بيت المرح

كتاب من تأليف أليسون بيكدل

بيت المرح (بالإنجليزية: Fun Home)‏ (وعنوانه الكامل بيت المرح: العائلة التراجيدية الهزلية) هي مذكرات رسمية صدرت في عام 2006 للكاتبة أليسون بيكدل. يؤرخ الكتاب في بيت المرح طفولة وشباب الكاتبة في الحياة الريفية في ولاية بنسلفانيا الأمريكية. تركز الكاتبة على علاقتها المعقدة مع والدها، ويتناول الكتاب مواضيع عن التوجه جنسي وأدوار الجنسين والانتحار والحياة العائلية المُفككة، ودور الأدب في فهم الشخص لنفسه وفهم عائلته. استغرق هذا الكتاب مدة سبع سنوات لكتابته وتوضيحه، ويرجع ذلك جزئياً للعملية الفنية الشاقة لبيكدل، والتي تتضمن تصوير نفسها في أوضاع شخصية لكل إنسان.[1][2][3][4]

بيت المرح
بيت المرح:العائلة التراجيدية الهزلية
Alison Bechdel in London.jpg
 

معلومات الكتاب
المؤلف أليسون بيكدل
البلد الولايات المتحدة
اللغة الإنجليزية
الناشر هوتون ميفلين هاركورت  تعديل قيمة خاصية (P123) في ويكي بيانات
تاريخ النشر 8 يونيو 2006
النوع الأدبي مذكرات
الموضوع توجه جنسي،  والأدوار الاجتماعية المحددة لكل نوع،  وانتحار،  وعنف نفسي،  وعائلة مختلة،  وأدب،  وأليسون بيكدل  تعديل قيمة خاصية (P921) في ويكي بيانات
التقديم
عدد الصفحات 240
المواقع
OCLC 62127870  تعديل قيمة خاصية (P243) في ويكي بيانات
مؤلفات أخرى
Fleche-defaut-droite-gris-32.png 
هل أنتي أمي؟Fleche-defaut-gauche-gris-32.png

لقد حقق هذا الكتاب شعبية ونجاح باهر، وأمضي أسبوعين في قائمة أكثر الكتب مبيعاً بنيويورك.[5][6] وقال عنه الكاتب سيان ويلسي في الكتاب النقدي بنيويورك انه عملاً رائداً. دفع نوعين (الرسوم الهزلية والمذكرات) في اتجاهات جديدة متعددة.[7] وقد اطلقت العديد من المنشورات علي كتاب بيت المرح أنه من أفضل الكتب في عام 2006 وتضمن أيضاً في عدة قوائم لأنه من أفضل الكتب من ألفي عام [8] وتم ترشيحه لعدة جوائز منها جائزة الكتاب الوطني لدائرة النقاد وجوائز إيسنر الثلاثة (تم الفوز بواحدة منهم)[9] تم تسلسل الترجمة الفرنسية لهذا الكتاب في صحيفة «التحرير» وأُختير كتاب بيت المرح رسمياً في المهرجان الكوميدي الدولي بانغولم وتم مناقشته بالمؤتمر الأكاديمي في فرنسا.[10][11][12] وأيضاً وُضِع في العديد من المنشورات الأكاديمية لبعض المجالات مثل: دراسات السيرة والدراسات الثقافية، كجزء من أكبر استثمار أكاديمي خطير تجاه دراسه الكوميديا/تتابع الفن [13]

أنشأ هذا الكتاب جدلاً في المكتبة العامة بولاية ميزوري حيث أن السكان المحليين اعترضوا علي محتويات الكتاب وتمت إزالته من أرفف المكتبة لمده خمسه أشهر [14][15]

هناك تكملة لهذا الكتاب بعنوان هل أنتي امي؟ وهي دراما كوميدية تناقش علاقه بيكدل مع والدتها.

الأحداث وملخص الفكرة الرئيسيةعدل

قصه بيت المرح غير خطية أوعودية[16]، فقد قيلت وقالت الأحداث في ضوء المعلومات والأهداف الجديدة.[17] ووصف بيكدل تركيبه بيت المرح علي أنها متاهه "السير علي نفس المواد، ولكن بدءاً من الخارج وتصاعد إلي مركز القصة".[18] لقد نشر مقال عن الذكريات والحقيقة في المجلة الأكاديمية جمعية اللغة الحديثة لجوائز رئيس الوزراء الأدبية وأوضحت فيه نانسي ميلر أن بيكدل قد أعادت المشاهد والمواضيع "فقد أعادت تكوين الذكرايات علي أن قوة التعلق بها قد يولد المذكرات نفسها".[19] بالإضافة إلي أن المذكرات تستمد هيكلها من تلميحات الأعمال المختلفة من أدب الأسطورة اليونانية والفنون المرئية، فقد عُرضت أحداث الحياة الأسرية لبيكدل التي مرت بها في طفولتها وفترة المراهقة من خلال هذه العدسات اللماحة. فقد لاحظت ميلر أن السرد من النصوص الأدبية المشار إليها "توضح أدلة صحيحة وخاطئة في أسرار العلاقات الأسرية.

تركز المذكرات علي أسرة بيكدل وحول علاقتها مع والدها بروس. كان يعمل بروس مديراً للجنازات ومدرس لغة إنجليزية بمدرسة الثانوية في الزان كريك، وهو المكان الذي تربت فيه اليسون وأشقائها. جاء عنوان هذا الكتاب من لقب العائلة جنازة الوطن، وهي الأعمال التجارية للعائلة التي تربي عليها بروس وعمل فيها فيما بعد. تشير هذه العبارة أيضاً بسخرية إلي الحكم المحلي المستبد لبروس بيكدل.[20] المهنتين الرئيسيتين لبروس بيكدل تنعكس في بيت المرح وتركز علي الموت والادب.[21]

لقد عارضت المذكرات في بداية الكتاب هوس بروس بيكدل في استعادة منزل العائلة الفيكتوري. فحاجته الهوسية في استعادة المنزل ترتبط ببعده العاطفي عن أهله، والتي عبر عنها في برود ونوبات شديده من الغضب.[22] في المقابل، هذه المسافة العاطفية كانت مرتبطة مع كونه مثلي الجنس.[23] كان بروس بيكدل له علاقات شاذه جنسياً في الجيش ومع طلابه في المدرسة الثانوية؛ بعض من هؤلاء الطلاب كانوا أيضاً أصدقاء العائلة والمربيات.[24] عندما بلغ الاربعة والأربعين بعد اسبوعين من طلب زوجته للطلاق سارت بعض الخلافات وتدخل في حمله قدوم شاحنه الخبز وانتهت بقتله.[25] وعلي الرغم من أن الأدلة كانت غير واضحة، ولكن أوضحت أليسون بيكدل أن والدها اقدم علي محاوله الأنتحار.[26][27]

