افتح القائمة الرئيسية
Icon Translate to Arabic.png
هذه المقالة بها ترجمة آلية يجب تحسينها أو إزالتها لأنها تخالف سياسات ويكيبيديا. (يوليو 2016)

الآثار الأولية للحشيش سببها من المركبات الكيميائية في النبات التي من ضمنها المواد المخدرة مثل تتراهيدروكانابينول THC ،هي واحدة من ما يقارب 400 مادة مخدرة مختلفة. و للحشيش آثار نفسية و فيسولوجية على الجسد البشري و يمكن لل THC في الجرعات الكبيرة الكافية الحث على هلوسات سمعية و بصرية ، و تتضمن التأثيرات الحادة من الحشيش كلا من: النشوة و القلق.[1][2] الكنابيدول CBD : هي مادة مخدرة أخرى موجودة في الحشيش بكميات مختلفة, و قد تبين بالتجربة من بعض المسنخدمين فائدتها للتخفيف من الآثار السلبية لل THC .[3]

أعاق القانون الإتحادي في الولايات المتحدة البحث عن الفوائد الطبية للحشيش.[4] تدخين أي مادة سيحمل نفس مخاطر تدخين الماريجوانا بسبب المواد المسرطنة الموجودة في الدخان،[5][6] الإستنتاجات النهائية على هذه العوامل متنازع عليها[7][8][9][10]. يعرف الحشيش بأنه "استخدام اضطرابي" كتشخيص طبي في النسخة المنقحة الخامسة من الدليل التشخيصي و الإحصائي للاضطرابات العقلية.[11]

محتويات

الآثار على المدى القصيرعدل

تكون آثار الحشيش على المدى القصير واضحة في غضون ثواني عند التدخين و واضحة تماماً في غضون بضع دقائق،[12] عادة ما يدوم التاثير لمدة 1-3 ساعات ، و تتفاوت حسب الشخص و نوع الحشيش.[13] بعد ابتلاع الحشيش عن طريق الفم،يتأخر ظهور التأثير النسبي للحشيش مابين 30 دقيقة إلى ساعتين, لكن الفترة تطول بسبب الامتصاص البطيء،و قد لوحظ في مدة التعاطي لقترة طويلة،استخدام متكرر و جرعات أكبر من المواد المخدرة.[12]

الآثار النفسيةعدل

الآثار النفسية للحشيش, تعرف ب(الإحساس بالابتهاج)،وهي شي شخصي و تختلف حسب الشخص و طريقة الاستخدام. عندما يدخل ال THC إلى الدم و يصل إلى الدماغ، يلزم مستقبلات الحشيش تجنيد الذاتية من هذه المستقبلات وهي الأناداميد، الآثار التي تحاكي ال THC. و هذا التحول لنتائج مستقبلات الحشيش في تغيرات لمستويات النواقل العصبية المختلفة و خاصة الدوبامين و النورابينافيرين. الناقلات العصبية التي ترتبط بشدة مع التأثيرات الحادة الناتجة عن تعاطي الحشيش مثل النشوة و القلق، بعض الآثار يمكن أن تتضمن تغير عام للإدراك الواعي و النشوة و مشاعر العافية و الاسترخاء أو الحد من الإجهاد و زيادة التقدير من الفكاهة و الموسيقى ( خاصة المميزين في مختلف المكونات/الأدوات) أو الفنون أو المرح و ما وراء المعرفة أو التأمل و تعزيز الذاكرة (الذاكرة العرضية) و زيادة الشهوانية و زيادة الوعي بالإحساس و زيادة الرغبة الجنسية و الإبداع. التجريد أو التفكير الفلسفي و اضطراب الذاكرة الخطية و جنون العظمة و أيضا القلق. القلق أو التأثير الجانبي هو الأثر الأكثر شيوعاً من تدخين الماريجوانا حيث بين 20 و 30% من مستخدمي الترفيهية يعانون من شدة القلق أو نوبات ذعر بعد تدخين الحشيش. على أية حال، بعض تقارير القلق بعد عدم تدخين الحشيش لفترة طويلة من الوقت،و العوامل الرئيسية التي تسهم في هذا القلق هو انعدام الخبرة و استخدامها في بيئة غير مألوفة. الكنابيديول CBD هي مادة مخدرة أخرى موجودة في الحشيش بكميات مختلفة, للتخفيف من آثار THC السلبية بما في ذلك القلق المجرب من بعض المستهلكين. ينتج الحشيش أيضاً العديد من التأثيرات الذاتية و التأثيرات العالية الملموسة مثل زيادة التمتع بنكهة الطعام و الرائحة و تمييز التشوهات في إدراك الزمان و المكان (حيث تعاني من "اندفاع" صف الأفكار من الذاكرة طويلة الأمد يمكن أن تصنع انطباع شخصي من الوقت الطويل المنقضي، بينما على مدار الساعة تكشف أنه لم يمضي سوى وقت قصير). في الجرعات المرتفعة، يمكن للآثار أن تتضمن تغير في صورة الجسم و الأوهام السمعية و/أو البصرية و شبه الهلوسة وترنح من الضعف الإنتقائي من ردود فعل عديدة التشابكات، و في بعض الحالات، يمكن للحشيش أن يؤدي إلى حالات فصامية مثل تبدد الشخصية والغربة عن الواقع. يستخدم عادة أي حلقة من الاضطراب العقلي الحاد الذي يصاحب تعاطي الحشيش بعد 6 ساعات، ولكن في حالات قليلة, المتعاطين الشرهين قد يجدون أعراض مستمرة لأيام عده و إذا اقترنت الحلقة بالهجوم أو التخدير، قد يكون ضبط الكبح الجسدي أمر ضروري. بينما العديد من العقاقير لها التأثير العقلي نفسه و يكون واضح في سلسة المنشطات أو الإكتئاب أو المهلوساتيس،الحشيش مزيج من جميع الخصائص, ربما يميل أكثر باتجاه المهلوسات أو المخدر, ولكن مع تأثيرات أخرى واضحة تماما كذلك. وعادة يعتبرال THC النشط الأساسي من نبات الحشيش،اقترحت الدراسات العلمية المختلفة أن بعض المواد المخدرة الأخرى مثل ال CBD تلعب دورا مهما أيضا في التأثير النفسي.

