افتح القائمة الرئيسية

إحداثيات: 32°33′29″N 34°58′39″E / 32.55806944°N 34.97761111°E / 32.55806944; 34.97761111

البُرَيكَة هي قرية فلسطينية مهجّرة كانت تقع على الجانب الغربي لجبل الكرمل، يربطها بالطريق العام الساحلي طرق فرعية.[1] سكنتها عائلات الغزاوي وعائلة أبو جعب /كعب وعائلة الجبالية وعائلة منصور.

نبذة تاريخية وجغرافيةعدل

القرية قبل عام 1948عدل

تقع إلى الجنوب من مدينة حيفا، وتبعد عنها 29 كم، وترتفع 100م عن سطح البحر. معنى الاسم تصغير كلمة (بركة) وقد دعاها الفرنجة باسم (بريكيت)، أما الصليبيون فكانوا يسمونها برواكيه (Broiquet).

في أواخر القرن التاسع عشر، كانت التلة التي بُنيت بريكة عليها محاطة بالغابات وكان شكل بريكة الحديث يمتد على محور شمالي جنوبي. كانت منازل القرية مبنية بالحجارة المتماسكة بالطين أو الأسمنت.

إبّان الحكم العثماني، بُنيت فيها مدرسة سنة 1889، غير أنها أغلقت أبوابها في فترة الانتداب. وكانت الينابيع والآبار تمد القرية بالمياه للاستعمال المنزلي واقتصادها يعتمد على الزراعة البعلية وتربية الحيوانات. كانت الحبوب المحصول الرئيسي، على الرغم من وجود عدد قليل من أشجار الفاكهة والزيتون. في سنة 1944، كان ما مجموعه 1538 دونمًا مزروعًا حبوبًا، و 78 دونمًا مرويًا أو مستخدَمًا للبساتين[2].

بلغت مساحة أراضي القرية 11434 دونمًا، وبلغ عدد منازلها 150 منزلًا عام 1931. قُدر عدد سكانها في عام 1922 حوالي 290 نسمة وفي عام 1945 حوالي 336 نسمة كلهم من المسلمين.
كما كان يتبع قرية بريكة خرب الغزازوة وسميت نسبة إلى سكانها من الغزاوية وبلغ عدد سكانها عشية النكبة قرب 250 نسمة.

تعتبر القرية ذات موقع أثري إذ يحيط بها مجموعة من الخرب الأثرية أهمها:

  • خربة الصواوين بها أساسات وشقف فخار، وأرضية فسيفساء ومغر.
  • خربة تُعرف باسم خربة بريكة، تُشاهد فيها أسس لأبنية مندثرة.
  • خربة الرصيصة وتحتوي على تل أنقاض عليه بقايا مبان من العصر البيزنطي، ومعصرة خمر منقورة في الصخر، ومدافن وخزان وأعمدة فسيفساء وقطع قرميد.

قامت المنظمات الصهيونية المسلحة بهدم القرية وتشريد أهلها البالغ عددهم عام 1948 حوالي 5050 نسمة وكان ذلك في الخامس من أيار عام 1948.[3]

احتلال القريةعدل

احتلت قرية بريكة في تاريخ 12\05\1948. هُجّر أهل البلدة من عمليات: مشمار هعيمك والتنظيف الساحلي.

هُجذر غالبية سكان القرية مع اقتراب المركبات العسكرية الإسرائيليّة. مشطت وحدات "إتسل" المكان بعد احتلاله ليتأكدوا من خلوّه. بقي في القرية أكثر من مئة عجوز ونساء وأطفال، أُسروا بضع أيامٍ في قرية صبّارين ثم طُردوا لمنطقة أم الفحم.

القرية اليومعدل

موقع القرية مغلق، وهو منطقة صناعية عسكري.

المستوطنات المنشأة على أراضي القريةعدل

لم تقام مستوطنات إسرائيلية على أراضي القرية إباء حرب 1948 مباشرةً. لكن، بُنيت على أراضي القرية ما تُعرف اليوم بمدينة "زخرون يعقوب" ومحمية "ألونا"[4].

انظر أيضاًعدل

المصادرعدل

  1. ^ كي لا ننسى، للمؤلف وليد الخالدي
  2. ^ Zochrot. "بريكة". zochrot.org (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 14 مايو 2018. اطلع عليه بتاريخ 07 سبتمبر 2019. 
  3. ^ موقع فلسطين في الذاكرة نسخة محفوظة 27 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Zochrot. "بريكة". zochrot.org (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 14 مايو 2018. اطلع عليه بتاريخ 07 سبتمبر 2019. 
 
هذه بذرة مقالة عن فلسطين بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.