افتح القائمة الرئيسية

تأثير العمر الأبوي

يقصد بمصطلح تأثير عمر الأب أو تأثير العمر الأبوي (بالإنجليزية: paternal age effect) تلك العلاقة الإحصائية التي تربط بين العمر الأبوي عند حدوث الحمل والتأثيرات البيولوجية اللاحق على الطفل.[1] يمكن أن تظهر هذه التأثيرات على شكل تغيرات في وزن الولادة أو متوسط العمر المتوقع أو أيضا على شكل اضطرابات خلقية أو عواقب نفسية.[2]

وجد خلال إحدى البحوث التي أجريت بحلول سنة 2017، أنه وبالرغم من ارتباط الآثار الصحية الخطيرة بعمر أكبر للأب، إلا أن الزيادة الكلية في المشكلات التي يسببها العمر الأبوي تبقى صغيرة.[3] لذلك وبغض النظر عن الارتفاع الذي عرفه سن الآباء منذ سنتي  1960 و1970، فإنه لا ينظر إلى ذلك باعتباره مصدر قلق كبير للصحة العامة.[3] يمكن للنوعية الوراثية للحيوانات المنوية، وكذلك حجمها وحركتها، أن تنخفض مع التقدم في العمر، [4][5] وهو الأمر الذي دفع بعالم الجينات الشهير جيمس فرانكلين كرو إلى الإعتقاد بكون العمر الأبوي له تأثير كبير جدا على المحتوى الجيني للإنسان، عندما قال بأن "الذكور الأكبر سنا، هم أكبر الأخطار التي قد تتهدد صحة الجينوم البشري.[6]

اقترح تأثير العمر الأبوي ضمنيا لأول مرة بحلول عام 1912 من قبل الطبيب ألماني فيلهيلم واينبرغ (طبيب متخصص في أمراض النساء والتوليد)، [7] لكن البريطاني ليونيل بنروز كان أول من تطرق له بشكل صريح بحلول عام 1955.[8]

تاريخعدل

الطبيب الألماني فيلهيلم واينبرغ كان سباقا إلى الإعتراف ضمنيا في سنة 1912 ولو بصفة غير مباشرة بوجود علاقة بين عمر الأب المتقدم والإضطرابات الوراثية لدى الأطفال، عندما افترض أن حالات الودانة قد تكون أكثر شيوعًا لدى الأطفال المزدادين مؤخرا مقارنة بالأطفال الذين ولدوا في وقت سابق من نفس مجموعة الوالدين.[9] من خلال فرضيته هذه لم يميز واينبرغ "بين عمر الأباء" و"عمر الأمهات" ولا "ترتيب الولادة". بحلول سنة 1953، قام كروث باستخدام مصطلح "تأثير العمر الأبوي " في سياق حديثه عن نفس المرض، لكنه اعتقد خطأ أن هذه الحالة ناجمة أيضا عن تأثير من جانب سن الأم.[9][10] بعد حوالي ثلاث سنوات من ذلك، وصف ليونيل بنروز لأول مرة بشكل صريح تأثير العمر الأبوي على الإصابة بالودانة في سنة 1955. على مستوى الحمض النووي، تم الإبلاغ لأول مرة عن تأثير العمر الأبوي بحلول سنة 1998 في اختبارات أبوة روتينية.[11]

