افتح القائمة الرئيسية

أرشيف المقالات المختارة في


Mount Kilimanjaro.jpg
جبل كيليمانجارو (بالسواحيلية : kilima، جبل njaro، شيطان البرد) هو الجبل الأكثر ارتفاعاً في أفريقيا. يقع الجبل في شمال شرق تنزانيا ويتألف من ثلثاة مخاريط بركانية هي كيبو (أعلى القمم) وماوينسي وشيرا. تبلغ أعلى قمة للجبل 5,895 متراً عن سطح البحر. ويعتبر الجبل أقرب نقطة تغطيها الثلوج قريبة من خط الاستواء. يعتبر جبل كليمنجارو أحد المواقع السياحية الهامة في تنزانيا. يضم الجبل عدة محميات وحدائق وطنية أهما منتزه كليمنجارو الوطني المسجلة ضمن قائمة اليونسكو لمواقع التراث العالمي.

يرتفع جبل الكيليمنجارو حوالي 4,877 متر (16,001 قدم) من القاعدة الجنوبية في السهول بالقرب من بلدة موشي وإلى ارتفاع 5,895 متر ( 19,341 قدم) في قمّته.[2] الكليمنجارو هو أعلى بركان خارج أمريكا الجنوبية. الكليمنجارو هو بركان طبقي كبير ويتكوّن من ثلاثة مخاريط بركانية: كيبو، وهو الأعلى؛ وماوِنسي على ارتفاع 5149 متر (16893 قدم)؛ وشيرا، الأقل ارتفاعًا على ارتفاع 4005 متر (13140 قدم). ماونسي وشيرا هما هامدان، أما كيبو هو ساكنًا وقد يثور مرة أخرى.



{{{تعليق}}}
الصحراء الكبرى هي صحراء تحتل الجزء الأكبر من شمال أفريقيا، وهي أكبر الصحارى الحارة في العالم بمساحة تفوق الـ9 ملايين كم مربعا، ويكثر وجود الواحات في هذه الصحراء ومن الأمثلة علي ذلك واحات الخارجة والداخلة والفرافرة وسيوة والواحات البحرية بمصر وكذلك واحة الكفرة والجغبوب بليبيا وواحة عين صالح وتقرت بالجزائر ويكثر بها أيضاً حقول البترول مثل:العلمين، الرزاق، مليحة، أم بركة، أبو الغراديق بمصر وآمال ومبروك وزلطن وجالو والحفرة وواحة بليبيا وعين امناس والعقرب القاسي وحاسي مسعود والسبع ورقان بالجزائر.

ويحد هذه الصحراء شمالا سلسلة جبال أطلس وهي عبارة عن سلستين عاليتين من الجبال يحصران بينهما مجموعة من الهضاب العالية أشهرها هضبة الشطوط بالجزائر والسلستين تتمثلان في الأطلس التلي بالشمال غير الصحراوي والأطلس الصحراوي جنوبه وتقع سلسلة جبال الأطلس بشمال غرب الصحراء الكبرى ويوجد بها أيضاً مجموعة من الجبال المتفرقة مثل الجبل الأخضر بليبيا وجبال كردفان ودارفور غرب السودان. وتضم هذه الصحراء أحد عشر دولة هي: مصر والسودان وليبيا وتونس والمغرب والجزائر وموريتانيا وتشاد ومالي والنيجر وإرتيريا ويشق هذه الصحراء أطول انهار العالم (النيل) بروافده وهي (فرع دمياط - فرع رشيد - النيل الأبيض - النيل الأزرق - عطبرة -السوباط)وكذلك نهر السنغال. ويحف الصحراء الكبرى من الشمال الجبل الغربي والبحر المتوسط والجبل الأخضر في ليبيا والبحر المتوسط في مصر.




