بسام أبو شريف

Question book-new.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.تحتاج هذه المقالة إلى الاستشهاد بمصادر إضافية لتحسين وثوقيتها. فضلاً ساهم في تطوير هذه المقالة بإضافة استشهادات من مصادر موثوقة. من الممكن التشكيك بالمعلومات غير المنسوبة إلى مصدر وإزالتها. (ديسمبر 2017)

بسام توفيق أبو شريف ولد في في التاسع من آب عام 1946 في مدينة القدس عاصمة فلسطين التاريخية في حقبة الانتداب البريطاني على فلسطين وقبل قيام دولة الاحتلال "إسرائيل" وهوأحد المستشارين السابقين للراحل للرئيس الفلسطيني ياسرعرفات.[1][2] ومن مؤسسي الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وصاحب وثيقة أبو شريف حول السلام .[3]

بسام أبو شريف
معلومات شخصية
الميلاد 8 اغسطس 1946
المدينة القديمة، القدس
الجنسية فلسطين
الديانة مسلم
الأب توفيق
منصب
عضو الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين 1987 - 1967، رئيس تحرير مجلة الهدف 1972، مستشار الرئيس الفلسطيني ياسرعرفات 1987 - 2004
الحياة العملية
المدرسة الأم الجامعة الامريكية في بيروت
المهنة ناشط سياسي، مناضل وكاتب
الحزب عضو سابق في حركة القوميين العرب والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين
اللغات العربية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
سنوات النشاط 1966-2005
تأثر بـ الفكر الناصري
الجوائز
جائزة لينين 1980، جائزة القلم الذهبي الألماني 1981

النشأةعدل

ينتمي بسام لأسرة أبو شريف المقدسية. ولد في القدس وغادر بعد يومين من ميلاده مع أسرته إلى امارة شرق الاردن (لم تكن المملكة الاردنية الهاشمية قد أُسست) حيث كان يعمل والده منذ عام 1943. اكمل دراسته في العاصمة الأردنية عمان إلى ان تخرج من المرحلة الثانوية ومن ثم توجه إلى بيروت، لبنان للدراسة في الجامعة الأميركية في بيروت في سن ال17 وتخرج في عام 1967. التحق بصفوف حركة القوميين العرب خلال دراسته مع الدكتور جورج حبش في العام 1963. وبعد هزيمة حرب 1967 واحتلال الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة، رفض عروض لاكمال رسالة الدكتورة والتعليم في كندا كذلك رفض عرض للعمل كمدير اقليمي للبنك العربي كان قد عرضه عليه مؤسسه عبد الحميد شومان.[4]

بداية عمله السياسيعدل

تعرف اثناء دراسته في بيروت على جورج حبش وانتسب إلى حركة القوميين العرب وبعد هزيمة حرب 1967 واحتلال الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة، ساهم بسام أبو شريف مع الدكتور جورج حبش والدكتور وديع حداد في تأسيس الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وانتخب عضوا في مكتبها السياسي. عمل في جريدة الهدف مع غسان كنفاني واصبح مساعد له والذي اغتالته إسرائيل عام (1972/07/08) ومن ثم ترأس تحرير مجلتها في (1972/07/25).[5]


محاولة اغتيالهعدل

استغل الموساد الإسرائيلي شغفه بالكتب وقام في 25 يوليو 1972 بإرسال كتابا ملغوما لبسام أبو شريف وصله بعد إجراء الفحص عليه عبر أجهزة وزارة الاتصالات اللبنانية ومختوم من وزير المواصلات اللبناني. انفجر الكتاب بين يدي بسام أبو شريف وهو واقفاً في مكتبه في مجلة الهدف، التي ترأس تحريرها بعد اغتيال غسان كنفاني. أصيب بجروح بالغة وخسر أربعة أصابع وفقد عينه وجزء كبير من سمعه، إضافة لجروح أخري.[4]