الاهتمام العلمي المتزايد بآثار العمر الأبوي، راجع بالأساس إلى ازدياد متوسط عمر الآباء في دول مثل المملكة المتحدة [12] وأستراليا [13] وألمانيا [14] بالإضافة إلى الولايات المتحدة التي ارتفع فيها إلى 30 و 54 سنة بين سنتي 1980 و2006.[15] زيادة متوسط العمر الأبوي ناتجة بالأساس عن الزيادة التي شهدها متوسط العمر المتوقع بالإضافة إلى زيادة معدلات الطلاق وإعادة الزواج.[14] على الرغم من الزيادات الأخيرة في متوسط عمر الآباء، تاريخيا يظل الأب الأكبر سنا في العالم والموثق في السجلات هو "جورج إسحاق هيوز" المولود في سنة 1840 والذي كان في عمر ال 94 عاما عندما أنجب طفلا من زوجته الثانية، التأكيد كان في مقالة نشرت في مجلة الجمعية الطبية الأمريكية (جاما) سنة 1935 جاء فيها أن خصوبته "قد تم فحصها طبيا والتأكد منها على نحو موثوق". في سنة 1936 وفي ظرف أقل من عامين استطاع انجاب طفله الثاني في عمر 96 سنة.[14]:329[16][17] مؤخرا في سنة 2012، ادعى رجلان كلاهما من العمر 96 سنة، وهما "نانو رام جوغي" و"راميت راغوف"، وكلاهما من الهند، أنهما استطاعا ولادة أطفالا في هذا العمر.[18]

الآثار الصحيةعدل

هناك اليوم العديد من الأدلة التي يمكنها من خلالها إثبات تأثير العمر الأبوي المتقدم على عدد من الحالات والأمراض الأخرى. في كثير من تلك الحالات، يكون الدليل الإحصائي الرابط ضعيفا أو مرتبطا بعوامل مربكة أو اختلافات سلوكية.[3][19] يمكن إجمال الشروط المقترحة لإظهار ارتباط تأثير العمر الأبوى بالتأثيرات البيولوجي اللاحقة في ما يلي:[20]

الاضطراب الأحادي الجينعدل

قد يرتبط العمر الأبوي المتقدم بزيادة مخاطر إصاب الطفلة بعض الاضطرابات الجينية الأحادية الناجمة عن حدوث طفرات في جينات كتلك المسؤولة عن مستقبلات عامل النمو للخلية الليفية 1 و2 (FGFR2 وFGFR3مستقبل التيروزين كيناز (RET).[21] هذه الحالات هي متلازمة أبير متلازمة كروزن متلازمة فايفر، الودانة، خلل التنسج المميت، تكون الورم الصماوي المتعدد النوع 2 وتكون الورم الصماوي المتعدد النوع 2 بي.[21]

أهم هذه التأثيرات هي الإصابة بالودانة (وهو شكل من أشكال القزامة)، الذي يمكن أن يحدث بمعدل يصل إلى حوالي طفل واحد من أصل 1875 طفلا مزدادين من صلب رجال يفوق عمره الخمسين عاما، مقارنة بنسبة واحد لكل 15 ألف طفل عند عموم السكان.[22] مع ذلك، يبقى خطر الإصابة بالودانة لا يكاد يذكر.[23] جينات FGFR هي الأكثر عرضة بشكل خاص لتأثير العمر الأبوي بسبب الإنقاء الأناني للحيوانات المنوية، حيث يتم تعزيز تأثير الطفرات المزمنة في الرجال الأكبر سنا لأن الخلايا ذات الطفرات المعينة لها ميزة انتقائية بالمقارنة مع الخلايا الأخرى.[24]

آثار الحملعدل

ذكرت العديد من الدراسات أن العمر الأبوي المتقدم مرتبط بزيادة مخاطر الإجهاض.[25] إلا أن قوة الترابط تختلف بين الدراسات.[26]

تم اقترح أن سبب هذه الإجهاضات راجع إلى وجود اضطراب في الصبغيات في الحيوانات المنوية للرجال الكبار في السن.[25] كما تم اقتراح أن زيادة خطر حدوث الإملاص مرتبطة بحالات الحمل الناتجة عن رجال يفوق سنهم 45 عاما.[26]

الاضطرابات النفسيةعدل

يعتقد البعض أن مرض الفصام يرتبط بالعمر  الأبوي المتقدم، [27][28][29] لكنه العلاقة بينهما تظل غير مثبتة. نفسيا دائما، أظهرت بعض الدراسات التي أجريت في هذا المجال وجود ارتباط بين اضطراب طيف التوحد (ASD) والعمر الأبوي المتقدم، على الرغم من أنه يبدو أنه مرتبط أيضا بعمر الأم.[30]

