بيت عطاب

قرية فلسطينية مدمرة

بيت عطاب، قرية فلسطينية مهجرة، تبعد مسافة 23 كم إلى الجنوب الغربي من مدينة القدس. تربطها طريق معظمها معبّد بمدينة القدس، وتمرّ طريق بيت جبرينالقدس الرئيسية المعبدّة على بعد 3 كم إلى الجنوب منها. كما تربطها طريق ممهدة فرعية بتلك الطريق الرئيسة، وتربطها طرق فرعية ممهدة أيضًا بقرى سفلى، علار، كفرسوم، رأس أبو عمار، دير أبان، دير (دار) الشيخ ودير الهوا.

بيت عطاب
 

خريطة
الإحداثيات 31°44′05″N 35°03′11″E / 31.73483611°N 35.05296667°E / 31.73483611; 35.05296667   تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات
تقسيم إداري
 البلد فلسطين الانتدابية  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
التقسيم الأعلى قضاء القدس  تعديل قيمة خاصية (P131) في ويكي بيانات
خصائص جغرافية
 المساحة 8757 كيلومتر مربع  تعديل قيمة خاصية (P2046) في ويكي بيانات
بيت عطاب ، 2012

قامت القرية فوق أحد جبال القدس، وكانت معروفة باسمها الحالي في العصور الوسطى. ترتفع 650م عن سطح البحر. تنحدر أرضها تدريجيًّا نحو الغرب حيث يجري وادي المغارة متجهًا نحو الغرب ليرفد وادي صليح. وتحيط بالقرية ينابيع مياه قريبة يستفيد السكان منها لأغراض الشرب وريّ مزارعهم، إلّا أنّ تجمّع مياه العيون في مستنقعات صغيرة كان من أسباب تكاثر الحشرات وتفشّي بعض الأمراض.

بُنيت معظم بيوت القرية من الحجر واللبن، واتخذ مخططها في الجزء القديم منها شكلاً دائرياً. لكنّ نموّها العمراني جهة الجنوب الغربي بمحاذاة الطريق المؤدية إلى قرية سفلى المجاورة جعل مخططها يتخذ شكلًا قوسيًا فيما بعد. كانت بيت عطاب تعتبر موقع أثري يحتوي على بقايا حصن قديم. وتشرب القرية من مياه ثلاثة ينابيع هي عين الماجور، عين الخناجير وعين البركة.

خلال حرب 1948 استولى اليهود على بيت عطاب، طردوا سكانها العرب منها، دمروا بيوتها، ثم أقاموا مستعمرة “برجيورا” شرقيها، ومستعمرة “نس هاريم” شماليها.[1]

أراضي القرية

عدل

تبلغ مساحة أراضي بيت عطاب 8,757 دونمًا لا يملك اليهود منها شيئًا. كما كان سكان بيت عطاب يمتلكون إلى جانب أراضي قريتهم أراضي واسعة في المنطقة السهلية الساحلية، تستغل في زراعة الحبوب. في حين استثمروا أراضي قريتهم في زراعة الحبوب، أشجار الزيتون، العنب والفواكه الأخرى، بالإضافة إلى أنّهم اعتنوا بتربية المواشي. كما كانت في أراضيهم غابة حرجية واسعة للحكومة. واعتمدت الزراعة على مياه الأمطار والينابيع.[1]

التاريخ

عدل

اعتبرت بيت عطاب أنّها هي المُشار إليها باسم إيناداب في قائمة البلدات الفلسطينية التي وضعها المؤرخ يوسابيوس القيصري في القرن الرابع للميلاد.[2][3] ذكر أنها كانت تسمى باتعاطامي والذي يعني مكان ضريح إلهة النسر في إشارة إلى الإله المصري نخبيت.[4]

الفترة الصليبية

عدل

يوجد في مركز القرية قصر يعود لمنتصف القرن الثاني عشر يُعتقد أنه كان مسكن يوهانس جوثمان وهو فارس صليبي فرنجي. يتكون المبنى من طابقين.[5] بانت زوجة جوثمان ممتلكاته بعدما أسرته القوات الإسلامية في عام 1161 لكي تجمع أموال الفدية.[6][7][8][9][10] ثم أصبحت القرية إقطاعية لكنيسة القيامة ربما تحت إدارة وسام القبر المقدس.[11]

في ذلك العصر كانت تسمى بيتاهاتاب يتضح ذلك من الاسم المذكور في قصة جوثمان في عام 1161.[6][8] بسبب ازدهارها في العصر الصليبي اعتقد البعض أنها صليبية رغم أن العرب سكنوها قبل هذه الفترة وبعدها.[6]

