افتح القائمة الرئيسية


عدد مقاطع المقالات التي تم إحصاؤها هو : 4.

حدّث محتوى الصفحة


المقالات المختارةعدل

المقالة رقم 1عدل

 ع - ن - ت   قانون أوم هو مبدأ أساسي في الكهرباء، أطلق عليه هذا الاسم نسبة إلى واضعه الفيزيائي الألماني جورج سيمون أوم. فقد أجرى أوم تجارب لقياس فرق الجهد الكهربائي المطبق على دوائر كهربائية بسيطة وشدة التيار الكهربائي المار فيها، مع تغيير طول السلك المستخدم فيها. واستنتج بعض المعادلات المعقدة والتي جرى تعديلها حتى وصلت لصورتها البسيطة المبينة لاحقا.


المقالة رقم 2عدل

 ع - ن - ت   السعة في الموصل الكهربائي هي خاصية تعكس مدى قدرته على حفظ شحنة كهربائية والنبيطة الإلكترونية الأكثر استعمالا في هذه المجال هي المكثف الذي يمكنه تزويد أي دائرة كهربائية بالسعة عن طريق خزن الطاقة داخل مجال كهربائي بين جسمين موصلين.

اكتشف السعة داخل الدائرة الكهربائية عام 1745 م عن طريق عالمين مختلفين داخل معملي مختصين بعلم الكهربية الساكنة حينها اكتشفا إمكانية حفظ الطاقة لفترة زمنية داخل الدائرة الكهربائية وبالتحديد داخل نبيطة معينة تسمى الآن قارورة ليدن وهي أول مكثف تم اختراعه.

المقالة رقم 3عدل

 ع - ن - ت  

الصمام المفرغ في إلكترونيات (بالإنجليزية : Electronic tube أو Vaccum tube ) هو صمام مفرغ يستخدم كثيرا في تضخيم الإشارات والترددات ومعالجتها إلكترونية متعددة مثل الراديو و التلفزيون ومكبرات الصوت وفي أجهزة البحث العلمي و غيرها . والصمام عبارة عن زجاجة مفرغة من الهواء يبلغ قطرها ثلاثة سنتيمترات وطولها سبعة سنتيمرات وكان منها ما يكافئ الدايود وما يكافئ الترانزستور في عملها . وكانت تحتاج إلى نحو 200 فولت من التيار المستمر لبدء تشغيلها Threshold voltage ، و كذلك كانت تحتاج لدوائر للتبريد بسب ما تنتجه جانبيا من حرارة . ثم حل محلها الترانزستور المعتمد على شبه موصل تحتاج إلى 6 - 12 فولط فقط من التيار المستمر . بذلك تخفض استخدام المقاحل من الطاقة الكهربائية.

المقالة رقم 4عدل

 ع - ن - ت  

البطارية الكهربائية أو المدخرة الكهربائية اخترعها العالم الإيطالي ألساندرو فولتا بعد أن كانت الكهرباء تنتج بواسطة حك للأجسام المختلفة ببعضها مثل قضيب الأيبونيت أو الشمع الأحمر بقطعة قماش من الصوف أو الحرير.

نتيجة لمناقشات عديدة بين العالم فولتا والعالم جلفاني تبين أنه بتوصيل معدنين مختلفين ببعضهما ينتج قوة كهربائية مولدة من شأنها أن تبقي المعدنين على جهد مختلف, إلا أن هذا الفرق لا يمكنه أن يعطي تيارًا بكمية يعتد بها وذلك لعدم توفر احتياطي من الطاقة لتغذيته, وتبين له أن غمس شريحتين من معدنين مختلفين مثل (النحاس والزنك) في موصل مثل محلول من الماء يمكن أن يحدث طاقة كهربية كافية للإبقاء على الفارق بالجهد بين المعدنين يسمح لمرور تيار لفترة معينة عند توصيل اللوحين من الخارج بسلك. حيث يحدث بين الشريحتين المعدنيتين فارق بالجهد يقدر بحوالي فولت واحد إذ أن جهد النحاس في المحلول أكبر من جهد الزنك.

المقالة رقم 5عدل

 ع - ن - ت   استحدث المقطع

المقالة رقم 6عدل

 ع - ن - ت   استحدث المقطع

المقالة رقم 7عدل

 ع - ن - ت   استحدث المقطع

المقالة رقم 8عدل

 ع - ن - ت   استحدث المقطع

المقالة رقم 9عدل

 ع - ن - ت   استحدث المقطع

المقالة رقم 10عدل

 ع - ن - ت   استحدث المقطع

المقالة رقم 11عدل

 ع - ن - ت   استحدث المقطع

المقالة رقم 12عدل

 ع - ن - ت   استحدث المقطع