في إحدى الدراسات التي أجريت مؤخرا، تم التوصل إلى نتيجة مفادها أن خطر الاصابة بالإضطراب الثنائي القطب، لا سيما المرض المبكر، يقل عند الأطفال الذين ولدوا عندما كانت أعمارهم آباءهم ما بين 20 و 24 عاما، في حين أن هذا الخطر يزداد ليبلغ ثلاثة أضعاف عند الأطفال المولودين من آباء يفوق عمرهم الخمسين سنة. مع العلم أن نفس الدراسة أكدت عدم وجود علاقة مماثلة مع عمر الأم.[31]

بحلول سنة 2017 توصل أحد البحوث إلى كون الغالبية العظمى من الدراسات تؤيد بشكل أو بآخر وجود علاقة بين سن الأب المتقدم أضطرابات نفسية كالتوحد وانفصام الشخصية، لكنه وفي المقابل تبقى هناك أدلة أقل إقناعا أو غير متسقة تشير لارتباط عمر الأب بأمراض نفسية أخرى.[3]

أمراض السرطانعدل

قد يترافق العمر الأبوي مع زيادة خطر الإصابة بسرطان الثدي، [32] لكن الارتباط يظل ضعيفا نتيجة لوجود تأثيرات مربكة.[20]

وفقا لبحث أجري بحلول سنة 2017، هناك أدلة ثابتة على وجود رابط بين عمر الأب وحدوث زيادة في الإصابة بسرطان الدم الليمفاوي الحاد عند الأطفال. في المقابل تكون نتائج الارتباطات مع سرطانات الطفولة الأخرى أكثر اختلاطا (مثل سرطان الشبكية) أو سلبية بشكل عام.[3]

السكريعدل

على الرغم من كون نتائج البحث غير متناسقة، وعدم وجود ارتباط واضح يمكن البناء علية، تم اقتراح ارتفاع سن الأب كواحد من العوامل التي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الأول.[33] لكن نتائج البحث تبقى غير متناسقة، ولم يتم تأسيس أي ارتباط واضح عليها.[34][35]

متلازمة داونعدل

يبدو لعمر الأب تاثير على اصابة الطفل بمتلازمة داون، ولكنه يبقى قليل جدا مقارنة بالثأثير الذي قد يشكله عمر الأم.[36][37]

النباهةعدل

وجدت إحدى المراجعة التي أجريت في سنة 2005 وجود علاقة بين العمر الأبوي ونسب الذكاء المنخفضة (IQ).[38] حيث تم العثور على أعلى معدل ذكاء عن أطفال الأباء الذين يتراوح عمرهم ما بين 25 و44 سنة. في حين أن الآباء الذين تقل أعمارهم عن 25 أو تفوق 44 سنة تميل نسبة ذكاء أطفالهم إلى معدلات منخفضة.[38]

في شأن ذي صلة، فحصت دراسة أجريت في سنة 2009 أطفال في بأعمار مختلفة (8 أشهر، و4 سنوات، و7 سنوات)، ووجدت أن العمر الأبوي كان مرتبطا بالنتائج الأقل في جميع الاختبارات المعرفية العصبية المستخدمة تقريبا، في حين أن عمر الأم كان مرتبطا بعلامات أفضل في نفس الاختبارات.[39] في افتتاحية صاحبت هذه المقالة تم ابراز أهمية السيطرة على الوضع الاجتماعي والاقتصادي في الدراسات المتعلقة بالعمر والذكاء الأبوي.[40] قدمت ورقة صدرت سنة 2010 من إسبانيا دليلا آخر على تأثير العمر الأبوي، عندما اكدت أن متوسط العمر الأبوي يكون مرتفعا في حالات الإعاقة الذهنية.[41]

استنتجت الأبحاث اللاحقة أن الارتباطات السلبية التي تم الإبلاغ عنها سابقا يمكن تفسيرها بوجود عوامل مربكة، على غرار الذكاء الأبوي والتعليم.[42] في دراسة معدلة على 0.5 مليون رجل سويدي معدلة للارتباك الوراثي، وبمقارنة بين الإخوة وجدوا الباحثون عدم وجود علاقة بين العمر الأبوي وذكاء الذرية.[43] في دراسة أخرى مماثلة تم كشف وجود علاقة إيجابية بين العمر الأبوي ونمو الذكاء عند الذرية، الذي يمكن تفسيره بتكيف الذكاء الأبوي.[44]