الآثار الجسديةعدل

تشمل بعض التأثيرات الجسدية على المدى القصير من تعاطي الحشيش تزايد في سرعة القلب و جفاف الفم واحمرار العينين (احتقان في الأوعية الدموية الملتحمة) و انخفاض في الضغط داخل العين و الاسترخاء العضلي والإحساس باليدين و القدمين الباردتين أو الساخنتين. تظهر ال EEG أو موجات ألفا الكهربائية ثباتاً إلى حداً ما وترددات أدنى قليلا عن المعتاد ، و تنتج المواد المخدرة "الاكتئاب الواضح في النشاط الحركي" عن طريق تنشيط مستقبلات الحشيش العصبية الذي ينتمي إلى سلالة CB1.

المدةعدل

تحدث مستويات الذروة المرتبطة بتسمم الحشيش تقريبا 30 دقيقة بعد تدخينه وتستمر لساعات عديدة.

المدخنةعدل

يستند مجموع الفترة على المدى القصير من تعاطي الحشيش عند المدخن على قوة ومقدار التدخن. عادة تستمر مستويات الذروة من التسمم لعدة ساعات.

عن طريق الفمعدل

تأخذ الآثار النفسية وقت أطول لتظهر عند تناوله عن طريق الفم (على شكل كبسولات، الطعام والشراب)، وبشكل عام تستمر لفترة أطول، وعادة دائمة من 4 إلى 10 ساعات بعد الاستهلاك وعند تناول جرعات زائدة جدا قد تدوم لفترة أطول ، أيضا الابتلاع عن طريق الفم يلغي الحاجة إلى استنشاق نواتج الاحتراق السامة التي أنشئها التدخين، وبالتالي يبطل احتمال وقوع ضرر في الجهاز التنفسي المرتبط بتدخين الحشيش.

