افتح القائمة الرئيسية

   👈

Vilayet of Basra, early 20th century.jpg
تعد البصرة من أقدم المدن التي بناها المسلمون ولا تزال باقية إلى الآن. مصّرها عتبة بن غزوان سنة 16 للهجرة، فعمرت البصرة واتسعت عمارتها حتى بلغت مساحتها في إمارة خالد بن عبد الله (القسري) فرسخين في فرسخين أي 16 ميلاً مربعاً في أرضٍ منبسطةٍ لا جبال فيها. وكانت مياه البصرة مرسى مئات من السفن التجارية. بعد بنائها سميت بأسماء كثيرة منها أم العراق، خزانة العرب، عين الدنيا، ذات الوشامين، البصرة العظمى، البصرة الزاهرة، ثغر العراق الباسم، الفيحاء، قبة العلم، كما تدعى الرعناء وذلك لتقلب الجو فيها أثناء اليوم الواحد وخاصة في فصل الربيع.