خصوبة الأبعدل

بحلول سنة 2001 اقترحت إحدى المراجعات وجود علاقة بين السن المتقدم للأب وانخفاض وقت ومعدلات وقوع الحمل  الحمل، وزيادة العقم عند نقطة معينة.[45] بالإضافة إلى ذلك وبمقارنة عمر الشريك، توصلت المقارنات التي أجريت بين الرجال دون سن الثلاثين والرجال الذين تجاوزوا سن الخمسين إلى وجود انخفاظ نسبي في معدلات الحمل قد بتراوح بين 23 في المائة و 38 في المائة.[45]

التقييم الطبيعدل

توصي الكلية الأمريكية لعلم الوراثة الطبية بإجراء تخطيط الصدى التوليدي مابين الأسبوع الثامن عشر والعشرين للحمل في حالات كان الأب في سن متقدمة بغرض تقييم صحة وتطور الجنين، بالرغم من كونها في نفس الوقت ترى أن هذا الإجراء "من غير المرجح أن يكتشف عددا من الحالات ذات الإهتمام". بصفة عامة لا يوجد تعريف موحد 'للعمر الأبوي المتقدم؛ [46] ويعرف عادة على أنه كل عمر يساوي 40 فما فوق، التأثير في الواقع يزيد بصفة خطية مع تقدم الأب في العمر، بدلا من الظهور في عمر معين.[47]

وفقا لدراسة أجريت سنة 2006، فإنه ينبغي الموازنة بين أي آثار سلبية للعمر الأبوي المتقدم والمزايا الاجتماعية المحتملة للأطفال المولودين لآباء كبار في السن.[12]

وفقا لعالم الوراثة جيمس إف كرو الذي وصف الطفرات التي لها تأثير مرئي مباشر على صحة الطفل وكذلك الطفرات التي يمكن أن تكون كامنة أو لها تأثيرات واضحة على صحة الطفل؛ العديد من هذه الطفرات الطفيفة أو الكامنة تسمح للطفل بالتكاثر، ولكنها قد تسبب مشاكل أكثر خطورة للأحفاد وأبناء الأحفاد والأجيال اللاحقة.[6]

