بيير جوزيف برودون

سياسي فرنسي

بيير جوزيف برودون (بالفرنسية: Pierre-Joseph Proudhon، عاش: 15 كانون الأول 1809 - 19 كانون الأول 1865)، سياسي فرنسي وفيلسوف تبادلي واشتراكي ومؤسسا لفلسفة التشاركية. كان أول شخص يطلق على نفسه صفة "لاسلطوي".[9][10] يعتبر على نطاق واسع أحد أكثر منظري اللاسلطوية تأثيراً. حتى أن برودون يعتبر أب اللاسلطوية.[11] صار عضوا بالبرلمان الفرنسي بعد احداث 1848. حينئذ بدأ يطلق على نفسه صفة "اتحادي".[12]

بيير جوزيف برودون
(بالفرنسية: Pierre-Joseph Proudhon تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
Portrait Pierre-Joseph Proudhon.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 15 يناير 1809(1809-01-15)
بيزانسون
الوفاة 19 يناير 1865 (56 سنة)
باريس
مكان الدفن مقبرة مونبارناس  تعديل قيمة خاصية (P119) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of France.svg
فرنسا[1][2][3]  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة اقتصادي،  وعالم اجتماع،  وسياسي،  وصحفي،  وفيلسوف[4][5][6]،  وكاتب،  وطباع[7]  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغة الأم الفرنسية  تعديل قيمة خاصية (P103) في ويكي بيانات
اللغات الفرنسية[8]  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل فلسفة  تعديل قيمة خاصية (P101) في ويكي بيانات
أعمال بارزة What is Property?  تعديل قيمة خاصية (P800) في ويكي بيانات
تأثر بـ شيشرون،  وهوغو غروتيوس،  وفكتور كوزان،  وجان جاك روسو،  وهنري دو سان سيمون،  وكارل ماركس،  وجورج فيلهلم فريدريش هيغل  تعديل قيمة خاصية (P737) في ويكي بيانات
التوقيع
БСЭ1. Автограф. Автографы. 6.svg
 

انتخب برودون في المجلس الوطني التأسيسي الفرنسي بعد الانتخابات التشريعية الفرنسية 1848، وكان من بين ال30 نائبا الذين صوتوا بالرفض على دستور فرنسا 1848، وبرر ذلك قائلا: «صوَّتُ ضد الدستور، لأنه دستور».[13]

وُلد برودون في بيزانسون. كان طابعاً تعلم اللاتينية لكي يطبع نسخاً أفضل من الكتب اللاتينية. قوله الأكثر شهرة هو أن الملكية سرقة !، كُتبت في عمله الأول الأساسي ما هي الملكية؟ أو التحقيق في مبدأ الحق والحكومة الذي نُشر عام 1840. نشر الكتاب جذب اهتمام السلطات الفرنسية وجذب أيضاً تدقيق كارل ماركس الذي بدأ المراسلة مع مؤلفه. أثر الاثنان في بعضهما البعض. التقيا عندما كان ماركس منفياً هناك. انتهت صداقتهما عندما رد ماركس على كتاب برودون الذي يدعى (تناقضات النظام الاقتصادي) أو (فلسفة الفقر) مع العنوان الاستفزازي فقر الفلسفة. أصبح النزاع واحدا من مصادر الانقسام لجناحين اللاسلطوي والماركسي لمنظمة الرجال العاملين الدولية. البعض كإدموند ويلسون اعتبروا أن هجوم ماركس على برودون له أصل في دفاع الأخير لكارل غرون الذي لم يحبه ماركس بمرارة ولكن كان يجهز ترجمات لأعمال برودون.
حبذ برودون الجمعيات العمالية أو التعاونات العمالية بالإضافة إلى الملكية الفردية لعامل أو للفلاح على الملكية الخاصة أو تأميم الأرض وأماكن العمل. اعتبر أن الثورة الاشتراكية يمكن أن تحقق بطريقة سلمية. في كتاب (اعترافات الثوري برودون) أكد أن اللاسلطوية هي "نظام بدون قوة"، الجملة التي ألهمت الكثير بعد ذلك، في وجهة نظر البعض، رمز اللاسلطوية المتمثل في دائرة يتوسطها حرف (A) الإنجليزي، في يومنا المعاصر "يعد واحدا من أكثر الجرافيتي الموجودة على حوائط المدن."[14] حاول بلانجاح أن يؤسس مصرفاً قومياً ويمول بواسطة ما أصبح محاولة فاشلة لجمع الضرائب على الرأسماليين ومالكي الأسهم. مماثلاً في بعض جوانبها الاتحاد الائتماني، الذي من الممكن أن يعطي قروضا بلا فوائد.[15]

