حضارة وادي السند

ان هذي الحضاره كانت جميله جداً في ذاك الوقت
(بالتحويل من بلاد السند)
Question book-new.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.يفتقر محتوى هذه المقالة إلى الاستشهاد بمصادر. فضلاً، ساهم في تطوير هذه المقالة من خلال إضافة مصادر موثوقة. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (فبراير 2020)
امتداد حضارة وادي السند
جزء من سلسلة حول
تاريخ الهند
Satavahana gateway at Sanchi, 1st century CE

ترجع حضارة وادي السند إلى العصر البرونزي في المناطق الشمالية الغربية من جنوب آسيا، واستمر وجودها منذ عام 3300 قبل الميلاد وحتى عام 1300 قبل الميلاد، وبلغت تمام نموها في الفترة بين عام 2600 قبل الميلاد وحتى عام 1900 قبل الميلاد. كانت حضارة وادي السند، بجانب حضارة مصر القديمة وحضارة بلاد الرافدين، واحدة من ثلاث حضارات مبكرة في الشرق الأدنى وجنوب آسيا، وواحدة من الحضارات الثلاث الأكثر انتشارًا، إذ امتد موقعها من شمال شرق أفغانستان، مرورًا بمساحة كبيرة من باكستان، وحتى غرب وشمال غرب الهند. ازدهرت حضارة وادي السند في أحواض نهر السند، الذي يجرى ماؤه بامتداد باكستان، وعلى طول شبكة من الأنهار المعمرة، التي تغذيها في أغلب الأحوال الرياح الموسمية، والتي كانت تجري ذات يوم بالقرب من نهر غاغار هاكرا الموسمي في شمال غرب الهند وشرق باكستان.

اشتُهرت مدن الحضارة بتخطيطها الحضري، والبيوت المصنوعة من الطوب الآجوري، ونظم الصرف المتطورة، وشبكات إمداد المياه، وتجمعات المباني غير السكنية الضخمة، والتقنيات الجديدة في الصناعات اليدوية (منتجات العقيق الأحمر، ونحت الأختام) وفي علم الفلزات (النحاس والبرونز والرصاص والقصدير). من المرجح جدًا أن المدن الكبيرة في موهينجو دارو وهارابا قد نمت لتضم ما بين 30,000 إلى 60,000 فرد، وربما تكون الحضارة نفسها خلال ازدهارها قد ضمت ما بين مليون وخمسة ملايين فرد. قد تكون القحولة التدريجية لتربة المنطقة خلال الألفية الثالثة قبل الميلاد هي الحافز الأولي للتوسع الحضري المرتبط بالحضارة، ولكن في نهاية المطاف؛ كانت أيضًا قلة إمدادات المياه سببًا كافيًا لزوال الحضارة، ولتشتيت سكانها شرقًا.

عُرفت حضارة السند أيضًا بحضارة هارابا، وذلك بعد اكتشاف موقع هارابا، وهو أول موقع من المواقع التي استُكشفت في أوائل القرن العشرين فيما كان يُعرف آنذاك بمقاطعة البنجاب في الهند البريطانية، وهي معروفة الآن باسم دولة باكستان. كان اكتشاف هارابا واكتشاف -بعد ذلك بفترة وجيزة- موهينجو دارو تتويجًا للعمل الذي بدأ في عام 1861 بتأسيس المسح الأثري للهند أثناء عهد الراج البريطاني. ورغم ذلك تواجدت في نفس المنطقة مدنيات مبكرة وأخرى لاحقة، عادة ما أُطلق عليها اسم «هارابا المبكرة» و«هارابا المتأخرة»؛ ولهذا السبب، تُدعى حضارة هارابا في بعض الأحيان بحضارة هارابا النامية من أجل تمييزها عن هذه المدنيات الأخرى. بحلول عام 2002، أُعلن عن أكثر من 1000 مدينة ومستوطنة نامية في منطقة هارابا، نُقب منها ما يقل قليلًا عن المئة. رغم ذلك، لا يوجد سوى 5 مواقع حضرية كبرى هي: هارابا وموهينجو دارو (موقع التراث العالمي لليونسكو) ودولافيرا وغانوريوال في صحراء جولستان وراكيغارهي. سبقت زراعة هارابا القديمة قرى زراعية محلية تتبع العصر الحجري الحديث، وكانت سهولها النهرية مأهولة بالسكان.

اللغة الهرابانية غير معتمدة على نحو مباشر، وانتسابها غير مؤكد، لأن الكتابة السندية لم تُفك شفرتها بعد. يحبذ بعض العلماء وجود علاقة مع عائلة اللغات الدرافيدية أو العلامية الدرافيدية.

التسميةعدل

سُميت حضارة وادي السند على اسم نهر السند؛ الذي عُرفت واكتُشفت في سهوله الرسوبية مواقع الحضارة المبكرة. اتباعًا لتقاليد علم الآثار، يُشار أحيانا إلى الحضارة باسم حضارة هارابا، وذلك بعد اكتشاف موقع هارابا، وهو أول المواقع التي استُكشفت في عشرينيات القرن العشرين؛ ينطبق ذلك، على نحو ملحوظ، على الاستخدام المستعمل في المسح الأثري للهند بعد استقلال الهند في عام 1947.