انظر أيضاعدل

مراجععدل

  1. ^ "paternal age effect". مؤرشف من الأصل في 20 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2018. 
  2. ^ Amaral، David؛ Dawson، Geraldine؛ Geschwind، Daniel (2011-06-17). Autism Spectrum Disorders. Oxford University Press, USA. ISBN 9780195371826. 
  3. أ ب ت ث ج Nybo Andersen، Anne-Marie؛ Urhoj، Stine Kjaer (February 2017). "Is advanced paternal age a health risk for the offspring?". Fertility and Sterility. 107 (2): 312–318. ISSN 0015-0282. doi:10.1016/j.fertnstert.2016.12.019. اطلع عليه بتاريخ 30 يوليو 2018. 
  4. ^ Gurevich، Rachel (June 10, 2008). "Does Age Affect Male Fertility?". About.com:Fertility. About.com. مؤرشف من الأصل في 28 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 30 يوليو 2018. 
  5. ^ Kovac JR, Addai J, Smith RP, Coward RM, Lamb DJ, Lipshultz LI (2013). "The effects of advanced paternal age on fertility". Asian J. Androl. 15: 723–8. PMC 3854059 . PMID 23912310. doi:10.1038/aja.2013.92. 
  6. أ ب Crow، James F. (August 5, 1997). "The high spontaneous mutation rate: Is it a health risk?". Proceedings of the National Academy of Sciences. 94 (16): 8380–8386. PMC 33757 . PMID 9237985. doi:10.1073/pnas.94.16.8380. 
  7. ^ Weinberg، W (1912). "Zur Vererbung des Zwergwuchses. (On the inheritance of dwarfism)". Arch Rassen-u Gesell Biol. 9: 710–718. 
  8. ^ Penrose، LS (1955). "Parental age and mutation". Lancet. 269: 312–313. PMID 13243724. doi:10.1016/s0140-6736(55)92305-9. 
  9. أ ب Crow JF (2000). "The origins, patterns and implications of human spontaneous mutation" (PDF). Nature Reviews Genetics. 1 (1): 40–7. PMID 11262873. doi:10.1038/35049558. مؤرشف من الأصل (PDF) في October 29, 2013. 
  10. ^ Krooth RS (1953). "Comments on the estimation of the mutation rate for achondroplasia". American Journal of Human Genetics. 5 (4): 373–6. PMC 1716528 . PMID 13104383. 
  11. ^ Brinkmann B، Klintschar M، Neuhuber F، Huhne J، Rolf B (1998). "Mutation Rate in Human Microsatellites: Influence of the Structure and Length of the Tandem Repeat". Am J Hum Genet. 62 (6): 1408–1415. PMC 1377148 . PMID 9585597. doi:10.1086/301869. 
  12. أ ب Bray I، Gunnell D، Smith GD (2006). "Advanced paternal age: How old is too old?". J Epidemiol Community Health. 60 (10): 851–3. PMC 2566050 . PMID 16973530. doi:10.1136/jech.2005.045179. 
  13. ^ Australian Bureau of Statistics (11 November 2009). "3301.0 - Births, Australia, 2008. Summary of findings. Births". مؤرشف من الأصل في 5 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 30 يوليو 2018. 
  14. أ ب ت Kühnert B، Nieschlag E (2004). "Reproductive functions of the ageing male". Hum Reprod Update. 10 (4): 327–39. PMID 15192059. doi:10.1093/humupd/dmh030. 
  15. ^ Martin JA، Hamilton BE، Sutton PD، Ventura SJ، Menacker F، Kirmeyer S، Mathews TJ (2009). "Births: final data for 2006" (PDF). National Vital Statistics Reports. Hyattsville, MD: National Center for Health Statistics. 57 (7): 1–104. اطلع عليه بتاريخ 30 يوليو 2018. 
  16. ^ Seymour FI، Duffy C، Koerner A (1935). "A case of authenticated fertility in a man, aged 94". J Am Med Assoc. 105 (18): 1423–4. doi:10.1001/jama.1935.92760440002009a. 
  17. ^ "A father again at 96; North Carolinan's baby a sister to boy born two years ago". New York Times. 4 June 1936. صفحة 10. 
  18. ^ Nanu Ram Jogi fathers another child aged 96, article in the Times of India, 16 October 2012 نسخة محفوظة 9 نوفمبر 2013 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ Gratten، Jacob؛ Wray، Naomi R؛ Peyrot، Wouter J؛ McGrath، John J؛ Visscher، Peter M؛ Goddard، Michael E (2016-05-23). "Risk of psychiatric illness from advanced paternal age is not predominantly from de novo mutations". Nature Genetics. 48 (7): 718–724. ISSN 1061-4036. doi:10.1038/ng.3577. اطلع عليه بتاريخ 30 أغسطس 2018. 
