بيرنارد ويليامز

سير بيرنارد آرثر أوين ويليامز، زميل في الأكاديمية البريطانية، كان فيلسوفًا أخلاقيًا إنجليزيًا، وصفته التايمز بـ"أهم وأعظم فيلسوف أخلاقي بريطاني في زمانه"[6]. منشوراته تتضمن مسائل في الذات (1973)، الحظ الأخلاقي (1981)، الأخلاق وحدود الفلسفة (1985)، الحق والصدق (2002). تم منحه وسام الفروسية في عام 1999.

بيرنارد ويليامز
معلومات شخصية
الميلاد 21 سبتمبر 1929(1929-09-21)
الوفاة 10 يونيو 2003 (73 سنة)
روما
سبب الوفاة ورم نخاعي متعدد  تعديل قيمة خاصية سبب الوفاة (P509) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of the United Kingdom.svg
المملكة المتحدة[1][2]  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الديانة إلحاد
عضو في الأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم،  والأكاديمية البريطانية  تعديل قيمة خاصية عضو في (P463) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم كلية باليول بجامعة أوكسفورد  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة فيلسوف[3][4]،  وأستاذ جامعي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغات الإنجليزية[5]  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل أخلاقيات،  وهوية  تعديل قيمة خاصية مجال العمل (P101) في ويكي بيانات
موظف في كلية لندن الجامعية،  وجامعة كاليفورنيا، بركلي  تعديل قيمة خاصية رب العمل (P108) في ويكي بيانات
تأثر بـ فريدريك نيتشه،  وفيليبا فوت  تعديل قيمة خاصية تأثر ب (P737) في ويكي بيانات
التيار فلسفة غربية  تعديل قيمة خاصية الحركة الثقافية (P135) في ويكي بيانات
الجوائز
زميل الأكاديمية البريطانية 
زميل الأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم   تعديل قيمة خاصية الجوائز المستلمة (P166) في ويكي بيانات
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (مارس 2016)

كفيلسوف النايتبريج في جامعة كامبريج، وفيلسوف الألمانية في جامعة كاليوفورنيا بيركلي، عُرف ويليامز دوليًا بسبب محاولاته في إعادة توجيه دراسة الفلسفة الأخلاقية للتاريخ والثقافة والسياسة وعلم النفس، وبالذات لليونانيين[7]. موصوفًا بأنه فيلسوف تحليلي بروح إنسانية، رأى نفسه كفيلسوف تركيبي، مازجًا الأفكار من مجالات متشتتة بدت متباعدة عن بعضها البعض أكثر وأكثر[8]. رفض العلموية، والاختزالية العلمية أو التطورية، ناعتًا "الاختزاليين محدودي الخيال في الأخلاق" بالـ"الأشخاص الذين أكرههم فعلًا". بالنسبة لويليامز، التعقيد غير قابل للاختزال، جميل، وذو معنى.[9]

عرف لاحقًا كداعم للنساء في الأكاديميا. كتبت الفيلسوفة الأمريكية مارثا نوسباوم بأنه كان "أقرب ما يمكن لأن يكون نسويًا ما يستطيعه رجل ذو نفوذ من جيله"[10]. اشتهر أيضًا بفطنته في الحديث. قال فيه فيلسوف أوكسفورد جيلبرت رايل بأنه "يفهم ما ستقوله أفضل مما تفهمه أنت، ويرى كل الاعتراضات له، وجميع الردود على الاعتراضات، قبل أن تنهي جملتك".[11]

حياتهعدل

نشأته وتعليمهعدل

 
قابل ويليامز زوجته شيرلي ويليامز في نيويورك.

ولد ويليامز في وستكلف-أون-سي، إسكس، الابن الوحيد لعامل مدني. تعلم في مدرسة تشيغويل، وقرأ الكتب الكلاسيكية في جامعة بالويل أوكسفورد، متخرجًا في 1951 بشهادة متميزة ومكتسبًا زمالةً في جامعة أور سولز أوكسفورد، قبل أن يقضي عامين من الخدمة الوطنية في القوات الجوية الملكية في كندا. 

خلال عطلته في نيويرك، قابل زوجته المقبلة شيرلي كاتلين—ابنة عالم السياسة جورج كاتلين والروائية فيرا بريتن—التي كانت تدرس في جامعة كولومبيا. كان قد قابلها منذ قبل في أوكسفورد، وبالفعل عاد ويليامز مع كاتلين لبدء زمالته. تزوجا في عام 1955.

مهنته الأكاديميةعدل

غادر ويليامز أوكسفورد ليلائم الطموح السياسية لزوجته، عاثرًا على منصب في كلية لندن الجامعية حيث عمل من 1959 حتى 1964. عيّن لاحقًا بروفيسور فلسفة في جامعة بيدفورد، بينما عملت زوجته صحفية للفاينانشل تايمز. عاش الزوجان ل17 عام في منزل كبير في كنسنجتن مع العميلة الأدبية هيلاري روبنستاين، لفترة وصفها ويليامز بالأسعد في حياته.

أسفر الزواج بابنة، ريبيكا، ولكن مهنة زوجته السياسية فرّقت بين الزوجين، والفرق بين قيمهم الشخصية—كان ويليامز ملحدًا بينما زوجته كاثوليكية—أزّمت علاقتهم. وصلت الذروة حين خاض ويليامز في علاقة مع بارتيشيا سكيننر، حينها زوجة المؤرّخ كوينتين سكيننر. تزوّج ويليامز وسكينر لاحقًا وأنجبا ابنين.

 
قضا ويليامز 20 عامًا في كامبريدج، ثمانية منهم كعميد كلية كنجز.

مراجععدل

  1. ^ http://www.theguardian.com/commentisfree/2010/aug/10/in-praise-of-losers
  2. ^ https://libris.kb.se/katalogisering/gdsw06p02wjxp8z — تاريخ الاطلاع: 24 أغسطس 2018 — تاريخ النشر: 2 أبريل 2012
  3. ^ The Guardian — تاريخ الاطلاع: 12 مارس 2016 — المحرر: Alan Rusbridger
  4. ^ http://www.nndb.com/edu/921/000104609/
  5. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb120370989 — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  6. ^ The Times, 14 June 2003 في أرشيف الإنترنت(أرشفت في 13 مايو 2011)Wayback Machine (archived 13 May 2011).
  7. ^ The Daily Telegraph, 14 June 2003. نسخة محفوظة 11 أغسطس 2016 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ McGinn, 10 April 2003. نسخة محفوظة 22 مارس 2010 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Baker, 22 September 2002: "The people I really do dislike are the morally unimaginative kind of evolutionary reductionists who in the name of science think they can explain everything in terms of our early hominid ancestors or our genes, with their combination of high-handed tone and disregard for history. نسخة محفوظة 21 أغسطس 2016 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ Nussbaum, October/November 2003. نسخة محفوظة 14 مايو 2013 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ Jeffries, 30 November 2002. نسخة محفوظة 06 يوليو 2008 على موقع واي باك مشين.