تتفق أيضاً القصة مع الصراع الخاص بأليسون بيكدل مع هوايتها الجنسية، وصولاً لإدراكها علي أنها مثلية.[28] فقد أوضحت المذكرات صراحاً عن التطور الجنسي لها، بما في ذلك نسخ من مذكرات طفولتها، وحكايات عن الاستمناء، وعن تجربتها الجنسية الاولي مع صديقتها جون.[29] باللأضافه إلي الشذوذ الجنسي الشائع، فقد اشترك أليسون وبروس بيكدل في ميول الوسواس قهريوالميول الفنية، لكن مع معارضة الحواس الجمالية. وقد قالت بيكدل: «لقد كنت متقشف لوالدي الأثيني».[30] وكانت هذه المعارضة مصدراً للتوتر في العلاقة بينهم، لأن كلاهما حاولوا التعبير عن عدم رضاهم عن الأدوار الجنسية المسنودة إليهم «ليس فقط اننا بالمقلوب ولكن أيضاً كنا عكس بعضنا البعض. بينما كنت أحاول أن أعوض الشيء الجبان فيه، كان يحاول أن يعبر عن شيء انوثي من خلالي. لقد كانت حرب عبر الأغراض، ومعرضة للتصاعد الدائم».[31] ومع ذلك قبل وفاة بروس بيكدل بفترة قصيرة، قام هو وابنته بإجراء محادثة عن اعتراف بروس عن بعض تاريخه الجنسي واتضح انه سبب جزئي عن الصراع بين الأب وابنته.[32]

في بعض النقاط لهذا الكتاب سُئلت بيكدل إذ كان قرارها علي أن تصبح مثليه من احدي اسباب أنتحار والدها [33]، وهذا السؤال لم يجد له إجابة بعد، ولكن بيكدل أوضحت علاقة الترابط بين حياه والدها الجنسية وبين حياتها السحاقية الخاصة، موضحة واجبها تجاه والدها في كلا الأضواء السلبية والإيجابية.

الأهدافعدل

يحتوي بيت المرح علي عدة أهداف تكررت في هذا الكتاب. ولكن يمكننا القول بأن أهمها هو الميل الجنسي. فقد أوضحت بيكدل لقرائها إنه يحكي رحلتها لاكتشاف الحياة الجنسية الخاصة بها من خلال هذا الكتاب «إدراكي في التاسعة عشر من عمري إني امرأة سحاقية جئت بطريقة تتفق مع نشأتي مع كتبي».[34] (فقد كان كشفها عن قراءات المعاني الحرفية في القواميس وقراءة المقابلات الخاصة بالأخرين مثلها، إلخ) ساعدها علي التأقلم مع حياتها الجنسية، ولكن في الحقيقة، هذة التلميحات أزعجت طفولتها، فلديها الرغبة في أن تمارس حقها في التغيير [35] أو أن تجعل أشقائها يسمونها ألبرت بدلاً من أليسون في رحلات التخيم [36]، مع ذلك، تكشف بيكدل على أنها لم تكن وحيدة في اختيارها للشركاء، فقد ظهر أيضاً على والدها بعض السلوكيات مثلى الجنس ولكن في اتجاه مختلف عن أليسون، «لقد كنتُ مستحوذ، وفي نفس منزلة بطل الرواية في الدراما الخاصة بى والخاصة بمأساة والدى» هذا المشهد من صفحة 58 عندما كشفت والدتها سر والدها. على الرغم من أن الأب وابنته كان لديهما حالات مماثلة ولكن بيكدل كانت سحاقية بينما والدها كان مخنس أو مثلى الجنس فالأثنين لهم اتجاهات مختلفة اختارت بيكدل أن تتقبل هذة الحقيقة وعدم إخفائها. وقررت الذهاب إلى اجتماعات «اتحاد المخنثين»، فكانت بيكدل منفتحة حول حياتها الجنسية من قبل أن تكون على علاقه مع نفس الجنس من أي نوع. ولكن من الناحية الأخرى، كان والدها له شؤون عديدة مع الرجال ولكنه لم يكن منفتحاً حول هذا الموضوع.[37] وهذا يمكن أن يكون بسبب الجنسية المثلية له أو للأخرين. أو ربما لأنه كان متزوجاً من العائلة. في أي حال، فقد إتضح أنه كان خائفاً من الخروج وهذا كان واضحاً من «رؤية الخوف في عينه» عند الاقتراب من المناقشة في هذا الموضوع بشكل خطير عن الشذوذ الجنسى.[38]

بالإضافة إلى الميل الجنسى، فالمذكرات تتطرف إلى موضوع الهوية الجنسية. لقد قدمت بيكدل والدها على إنه مخنث [39] بينما كان والدها يحاول باستمرار تغيير ابنته إلى شخص أكثر إنوثه طوال طفولتها.

ثالثاً، فهو أيضاً كان يوضح الفكرة الأساسية عن أسباب الوفاة عكس الكثير من الشباب. فبيكدل الطفل له علاقة ملموسة مع الموت بسبب عمل الأسرة في المشرحة. فكان دائماً يفكر إذا كانت وفاة والده بسبب حادثة أو انفجار. ويرى أنه من المرجح أنه قتل نفسه متعمداً.[40] سواء كان هذا بسبب حياته الجنسية الخاصة، أو بسبب اّخر غير واضح.