{{{تعليق}}}
السهل العشبي أو السافانا، والسافانا هي كلمة ذات أصل أسباني (سابانا Sabana)، وتعني الحشائش والسافانا نوع من أنواع السهول الأرضية وهي تمتاز بعشبها الأصفر المائل للبني، وأشجارها قليلة، وتنتشر فيها مختلف الحيوانات، ويسود فيها المناخ المداري، وهي تقع على شمال أو جنوب خط الاستواء، ومن الدول الموجودة فيها الغابات، السودان،تشاد، النيجر،مالي، مناطق قليلة من موريتانيا، السنغال والمناطق التي حولها من غينيا وغينيا بيساو وغامبيا وبنين، ويفضل الكثير هذه المناطق للصيد والسفاري. وبسبب أن المساحة الأوسع من هذا الإقليم تقع في السودان أطلق عليه اسم الإقليم السوداني.السافانا لا تقتصر على إفريقيا وحدها، فهي موجودة في الهند وأستراليا، وأمريكا الجنوبية، على جانبي حزام الغابات الاستوائية التي لايزيد فيها المطر عن 900 ملليمتر إلى 1500 ملليمتر في السنة. وتتميز السافانا بنباتاتها – التي هي مرتبة بين وسط نباتات (الإستبس) – بأنها تتحمل الجفاف. فإذا حل موسم انقطاع المطر، ذبلت الحشائش والنباتات، وسقطت أوراق الكثير من الأشجار، وعانت الحيوانات الجوع والعطش. أما في موسم المطر ,وهو عادة أشد أوقات السنة حرارة، فتدب الحياة فجأة في كل شيء، فتغطي حشائش السافانا وتورق نباتاتها وأشجارها وتخضر من جديد، ويسهل على الحيوان الاهتداء إلى غذائه.تمتاز السافانا بارتفاع درجة الحرارة. وتمتاز بقلة الأمطار، إلا أن سقوطها موسميّ.تتميز بارتفاع معدل سقوط الأمطار صيفًا حيث تستمر فترة الهطول خمسة أشهر بينما يكون فصل الشتاء فصلًا جافًا.والسبب في أن الغطاء النباتي ليس كثيفًا كونه يوجد في منطقة مطيرة هو أن كمية المفقود من مياه الأمطار كبير جدًا بسبب ارتفاع درجات الحرارة وبالتالي زيادة تبخر مياه الأمطار, أضف إلى ذلك ارتفاع عملية النتح.




{{{تعليق}}}
بحيرة فيكتوريا هي ثاني أكبر بحيرة للمياه العذبة في العالم من حيث المساحة والأكبر في إفريقيا كما أنها أكبر بحيرة استوائية في العالم. تبلغ مساحتها 68870 كم مربع و قد أدى تشييد مد شلالات أوين على النيل في عامي 1949 و 1954 بسبب ارتفاع مستوى منسوب المياه في البحيرة بمعدل 90 سم إلى ارتفاع 1135 م فوق سطح البحر . ويبلغ عمق أعمق نقطة في البحيرة 82 م و تعد بحيرة فيكتوريا إحدى البحيرات العظمى الأفريقية و تطل عليها ثلاث دول هي كينيا وأوغندا وتانزانيا كما تضم البحيرة حوالي 3000 جزيرة أصبح بعضها وجهة لكثير من السياح.ينبع من هذه البحيرة نهر النيل الأبيض، وكان أول من تكلم عن هذه الحقيقة الرحالة العربي الإدريسي حوالي 1160 م والذي خلف خريطة دقيقة للبحيرة. يرجع اسم البحيرة إلى الرحالة البريطاني جون هانين سبيك الذي يعتبر أول رحالة أوروبي يصل البحيرة سنة 1858 م وأطلق عليها باسم الملكة البريطانية آناذاك. مساحة البحيرة مقسمة بين كينيا (6%)، وأوغندا (45%) وتانزانيا (49%) . وبها أهم مصايد البحيرات العظمى الإفريقية نظرًا للزيادة الكبيرة في مصيد أسمـاك البياض النيلي (التي أُدخلت في النظام البيئي في أواخر عقد الخمسينات من القرن العشرين) اعتباراً من منتصف الثمانينات. بلغ مصيد أسماك البياض النيلي من الجزء التابع لكينيا من بحيرة فكتوريا ذروته في 1994 (حسب تقديرات منظمة الأغذية والزراعة). خلال الستينات والسبعينات من القرن العشرين، أصيبت كميات المصيد من بحيرة فكتوريا بأكملها بالركود النسبي وفي عقد الثمانينات، تحققت زيادة كبيرة جداً في أسماك البياض النيلي سواء من حيث الكميات النسبية أو المطلقة، وهكذا تكون مصايد الأسماك في أنحاء بحيرة فكتوريا قد تحولت بحلول سنة 1990، من وجهة نظر المحصول، من مصدر لمجموعة كبيرة من الأنواع المتعددة إلى مصدر يقوم على نوعين وافدين ونوع واحد متوطن. وأصبحت أسماك البياض الوافدة هي المصدر الرئيسي للنظام الجديد (60 في المائة)، تليها في المرتبة أسماك الشبوط الفضي (باللاتينية: Rastrineobola argentea) (بنسبة 20 في المائة) وتأتي أسماك البلطي النيلي في المرتبة الثالثة (10 في المائة).