الفترة العثمانية

عدل

زار إدوارد روبنسون القرية في سنة 1838 ووصف منازلها الحجرية بأنها متينة البنيان. كان ثمة منازل فيها مؤلفة من طبقتين، وفي وسط القرية كانت خرائب إحدى القلاع الصليبية. قدّر روبنسون عدد سكانها بستمائة أو بسبعمائة نسمة.[12] في الخمسينات من القرن الماضي، كانت بيت عطاب موطن عائلة لحام الواسعة النفوذ، التي سيطرت على 24 قرية في قضاء العرقوب. إلّا أنّ الصراع المسلّح اندلع سنة 1855 بين هذه العائلة ومنافستها عائلة أبوغوش[13] على منطقة بني حسن[14] وأمست القرية مسرحًا لمعارك دامية.

حاول محمد عطا الله من بيت نتيف في عام 1855 أخذ السيطرة على المنطقة من ابن عمه عثم اللحام، فدعم أبو غوش. أثارت هذه الحركة غضب ابن عمه الذي هاجم بيت نتيف في 3 يناير 1855 وقتل 21 شخصًا من أهلها، ووفقًا لشهادة القنصل البريطاني جيمس فين فقد كانت حرب مروعة.[15][16]

هبت عشيرة أبو غوش في فبراير 1855 لمساعدة عطا الله وغزت بيت عطاب وسجنت عثم اللحام في منزله. وكان جيمس فين الطرف المحايد الذي ساعد على وقف الحرب بين عطا الله اللحام.[15] ساد السلام في المنطقة لمدة ثلاث سنوات بعد ذلك، تغلغلت الإدارة العثمانية النظامية في المنطقة فتضاءل نفوذ العائلتين، وغدت بيت عطاب قرية كسائر القرى.[17] ورحل أحمد أغا العسلي عثم ومحمد عطا الله إلى قبرص، وأعيد توطين قبيلة اللحام في الرملة.[18]

زار المستكشف الفرنسي فيكتور غيرن القرية في عام 1863 وشاهد آثار شيوخها والآثار الصليبية. يوجد بين القرية وبين قريتي صرعة وإشوع يوجد مقام للشيخ غريب ويعرف المقمام أيضا باسم قبر شمشون.[19]

تظهر قائمة القرى العثمانية الرسمية من حوالي عام 1870 أن بيت عطاب كان بها ما مجموعه 89 منزل يسكنها 241 شخص (اقتصر التعداد على الرجال).[20] وصفت القرية في أواخر القرن التاسع عشر بأنها تقع على ربوة صخرية ترتفع من 60 إلى 100 قدم فوق التلال الجبلية المحيطة. كان عدد سكانها في عام 1875 حوالي 700 نسمة كلهم مسلمون. كانت أشجار الزيتون تزرع على مدرجات شمال القرية.[21] ذكر مارتن هرتمن في عام 1883 أن القرية كان بها على 100 منزل.[22] وقدر عدد سكان في عام 1896 بحوالي 543 شخصا.[23][24]

الانتداب البريطاني

عدل

بلغ عدد سكان بيت عطاب 504 نسمة في تعداد فلسطين لعام 1922 الذي أجرته سلطات الانتداب البريطاني وكلهم مسلمون[25] في تعداد عام 1931 ارتفع العدد إلى 606 في ما مجموعه 187 منزلا.[26] كانت القرية في قضاء الرملة لكن مع تغير الحدودالإدارية أصبحت تتبع قضاء القدس.[26][27]

حرب 1948

عدل

كانت بيت عطاب واحدة من سلسلة قرى في ممر القدس احتلت بعد الهدنة الثانية في الحرب. يقول في سياق ذلك المؤرخ الإسرائيلي بني موريس أنّها احتلت في 21 تشرين الأول\ أكتوبر 1948 أثناء عملية «ههار».[28] حيث كانت هذه العملية تتكامل مع عملية «يوآف»، وهي الهجوم المزامن على الجبهة الجنوبية والرامي إلى الاندفاع نحو النقب.[17] وتقول إحدى روايات الجيش الإسرائيلي إنه عندما اقترب لواء هرئيل من القرية ليلا وجدوا القرية مهجورة لكنه شرع في تدمير منازلها.[29] فر معظم سكان القرية إلى الجنوب باتجاه بيت لحم والخليل.[28] سكن العديد من سكان القرية في مخيم الدهيشة للاجئين في الضفة الغربية، على بعد حوالي 15 كيلومترا (9.3 ميل) من منازلهم السابقة.[30]

في سنة 1950 أنشأت إسرائيل مستعمرة «نيس هريم» على أرض تابعة للقرية إلى الشمال من موقعها.[17]