التلميحاتعدل

المراجع التلميحية التي أستخدمت في بيت المرح ليست مجرد هيكلية أو أسلوبية: فقد كتب بيكدل «ليست فقط أستخدم هذه التلميحات علي أنها أجهزة وصف ولكن لأن والدي هم الأكثر حقيقة لمصطلحاتي الخيالية. وربما تكون المسافة الجمالية الباردة نفسها تعني كثيراً للتعبير عن المناخ القطب الشمالي لعائلتنا عن أي مقارنة أدبية خاصة».[41] فبيكدل الراوية تعبر عن علاقتها بوالدها من خلال أسطورة دايدالوس وايكاروس.[42] فعندما كانت بيكدل طفلة كانت تسبب الأرتباك لعائلتها ولعمارتهم القوطية الجديدة مع عائلة أدامس التي كانت تنظر في الرسوم المسيئة لتشارلز أدامس.[43] تمت المناقشة في موضوع انتحار بروس بيكدل والتلميح عن هذا الموضوع في رواية الموت السعيد لألبير كامو وفي مقالة أسطورة سيزيف.[44] فاتركيزه الحزر وعالمه الجمالي والفكري يقارن بروايه غاتسبي العظيم للكاتب فرنسيس سكوت فيتزجيرالد، وقد أقترح الراوي أن تكون بروس بيكدل من العناصر النموزجية فحياته بعد فيتزجيرالد، كما وصف في سيرته الجانب الآخر من الجنة.[45] قُرنت زوجته هيلين ببطلة روايات هنري جيمس في رواية ساحة واشنطن وصورة سيدة.[46] كانت هيلين بيكدل ممثلة هاوية، والمسرحيات التي كانت توْديها كانت تساعدها في إضائة بعض الجوانب في حياتها الزوجية أيضاً. قابلت بروس بيكدل زوجها أول مرة عندما التقيا في إنتاج الكلية لترويض النمرة، وأعلنت أليسون بيكدل أن هذا الكتاب «نذيرا لزواج والدها في الوقت اللاحق».[47] فقد أتضحت بعض التافصيل في دور سيدة براكنيل وهو الدور الذي قامت به هيلن في الإنتاج المحلي لأهميه التحلي بجديه؛ قٌرنت بروس بيكدل بالمؤلف أوسكار وايلد.[48] فقد تم فحص شذوذه الجنسي أيضا مع التلميح لمارسيل بروست في سلسلة روايات بحثاً عن الزمن الضائع وهي من أبرز أعماله.[49] تم مناقشة الأب وأبنته الفنية وميول الوسواس القهري مع مراجع للرسوم التوضيحية لإرنست هوارد شيبرد في الرواية الأدبية الريح في الصفصاف.[50] كان بروس وأليسون بيكدل يتبادلان الأشارات عن حياتهم الجنسية عن طريق تبادل الذكريات: منح الأب لأبنته الجنة الأرضية، وهي مجموعة من كتابات السيرة الذاتية للكاتب كوليت، بعد فترة قصيرة، من وصف أليسون بيكدل علي إنها «إشاره لفصيح فاقد الوعي»، لقد تركت نسخة من مجموعة كتب للكاتبة كيت ميليت عن مذكراتها.[51] وأخيراً، عودة إلي أسطورة دايدالوس، ألقت بروس بيكدل نفسها كستيفن ديدالوس ووالدها كليوبولد بلوم في روايه عوليس، مع مراجع موازية للأسطورة تليماخوس وأوديسيوس.[52]

بالإضافة إلي ألتلميحات الأدبية التي لم يتم الأعتراف بها صراحاً في النص، مزجت بيكدل بين ألتلميحات المرئية لبرامج التلفاز وبين بنود أخرى في أعمالها الفنية وهي ثقافة شعبية، وأحيانا كانت هذه ألتلميحات تظهر فصورة لوحة علي التلفاز. هذه المراجع المرئية تتضمن فيلم إنها حياة رائعة وشارع السمسم لبيرت وإيريني، وسمايلي، الدب يوغي، وبات مان، ووايل إي. كايوتي ورود رنر، وأخيراً استقالة رئيس الولايات المتحدة الأمريكية ريتشارد نيكسون، والراهبة الطائرة.[53]

العمل الغنيعدل

كتب بيت المرح باستخدام فن الخط الأسود مع الحبر الرمادي والأخضر. فقد كتب سيان ويلسي أن لوحات بيت المرح "تجمع بين التفاصيل والكفاءة التقنية لروبوت دينيس كرمب بجدية وبإستخدام عاطفة معقدة وفي التجديد من نفسه تماماً". فقد كانت الكتابة عن المثلين والمثليات إستعراض لجميع أنحاء العالم . "فقد أنتقد ديان ألين هامر سلوك بيكدل في رسم شخصياتها بطريقة بسيطة ووضوح حتي الآن" مع الاهتمام بالتفاصيل في استخدامها للخلفيات، فالبرامج التلفزيونية واللوحات المعلقة في الحائط لا تذكر للتعقيدات بسبب الخلفيات المتكررة مثل خلفية لجنازة الوطن". فقد أوضح بيكدل في مقابلة لمجلة كاريكاتيرية أن ثراء كل لوحة في بيت المرح كانت أمر مقصود جداً وهذا ماقالته:

«انه مهم جداً بالنسبة لي أن أجعل الناس قادرة علي قراءة الصور وكأنهم يقرأون النص بنفس الطريفة التي تنكشف تدريجياً. فأنا لا أحب الصور ألتي لاتحتوي علي معلومات فيها. ولكني أفضل الصور التي تحتاج لقراءة جيدة تجعل القارىء يستغرق وقتاً لفك الشفرة وفهمها، والتي يمكن أن يخسر فيها. وإلا ستصبح ما هي الفائدة؟»

[54]

أستغرقت بيكدل في كتابة بيت المرح وتفسيره مدة سبع سنوات. فالدقة في العملية الفنية جعلت مهمة التوضيح تسير بشكل بطئ. فهي بدأت كل صفحه باستخدام إطار من برنامج أدوبي إليستريتور وذلك عن طريق وضع النص واستخدام أرقام تقريبية. وأيضاً أستخدمت صور مرجعية شاملة بالنسبة للعديد من لوحات، وطرحت كل شخصية إنسان بنفسها باستخدام كاميرا رقمية لطرح التسجيلات. وأيضاً أستخدمت مراجع صور لعناصر الخلفية، على سبيل المثال، لتوضيح لوحة تصور الألعاب النارية التي تم النظر إليها من علي سطح قرية غرينتش في 4 يوليو سنه 1976، لقد أستخدمت صور من جوجل للعثور علي صورة لأفق مدينة نيويورك التي اتخذت من هذا المبنى في تلك الفترة.[55][56] قامت أيضاً بيكدل بالنسخ لتسليم العديد من الصور العائلية، والخطابات، والخرائط المحلية، ومقتطفات من يومياتها الخاصة في مرحلة الطفولة، ودمج هذه الصور في سردها. لقد قامت بيكدل بنسخ الخط لرسم الفن التوضيحي إلي لوحة بريستول النهائية لصفحة محبرة، وبعد ذلك قامت بفحصها علي جهاز الكمبيوتر الخاص بها. تم استخدام الحبر الرمادي والأخضر لكل صفحة على صفحة منفصلة من الورق بالألوان المائية، ومزجها مع صورة محبرة باستخدام أدوبي فوتوشوب. اختارت بيكدل اللون الأخضر لمرونته ولأنه يتميز بالصفات القاتمة والرثائية التي تتناسب مع الموضوع.[57] تستخدم بيكدل هذه العمليات الأبداعية التي نُختار بدقة «وبالكاد تسيطر علي اضطرابات الوسواس القهري التي تصيبها»[58]