World Heritage Sites Africa map-2.svg
مواقع التراث العالمي في أفريقيا أدرجت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) منذ سنة 1978 وإلى يومنا هذا 129 مواقعا للتراث في أفريقيا.

ضمن قائمة مواقع التراث العالمي، وتقع هذه المواقع في 37 بلدا وتسمى "الدول الأطراف"؛ تعد إثيوبيا الدولة الأكثر احتواءً للمواقع الأثرية في إفريقيا (تسعة مواقع)، كما تحوي اثنتا عشر دولة موقعا واحدا فقط. أدرجت المواقع الأولى من القارة في عام 1978، تم اختيار جزيرة غوريه في السنغال و الكنائس المحفورة في صخر لاليبلا من إثيوبيا عند تصميم القائمة. توجد ثلاثة مواقع في منطقة مشتركة بين بلدين وهي:

تدرج لجنة التراث العالمي التابعة لمنظمة اليونسكو كل عام، مواقع جديدة على القائمة، أو تلغي إدراج المواقع التي لم تعد تفي بالمعايير. ويستند الاختيار على عشرة معايير: ستة للتراث الثقافي (من الأول إلى السادس)، وأربعة للتراث الطبيعي (من السابع إلى العاشر) تسمى بعض المواقع، بالمواقع المختلطة، لتوفرها على عناصر التراثين الثقافي والطبيعي. يوجد في أفريقيا، 83 موقعاً ثقافيا، و41 موقعاً طبيعيا، و5 مواقع مختلطة.




{{{تعليق}}}
المغرب العربي هي منطقة تشكل الجناح الغربي للوطن العربي وهي تتألف من خمسة أقطار هي موريتانيا والمغرب والجزائر وتونس وليبيا. وتعرف كذلك باسم المغرب الكبير أو المنطقة المغاربية، أنشأت هذه الدول في 17 فبراير 1989 تكتلا إقليميا من خلال التوقيع على معاهدة إنشاء اتحاد المغرب العربي. تقع دول المغرب العربي في شمال أفريقيا ممتدة على ساحل البحر الأبيض المتوسط وحتى المحيط الأطلسي، وتبلغ مساحتها مجتمعة حوالي 5.782.140 كلم² وتشكل ما نسبته 42% من مساحة الوطن العربي. تشكل مساحة الجزائر وحدها ما نسبته 41% من مساحة الاتحاد المغاربي. ويبلغ طول الشريط الساحلي للاتحاد المغربي حوالي 6505 كلم، أي 28% من سواحل الوطن العربي بأكمله. يبلغ عدد سكان اتحاد المغرب العربي حوالي 80 مليون نسمة تقريبا حسب تقديرات عام 2000 أي ما نسبته 27% تقريبا من إجمالي سكان الوطن العربي. يعيش 78% من سكان الاتحاد في المغرب والجزائر، إذ تقتسم هاتان الدولتان النسبة تقريبا بالتساوي. تشكل مساحة الأراضي الصالحة للزراعة ما نسبته 3.7% من مساحة دول الاتحاد، يقع 43% من هذه الأراضي في المملكة المغربية. يصل إجمالي الناتج المحلي الإجمالي لدول اتحاد المغرب العربي إلى نحو 389.6 مليار دولار أمريكي بأسعار السوق الجارية، وهو ما يعادل 32% من إجمالي الناتج المحلي للوطن العربي تقريبًا. ويشكل الناتج المحلي للجزائر ما نسبته 43% تقريبا من الناتج المحلي الإجمالي لدول الاتحاد، في حين لا يتعدى نصيب موريتانيا 1.3%.

يصل نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي في دول الاتحاد المغاربي إلى 4865 دولارا في السنة. ويتفاوت هذا الرقم بين أعضاء الاتحاد، إذ يصل نصيب الفرد في ليبيا إلى 8900 دولار في السنة، في حين لا يتعدى نصيب الموريتاني 2000 دولار في السنة. ويبلغ معدل النمو السكاني لدول الاتحاد حوالي 1.7%، ويسجل أعلى معدل نمو في موريتانيا (2.93%) وأقله في تونس بنسبة 1.15% وهي أقل نسبة نمو سكاني في الوطن العربي.




