل كبير بالهند. أثرت كمبوديا بدورها بشدة على تايلاند، ولاوس والعكس صحيح. كان الدين المصدر الأساسي للإلهام عبر التاريخ الطويل لكمبوديا. طوال نحو ألفي عام، طور الكمبوديون المعتقد الخميري الفريد من التوفيق بين المعتقدات الروحية المحلية والأديان الهندية البوذية والهندوسية. وصلت الثقافة والحضارة الهندية، بما في ذلك لغاتها وفنونها إلى البر الرئيسي لشرق آسيا قرابة القرن الأول الميلادي. يُعتقد عمومًا أن التجار البحارة جلبوا العادات والثقافة الهندية إلى الموانئ على طول خليج تايلاند والمحيط الهادئ إبان التجارة مع الصين. وكانت فونان هي الولاية الأولى التي استفادت من ذلك. في أوقات مختلفة، استقطبت كمبوديا أيضًا عدة عناصر من الثقافات الجاوية، والصينية، واللاوية والتايلاندية.[11][12][13]

الفنون البصرية في كمبودياعدل

يرجع تاريخ الفنون البصرية في كمبوديا قرونًا إلى الحِرف القديمة؛ إذ كان الفن الخميري في أوج تألقه إبان فترة أنغكور. تضم قائمة الفنون والحرف التقليدية الكمبودية المنسوجات، والقماش غير المنسوج، وصياغة الفضة، والنقش على الحجر، والطلاء باللّك، والسيراميك، وجداريات المعابد، وصناعة الطائرات الورقية. مع بداية منتصف القرن العشرين، بدأ انتشار تقليد الفن الحديث في كمبوديا، على الرغم من تراجع كل من الفنون التقليدية والحديثة في القرن العشرين لأسباب عدة، بما في ذلك تصفية الفنانين على يد الخمير الحمر. شهدت البلاد مؤخرًا انتعاشًا فنيًا جراء الدعم المتزايد من الحكومات، والمنظمات غير الحكومية، والسياح الأجانب.[14][15]

المراجععدل

  1. ^ The Meeting of Eastern and Western Art, Revised and Expanded edition (Hardcover) by ميخائيل سوليفان, Publisher: University of California Press; Rev Exp Su edition (June 1, 1989), (ردمك 0-520-05902-6), (ردمك 978-0-520-05902-3)
  2. ^ Japonisme: The Japanese Influence on Western Art Since 1858 (Paperback) by Siegfried Wichmann# Publisher: Thames & Hudson; New Ed edition (November 19, 1999), (ردمك 0-500-28163-7), (ردمك 978-0-500-28163-5)
  3. ^ Metropolitan Museum of Art, Ancient Near Eastern Art نسخة محفوظة 5 فبراير 2016 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ [1] NY Times, Holland Cotter, accessed online October 27, 2007 نسخة محفوظة 14 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ The Meeting of Eastern and Western Art, Revised and Expanded edition (Hardcover) by ميخائيل سوليفان,
  6. ^ Blume, Nancy. "Exploring the Mandala". Asia Society. Asia Society. مؤرشف من الأصل في 14 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 نوفمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Violatti, Cristian. "Mandala". Ancient History Encyclopedia. Ancient History Encyclopedia. مؤرشف من الأصل في 6 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 نوفمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Carl Jung and the Mandala Retrieved January 14, 2010 نسخة محفوظة 3 يونيو 2013 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  9. ^ See David Fontana: "Meditating with Mandalas", p. 10
  10. ^ See C G Jung: Memories, Dreams, Reflections, pp.186–197
  11. ^ "Cambodian Culture and its Glorious Tradition of Artistic Practice". Widewalls. مؤرشف من الأصل في 10 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 03 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ "Cambodia Faces 'Dark Episode' With Revival of Traditional Arts, Culture". Voice of America (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 15 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "Artisans Angkor". www.artisansdangkor.com. مؤرشف من الأصل في 14 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ "Arts and Crafts in Cambodia | Asia Highlights". www.asiahighlights.com. مؤرشف من الأصل في 5 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Corey, Pamela (2014). "THE 'FIRST' CAMBODIAN CONTEMPORARY ARTIST" (PDF). Journal of Khmer Studies. مؤرشف من الأصل (PDF) في 15 يوليو 2019 – عبر Cornell University. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

History of Asian art