افتح القائمة الرئيسية

البناء[1][2][3][4] أو الابتناء [5] أو الأيض البنائي [6][7] هو استخدام الجزيئات البسيطة الناتجة من عملية الهدم كنواة لبناء مواد أكثر تعقيدًا سواء كانت بروتينية أو أحماض نووية من خلال سلسلة من التفاعلات وذلك لبناء الأنسجة وتستهُلك الطاقة في تلك التفاعلات. وهذه عادة ما تكون لدى الأطفال بدرجة كبيرة إلى أن يتجاوزوا مرحلة ما بعد سن المراهقة. ولدى بلوغهم سن العشرين يخف نمو العضلات والعظام وهذا لا بنطبق لى الناس كلهم؛ فمنهم من لا يحتاج لأن يحرك كوب شاي وذلك لأن عملية البناء والدم عنده لا زالت كما كانت وهو في سن الخامسة من عمره؛ بيد أن التغيير يطرأ فقط على قوة عصبه؛ فهو يزداد قوة كل يوم. ولكن البعض الآخر يلجأ إلى ممارسة الالعاب الرياضية بمختلف أنواعها وذلك للمحافظة على كيان بنيتهم الصحية. والغدد بمختلف أنواعها يتم التحكم بها عن طريق الذبذبات الدماغية. فهو عامل نفسي عصبي إلى حد كبير ولكن هذه المرحلة تحتاج إلى راحة ذهنية عالية. لذلك يلجأ معظم الناس إلى غش أنفسهم باستخدام المواد الكيميائية لتخفيف أوزانهم بدون الحاجة إلى التمارين الصحية الملازمة للراحة النفسية.

اقرأ أيضًاعدل

مراجععدل

  1. ^ معجم مرعشي الطبي، تاريخ الولوج 8 فبراير 2015
  2. ^ موقع الطبي، تاريخ الولوج 10 يناير 2014 نسخة محفوظة 9 أكتوبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ ويب طب، تاريخ الولوج 10 يناير 2014 نسخة محفوظة 1 مايو 2015 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ قاموس المعاني نسخة محفوظة 4 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ ترجمة Anabolism حسب المعجم الطبي الموحد و بنك باسم للمصطلحات العلمية نسخة محفوظة 07 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ القاموس الطبي، تاريخ الولوج8 فبراير 2015
  7. ^ بنك باسم للمصطلحات نسخة محفوظة 19 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
 
هذه بذرة مقالة عن أيض أو موضوع متعلق به بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.