افتح القائمة الرئيسية
بلج بن بشر القشيري
بلج بن بشر بن عياض القشيري
معلومات شخصية
الوفاة 124 هـ - أغسطس 742
قرطبة
سبب الوفاة قتل
الإقامة الاندلس
مواطنة
Umayyad Flag.svg
الدولة الأموية  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الديانة الإسلام
الأب بشر بن عياض
منصب
والي الاندلس
سبقه عبد الملك بن قطن الفهري
خلفه ثعلبة بن سلامة العاملي
الحياة العملية
المهنة والي - قائد عسكري
أعمال بارزة معركة بقدورة

بلج بن بشر القشيري قائد عسكري تولى الأندلس في عصر الدولة الأموية.

محتويات

نسبهعدل

هو بلج بن بشر بن عياض بن وحوح بن قيس بن الأعور بن قشير بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازن بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس عيلان بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان .

سيرتهعدل

في عام 123 هـ، انتقضت البربر في طنجة على عبيد الله بن الحبحاب والي مصر وأفريقية، وقتلوا عامله عليها عمر بن عبد الله المرادي. فأرسل لهم حملة بقيادة خالد بن أبي حبيب الفهري، لكنها فشلت في إنهاء ثورة البربر وانتهت بمقتل خالد الفهري ومن معه. ثم عزل الخليفة هشام بن عبد الملك عبيد الله بن الحبحاب لفشله في إنهاء الثورة، ووجه في جمادى الآخر 123 هـ جيشًا بقيادة كلثوم بن عياض القشيري عم بلج بن بشر، وأمر عمال الولايات بحشد الرجال لهذا الجيش،[1] من ثلاثين ألف رجل[2] لقتال البربر،[3] فدخل إفريقية في رمضان 123 هـ.[1] صاحب بلج هذا الجيش، وجعله عمه على الخيل، مما أثار حفيظة حبيب بن أبي عبيدة الفهري قائد عرب إفريقية.[4] ثم سار الجيش حتى لقي جيش البربر بقيادة خالد بن حميد الزناتي قرب طنجة، وانهزم جيش كلثوم، وقتل كلثوم وحبيب الفهري وجُرح بلج في تلك المعركة.[5]

لجأ بلج بفلّ الجيش إلى سبتة،[2] فحاصرهم البربر، ولما طال بهم الحصار، فكاتب عبد الملك بن قطن الفهري يشكو إليه ما أصابهم من الجهد حتى أنهم أكلوا دوابهم،[6] ويسأله أن يدخلهم إلى الأندلس، فلم يأذن لهم بذلك.[7] إلا أن ثورة بربر الأندلس على عبد الملك بن قطن، وفشله في احتوائها أرغمه على الاستعانة ببلج ومن معه من جند الشام، فكتب إليهم يدعوهم للأندلس على أن يقيموا فيها سنة واحدة، ويعاونوه على دحر ثورة بربر الأندلس، ولضمان ذلك عليهم أن يقدموا الرهائن تضمن له وفائهم بالعهد.[6] فعبر بلج بعشرة آلاف رجل، وتعاونوا على قتال البربر وهزموهم في شذونة وفي وادي سليط قرب طليطلة، لتنتهي بذلك ثورة بربر الأندلس.[8]

وبعد أن هُزم البربر، طالب ابن قطن بلج بالمغادرة هو وجند الشام إلى إفريقية، فطالبوه بأن يحملهم بالسفن إلى إفريقية حتى يتحاشوا مواجهة البربر في المغرب،[9] فرفض عبد الملك وماطلهم، فثار عليه جند الشام، وخلعوه في ذي القعدة 123 هـ، وولوا بلج بن بشر مكانه.[10] ثم قتلوا عبد الملك وصلبوه وصلبوا خنزيرًا عن يمينه وكلبًا عن شماله.[10] وسرعان ما حشد قطن وأمية ابنا عبد الملك بن قطن عرب الأندلس، وثاروا على بلج وجند الشام. إلا أن جند الشام هزموهم هزيمة ساحقة قرب سرقسطة. أصيب بلج في تلك المعركة إصابة بالغة توفي على إثرها بعد يومين، وخلفه ثعلبة بن سلامة العاملي. وقيل أن الذي جرحه في المعركة، عبد الرحمن بن علقمة اللخمي حاكم أربونة وكان ذلك عام 124 هـ ،[10][11] فكان موته في شوال 124 هـ.[12]

المراجععدل

المصادرعدل

  • ابن عبد الحكم، أبو القاسم عبد الرحمن بن عبد الله (1999). فتوح مصر والمغرب. الهيئة العامة لقصور الثقافة، مصر. 
  • ابن عذاري، أبو العباس أحمد بن محمد (1980). البيان المغرب في اختصار أخبار ملوك الأندلس والمغرب. دار الثقافة، بيروت. 
  • مؤلف مجهول، تحقيق: إبراهيم الإبياري (1989). أخبار مجموعة في فتح الأندلس. دار الكتاب المصري، القاهرة - دار الكتاب اللبناني، بيروت. ISBN 977-1876-09-0. 
  • المقري، أبو العباس أحمد بن محمد بن أحمد (1988). نفح الطيب من غصن الأندلس الرطيب - المجلد الثالث. دار صادر، بيروت. 
سبقه
عبد الملك بن قطن الفهري
والي الأندلس

ذو القعدة 123 هـ - شوال 124 هـ

تبعه
ثعلبة بن سلامة العاملي