الآثار العصبيةعدل

تتسق المناطق الدماغية حيث توجد مستقبلات الحشيش بكثرة سائد مع الآثار السلوكية الناتجة عن المواد المخدرة، المناطق الدماغية حيث مستقبلات الحشيش كثيرة جدا هي العقد العصبية القاعدية المرتبطة بالمراقبة الحركية. المخيخ، ويرتبط مع تنسيق حركة الجسد. الحصين، ويرتبط مع التعليم والذاكرة والسيطرة الإجهاد. القشرة الدماغية, ترتبط بالوظائف المعرفية العليا. النواة المتكئة، التي تعتبر مركز المكافأة في المخ ومناطق أخرى حيث تتركز مستقبلات الحشيش باعتدال هي منطقة ما تحت المهاد، التي تنظم وظائف التماثل الساكن. اللوزة الدماغية، وترتبط مع الاستجابات العاطفية والخوف. النخاع الشوكي، ويرتبط مع الأحاسيس الطرفية مثل الآلام. جذع الدماغ، ويرتبط مع النوم والإثارة والتحكم الحركي. نواة الجهاز الإنفرادي، ويرتبط مع الأحاسيس الباطنية مثل الغثيان و التقيؤ. لقد أظهرت التجارب على الحيوانات والأنسجة البشرية تعطيل تشكيل الذاكرة على المدى القصير، الذي يتسق بغزارة مستقبلات CB1 على الحصين ومنطقة الدماغ المرتبطة بشكل وثيق مع الذاكرة. تمنع المواد المخدرة إطلاق العديد من الناقلات العصبية في الحصين مثل أستيل و بافرازوالغلوتامات، مما أدى إلى انخفاض كبير في نشاطات الخلايا عصبية في تلك المنطقة و هذا الانخفاض في النشاط يشبه "آفة الحصين المؤقتة." في تجارب ال THC المخبرية بتركيزات مرتفعة للغاية، التي لا يمكن التوصل إليها مع الجرعات الذي يشيع تناولها, تسبب إعاقة التنافسي لأنزيم أستيلكولينستراز وتثبيط -β اميلويد الببتيد التجميع المتورط في تطورالإصابة بمرض الزهايمر. مقارنة بالأدوية المعتمدة حاليا وصف لعلاج مرض الزهايمرTHC هو المانع المتفوق إلى حد كبير للتجميع A، وتقدم هذه الدراسة آلية جزيئية غيرمعترف بها سابقا من خلال جزيئات الحشيش التي قد تؤثرعلى تقدم هذا المرض الموهن.

التأثيرات على القيادةعدل

في حين أظهرت عدة دراسات زيادة المخاطر المرتبطة بتعاطي الحشيش على السائقين، لم تظهر دراسات أخرى تلك الزيادة في المخاطر. وقد أظهرت بعض الدراسات أن استخدام الحشيش يكون له تأثير سلبي على إمكانية القيادة. أشارت مجلة طبية بريطانية أن "السائقين الذين يتعاطون الحشيش خلال ثلاث ساعات من القيادة تقريبا لدبهم ضعف احتمالية التعرض لحادث تصادم كأولئك الذين ليسوا تحت تأثير المخدرات أو الكحول". في الحشيش والقيادة: وجدت مراجعة الأدبيات و تسجيل الأحداث و إدارة المملكة المتحدة لنقل البيانات على الحشيش والقيادة أن "الحشيش يعطل سلوك القيادة " ومع ذلك، يظهرهذا الانخفاض الذي يتم بواسطة تلك المواد تحت علاج الحشيش الإدراك بأنهم في الواقع يعانون من ضعف ، حيث من شأنه أن يعوضهم, على سبيل المثال/ آثار سلوك القيادة موجودة حتى بعد ساعة من التدخين ولكنها لا تستمر لمدة طويلة .

يلخص تقرير المعلومات الحالية عن آثار الحشيش على القيادة ومخاطر الحوادث على أساس مراجعة الأدبيات متوفرة نشرت منذ عام 1994 و آثار الحشيش استنادا على مهام المختبر. حددت الدراسة الشباب الذكور، بينهم متعاطين الحشيش بكثرة وزيادة، و متعاطين الكحول شائع أيضا، كمجموعة مخاطر لحوادث المرور.

السبب وفقا للتقرير، قلة الخبرة والعوامل التابعة للشباب المرتبطة بالمجازفة والانحراف والتحفيز. قد تصل هذه المتغيرات الديموغرافية والنفسية والاجتماعية لكل من تعاطي المخدرات ومخاطر الحوادث، مما يمثل علاقة صناعية بين تعاطي المخدرات وارتباطه بالحوادث. تظهر نتائج كيلي و دارك و روس تماثل مع الدراسات المخبرية بدراسة آثار الحشيش على المهارات المستخدمة أثناء القيادة التي تبين ضعف في الملاحظة والانتباه ووقت رد الفعل وذاكرة قصيرة المدى وتناسق بين اليد والعين واليقظة ووقت ومسافة الإدراك واتخاذ القرارات والتركيز.