النشر والإستلامعدل

تم طباعة كتاب بيت المرح لأول مرح في 8 يونيو عام 2006، علي غلاف فني بواسطة الناشر هوتون ميفلين في (بوسطن،[59] مدينه نيويورك). ظهرت هذه الطبعة التي نُشرت علي الغلاف الفني لمجلة نيويورك تايمز في قائمة أفضل الكتب مبيعاً لمدة أسبوعين، بدأت من فترة 18 يونيو إلي 1 يوليو وواصلت في بيعها بشكل جيد، وفي عام 2007 في شهر فبراير وصلت إلى 55,000 نسخه في الطباعة.[60] تم نشر كتاب الجيب في دار النشر راندوم هاوس بالولايات المتحدة تحت إشراف الشركة المتخصصة للنشر جوناثان كيب في عام 2006 الموافق يوم 14 من شهر سبتمبر. وفي 5 يونيو سنه 2007 نشر هوتون ميفلين طبعة جديدة وضمها إلي مجموعة كتب تسمي كتب مارينز.[61][62]

في صيف عام 2006، تم تسلسل الترجمة الفرنسية لبيت المرح في جريدة ليبراسيون بباريس (والتي تم تسلسلها سابقاً في برسبوليس وهي رواية مصورة قامت بتأليفها مرجان ساترابي).نشرت هذه الترجمة في دار النشر الفرنسية في 26 أكتوبر عام 2006 وذلك تحت إشراف كورين جالف ولى لي ساجتن.[63] في عام 2007 تم اختيار بيت المرح بطريقة رسمية في المهرجان الدولي للكاريكاتير بأنغولم. وفي نفس الشهر، قام قسم الدراسات العليا للغة إنجليزية في جامعة تور بفرنسا بعمل مؤتمر أكاديمي عن أهم أعمال بيكدل، مع العروض التقديمية في باريس ومدينه تور. في هذا المؤتمر قُدمت الأوراق التي تناقش بيت المرح من عده زوايا: والتي تحتوي أيضاً علي عدة «مسارات» مليئة بالمفارقات كنص يتفاعل مع الصور وعلي سبيل الأيجاز أيضاً كبحث عن المعني باستخدام السحب.[64] [1] [65][65] هذه الأوراق وغيرها الخاصة ببيكدل وأعمالها تم نشرها لاحقاً في مجلة لأستعراضها جريدة جرات.[66][67]

وفي يناير عام 2007 نُشرت أيضاً نسخة مترجمة إلي الإيطالية علي يد ريزولي.[68][69] وفي البرايل أيضاً قامت الشركة المتخصصة لنشر الكتب بعرض الكتاب بالغة البرتغالية في عام 2007.[70] وتم نشره بالغه الألمانيه في دار النشر في يناير عام 2008.[71] تمت ترجمة بيت المرح أيضاً إلي اللغة المجرية والكورية والبولندية،[72] وكان من المفترض أن يتم ترجمته أيضاً إلي اللغة الصينية.[73]

في الربيع عام 2012، قام بيكدل والأستاذ هيلاري شيوت بالمشاركة بالتدريس في جامعة شيكاغو وذلك تحت عنوان خطوط الأرسال والرسوم الهزلية والسيرة الذاتية.

التعليقات والجوائزعدل

نال بيت المرح العديد من التعليقات الإيجابية في العديد من المنشورات. فقد وصفت صحيفة ذي تايمز بلندن هذا الكتاب «بأنه كتاب عميق ومهم». وقال موقع سالون عنه إنه «عمل جميل وقطعه مؤكدة على العمل»، وعبرت صحيفة نيويورك تايمز عن رأيان مختلفان وعن ميزة هدة المذكرات.[74][75][76] أطلقت سيان ويلسى على كتاب بيت المرح في إحدى أرائها بمجلة نيويورك تايمز أنه «عملا رائداً» تكلم عن نوعين مختلفين وهما الصور المتحركة والمذكرات وناقشهما في اتجاهات جديدة ومتعددة «فهو أيضا كتاب فكاهى يستخدم لعشاق القراءة». أشاد الكاتب المسرحى الممثل الكوميدى جيل سولواى، على هذا العمل في جريدة لوس أنجلوس تايمز ولكنه علق بأن بيكدل استخدمت في بعض الأحيان مراجع ثقيلة وأوضح جيل سولواى «بأن مراجعها غامضة بعض الشئ».[77] ولكن على العكس تماماً، أوضح الناقض الأدبى في مجلة تى «بأن الراوى لديه إصرار على ربط القصة بأشياء أخرى مختلفة مثل ميثولوجيا إغريقية وهي مجموعة من الأساطير والخرافات التي آمن بها اليونانيون القدماء وأيضاً الأدب أمريكي والمسرح الكلاسيكي» وكل هذا كان «بالقوة» و«الغلظة». على النقيض من ذلك، أشاد الناقض الأدبى لصحيفة سياتل تايمز بطريقه إيجابية عن استخدام الكتاب في المراجع الأدبية، ووصفه بأنه «كتاب مذهل».[78] قالت عنه الجريدة الأسبوعية صوت القرية «إن هذا الكتاب وضح كيفية نشأة الكتاب» «كرواية عن السيرة الذاتية بطريقة قوية وأقتصادية وذلك عن طريق السرد البصرى واللفظى الذي لم يكن متواقت، يمثل الكاريكاتير لغة السرد بطريقة مميزة وهي عبارة عن ثروة من المعلومات يمكن التعبير عنها بطريقة مكثفة للغاية».

