بن علي بوقرط مناضل سياسي وثوري وشيوعي وقومي جزائري شوفيني من مواليد 09 فبراير 1904[1] بمدينة سيدي امحمد بن علي ولاية غليزان، شغل منصب أمين عام الحزب الشيوعي الجزائري في الحقبة الاستعمارية.

بن علي بوقرط
 

معلومات شخصية
اسم الولادة بن علي بوقرط
الميلاد فبراير 1904 (120 سنة)  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
سيدي امحمد بن علي
مكان الاعتقال سجن بربروس -سركاجي -بني عباس
مواطنة جزائرية
الديانة مسلم
المذهب الفقهي مالكي
الحياة العملية
المهنة صحفي - معلم
الحزب الحزب الشيوعي
اللغة الأم عربية
مجال العمل صحفي-معلم
سبب الشهرة سياسي شيوعي ثوري
الخصوم قرنسا
الخدمة العسكرية
في الخدمة
1925-1927

تعليمه

عدل

تلقى بن علي بوقرط بالمدرسة الإبتدائية الفرنسية بمدينة مازونة وتحصل على شهادة الإبتدائي عام 1920. وتحصل على منحة المدرسة العليا بتلمسان[2]

نضاله

عدل

عمل بن علي بوقرط بالبلدية المختلطة رنو سيدي امحمد بن علي حاليا وكان على اتصال مع الصحافة التابعة لحركة الشباب الجزائري وصحافة النضال الاجتماعي وكان يرسل مقالات باسم مستعار le jeune rouge ونظرا لأفكاره تم إقصاؤه من عمل وأدى الخدمة العسكرية 1925-1927.

هاجر لفرنسا وسرعات ما إلتحق بالنقابات وكذلك تم إختياره وتفويضه إلى المؤتمر الثاني للرابطة المناهضة للإمبريالية المنعقد بفرانكفورت ويعد المندوب الوحيد من شمال إفريقيا، وتدخل بإدانة النظام الاستعماري للجزائر.

استدعت اللجنة الاستعمارية للحزب الشيوعي بن علي بوقرط إلى باريس حيث عمل بعد ذلك بالتعاون مع السيد معروف. يهتم بمحو الأمية لدى عمال شمال إفريقيا في البلديات الشيوعية لمنطقة باريس ويشارك في إطلاق CGTU لصحيفة الأمل (الأمل) التي ستظهر بطريقة ما حتى عام 1932 والتي تحاول منافسة El Ouma.

في عام 1932، تم إرساله إلى المدرسة الشرقية في موسكو، والتي غادرها في أبريل 1934 دون إكمال تدريبه الإضافي. في ذلك التاريخ، انعقد مؤتمر إعادة تنظيم المنطقة الشيوعية الجزائرية الذي انعقد في القبة القديمة وخطط لتحويل المنطقة إلى حزب جزائري، بحضور

أندريه فيرات الذي كان على رأس لجنة الاستعمار، عينته في أمانة المنطقة وتركته وراءه. المنظم المؤسف للحزب الوطني الثوري سيد أحمد بلعربي المعروف باسم بوعلام.

بن علي بوقرط هو المسؤول عن كتابة وإدارة صحيفة La Lutte Social التي كانت بحاجة إلى إعادة إحيائها، في سبتمبر أو أكتوبر 1934، تم اعتقاله وسجنه في سجن بربروس (سركاجي) في الجزائر العاصمة. يعاني من أزمة مرض السل، وضع أخيرًا في فبراير 1935 تحت الإقامة الجبرية تحت «مراقبة خاصة» في بني عباس لأنه سلم نفسه، وفقًا لمرسوم صادر عن الحكومة العامة للجزائر العاصمة «لأعمال عدائية ضد سيادة فرنسا في شكل دعاية تهدف إلى استقلال الجزائر»(مرسوم 25 يناير 1935). نُقلت مقالات عن الكفاح الاجتماعي ونصوص دعائية مثل كتيب شعب الجزائر الذي أعده بارتيل المبعوث الجديد للحزب الفرنسي في الجزائر، والموقع بالاسم المستعار المندي، إلى الجزائر العاصمة من خلال وسيط التاجر اليهودي، المتعاطف مع الشيوعية، عمار ماير الذي كان لديه متاجر في بني عباس وبشار.