  20. أ ب H. Tournaye, "Male Reproductive Ageing," in Bewley, Ledger, and Nikolaou, eds., Reproductive Ageing, Cambridge University Press (2009), (ردمك 9781906985134) (accessed 30-08-2018) نسخة محفوظة 27 يونيو 2014 على موقع واي باك مشين.
  21. أ ب Toriello HV, Meck JM (2008). "Statement on guidance for genetic counseling in advanced paternal age". Genet. Med. 10 (6): 457–60. PMC 3111019 . PMID 18496227. doi:10.1097/GIM.0b013e318176fabb. 
  22. ^ Kovac JR, Addai J, Smith RP, Coward RM, Lamb DJ, Lipshultz LI (2013). "The effects of advanced paternal age on fertility". Asian J. Androl. 15 (6): 723–8. PMC 3854059 . PMID 23912310. doi:10.1038/aja.2013.92. 
  23. ^ Czeizel AE, Czeizel B, Vereczkey A (2013). "The participation of prospective fathers in preconception care". Clin Med Insights Reprod Health. 7: 1–9. PMC 3888083 . PMID 24453513. doi:10.4137/CMRH.S10930. 
  24. ^ Ramasamy R, Chiba K, Butler P, Lamb DJ (2015). "Male biological clock: a critical analysis of advanced paternal age". Fertil. Steril. 103: 1402–6. PMC 4955707 . PMID 25881878. doi:10.1016/j.fertnstert.2015.03.011. 
  25. أ ب Abbas HA, Rafei RE, Charafeddine L, Yunis K (2015). "Effects of Advanced Paternal Age on Reproduction and Outcomes in Offspring". NeoReviews. 16 (2): e69 –e83. doi:10.1542/neo.16-2-e69. 
  26. أ ب Sharma R, Agarwal A, Rohra VK, Assidi M, Abu-Elmagd M, Turki RF (2015). "Effects of increased paternal age on sperm quality, reproductive outcome and associated epigenetic risks to offspring" (PDF). Reprod. Biol. Endocrinol. 13 (1): 35. PMC 4455614 . PMID 25928123. doi:10.1186/s12958-015-0028-x. 
  27. ^ Jaffe، AE؛ Eaton، WW؛ Straub، RE؛ Marenco، S؛ Weinberger، DR (1 March 2014). "Paternal age, de novo mutations and schizophrenia". Mol Psychiatry. 19 (3): 274–275. PMC 3929531 . PMID 23752248. doi:10.1038/mp.2013.76. 
  28. ^ Schulz، S. Charles؛ Green، Michael F.؛ Nelson، Katharine J. (1 April 2016). "Schizophrenia and Psychotic Spectrum Disorders". Oxford University Press – عبر Google Books. 
  29. ^ Torrey EF، Buka S، Cannon TD، Goldstein JM، Seidman LJ، Liu T، Hadley T، Rosso IM، Bearden C، Yolken RH (2009). "Paternal age as a risk factor for schizophrenia: how important is it?". Schizophr Res. 114 (1–3): 1–5. PMID 19683417. doi:10.1016/j.schres.2009.06.017. 
  30. ^ Kolevzon A، Gross R، Reichenberg A (2007). "Prenatal and perinatal risk factors for autism: a review and integration of findings". Arch Pediatr Adolesc Med. 161 (4): 326–333. PMID 17404128. doi:10.1001/archpedi.161.4.326. 
  31. ^ Frans EM، Sandin S، Reichenberg A، Lichtenstein P، Långström N، Hultman CM (2008). "Advancing Paternal Age and Bipolar Disorder". Arch Gen Psychiatry. 65 (9): 1034–1040. PMID 18762589. doi:10.1001/archpsyc.65.9.1034. 
  32. ^ Xue F، Michels KB (2007). "Intrauterine factors and risk of breast cancer: a systematic review and meta-analysis of current evidence". Lancet Oncol. 8 (12): 1088–100. PMID 18054879. doi:10.1016/S1470-2045(07)70377-7. 
  33. ^ Bishop DB, O'Connor PJ, Desai J (2010). "Diabetes". Chronic Disease Epidemiology and Control (الطبعة 3rd). Washington, DC: American Public Health Association. صفحة 301. ISBN 9780875531922. 
  34. ^ Cardwell CR، Stene LC، Joner G، وآخرون. (2010). "Maternal age at birth and childhood type 1 diabetes: a pooled analysis of 30 observational studies". Diabetes. 59 (2): 486–94. PMC 2809958 . PMID 19875616. doi:10.2337/db09-1166. 