وضعت العديد من المنشورات كتاب بيت المرح في قائمة أفضل الكتب لعام 2006. ومن هذة المنشوؤرات مجلة نيويورك تايمز وموقع أمزون وجريدة ذي تايمز بلندن ومجلة نيويورك والمنشورات الأسبوعية واحتلت مرتبة أفضل كتاب هزلى لعام 2006.[79][80][81][82][83][84] أطلق موقع سالون على هذا الكتاب أنه من أفضل الكتب القصصية لعام 2006، معترفاً بأنهم راوغوا في استخدام تعريف "لأول مره" قائلين أن بيت المرح ملئ بلأسف والعاطفة والأزعاج والأهباط والشفقة والحب -وفي نفس الوقت كانوا دائماً يستخدمون السخرية الأدبية بشكل عميق دون البقاء وافياً لنفسك وللناس الذين أوضحوا لك من أنت".[85] أوضحت مجلة انترتينمنت ويكلي إنه من أفضل الكتب القصصية لهذا العام وقالت عنه مجلة تايم إنه من أفضل الكتب لعام 2006، ووصفته بأنه نجاح أدبي غير متوقع لذلك العام، "فهذا الكتاب عبارة عن قطعة تحفة استطاعت ان توضح حياة أثنين من الناس يعيشون في نفس المنزل ولكن واحد منهما لديه عالمه المختلف الخاص به، فكلاهما في نظر الأخر يعيش في حياة غامضة".[86][87]

تم ترشيح بيت المرح في الدور النهائي لجائزة نقاد الكتاب في عام 2006، وذلك لتفوقة في المذكرات والسيرة الذاتية.[88][89] فاز هذا الكتاب في عام 2007 بجائزة جلاد ميديا كأفضل كتاب هزلي، وحصل علي جائزة ستونوال في الكتابات الغير خيالية.وحصل أيضاً علي جائزة الشاعر الأمريكي جودي راي جرهان وعلي جوائز أدبية من قِبل المؤسسة الأدبيه التي توجد في الولايات المتحدة وذلك عن "المذكرات والسيرة الذاتية عن المثلية".[90][91][92][93] رُشح هذا الكتاب لجائزة إيسنر كأفضل عمل أدبي لعام 2007 يصور الواقع وأفضل ألبوم تصويري، وتم الفوز بها وذلك كأفضل عمل يصور الواقع كما أطلق علي بيكدل أيضاً أفضل كاتبة/فنانة.[94] وفي عام 2008، وضعت مجلة انترتينمنت بيت المرح في قائمة "الكلاسيكيات الجديدة" وحصل الكتاب علي رقم 68 (موضحاً انه من أفضل 100 كتاب في الفترة بين عام 1983 إلي 2008).[95] وضعت الصحيفة البريطانية الغارديان هذا الكتاب أيضاً في سلسلة الرويات التي يجب أن يقرأها الجميع"، لأنها تحتوي علي مقدمة وتفاصيل ممتعة.[96]

في عام 2009، وصفت صحيفه تايمز بلندن ومجلة ويكلي وموقع سالون بيت المرح بأنه من أفضل الكتب التي نُشرت من ألفي سنه كما اعتبرته صحيفة الأخبار الأمريكية يونيون واحداً من أفضل الكتب الهزلية.[97]

وفي عام 2010، قالت عنه الجريدة الأمريكية لوس أنجلوس تايمز «انه من أفضل 20 عمل كلاسيكي» في الأدب تكلم عن مثلي الجنس.[98]

التحديات ومحاوله منع النشرعدل

في أكتوبر عام 2006، حاولوا سكان مدينة مارشال وميزوري منع رواية بيت المرح وأيضاً الرواية التصويرية بلانكت وهي عبارة عن سيرة ذاتية للكاتب كريج تومسون، من النشر وحاولوا إزالتهم من المكتبة العامة التي توجد في المدينة.[99] قاموا مؤيدي فكرة إزالة الكتاب بوصفه علي أنه «إباحي» وأعربوا عن خوفهم من ان يقرأوه الأطفال،[100] بينما دافع مدير المكتبة العامة بمارشيل إيمي كرمب عن الكتاب مبيناً إنه تم عرضه بشكل جيد من ناحية «السمعة ومهنتهم في مراجعة الكتاب» وتعتبر محاولة ازاله الكتاب خطوه سلبيه «من ناحيه انحدار مستوي الرقابة». في 11 أكتوبر عام 2006، عين مجلس إدارة المكتبة لجنة لاتفاق علي سياسة اختيار المواد، وتم الاتفاق علي إزالة رواية بيت المرح وبلانكيت من النشر حتي تتم الموافقة عليه من قِبل اللجنة.[101][102] قُررت اللجنة بعدم نشر الكتاب بطريقة ضارة أو فصل الكتاب بطريقة مؤذية أيضاً، وقُدمت المواد المختارة في المجلس.[103][104] وفي عام 2007 شهر مارس الموافق يوم 14 صرح مجلس أمناء المكتبة بمارشيل بإمكانية عودة الكتابين إلي الأرفف مرة أخرى ووصف بيكدل هذا القرار بأنه «شرف عظيم». ووصف هذا الموقف بأنه «جزء من التطور الشامل لشكل الرواية التصويرية».[105][105]

في عام 2008، وُضِع بيت المرح في منهج اللغة الإنجليزية لمتوسطي المستوي، «تقديم حاسم لشكل الأدب الأنجليزي».[106][107] أعترض أحد الطلاب علي هذا الوضع واُعطي قراءة بديلة عن ذلك تتناسب مع الوضع الديني للجامعة. اتصل الطالب بمنظمة محلية تسمي «لا للمزيد من الإباحية»، وبدأت هذه المنظمة علي الأنترنت تدعو لإزالة هذا الكتاب من المنهج الدراسي المقرر.[108] ولكن قامت رئيسة القسم للغة الإنجليزية في الجامعة بالدفاع عن بيت المرح ومؤلفه. وقالت عنه الجامعة أنها ليس لديها أي نيه لإزالة هذا الكتاب.

في عام 2013، قامت عائله بالميتو، وهي عائله محافظه تعيش في ولايه كارولينا الجنوبية وتهتم بالتركز علي الاسره وابحاثها، بالاعتراض علي ادراج هذا الكتاب كأحدي الكتب المطلوب قرائتها للطلاب الجدد بكليه تشارلستون.[109] وصفت عائله بالميتو هذا الكتاب «بالاباحيه» [110] اعترضت بيكدل علي ذلك موضحه ان الاباحيه تكون بسبب الشهوة الجنسية وذلك ليس الغرض من الكتاب. دافع عميد الكلية جورج هايند ومساعده لاين فورد عن هذا الكتاب، موضحاً ان الموضوع الذي يتناوله الكتاب مناسب خاصه للطلاب الجدد.