سيرة حياتهعدل

دخوله إلى مهنة الطباعةعدل

في عام 1827، بدأ برودون تدريبًا مهنيًا في مطبعة في دار بيلفو في باتانت. في عيد الفصح من العام التالي، انتقل إلى مطبعة في بيزانسون تملكها عائلة أحد زملائه في المدرسة، أنطوان غوتييه. كانت بيزانسون مركزًا مهمًا للفكر الديني في ذلك الوقت، وكانت معظم الأعمال المنشورة في مطبعة غوتييه هي دراسات كنسية. خلال عمله، قضى برودون كل يوم ساعات في قراءة ذلك الأدب المسيحي، وبدأ بالتشكيك في الكثير من معتقداته الدينية التي آمن بها لفترة طويلة، وقاده ذلك في النهاية إلى رفض المسيحية برمتها.[16][17]

على مر السنوات، ارتقى برودون ليصبح مصححًا في المطبعة ومدققًا لمنشوراتها. بحلول عام 1829، بدأ يهتم بالقضايا الاجتماعية أكثر من النظرية الدينية. من الأحداث الهامة في تلك الفترة لقاؤه مع تشارلز فورييه، الذي جاء إلى غوتييه في عام 1829 زبونًا يريد نشر عمله العالم الجديد الصناعي والاجتماعي. أشرف برودون على طباعة الكتاب، ما أتاح له فرصة كبيرة للتحدث مع فورييه حول مجموعة متنوعة من القضايا الاجتماعية والفلسفية. تركت هذه النقاشات انطباعًا قويًا لدى برودون، وأثرت فيه طوال حياته. أنشأ برودون خلال هذه الفترة أيضًا واحدة من أقرب صداقاته مع غوستاف فالو، وهو باحث من مونبيليار، وينحدر من عائلة من الصناعيين الفرنسيين الأثرياء. بعد أن أُعجب بتصحيحات برودون لإحدى مخطوطاته اللاتينية، سعى فالو إلى مصادقته وسرعان ما أصبحا يقضيان أمسياتهما معًا بانتظام، ويناقشان الأدب الفرنسي لكل من ميشيل دو مونتين، وفرانسوا رابيليه، وجان جاك روسو، وفولتير، ودنيس ديدرو، والعديد من المؤلفين الآخرين الذي لم يتعرف عليهم برودون خلال سنواته من القراءات اللاهوتية.[18]

قراره في متابعة الفلسفة والكتابةعدل

في سبتمبر عام 1830، أصبح برودون مجازًا كمنضّد حروف طباعة محترف. تميزت الفترة التي تلت ذلك بالبطالة والفقر، إذ سافر برودون في أنحاء فرنسا (ولفترة وجيزة أيضًا إلى نوشاتيل، سويسرا)، حيث سعى دون جدوى إلى الحصول على عمل مستقر في الطباعة والتدريس. خلال هذه الفترة، عرض فالو على برودون مساعدة مالية إذا جاء إلى باريس لدراسة الفلسفة. قبل برودون عرضه رغم مخاوفه من أن يعرقل ذلك مهنته في الطباعة. مشى من بيزانسون إلى باريس، ووصل في شهر مارس إلى شارع مازارين في الحي اللاتيني، حيث كان يعيش فالو في ذلك الوقت. بدأ برودون بالاختلاط بدائرة العلماء الحضريين الذين كانوا يحيطون بفالو، لكنه لم يشعر بالانتماء أو الراحة بين الأشخاص الذين كانوا أغنى منه وأكثر اعتيادًا على المناظرات البحثية. في النهاية، وجد برودون أنه يفضل قضاء معظم وقته في الدراسة بمفرده، ولم يكن مولعًا بالحياة الحضرية، بل كان يتوق إلى العودة إلى دياره في بيزانسون. تحققت رغبته تلك عند تفشي الكوليرا في باريس، إذ أُصيب فالو بالمرض، ما جعله غير قادر على الاستمرار في دعم برودون ماليًا. بعد أن غادر برودون، لم ير فالو مجددًا (الذي مات عام 1836). مع ذلك، كانت هذه الصداقة واحدة من أهم الأحداث في حياة برودون، فهي التي دفعته إلى ترك مهنة الطباعة ومتابعة دراساته في الفلسفة بدلًا من منها.[19][20][21][22][23]