  35. ^ Stene LC, Harjutsalo V, Moltchanova E, Tuomilehto J (2011). "Epidemiology of Type 1 Diabetes". In Holt RIG, Cockram C, Flyvbjerg A, Goldstein BJ. Textbook of Diabetes. John Wiley & Sons. صفحة 39. 
  36. ^ Girirajan S (2009). "Parental-age effects in Down syndrome" (PDF). J Genet. 88 (1): 1–7. PMID 19417538. doi:10.1007/s12041-009-0001-6. 
  37. ^ Dzurova D, Pikhart H. "Down syndrome, paternal age and education: comparison of California and the Czech Republic". BMC Public Health. 5: 69. PMC 1166564 . PMID 15963229. doi:10.1186/1471-2458-5-69. 
  38. أ ب Malaspina D، Reichenberg A، Weiser M، Fennig S، Davidson M، Harlap S، Wolitzky R، Rabinowitz J، Susser E، Knobler HY (2005). "Paternal age and intelligence: implications for age-related genomic changes in male germ cells". Psychiatr Genet. 15 (2): 117–25. PMID 15900226. doi:10.1097/00041444-200506000-00008. 
  39. ^ Saha S, Barnett AG, Foldi C, Burne TH, Eyles DW, Buka SL, McGrath JJ (2009). المحرر: Brayne، Carol. "Advanced Paternal Age Is Associated with Impaired Neurocognitive Outcomes during Infancy and Childhood". PLoS Med. 6 (3): e40. PMC 2653549 . PMID 19278291. doi:10.1371/journal.pmed.1000040. 
  40. ^ Cannon M (2009). "Contrasting Effects of Maternal and Paternal Age on Offspring Intelligence: The clock ticks for men too". PLoS Med. 6 (3): e42. PMC 2653550 . PMID 19278293. doi:10.1371/journal.pmed.1000042. 
  41. ^ Lopez-Castroman J، Gómez DD، Belloso JJ، Fernandez-Navarro P، Perez-Rodriguez MM، Villamor IB، Navarrete FF، Ginestar CM، Currier D، Torres MR، Navio-Acosta M، Saiz-Ruiz J، Jimenez-Arriero MA، Baca-Garcia E (2010). "Differences in maternal and paternal age between schizophrenia and other psychiatric disorders". Schizophr Res. 116 (2–3): 184–90. PMID 19945257. doi:10.1016/j.schres.2009.11.006. 
  42. ^ Edwards، Ryan D؛ Roff، Jennifer (January 2010). "Negative effects of paternal age on children's neurocognitive outcomes can be explained by maternal education and number of siblings.". PLoS ONE. 5 (9): –12157. ISSN 1932-6203. doi:10.1371/journal.pone.0012157. 
  43. ^ Myrskylä، Mikko؛ Silventoinen، Karri؛ Tynelius، Per؛ Rasmussen، Finn (2013-04-01). "Is later better or worse? Association of advanced parental age with offspring cognitive ability among half a million young Swedish men". American Journal of Epidemiology. 177 (7): 649–655. ISSN 0002-9262. PMID 23467498. doi:10.1093/aje/kws237. اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2018. 
  44. ^ Arslan، Ruben C.؛ Penke، Lars؛ Johnson، Wendy؛ Iacono، William G.؛ McGue، Matt (2014-02-25). "The effect of paternal age on offspring intelligence and personality when controlling for parental trait levels". PLoS ONE. 9 (2): –90097. doi:10.1371/journal.pone.0090097. اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2018. 
  45. أ ب Kidd SA، Eskenazi B، Wyrobek AJ (2001). "Effects of male age on semen quality and fertility: a review of the literature". Fertil Steril. 75 (2): 237–48. PMID 11172821. doi:10.1016/S0015-0282(00)01679-4. 
  46. ^ Toriello HV, Meck JM; Professional Practice and Guidelines Committee, American College of Medical Genetics (2008). "Statement on guidance for genetic counseling in advanced paternal age". Genet Med. 10 (6): 457–60. PMC 3111019 . PMID 18496227. doi:10.1097/GIM.0b013e318176fabb. 
  47. ^ Frans E, MacCabe JH, Reichenberg A (2015). "Advancing paternal age and psychiatric disorders". World Psychiatry. 14 (1): 91–3. PMC 4329902 . PMID 25655163. doi:10.1002/wps.20190.