المراجععدل

  1. ^ Emmert, Lynn (April 2007). "Life Drawing". The Comics Journal (Seattle, Washington: Fantagraphics Books) (282): 36. Retrieved August 6, 2007. نسخة محفوظة 06 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Emmert, Lynn (April 2007). "Life Drawing". The Comics Journal (Seattle, Washington: Fantagraphics Books) (282): 44–48. Print edition only.
  3. ^ Harrison, Margot (May 31, 2006). "Life Drawing". Seven Days. Retrieved August 7, 2007. نسخة محفوظة 22 يوليو 2012 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Bechdel, Alison (April 18, 2006). "OCD" (video). YouTube. Retrieved August 8, 2007. نسخة محفوظة 11 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ "Hardcover Nonfiction" (free registration required). The New York Times. July 9, 2006. Retrieved December 18, 2006.[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 26 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ "Hardcover Nonfiction" (free registration required). The New York Times. July 16, 2006. Retrieved December 18, 2006. نسخة محفوظة 17 يناير 2016 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  7. ^ Wilsey, Sean (June 18, 2006). "The Things They Buried" (free registration required). Sunday Book Review (The New York Times). Retrieved August 7, 2006. نسخة محفوظة 18 فبراير 2016 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Bechdel, Alison. "News and Reviews". dykestowatchoutfor.com. Retrieved December 14, 2009. نسخة محفوظة 07 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ "The 2007 Eisner Awards: Winners List". San Diego Comic-Con website. Retrieved July 31, 2007.[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 16 يناير 2014 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ Bechdel, Alison (July 26, 2006). "Tour de France". Blog. Retrieved August 8, 2007. نسخة محفوظة 26 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ "Official 2007 Selection". Angoulême International Comics Festival. Archived from the original on July 15, 2007. Retrieved August 8, 2007. نسخة محفوظة 11 أغسطس 2020 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ Cherbuliez, Juliette (January 25, 2007). "There's No Place like (Fun) Home". Transatlantica. Retrieved August 8, 2007. نسخة محفوظة 15 ديسمبر 2018 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  13. ^ Tolmie, Jane (2009). "Modernism, Memory and Desire: Queer Cultural Production in Alison Bechdel's Fun Home." Topia: Canadian Journal of Cultural Studies. 22: 77-96; Watson, Julia (2008). "Autographic Disclosures and Genealogies of Desire in Alison Bechdel's Fun Home." Biography. 31.1: 27-58.[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 4 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ Twiddy, David (November 14, 2006). "As more graphic novels appear in libraries, so do challenges". International Herald Tribune. Associated Press. Retrieved August 14, 2007. نسخة محفوظة 21 سبتمبر 2013 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ Harper, Rachel (March 15, 2007). "Library board approves new policy/Material selection policy created, controversial books returned to shelves". The Marshall Democrat-News. Retrieved March 15, 2007. نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ Chute, Hillary (July 11, 2006). "Gothic Revival". The Village Voice. Retrieved August 7, 2006. نسخة محفوظة 24 أبريل 2015 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  17. ^ Deppey, Dirk (January 17, 2007). "12 Days". The Comics Journal (Web Extras ed.). Retrieved August 16, 2007. نسخة محفوظة 06 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ Bechdel, Alison (Interviewee), Seidel, Dena (Editor) (2008). Alison Bechdel's Graphic Narrative (Flash video) (Web video). New Brunswick, New Jersey: Rutgers University Writers House. Event occurs at 04:57. Retrieved April 16, 2008 نسخة محفوظة 02 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ Miller, Nancy K. (March 2007). "The Entangled Self: Genre Bondage in the Age of the Memoir" (subscription required for online access). PMLA 122 (2): 543–544. doi:10.1632/pmla.2007.122.2.537. ISSN 0030-8129. Retrieved August 16, 2007. نسخة محفوظة 16 ديسمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ رقم دولي معياري للكتاب
  21. ^ Gustines, George Gene (June 26, 2006). "'Fun Home': A Bittersweet Tale of Father and Daughter" (free registration required). The New York Times. Retrieved August 7, 2006. نسخة محفوظة 25 أغسطس 2019 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ Bechdel, Fun Home, pp. 11, 18, 21, 68–69, 71.
  23. ^ Hamer, Diane Ellen (May 2006). "My Father, My Self". Gay & Lesbian Review Worldwide 13 (3): 37. ISSN 1532-1118. Retrieved August 16, 2007. نسخة محفوظة 09 فبراير 2012 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ Bechdel, Fun Home, pp. 58–59, 61, 71, 79, 94–95, 120.
  25. ^ Bechdel, Fun Home, pp. 27–30, 59, 85.
  26. ^ Bechdel, Fun Home, pp. 23, 27–29, 89, 116–117, 125, 232.
  27. ^ Bechdel, Alison (Flash Video). Alison Bechdel: Comic Con 2007. with Michelle Paradise. Velvetpark website video. Retrieved August 24, 2007. نسخة محفوظة 13 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  28. ^ Bechdel, Fun Home, pp. 58, 74–81,
  29. ^ Bechdel, Fun Home, pp. 76, 80–81, 140–143, 148–149, 153, 157–159, 162, 168–174, 180–181, 183–186, 207, 214–215, 224.
  30. ^ Bechdel, Fun Home, p. 15
  31. ^ Bechdel, Fun Home, p. 98.
  32. ^ Bechdel, Fun Home, pp. 220–221.
  33. ^ Bechdel, Fun Home, pp. 57–59, 86, 117, 230–232.
  34. ^ Bechdel, Fun Home, p. 74
  35. ^ Bechdel, Fun Home, p. 73
  36. ^ Bechdel, Fun Home, p. 113
  37. ^ Bechdel, Fun Home, p. 76-81
  38. ^ Bechdel, Fun Home, p. 219
  39. ^ Bechdel, Fun Home, p. 97
  40. ^ Bechdel, Fun Home, p. 27-29
  41. ^ Bechdel, Fun Home, p. 67
  42. ^ Bechdel, Fun Home, pp. 3–4, 231–232.
  43. ^ Bechdel, Fun Home, pp. 34–35.
  44. ^ Bechdel, Fun Home, pp. 27–28, 47–49.
  45. ^ Bechdel, Fun Home, pp. 61–66, 84–86