يستخدم عدد من العلماء مصطلحات «مدنية ساراسواتي»، أو «حضارة ساراسواتي»، أو «حضارة السند ساراسواتي»، أو «حضارة سيندو ساراسواتي»، لأنهم يرون أن نهر غاغار هاكرا هو نفسه نهر ساراسواتي، وهو نهر ذكر عدة مرات في الريجفدا، وهو مجموعة من التراتيل السنسكريتية القديمة أُولفت في الألف الثاني قبل الميلاد. تشير أبحاث جيوفيزيائية حديثة إلى أنه على النقيض من نهر ساراسواتي، الذي كانت أوصافه في نصوص الريجفدا أشبه بنهر يتغذى على الثلج، فإن نهر غاغار هاكرا كان عبارة عن شبكة من الأنهار المعمرة التي تتغذى على الرياح الموسمية، والتي أصبحت موسمية في غضون فترة تتضائلت فيها الحضارة، قبل ما يقرب من أربعة آلاف عام. بالإضافة إلى ذلك، يرى أنصار تسمية ساراسواتي أن هناك صلة بين انحدار حضارة السند وصعود الحضارة الفيدية على السهل الغانجي؛ إلا أن المؤرخين المختصين فيما يخص انحدار حضارة السند النامية يعتبرون هذين العنصرين منفصلين إلى حد كبير.

الامتدادعدل

كانت حضارة السند، على نحو عام، معاصرة للحضارات النهرية الأخرى في العالم القديم: مصر على امتداد نهر النيل، وبلاد الرافدين؛ حيث الأراضي التي يرويها نهري دجلة والفرات، والصين؛ حيث حوض تصريف النهر الأصفر. بحلول المرحلة النامية، كانت الحضارة قد انتشرت على مساحة أكبر من المناطق الأخرى، إذ غطى مركزها نحو 1500 كيلومتر (900 ميل) بامتداد السطح الرسوبي لنهر السند وروافده. بالإضافة إلى ذلك، توجد مناطق بها نباتات وحيوانات ومواطن مختلفة تصل مساحتها إلى عشرة أضعاف؛ وقد شكلها نهر السند ثقافيًا واقتصاديًا.

في حدود عام 6500 سنة قبل الميلاد، ظهرت الزراعة في إقليم بلوشستان على حدود الأرض الطينية لنهر السند. في الألفية التي تلت ذلك، وجدت الحياة المستقرة طريقها في سهول السند، مهدت الطريق لنمو المستوطنات البشرية الريفية والحضرية. وأدت الحياة المستقرة الأكثر تنظيمًا بدورها إلى زيادة صافية في معدل المواليد. من المرجح جدًا، نمو المراكز الحضرية الكبيرة في موهينجو دارو وهارابا لتضم ما بين 30,000 إلى 60,000 نسمة، وخلال ازدهار الحضارة، ازداد عدد سكان شبه القارة إلى ما بين 4 و6 ملايين نسمة. ارتفع معدل الوفيات أيضًا خلال هذه الفترة، لأن الظروف المعيشية ذات القرب بين البشر والحيوانات المستأنسة أدت إلى زيادة في الأمراض المعدية. بحسب أحد التقديرات، يتراوح عدد سكان حضارة السند في ذروتها بين مليون وخمسة ملايين نسمة.

امتدت حضارة وادي السند من إقليم بلوشستان الباكستاني في الغرب إلى ولاية أتر برديش في غرب الهند في الشرق، ومن شمال شرق أفغانستان في الشمال إلى ولاية كجرات الهندية في الجنوب. يوجد أكبر عدد من المواقع بالهند في ولايات كجرات، وهاريانا، والبنجاب، وراجستان، وأتر برديش، وجامو وكشمير؛ وفي باكستان في مقاطعات السند، والبنجاب، وبلوشستان. امتدت المستوطنات الساحلية من سوتكاغان دور في غرب بلوشستان إلى لوتهال في كجرات. عُثر على موقع لحضارة وادي السند على نهر جيحون في شورتوغاي في شمال أفغانستان، وفي وادي نهر غومال في شمال غرب باكستان، وفي ماندا، جامو على نهر بيس قرب جامو في الهند، وفي ألامغيربور على نهر هندون، على بعد 28 كيلومترًا (17 ميلًا) فقط من مدينة دلهي. يُعد موقع دايمباد في ماهاراشترا الموقع الجنوبي الأكثر حضارة في حضارة وادي السند. وُجدت مواقع وادي السند في أغلب الأحيان على الأنهار، وأيضًا على الساحل القديم، على سبيل المثال بالاكوت، وعلى الجزر؛ على سبيل المثال، دولافيرا.