{{{تعليق}}}
دوري أبطال أفريقيا (بالإنجليزية: CAF Champions League)، سابقاً بطولة أفريقيا للأندية الأبطال المعدلة عام 1997، أو بطولة أفريقيا للأندية أبطال الدوري، وبلهجة شمال أفريقيا الكأس الإفريقية للأندية البطلة. ينظم البطولة الإتحاد الإفريقى لكرة القدم. وهي البطولة الأقوي علي مستوي الأندية الإفريقية.و تؤهل بطلها لخوض مباراة السوبر الإفريقية مع بطل كأس الاتحاد الكونفدرالي الأفريقي لكرة القدم للأندية. وتحفل البطولة بالإثارة والمتعة. وتتخطي شعبيتها حدود القارة السمراء إلي أوروبا والأمريكتين وجميع أنحاء العالم. حيث يتأهل بطلها إلي بطولة كأس العالم للأندية.و تضم الأندية أبطال الدوري في البلدان الأفريقية بالإضافة إلي وصيف الدوري العام من أفضل 12 دولة في تصنيف الأندية الإفريقية.

انطلقت البطولة عام 1964 تحت مسمي بطولة أفريقيا للأندية الأبطال. وتضم الأندية أبطال الدوري في البلدان الإفريقية. وكانت تقام بنظام الذهاب والإياب في جميع أدوارها. وأصبحت تؤهل بطلها إلي مباراة كأس السوبر الأفريقي التي بدأت عام 1993. وفي نسختها عام 1999 أصبحت تؤهل بطلها إلي بطولة كأس العالم للأندية.




{{{تعليق}}}
ثقافة أفريقيا متنوعة ومتعددة وتتكون من مزيج من القبائل التي لدى كل منها خصائصها الفريدة. هي نتيجة تنوع السكان اللذين يعيشون اليوم في قارة أفريقيا والشتات الأفريقي. تظهر الثقافة الأفريقية في فنون أفريقيا وحرفها وفي المأثورات الشعبية والدين والأزياء وأسلوب الطبخ والموسيقى واللغة.

تنقسم أفريقيا إلى عدد كبير من الثقافات العرقية. تجديد ثقافة القارة جزء من بناء الدولة في مرحلة ما بعد الاستقلال، وتتطلب خلق بيئة تمكينيه بعدة طرق مع الاعتراف بالحاجة إلى تسخير ثروة أفريقيا الثقافية لإثراء التعليم. في الآونة الأخيرة، أحدثت الدعوة إلى التركيز بشكل أكبر على أبعاد الثقافة من جميع جوانب التنمية صخبا على نحو متزايد خلال فترة الاستعمار الروماني لشمال أفريقيا (جزء من الجزائر و ليبيا ومصر و تونس بالكامل) أصبحت بعض المحافظات كطرابلس هي المنتجة الرئيسية للطعام في الجمهورية والامبراطورية وانتج هذا الكثير من الثروة في هذه الأماكن ل 400 سنة من احتلالهم. خلال فترة الاستعمار حاز الاوربيون على الأفضلية في التصرفات والبعثات. كان باستطاعة الفرنسي قبول أفريقي كفرنسي إذا ما تخلى عن ثقافته الأفريقية وتبنى الأسلوب الفرنسي. يطلق على من لديه المعرفه باللغة البرتغالية وثقافتها ومن تخلى عن الطرق الأفريقية التقليدية بالمتمدن. يقول المعلق الاجتماعي الكيني مويتي ميوغامبي أن مستقبل أفريقيا يمكن صياغته فقط من خلال قبول وإصلاح الحاضر الاجتماعي والثقافي. يقول ميوغامبي أن الاثار الثقافية الاستعمارية والاجتياح الثقافي الغربي السائد وتقديم المعونات والضغط على الجهات المانحة سوف تستمر ولا يمكن أن يبعدها التنقيب في ماضي أفريقيا.




{{{تعليق}}}
اقتصاد أفريقيا يتكون من التجارة والصناعة والزراعة والموارد البشرية. بحسب إحصاءات العام 2012؛ يسكن القارة الأفريقية حوالي 1070000000 نسمة يعيشون في 54 دولة مختلفة. أفريقيا قارة غنية جداً بالموارد على عكس سكانها الذين يعتبرون من أكثر السكان فقراً بجانب قارات العالم الأخرى. ويعزي النمو الأخير الذي شهدته عدد كبير من دول القارة بسبب النمو في المبيعات في السلع والخدمات والتصنيع.