  46. ^ Bechdel, Fun Home, pp. 66–67, 70–71.
  47. ^ Bechdel, Fun Home, pp. 69–70.
  48. ^ Bechdel, Fun Home, pp. 154–155, 157–158, 163–168, 175, 180, 186.
  49. ^ Bechdel, Fun Home, pp. 92–97, 102, 105, 108–109, 113, 119–120.
  50. ^ Bechdel, Fun Home, pp. 130–131, 146–147, 150.
  51. ^ Bechdel, Fun Home, pp. 205, 207–208, 217–220, 224, 229.
  52. ^ Bechdel, Fun Home, pp. 201–216, 221–223, 226, 228–231.
  53. ^ Bechdel, Fun Home, pp. 10–11 (It's a Wonderful Life), 14 (Sesame Street), 15 (Smiley Face), 92 (Yogi Bear), 130 (Batman), 174–175 (Road Runner and Wile E. Coyote), 181 (Nixon), 131, 193 (The Flying Nun).
  54. ^ Emmert, p. 46. Print edition only.
  55. ^ Swartz, Shauna (May 8, 2006). "Alison Bechdel's Life in the Fun Home". AfterEllen.com. Retrieved August 7, 2007. نسخة محفوظة 11 مايو 2020 على موقع واي باك مشين.
  56. ^ Brooks, Carellin (August 23, 2006). "A Dyke to Watch Out For". The Tyee. Retrieved August 7, 2007. نسخة محفوظة 03 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  57. ^ Emmert, pp. 47–48. Print edition only.
  58. ^ Emmert, p. 45. Print edition only.
  59. ^ "Fun Home; ISBN 0-618-47794-2". Houghton Mifflin website. Retrieved August 14, 2007. نسخة محفوظة 01 فبراير 2015 على موقع واي باك مشين.
  60. ^ "Comics Bestsellers: February 2007". Publishers Weekly. February 6, 2007. Archived from the original on January 7, 2008. Retrieved August 14, 2007. نسخة محفوظة 11 أغسطس 2020 على موقع واي باك مشين.
  61. ^ "Book Details for Fun Home". Random House UK website. Retrieved August 14, 2007. نسخة محفوظة 17 يناير 2016 على موقع واي باك مشين.
  62. ^ "Fun Home; ISBN 0-618-87171-3". Houghton Mifflin website. Retrieved August 14, 2007. نسخة محفوظة 16 يوليو 2012 على موقع واي باك مشين.
  63. ^ "Fun Home". Éditions Denoël website (in French). Retrieved August 8, 2007 نسخة محفوظة 17 مايو 2013 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  64. ^ Chabani, Karim (March 2007). "Double Trajectories: Crossing Lines in Fun Home" (PDF). GRAAT (Tours: Université François Rabelais). on-line edition (1). Retrieved August 8, 2007. نسخة محفوظة 08 فبراير 2012 على موقع واي باك مشين.
  65. أ ب Tison, Hélène (March 2007). "Drag as metaphor and the quest for meaning in Alison Bechdel's Fun Home: A Family Tragicomic" (PDF). GRAAT (Tours: Université François Rabelais). on-line edition (1). Retrieved August 8, 2007. نسخة محفوظة 03 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  66. ^ Tison, Hélène, ed. (March 2007). "Reading Alison Bechdel". GRAAT (Tours: Université François Rabelais). on-line edition (1). Retrieved October 14, 2008. نسخة محفوظة 03 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  67. ^ Université Francois Rabelais - Page introuvable نسخة محفوظة 05 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  68. ^ "Fun Home". Rizzoli (in Italian). RCS MediaGroup. Retrieved August 14, 2009 نسخة محفوظة 19 فبراير 2014 على موقع واي باك مشين.
  69. ^ "Libro Fun Home". Libraria Rizzoli (in Italian). RCS MediaGroup. Retrieved August 14, 2009. نسخة محفوظة 19 فبراير 2014 على موقع واي باك مشين.
  70. ^ Magnani, Deborah (March 20, 2010). "Fun Home: Uma Tragicomédia Em Família". cubo3 (in Portuguese). Retrieved May 21, 2010.[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 28 أبريل 2022 على موقع واي باك مشين.
  71. ^ "Fun Home" (in German). Kiepenheuer & Witsch. January 2008. Retrieved April 16, 2008. نسخة محفوظة 23 يوليو 2012 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  72. ^ Abiekt.pl (October 9, 2008). "Fun Home. Tragikomiks rodzinny". abiekt.pl (in Polish). Retrieved October 9, 2008. نسخة محفوظة 17 فبراير 2012 على موقع واي باك مشين.
  73. ^ Bechdel, Alison (August 14, 2008). "china, translated". dykestowatchoutfor.com. Retrieved August 14, 2008. نسخة محفوظة 07 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  74. ^ Wolk, Douglas (June 5, 2006). "Fun Home". Salon.com. Retrieved August 12, 2006. نسخة محفوظة 04 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  75. ^ Reynolds, Margaret (September 16, 2006). "Images of the fragile self". The Times (London). Retrieved August 7, 2007. نسخة محفوظة 12 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  76. ^ Bellafante, Ginia (August 3, 2006). "Twenty Years Later, the Walls Still Talk" (paid archive). The New York Times. Retrieved August 7, 2006. نسخة محفوظة 26 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  77. ^ Soloway, Jill (June 4, 2006). "Skeletons in the closet" (paid archive). Los Angeles Times. p. R. 12. Retrieved August 1, 2007. نسخة محفوظة 03 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  78. ^ Pachter, Richard (June 16, 2006). ""Fun Home": Sketches of a family circus". Seattle Times. Retrieved August 9, 2007. نسخة محفوظة 10 ديسمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  79. ^ "100 Notable Books of the Year" (free registration required). Sunday Book Review (The New York Times). December 3, 2006. Retrieved December 12, 2006. نسخة محفوظة 06 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  80. ^ [https�gp/feature.html?ref_=amb_link_3914172_1&docId=1000024441&plpage=2 "Best Books of 2006: Editors' Top 50". amazon.com. Retrieved December 18, 2006]
  81. ^ [https�exec/obidos/tg/feature/-/1000020751/ "Best of 2006 Top 10 Editors' Picks: Memoirs". amazon.com. Retrieved December 18, 2006.]
  82. ^ Gatti, Tom (December 16, 2006). "The 10 best books of 2006: number 10 — Fun Home". The Times (London). Retrieved December 18, 2006. نسخة محفوظة 29 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  83. ^ Bonanos, Christopher; Logan Hill, Jim Holt et al. (December 18, 2006 cover date). "The Year in Books". New York. Retrieved December 12, 2006. نسخة محفوظة 16 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  84. ^ ""The First Annual PW Comics Week Critic's Poll". Publishers Weekly Online (Publishers Weekly). December 19, 2006. Archived from the original on 2010-01-17. Retrieved December 19, 2006."، مؤرشف من الأصل في 30 مايو 2009، اطلع عليه بتاريخ 17 يناير 2010.نسخة محفوظة 01 يناير 2016 على موقع واي باك مشين.