بعد مشروع فاشل في أعمال الطباعة عام 1838، قرر برودون تكريس نفسه بشكل كامل للأبحاث العلمية. تقدم بطلب للحصول على منحة سيوارد، وهي منحة مالية للدراسة في أكاديمية بيزانسون. اختير برودون من بين العديد من المرشحين، ويعود ذلك بشكل رئيسي إلى أن دخله المالي كان أقل بكثير من الآخرين، وكان الحكّام معجبين جدًا بكتاباته وبالمستوى التعليمي الذي حققه بنفسه في أثناء عمله حرفيًا. وصل برودون إلى باريس مع نهاية خريف عام 1838.[24]

مراجععدل

  1. ^ http://www.theguardian.com/books/booksblog/2007/jan/08/week
  2. ^ http://www.britannica.com/EBchecked/topic/331018/Ferdinand-Lassalle
  3. ^ https://libris.kb.se/katalogisering/53hknssp26vtgxw — تاريخ الاطلاع: 24 أغسطس 2018 — تاريخ النشر: 26 مارس 2018
  4. ^ http://onlinelibrary.wiley.com/doi/10.1111/1469-8219.00013/pdf
  5. ^ http://www.tandfonline.com/doi/pdf/10.1080/09528820802312343
  6. ^ http://www.tandfonline.com/doi/pdf/10.1080/1478601X.1998.9959486
  7. ^ https://twitter.com/daieuxdailleurs/status/1117729398730440704 — تاريخ الاطلاع: 4 يوليو 2019
  8. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb11920705x — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  9. ^ John M. Merriman, The Dynamite Club (2009), p. 42
  10. ^ Leier، Mark (2006). Bakunin: The Creative Passion. Seven Stories Press. صفحة 211. ISBN 978-1-58322-894-4. 
  11. ^ Daniel Guerin, Anarchism: From Theory to Practice (New York: Monthly Review Press, 1970).
  12. ^ روبرت بينكلي، الواقعية والقومية 1852-1871، صفحة 118
  13. ^ صامويل هايات، Quand la République était révolutionnaire : citoyenneté et représentation en 1848، منشورات Seuil، الصفحة 405، 2014 (ردمك 978-2-02-113639-5) (إقرأ هنا). نسخة محفوظة 06 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ بيتر مارشال، طلب المستحيل، فونتانا، لندن، 1993، صفحة 558
  15. ^ هنري مارتن وأبي لانجدون ألجر، التاريخ الشعبي لفرنسا من الثورة الأولى للوقت الحالي، إستس ولوريا، صفحة 189
  16. ^ Woodcock, George (1972). Pierre-Joseph Proudhon: His Life and Work. Schocken Books. صفحة 1. ISBN 0-8052-0372-9. 
  17. ^ Woodcock, George (1972). Pierre-Joseph Proudhon: His Life and Work. Schocken Books. صفحة 3. ISBN 0-8052-0372-9. مؤرشف من الأصل في 2 فبراير 2020. 
  18. ^ Woodcock, George (1972). Pierre-Joseph Proudhon: His Life and Work. Schocken Books. صفحات 5–6. ISBN 0-8052-0372-9. مؤرشف من الأصل في 2 فبراير 2020. 
  19. ^ Woodcock, George (1972). Pierre-Joseph Proudhon: His Life and Work. Schocken Books. صفحة 15. ISBN 0-8052-0372-9. مؤرشف من الأصل في 2 فبراير 2020. 
  20. ^ Woodcock, George (1972). Pierre-Joseph Proudhon: His Life and Work. Schocken Books. صفحة 16. ISBN 0-8052-0372-9. مؤرشف من الأصل في 2 فبراير 2020. 
  21. ^ Woodcock, George (1972). Pierre-Joseph Proudhon: His Life and Work. Schocken Books. صفحة 17. ISBN 0-8052-0372-9. مؤرشف من الأصل في 2 فبراير 2020. 
  22. ^ Woodcock, George (1972). Pierre-Joseph Proudhon: His Life and Work. Schocken Books. صفحة 18. ISBN 0-8052-0372-9. مؤرشف من الأصل في 2 فبراير 2020. 
  23. ^ Woodcock, George (1972). Pierre-Joseph Proudhon: His Life and Work. Schocken Books. صفحة 19. ISBN 0-8052-0372-9. مؤرشف من الأصل في 2 فبراير 2020. 
  24. ^ Woodcock, George (1972). Pierre-Joseph Proudhon: His Life and Work. Schocken Books. صفحات 28–30. ISBN 0-8052-0372-9. مؤرشف من الأصل في 2 فبراير 2020.