بوابة:المكسيك/مقالة مختارة/2

Fuerza del Estado Michoacán.jpg

الحرب ضد تهريب المخدرات في المكسيك هو الصراع المسلح الدائر حاليًا في المكسيك بين تكتلات الكارتيلاتالمتنافسة بينها هلى تهريب المخدرات والهيمنة على مناطق الإنتاج، من جهة، وبينها وبين القوات الحكومية من جهة أخرى. حيث تُعتبر المكسيك أحد أكبر موردي الهيروين إلى السوق الأميركية، وأكبر مصدر أجنبي للماريغوانا، حيث تهيمن عصابات المخدرات المكسيكية حاليا على سوق الجملة المحظورة باستئثارها بنحو 90% من حجم المخدرات التي تتسرب إلى داخل الولايات المتحدة. وتتراوح الإيرادات الكلية لمبيعات المخدرات المحظورة ما بين 13.6 مليار دولار و49.4 مليارا.

المكسيك أصبحت المورد الأجنبي الرئيسي للماريجوانا والمزود الرئيسي لمادة الميتامفيتامين إلى الولايات المتحدة. ورغم أنها لا تمثل سوى حصة صغيرة من إنتاج الهيروين في العالم، فإنها المزود بالحصة الأكبر لمستهلكي الهيرويين في الولايات المتحدة. وبالإضافة إلى ذلك، فأن نحو 90 في المئة من الكوكايين الذي يدخل إلى الولايات المتحدة يأتي من المكسيك. تزايدت عمليات القتل المأجور وعمليات الخطف التي تنفذها عصابات مكسيكية حتى داخل الأراضي الأميركية.

الأمر تبدّل بعد 11 يناير 2006 عندما تولى فيليبيه كالديرون السلطة، وأمر بإرسال 6500 من القوات الاتحادية إلى ميتشواكان. ومنذ ذلك الحين وكالديرون يعزّز عدد قوات الجيش والشرطة حتى وصل إلى 45 ألفاً.

اقرأ المزيد...