سكان قارة أفريقيا هم الأكثر فقراً في العالم، مقارنةً بالناتج المحلي الإجمالي للفرد الواحد. ومع ذلك، حققت أجزاء من القارة مكاسب كبيرة خلال السنوات القليلة الماضية. ففي السنوات الأخيرة، أصبحت العديد من البلدان الأفريقية من أسرع الاقتصاديات نمواً في العالم. تتصدر إفريقيا العالم في إنتاج الكاكاو والكاسافا وفول البلاذر والقرنفل ونواة النخيل وفول الفانيلا واليام كذلك تعتبر إفريقيا منتجا رئيسيا للموز والبن والقطن والفول السوداني والمطاط والسكر والشاي ويربي الإفريقيون أكثر من ثلثي جمال العالم وثلث الماعز وسُبع رؤوس الماشية والأغنام في العالم. تجلب أساطيل الصيد على طول السواحل الأفريقية كميات كبيرة من الانشوقة والماكريل والسردين وسمك التونة وأنواع أخرى من الاسماك وتصدر إفريقيا معظم هذه الاسماك في شكل زيت سمك أو جبة سمك.




{{{تعليق}}}
الفَتْحُ الإسْلَامِيُّ لِلمَغْرِبِ أو الغَزْوُ الإسْلَامِيُّ لِلمَغْرِبِ (بالأمازيغيَّة التماشقيَّة: ⴰⵔⵎⴰⵙ ⵏ ⵉⵏⵙⵍⵎⵏ ⵉ ⵜⵎⴰⵣⵖⴰ؛ نقحرة: أرماس إن إنسلمن آ تمازغا)، وفي بعض المصادر ذات الصبغة القوميَّة خُصُوصًا يُعرفُ هذا الحدث باسم الفَتْحُ العَرَبِيُّ لِلمَغْرِبِ، هو سِلسلةٌ من الحملات والمعارك العسكريَّة التي خاضها المُسلمون تحت راية دولة الخِلافة الراشدة ثُمَّ الدولة الأُمويَّة ضدَّ الإمبراطوريَّة البيزنطيَّة ومن حالفها من قبائل البربر، على مدى 66 سنة تقريبًا وانتُزعت على إثرها ولايات شمال أفريقيا الروميَّة الباقية من يد البيزنطيين ودخلت في دولة الإسلام نهائيًّا.

بدأت عمليَّات فتح المغرب في عهد الخليفة الراشد عُمر بن الخطَّاب، عندما فُتحت برقة وكانت تتبع ولاية مصر الروميَّة، وطرابُلس على يد الصحابي عمرو بن العاص. ولم يأذن عُمر للمُسلمين بالتوغُّل أكثر بعد هذه النُقطة، مُعتبرًا أنَّ تلك البلاد مُفرِّقة ومُشتتة للمُسلمين، كونها مجهولة وليس لهم عهدٌ بها بعد، ودُخولها سيكون مُغامرة قد لا تكون محمودة العواقب. وفي عهد الخليفة عُثمان بن عفَّان سار المُسلمون أبعد من برقة وفتحوا كامل ولاية إفريقية الروميَّة. توقفت حركة الفُتوح على الجبهة الأفريقيَّة الشماليَّة بعد مقتل عُثمان لانشغال المُسلمين في إخماد وتهدئة الفتن التي قامت بعد ذلك وطيلة عهد الإمام عليّ بن أبي طالب، ولم تستمر حركة الفُتوح والجهاد ضدَّ ما تبقَّى من مراكز القوى البيزنطيَّة في شمال أفريقيا إلَّا بعد قيام الدولة الأُمويَّة، فكانت في بدايتها حركة خجولة، ثُمَّ لمَّا ابتدأ العهد المرواني وهدأت أوضاع الخلافة الأُمويَّة نسبيًّا، وجد الخليفة الأُموي عبدُ الملك بن مروان مُتسعًا من الوقت لِيقوم بأعمالٍ حربيَّة في المغرب، فتابع المُسلمون الزحف غربًا طيلة عهده وعهد خلَفِه الوليد بن عبد الملك، حتَّى سقطت كامل بلاد المغرب بِيد المُسلمين، وانسحبت منها آخر الحاميات الروميَّة، وأطاعت كافَّة قبائل البربر وانطوت تحت جناح الرَّاية الأُمويَّة.