توصلت مراجعة EMCDDA أن "التأثير الشديد للجرعات المعتدلة أو الأعلى من الحشيش يضعف المهارات ذات الصلة بقيادة آمنة ومخاطر الإصابة" وتحديدا "الاهتمام والملاحظة والمهارات النفسية الحركية". و توصلت مراجعة كيلي و آخرون لقيادة دراسات المحاكاة إلى أن هناك أدلة على الضعف تعتمد على الجرعة في قدرة السائقين المتضررين من الحشيش للسيطرة على المركبة في مجالات القيادة والسيطرة المتقدمة و السرعة المتغيرة و السيارة التالية وفترة رد الفعل وطريق المواقع و أشار الباحثون إلى أنه "حتى أولئك الذين تعلمو التعويض عن آثار إضعاف المخدرات والانخفاض الكبير في الأداء, لا يزال عليهم تعين المراعاة في ظل ظروف أداء العمل العام (أي عند عدم وجود حالات طارئة تعرض للحفاظ على تعويض الأداء)".

مراجععدل

  1. ^ Osborne، Geraint B.؛ Fogel، Curtis (2008). "Understanding the Motivations for Recreational Marijuana Use Among Adult Canadians1". Substance Use & Misuse. 43 (3–4): 539–72. doi:10.1080/10826080701884911. 
  2. ^ Ranganathan، Mohini؛ d'Souza، Deepak Cyril (2006). "The acute effects of cannabinoids on memory in humans: a review". Psychopharmacology. 188 (4): 425–44. PMID 17019571. doi:10.1007/s00213-006-0508-y. 
  3. ^ Niesink، RJ؛ van Laar، MW (2013). "Does Cannabidiol Protect Against Adverse Psychological Effects of THC?". Frontiers in Psychiatry (Review). 4: 130. PMC 3797438 . PMID 24137134. doi:10.3389/fpsyt.2013.00130. 
  4. ^ Borgelt LM, Franson KL, Nussbaum AM, Wang GS؛ Franson؛ Nussbaum؛ Wang (February 2013). "The pharmacologic and clinical effects of medical cannabis". Pharmacotherapy (Review). 33 (2): 195–209. PMID 23386598. doi:10.1002/phar.1187. 
  5. ^ Leweke، F. Markus؛ Koethe، Dagmar (2008). "Cannabis and psychiatric disorders: it is not only addiction". Addiction Biology. 13 (2): 264–75. PMID 18482435. doi:10.1111/j.1369-1600.2008.00106.x. 
  6. ^ Rubino، T؛ Parolaro، D (2008). "Long lasting consequences of cannabis exposure in adolescence". Molecular and Cellular Endocrinology. 286 (1–2 Suppl 1): S108–13. PMID 18358595. doi:10.1016/j.mce.2008.02.003. 
  7. ^ Michael Slezak (2009-09-01). "Doubt cast on cannabis, schizophrenia link". Abc.net.au. مؤرشف من الأصل في 05 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 يناير 2013 
  8. ^ "Boston Municipal Courtcentral Division. Docket # 0701CR7229" (PDF). 2008. مؤرشف من الأصل (PDF) في 29 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 08 يناير 2013 
  9. ^ Delisi، Lynn E (2008). "The effect of cannabis on the brain: can it cause brain anomalies that lead to increased risk for schizophrenia?". Current Opinion in Psychiatry. 21 (2): 140–50. PMID 18332661. doi:10.1097/YCO.0b013e3282f51266. 
  10. ^ Denson، TF؛ Earleywine، M (2006). "Decreased depression in marijuana users". Addictive behaviors. 31 (4): 738–42. PMID 15964704. doi:10.1016/j.addbeh.2005.05.052. 
  11. ^ John M. Grohol, Psy.D:DSM-5 Changes: Addiction, Substance-Related Disorders & Alcoholism, Psych Central 2014 نسخة محفوظة 11 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  12. أ ب Ashton، C. H. (2001). "Pharmacology and effects of cannabis: a brief review". The British Journal of Psychiatry. 178 (2): 101–6. PMID 11157422. doi:10.1192/bjp.178.2.101. 
  13. ^ "Cannabis". Dasc.sa.gov.au. مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2011. اطلع عليه بتاريخ 20 أبريل 2011