ذكر ولد الخالدي القرية في 1992 تغطي الموقع كميات كبيرة من أنقاض منازل القرية المدمرة، وما زالت بقايا القلعة الصليبية بارزة فيه. ثمة مقبرتان غربي القرية وشرقيها وقبور منبوشة تبدو منها عظام آدمية. كما تنبت في موقع القرية وعند تخومها السفلي أشجار اللوز، الخروب والزيتون، والصبار عند طرفها الجنوبي. أمّا الأراضي الزراعية المحيطة بالموقع فيستغل قسم منها المزارعون الإسرائيليون.[17]

تشمل البقايا في الموقع قلعة صليبية وأقبية وبقايا جدران وأبراج وأنفاق ومعصرة زيتون.[31][32]

مراجع

عدل
  1. ^ ا ب "بيت عِطَاب (قرية)". الموسوعة الفلسطينية. مؤرشف من الأصل في 2016-11-30. اطلع عليه بتاريخ 2019-10-08.
  2. ^ Khalidi (1992)، ص. 274.
  3. ^ Eusebius, Onomasticon - The Place Names of Divine Scripture, (ed.) R. Steve Notley & Ze'ev Safrai, Brill: Leiden 2005, p. 92 (§477)
  4. ^ Noam Agmon (2023). "Tatami: The Enigmatic Toponym of Western Judah, and Use of Suffixes in Dating Toponyms". Palestine Exploration Quarterly ع. 4: 289–315. DOI:10.1080/00310328.2022.2109320.
  5. ^ CHRAM, 1994, p. 342 pg=PA342 short
  6. ^ ا ب ج Benvenisti, 2002, in a chapter named "The Convenience of the Crusades", p. 301
  7. ^ de Roziére, 1849, pp. 195-199, No. 99-100; cited in Röhricht, 1893, RRH, p. 97, No 368-9
  8. ^ ا ب Levy (1998)، ص. 505.
  9. ^ Riley-Smith, 2001, p. 171
  10. ^ Pringle, 1997, p.26
  11. ^ Conder and Kitchener, 1883, SWP III, p. 23
  12. ^ Robinson and Smith, 1841, vol 2, p. 338. Cited in Khalidi, 1992, p. 274
  13. ^ Schölch, 1993, p. 231
  14. ^ Schölch, 1993, p. 229
  15. ^ ا ب Schölch, 1993, p. 232
  16. ^ Benvenisti notes that, "The long history of Beit ʿIṭāb and the tale of the wars of the Quays and Yaman have been recounted at length in many books, and British consul James Finn (mid-nineteenth century) left a particularly vivid description of this village and its houses, both ancient and new. But there is no mention of any of this in Israeli guidebooks, save for the routine remark, "destroyed in the War for Independence." By contrast, the guidebook makes sure to inform its readers that "it is almost certain that its Arab name, Beit ʿIṭāb, is a corruption of its Latin name, Atap, meaning a small fortress," and at the site there are "remains of ancient structures, apparently from a Crusader farm.""
  17. ^ ا ب ج د "نبذة تاريخية عن بيت عطاب-القدس من كتاب لكي لا ننسى لوليد الخالدي- فلسطين في الذاكرة". www.palestineremembered.com. مؤرشف من الأصل في 2018-09-03. اطلع عليه بتاريخ 2019-10-08.
  18. ^ Schölch, 1993, pp.232-3, party based on Finn, p.193 ff.
  19. ^ Guérin, 1869, pp. 381-3, as cited in Conder and Kitchener, 1883, SWP III, p. 83
  20. ^ Socin, 1879, p. 145
  21. ^ Conder and Kitchener, 1883, SWP III, pp. 22-24. Also quoted in Khalidi, 1992, p. 275
  22. ^ Hartmann (1883)، ص. 145.
  23. ^ Schick, 1896, p. 123
  24. ^ Schick (1896)، ص. 123.
  25. ^ Barron, 1923, Table VII, Sub-district of Ramleh, p. 21
  26. ^ ا ب Mills, 1932, p. 19
  27. ^ Kark and Oren-Nordheim, 2001, p. 192
  28. ^ ا ب Morris, 2004, p. 466
  29. ^ Har’el: Palmach brigade in Jerusalem, Zvi Dror (ed. Nathan Shoḥam), Hakibbutz Hameuchad Publishers: Benei Barak 2005, p. 270 (Hebrew)
  30. ^ Rosenfeld, 2004, p. 322
  31. ^ "Projects - Preservation". www.iaa-conservation.org.il.
  32. ^ "Conservation Department: Heritage Conservation in Israel - Projects: Beit Itab". Israel Antiquities Authority. اطلع عليه بتاريخ 2009-09-26.