تطور حضارة وادي السندعدل

تطورت هذه الحضارة بواسطة جماعات كانت تمارس الزراعة والرعي، وعملت بعضها مع بعض بالتجارة. وفي حوالي عام 2500 ق.م، أصبحت هذه الجماعات أَكثر اتحادًا من حيث الثقافة، وبدأت بناء مدن خُططت بصورة دقيقة في بعض الأماكن. ونمت بمرور الوقت حضارة وادي السند لتشمل معظم ما يُسمَّى اليوم باكستان وأجزاء مما يعرف اليوم بأفغانستان، وشمال غربي الهند. وكان قلب تلك الحضارة الوادي التاسع الذي كانت تغمره مياه فيضان نهري السند وهاكرا، أما نهر هاكرا، وقد عُرف أيضًا باسم نهر غاغار وساراسفاتي، فقد جفَّت مياهه الآن. وكانت مياه ذلك النهر تنساب إلى جهة الشرق من نهر السند وبمحاذاته، في المناطق التي تُعرف حاليًا بالهند والباكستان. وقد طورت تلك الحضارة نظامًا معياريًا للأوزان والمقاييس، ونظام الكتابة التصويرية وهو النظام الذي يعتمد على رسومات بسيطة تمثل الكلمات.

وفي أوائل القرن التاسع عشر، أدرك العلماء البريطانيون أن الناس في تلك المنطقة اكتشفوا أعمالاً فنية قديمة مطمورة تحت رَوَأبٍ ترابية ضخمة. ولكن لم يبدأ علماء الآثار الحفريات في تلك المناطق إلا في العشرينيات من القرن العشرين، ومن ثم اكتشفوا أنها احتوت على بقايا مدن شُيدت أثناء حضارة لم تكن معروفة من قبل. وتم العثور على المئات من مواقع تلك الآثار.

ثقافة وادي السندعدل

خطط الناس الذين عاشوا فترة حضارة وادي السند لبناء المدن بدقة شديدة. وتم تشييد المباني على منصات من الطوب المصنوع من الطين وكانت تلك المنصات تحمي المباني من الفيضانات الموسمية. وشُيدت المنازل بالطوب المجفف بحرارة الشمس.

وكان أغلب المنازل مكونًا من طابقين، كما كان لمعظمها مناطق للاستحمام مُدت بالمياه من بئر عامة مجاورة، أو من بئر محفورة في المنزل. وبالنسبة للمجتمعات الكبيرة، كان كل منزل موصولاً بنظام صرف متقن يمتد على نطاق المدينة بأسرها. وشملت المنشآت الأخرى مباني كبيرة استُخدمت لخزن الحبوب ولأغراض أخرى.

ومارس أهل حضارة وادي السند التجارة بعضهم مع بعض على نطاق واسع. وتاجر سكان المدن مع جيرانهم من الجماعات الزراعية، ومع الجماعات التي سكنت في مناطق بعيدة، ومارست عمليات التعدين. وربما كانت البضائع التي تم الاتجار بها تشمل القطن، والأَخشاب، والحبوب، والحيوانات. أما فيما يتعلق بالمواصلات فقد استخدم الناس حيوانات الحمل، والمراكب النهرية، والمركبات التي تجرها الثيران. وتاجر أهل حضارة وادي السند كذلك مع أهل حضارات أخرى، بما في ذلك حضارات في أواسط آسيا، وبلاد ما بين النهرين، وعلى طول الخليج العربي.

وأنتج حرفيو حضارة وادي السند مجموعة منوعة من الأشياء المفيدة والزخرفية. واستخدموا النحاس، والبرونز، لصناعة الآلات، والمرايا، والجرار، والمقالي، واستُخدمت العظام والصدف والعاج لصناعة الحلي والأدوات وقطع الألعاب وغيرها من تطعيم الأثاثات.

 
خريطة انتشار مواقع حضارة وادي السند

كما نحت حرفيو حضارة وادي السند الأواني المنزلية وصنعوا الحُلِي من الفضة والذهب، كما صنعوها من الحجارة والخزف. وصنع نحاتو حضارة وادي السند أشكال الحيوانات والناس، من الطين وربما كان ذلك لأغراض تتعلق بالطقوس الدينية. وكما صنعوا تماثيل صغيرة من الأحجار الجيرية التي ربما كانت ممِّثلة للآلهة أو لأشخاص مُهمِّين.

وشملت الأشياء الأكثر غرابة التي وُجدت في مواقع مناطق حضارة وادي السند أختامًا مربعة الأشكال منحوتة من الأحجار، وعليها كتابة بالصور البسيطة ورسومات للحيوانات. كما وُجدت كتابات بالصور على الفخار وغيره من الأشياء التي صنعها حرفيو حضارة وادي السند. وعلى كل حال، فإن العلماء لم يستطيعوا فك رموز معنى الكتابات التي عثروا عليها. وكان أهل حضارة وادي السند يدفنون موتاهم في أغلب الأحيان في توابيت خشبية مع الأواني الفخارية والأوعية الأُخرى.

انظر أيضاعدل

مهد الحضارة تاريخ الهندوسية تاريخ أفغانستان تاريخ الهند تاريخ باكستان

روابط خارجيةعدل