بنجامين لاي

كاتب من المملكة المتحدة

كان بنجامين لاي (26 يناير من عام 1682- 8 فبراير من عام 1759) عضوًا أنغلو-أمريكيًا في جمعية الأصدقاء الدينية وإنسانيًا وإبطاليًا. اشتهر بأنشطته المبكرة والمتشددة لمكافحة العبودية، والتي بلغت ذروتها في احتجاجاته الجذرية ذات التأثير الكبير. كان لاي أيضًا مؤلفًا ومزارعًا ونباتيًا مبكرًا، وتميز باهتمامه المبكر بالمعاملة الأخلاقية للحيوانات.[2]

بنجامين لاي
William Williams, Sr. - Benjamin Lay - NPG.79.171 - National Portrait Gallery.jpg
 

معلومات شخصية
الميلاد 26 يناير 1682  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
كولشيستر  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 3 فبراير 1759 (77 سنة) [1]  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
بلدة أبينغتون  [لغات أخرى]‏  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Great Britain (1707–1800).svg مملكة بريطانيا العظمى  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
عضو في جمعية الأصدقاء الدينية  تعديل قيمة خاصية (P463) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة مناهض العبودية  [لغات أخرى]‏،  وفاعل خير،  وكاتب،  وبحار  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات الإنجليزية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات

ولد لاي في إنجلترا لعائلة مزارعة، وكانت مهنته الأولى راعيًا وصانع قفازات. عمل لاي بحارًا بعد أن أصبح عضوًا في جمعية الأصدقاء الدينية، وانتقل إلى باربادوس في عام 1718. شاهد هناك المعاملة السيئة للعبيد الأفارقة، الأمر الذي غرس فيه مبادئه الإبطالية مدى الحياة. استقر لاي في وقت لاحق في فيلادلفيا، وجعله موقفه الصارم المناهض للعبودية قليل الشعبية بين زملائه من أعضاء جمعية الأصدقاء الدينية، إذ غالبًا ما تكلل هذا الموقف بأعمال احتجاجية عامة. نشر لاي العديد من الكتيبات حول القضايا الاجتماعية خلال حياته، بالإضافة إلى كتاب وحيد بعنوان جميع مُلّاك العبيد الذين يبقون الأبرياء في عبودية، مرتدون.

سيرتهعدل

ولد بنجامين لاي في عام 1682 لوالدين من أعضاء جمعية الأصدقاء الدينية في كوبفورد بالقرب من كولشيستر في إنجلترا. هرب لاي إلى لندن وأصبح بحارًا في سن الحادية والعشرين بعد عمله كصانع مزرعة وراعٍ وصانع قفازات متدرب؛ عاد لاحقًا إلى إنجلترا بحلول عام 1718،[3] وتزوج سارة سميث. انتقل لاي إلى باربادوس في عام 1718 وعمل تاجرًا،[4] ولكن سرعان ما قلت شعبيته بين زملائه من أعضاء جمعية الأصدقاء الدينية الذين استفادوا على نطاق واسع من العبودية والإتجار بالبشر بسبب مبادئه المتعلقة بإلغاء العبودية المستقاة من راديكالية جمعية الأصدقاء الدينية. هاجر لاي في عام 1731 إلى مستعمرة بنسيلفانيا البريطانية، واستقر أولاً في فيلادلفيا (في حي يُعرف الآن بحي أولني)، ثم في أبينغتون. كان لاي من أوائل المعارضين للعبودية وأكثرهم حماسةً في أبينغتون، في وقت لم تكن فيه جمعية الأصدقاء الدينية جاهزةً لمعارضة العبودية بعد.[5]

أشار لاي إلى نفسه باسم «بنجامين الصغير» لأن طوله الكامل بالكاد وصل إلى أربعة أقدام. كان أحدبًا وله بروز صدري، كما كانت ذراعاه بطول ساقيه. كان نباتيًا جادًا، إذ لم يأكل سوى الفاكهة والخضار والعسل، واقتصرت مشروباته على الحليب والماء.[6] لم يؤمن لاي بتفوق البشر على الحيوانات غير البشرية، وصنع ملابسه الخاصة لمقاطعة صناعة السخرة (صناعة عمل العبيد). لم يرتد لاي أو يتناول أي شيء قد يسبب موت الحيوانات أو يُنتج بواسطة العمل بالسخرة بأي شكل من الأشكال. التزم لاي بأسلوب حياة يكاد يكون مكتفيًا ذاتيًا بعد وفاة زوجته التي أحبها رفضًا منه للمشاركة في ما وصفه في منشوراته بأنه مجتمع متدهور ومنافق واستبدادي بل وحتى شيطاني. اتخذ لاي من أحد الكهوف الملحق بها مدخل خارجي في ريف بنسلفانيا مسكنًا له، وعمل في تربية الماعز، وزرع أشجار الفاكهة بشكل رئيسي، ونسج الكتان الذي زرعه ليصنع ملابسه بنفسه.