قدم الحزب الشيوعي ترشيح بن علي بوقرط في الانتخابات التشريعية في مايو 1936، وحصل على الإفراج عنه بالتفاوض على انسحابه في الجولة الثانية لصالح مرشح الاتحاد الاشتراكي فيوري، الذي كان له اسم اشتراكي فقط. كان بن علي بوقرط لا يزال مرشحًا شيوعيًا في انتخابات الكانتونات والبلدية، لكن انتخابه أُلغي.

عاد إلى سكرتارية المنطقة الشيوعية؛ في أكتوبر / تشرين الأول، في مؤتمر تحويل المنطقة إلى الحزب الشيوعي الجزائري، أصبح السكرتير الأول لمحكمة التحكيم الدائمة. أعيد انتخابه في المؤتمر الثاني للحزب الشيوعي الجزائري في ديسمبر 1937 وظل كذلك حتى 1939-1940. عُهد بمنصب السكرتير الأول إلى جزائري شارك في المؤتمر الإسلامي الموازي للجبهة الشعبية.

الحرب العالمية الثانية

عدل

أعلن أنه قطع جميع العلاقات مع الشيوعية. في رسالة نشرتها الصحافة وشجب الاتفاق الألماني السوفيتي وعضويته في الحزب الشيوعي.

عمل جامع عربات الترام في الجزائر العاصمة وانخرط في حزب الشعب الجزائري (PPA)، وهو حزب غير مرخص له من مصالي الحاج ويتعاون مع أعضائه السري L’Action algérienne؛ تم القبض عليه لفترة في عام 1945 مثل العديد من المسؤولين في PPA-MTLD.

بعد الحرب العالمية الثانية

عدل

انتقل إلى حزب فرحات عباس، اتحاد البيان الجزائري (UDMA) في 1946-1947، ويعود بعد عام 1947

لحركة انتصار الحريات الديمقراطية (MTLD) حتى عام 1954.

الثورة

عدل

اعتقل بن علي بوقرط عام 1957 من قبل القبعات الحمر الفرنسية، وأفرج عنه في العام نفسه، وذهب إلى المنفى في فرنسا حيث عمل مع MNA، الحزب الجديد لأتباع مصالي الحاج، حتى عام 1962.

بعد الاستقلال

عدل

في عام 1968، كتب مذكراته المشوشة إلى حد ما والتي استجوب فيها قادة الحزب الشيوعي وكذلك الأحزاب السياسية الأخرى (PPA-MTLD وUDMA) التي ينتمي إليها. ستنشر هذه السيرة الذاتية المبررة.

وفاته

عدل

توفي بن علي بوقرط عام 1983م.

أعماله

عدل
  1. Le souffle de dahra

المراجع

عدل
  1. ^ "BOUKORT Ben Ali ou Benali écrit aussi BOUKOURT Benali [Dictionnaire (...) - Maitron". maitron.fr. مؤرشف من الأصل في 2021-01-30. اطلع عليه بتاريخ 2021-01-30.
  2. ^ "من أعلام من النضال السياسي في منطقة الظهرة بن علي بوقرط". مجلة الخلدونية للعلوم الاجتماعية والإنسانية (بعربية). جامعة بن خلدون تيارت الجزائر. 12 (1): 258–271. 2020. Archived from the original on 2021-01-30. Retrieved 30/01/2021. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (help) and الوسيط |الأول= يفتقد |الأخير= (help)صيانة الاستشهاد: لغة غير مدعومة (link)