  85. ^ Miller, Laura; Hillary Frey (December 12, 2006). "Best debuts of 2006". salon.com. Retrieved December 12, 2006. نسخة محفوظة 07 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  86. ^ Reese, Jennifer (December 29, 2006). "Literature of the Year". Entertainment Weekly (913–914). Retrieved August 6, 2007 نسخة محفوظة 16 يناير 2014 على موقع واي باك مشين.
  87. ^ Grossman, Lev; Richard Lacayo (December 17, 2006). "10 Best Books". Time. Retrieved December 18, 2006. نسخة محفوظة 23 أغسطس 2013 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  88. ^ Getlin, Josh (January 21, 2007). "Book Critics Circle nominees declared" (free abstract of paid archive). Los Angeles Times. Retrieved January 22, 2007. نسخة محفوظة 27 أغسطس 2016 على موقع واي باك مشين.
  89. ^ "NBCC Awards Finalists". National Book Critics Circle website. Archived from the original on October 2, 2006. Retrieved January 22, 2007. نسخة محفوظة 11 أغسطس 2020 على موقع واي باك مشين.
  90. ^ "18th Annual GLAAD Media Awards in San Francisco". Retrieved April 15, 2009.[dead link] نسخة محفوظة 03 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  91. ^ "Holleran, Bechdel win 2007 Stonewall Book Awards". American Library Association. January 22, 2007. Retrieved January 24, 2007. نسخة محفوظة 07 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  92. ^ "Alison Bechdel Among Triangle Award Winners". The Book Standard. May 8, 2007. p. 1. Archived from the original on 2007-05-12. Retrieved May 9, 2007. نسخة محفوظة 11 أغسطس 2020 على موقع واي باك مشين.
  93. ^ "Lambda Literary Awards Announce Winners". Lambda Literary Foundation. Archived from the original on June 10, 2007. Retrieved June 5, 2007. نسخة محفوظة 11 أغسطس 2020 على موقع واي باك مشين.
  94. ^ "The 2007 Eisner Awards: 2007 Master Nominations List". San Diego Comic-Con website. Retrieved July 31, 2007[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 15 مايو 2013 على موقع واي باك مشين.
  95. ^ "The New Classics: Books". Entertainment Weekly (999–1000). June 27, 2008 cover date. Retrieved June 22, 2008. نسخة محفوظة 03 سبتمبر 2014 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  96. ^ Taylor, Craig (January 20, 2009). "1000 novels everyone must read: The best graphic novels". The Guardian (London: Guardian Media Group). Retrieved January 20, 2009. نسخة محفوظة 14 نوفمبر 2012 على موقع واي باك مشين.
  97. ^ McIntosh, Lindsay (November 14, 2009). "The 100 Best Books of the Decade". The Times (London). Retrieved December 14, 2009. Listed as #42 of 100. "Books: The 10 Best of the Decade". Entertainment Weekly. December 3, 2009. Retrieved December 14, 2009. Listed as #7 of 10. Miller, Laura (December 9, 2009). "The best books of the decade". Salon.com. Retrieved December 14, 2009. Listed chronologically in a list of 10 non-fiction works. Handlen, Zack; Jason Heller, Noel Murray, et al. (November 24, 2009). "The best comics of the '00s". The A.V. Club. The Onion. Retrieved December 14, 2009. Listed alphabetically in a list of 25. نسخة محفوظة 03 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  98. ^ Kellog, Carolyn; Nick, Owchar; Ulin, David L. (August 4, 2010). "20 classic works of gay literature". Los Angeles Times. Retrieved August 5, 2010. نسخة محفوظة 20 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  99. ^ Sims, Zach (October 3, 2006). "Library trustees to hold hearing on novels". The Marshall Democrat-News. Retrieved October 8, 2006. نسخة محفوظة 13 سبتمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  100. ^ Sims, Zach (October 5, 2006). "Library board hears complaints about books/Decision scheduled for Oct. 11 meeting". The Marshall Democrat-News. Retrieved October 8, 2006. نسخة محفوظة 12 سبتمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  101. ^ Brady, Matt (October 12, 2006). "Marshall Libaray Board Votes to Adopt Materials Selection Policy". Newsarama. Retrieved October 12, 2006.[dead link] نسخة محفوظة 2 مارس 2009 على موقع واي باك مشين.
  102. ^ Sims, Zach (October 12, 2006). "Library board votes to remove 2 books while policy for acquisitions developed". The Marshall Democrat-News. Retrieved October 12, 2006. نسخة محفوظة 09 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  103. ^ Harper, Rachel (January 25, 2007). "Library board ready to approve new materials selection policy". The Marshall Democrat-News. Retrieved January 26, 2007. نسخة محفوظة 09 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  104. ^ Harper, Rachel (February 8, 2007). "Library policy has first reading". The Marshall Democrat-News. Retrieved March 5, 2007 نسخة محفوظة 11 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  105. أ ب Emmert, p. 39. Retrieved on August 6, 2007. نسخة محفوظة 06 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  106. ^ Vanderhooft, JoSelle (April 7, 2008). "Anti-Porn Group Challenges Gay Graphic Novel". QSaltLake. Retrieved April 16, 2008. نسخة محفوظة 05 مارس 2009 على موقع واي باك مشين.
  107. ^ Vanderhooft, JoSelle (April 7, 2008). "Anti-Porn Group Challenges Gay Graphic Novel". QSaltLake. Retrieved July 28, 2013. نسخة محفوظة 28 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  108. ^ Dallof, Sarah (March 27, 2008). "Students protesting book used in English class". KSL-TV. Retrieved April 16, 2008. نسخة محفوظة 12 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.
  109. ^ Bowers, Paul (July 26, 2013). "CofC freshman book ruffles conservative group’s feathers". Charleston City Paper. Retrieved July 28, 2013. نسخة محفوظة 24 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  110. ^ "College of Charleston freshman book questioned". WCIV. Associated Press. July 26, 2013. Retrieved July 28, 2013. نسخة محفوظة 29 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.

وصلات خارجيةعدل