اشتهر لاي بأفعاله الخيرة أكثر مما عُرف لغرابة أطواره، إذ نشر أكثر من 200 كتيب، معظمها كانت جدالات مثيرة ضد أنظمة اجتماعية مختلفة في ذلك الوقت، لا سيما العبودية، وعقوبة الإعدام، ونظام السجون، والنخبة الثرية من أعضاء جمعية الأصدقاء الدينية في بنسلفانيا، إلخ.

التحرير من العبوديةعدل

بدأ لاي في أولى دعواته إلى إلغاء العبودية عندما رأى رجلاً مستعبداً ينتحر في باربادوس، مفضلًا الموت على أن يضربه مالكه مرةً أخرى. تغذت عداوته الحادة للعبودية جزئيًا من معتقداته الخاصة بجمعية الأصدقاء الدينية. نظم لاي عدة مظاهرات جذرية ذات تأثير هائل ضد هذه الممارسة. وقف لاي ذات مرة خارج أحد اجتماعات جمعية الأصدقاء الدينية في الشتاء تحت الثلوج دون معطف وبقدم واحدة عارية على الأقل، وعندما عبّر المارة عن قلقهم على صحته، أخبرهم بأن العبيد يُجبرون على العمل في الهواء الطلق خلال الشتاء مرتدين نفس القدر من الملابس التي يرتديها في هذا الاحتجاج. اختطف لاي في حادثة أُخرى طفل أحد مُلّاك العبيد مؤقتًا، ليعبر لهم كيف شعر الأفارقة عندما بيع أقاربهم خارج بلادهم.[7] حصلت الحادثة الأبرز في بورلينغتون في نيو جيرسي، خلال اجتماع جمعية الأصدقاء الدينية السنوي في فيلادلفيا لعام 1738. اختتم لاي خطبته اللاذعة حول على معاداة العبودية مرتديًا زي جندي، إذ اقتبس من الكتاب المقدس قائلًا إن جميع الرجال يجب أن يكونوا متساوين تحت الله، ومعبرًا عن ذلك من خلال إقحام سيف في كتاب مقدس يحتوي على كيس مملوء بالصبغة الأمريكية الحمراء الدموية، ليُطرش على كل القريبين من مكان إلقاء الخطبة.[8][9]

روابط خارجيةعدل

  • لا بيانات لهذه المقالة على ويكي بيانات تخص الفن

مراجععدل

  1. ^ العنوان : Lay, Benjamin (1681?–03 February 1759), Quaker reformer and abolitionist — نشر في: American National Biography Online — https://dx.doi.org/10.1093/ANB/9780198606697.ARTICLE.1500394 — باسم: Benjamin Lay — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  2. ^ Rediker، Marcus (12 أغسطس 2017). "You'll Never Be as Radical as This 18th-Century Quaker Dwarf". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 2018-11-20.
  3. ^ Rediker، Marcus (5 سبتمبر 2017). "Chapter 1: Early Life". The Fearless Benjamin Lay: The Quaker Dwarf who Became the First Revolutionary Abolitionist. Beacon Press. ص. 11. ISBN 978-0-8070-3592-4. مؤرشف من الأصل في 2020-05-17.
  4. ^ Rediker، Marcus (سبتمبر 2017). "The 'Quaker Comet' Was the Greatest Abolitionist You've Never Heard Of". Smithsonian. 48 (5). مؤرشف من الأصل في 2020-05-14.
  5. ^   Archbold، William Arthur Jobson (1892). "Lay, Benjamin" . في Lee، Sidney (المحرر). قاموس السير الوطنية. London: Smith, Elder & Co. ج. 32. {{استشهاد بموسوعة}}: الوسيط غير المعروف |editorlink= تم تجاهله (يقترح استخدام |editor-link=) (مساعدة) ويحتوي الاستشهاد على وسيط غير معروف وفارغs: |separator= و|editor2link= (مساعدة)
  6. ^ Rediker، Marcus (5 سبتمبر 2017). The Fearless Benjamin Lay: The Quaker Dwarf who Became the First Revolutionary Abolitionist. Beacon Press. ص. 115. ISBN 978-0-8070-3592-4. مؤرشف من الأصل في 2020-05-17. He made honey a staple of his diet ... he ate only fruits and vegetables, drank only milk and water; he was a strict vegetarian and very nearly a vegan two centuries before the word was invented.
  7. ^ Maria Fleming (2001). A Place at the Table: Struggles for Equality in America. Oxford University Press. ص. 33–. ISBN 978-0-19-515036-0. مؤرشف من الأصل في 2020-05-17.
  8. ^ "Early Anti-Slavery Advocates". The Friend. Philadelphia. XXIX (28): 220. مارس 1856. مؤرشف من الأصل في 2020-05-17.
  9. ^ Jackson، Maurice (9 أغسطس 2010). Let This Voice Be Heard: Anthony Benezet, Father of Atlantic Abolitionism. University of Pennsylvania Press. ص. 49. ISBN 9780812221268. مؤرشف من الأصل في 2020-05-17.