افتح القائمة الرئيسية

بقار حدة[1] أو كما تعرف عند جمهورها "الخنشة" (1920 - 2000). فنانة فلكلورية جزائرية، ولدت في تيفاش، من قبيلة بني بربار الشاوية التي تتركز اساسا ببمنطقة الدريعة التابعة لولاية سوق اهراس ، بدأت حياتها الفنية في سن ال20 و تميزت بطابع (شاوي (موسيقى)) المحلي أشتهرت بأغانيها الحاملة في طياتها معانات مراراة الاحتلال الفرنسي للجزائر التي ذاقته الأم الجزائرية أثناء الثورة الجزائرية، جل قصائدها مديح، قامت الإذاعة الجزائرية بأستضافتها مرة في برامجها التلفزيونية سنة 1992، هي فنانة مشهورة و محبوبة لدى الجمهور الجزائري في الداخل و الخارج، كانت تركز على تنشيط الحفلات العائلية خاصة الأعراس، ذاع سيطها أيضا في أنحاء العالم فقد غنت على مسارح عالمية اشهرها مسرح الأولمبيا بباريس، من أشهر القصائد التي غنتها: "هزي عيونك راهم شافو فييا راهم زادو علييا" و "بركاني آخييا".

بقار حدة
بقار حدة.jpeg

معلومات شخصية
مكان الميلاد 21 جانفي 1920 تيفاش، ولاية سوق أهراس
الوفاة 2000
عنابة
الجنسية الجزائر جزائرية
الحياة الفنية
الاسم المستعار الخنشة
النوع شاوي، بدوي، فلكلور
الآلات الموسيقية القصبة (النايبندير
المهنة فنانة شاوي (موسيقى)

أشهر الأغانيعدل

من الأغاني الشعبية التي أدتها و أبدعت فيها: "الجندي خويا"، "طيري لخضر"، "هزي عيونك"، "الحمامة جوزي"، "روحت غريبة"، "سوج يالحمام"، "زوج احمامات"، "برد الصبحة"، "ركروكي"، "اصحاب الركب" و"جبل بوخضرة "، "يا الرايح قولو"

النهاية الحزينةعدل

كانت نهايتها حزينة و مؤلمة نظرا لما عانته من تهميش،[2]حيث قضت آخر سنوات عمرها تعاني مرض الزهايمر، الفقر و التشرد بين شوارع مدينة عنابة حتى وافتها المنية سنة 2000

مراجععدل