نشاطه السياسيعدل

تابع بعد تماثله للشفاء من جراحه عمله كرئيس تحرير مجلة الهدف، ومسؤول الإعلام في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين. وانتخب كمسؤول للعلاقات الخارجية لاتحاد الكتاب والصحفيين الفلسطينيين، وقلد عدة أوسمة لكتاباته حول السلام القائم على العدل. ومنها وسام فيتنام في هانوي ووسام الريشة الذهبية الألماني ووسام لينين في موسكو. شارك في كافة النضالات التي خاضها الفلسطينيون منذ 1967 وانتخب عضوا في المجلس الوطني الفلسطيني منذ عام 1973. وأثناء الغزو الإسرائيلي للبنان، عين بسام أبو شريف ناطقا باسم القوات المشتركة اللبنانية الفلسطينية، التي واجهت حصار شارون لمدينة بيروت.[3]

خرج من بيروت مع كافة القيادات والمقاتلين الفلسطينيين وتمركز في دمشق، وبسبب خلافه السياسي مع قيادة الجبهة حول النظرة الإستراتيجية المستقبلية، قدم استقالته وتوجه للجزائر حيث استضافته الجزائر لمدة أشهر. ثم التحق بعد إصرار فلسطيني عام بالرئيس ياسر عرفات كمستشار خاص له. ولعب دورا سياسيا هاما وأساسيا من عام 1987 وحتى مباحثات أوسلو، التي لم يشارك بها بأي شكل من الأشكال، على الرغم من أنه كان من مهندسي مؤتمر مدريد بعد أن أطلق وثيقته الشهيرة بوثيقة أبو شريف والتي طرحت لأول مرة حل الدولتين واستند المجلس الوطني الفلسطيني لها، لتعديل برنامجه السياسي وتمكين ياسر عرفات من إطلاق مبادرته للسلام أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في 18 ديسمبر من العام 1988.

استمر بسام أبو شريف في عمله كمستشار للرئيس ياسر عرفات، رغم عدم رضاه عن مباحثات واتفاق أوسلو. وحذر ياسر عرفات خطيا من مخطط لاغتياله بالسم قبل حدوثه (نشر صورة للرسالة في كتابه ياسر عرفات). وبعد اغتيال ياسر عرفات نُحي بسام أبو شريف عن موقعه بقرار من محمود عباس، وذلك ضمن موجة عامة لابعاد كل من كان يؤيد الزعيم الراحل ياسر عرفات الذي اعتبرته إسرائيل إرهابيا.

مؤلفاتهعدل

  • أوراق أيلول(عربي ـ إنجليزي)
  • ياسر عرفات (عربي)
  • بنيامين نتنياهو الصعود والهبوط (عربي)
  • بيروت مدينتي(عربي وإنكليزي)
  • أفضل الأعداء (عربي وإنكليزي)
  • حصار بيروت
  • عرفات وحلم فلسطين (إنجليزي) "نشر دار بلغريف وماكميلان ـ نيويورك".
  • أفضل الأعداء (إنجليزي)"نشر دار ليتل آند براون ـ نيويورك".
  • المعلم وديع حداد (إنجليزي)
  • وديع حداد (عربي)
  • الموهوب غسان كنفاني (إنجليزي)
  • حصار بيروت (إنجليزي)

مراجععدل

  1. ^ "Arafat: On borrowed time" (باللغة الإنجليزية). 2002-06-29. مؤرشف من الأصل في 23 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ فلسطين, وكالة شهاب للأنباء-أخبار. "مستشار عرفات السابق لـ "شهاب": حذرت الرئيس من مخطط قتله والسعودية وحكام عرب وافقوا على قرار اغتياله". وكالة شهاب للأنباء - أخبار فلسطين. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. أ ب Younis, Hossam (السبت، 23 فبراير 2013). "موسوعة الأعلام الفلسطينية: بسام أبو شريف". موسوعة الأعلام الفلسطينية. مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 29 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |date= (مساعدة)
  4. أ ب "بسام أبو شريف". www.abjjad.com. مؤرشف من الأصل في 29 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "1980| بسام أبو شريف لــ القبس: الدولة الفلسطينية أوهام هدفها إخراج «الكامب» من المأزق". جريدة القبس الإلكتروني. 2020-05-16. مؤرشف من الأصل في 29 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)