برناردو دي غالفيز، الفيكونت الأول لغالفستون

كان برناردو دي غالفيز، الفيكونت الأول لغالفستون، الكونت الأول لغالفيز (ولد 23 يوليو 1746، وتوفي 30 نوفمبر 1786) قائدًا عسكريًا إسبانيًا ومسؤولًا عن المستعمرات، وخدم حاكمًا استعماريًا للويزيانا الإسبانية وكوبا، وفي وقتٍ لاحق عُيِّن بمنصب نائب ملك إسبانيا الجديدة.

برناردو دي غالفيز، الفيكونت الأول لغالفستون
(بالإسبانية: Bernardo Vicente Apolinar de Gálvez y Madrid)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
Portrait of Bernardo de Gálvez.jpg

معلومات شخصية
اسم الولادة (بالإسبانية: Bernardo Vicente Apolinar de Gálvez y Madrid)‏  تعديل قيمة خاصية (P1477) في ويكي بيانات
الميلاد 23 يوليو 1746[1][2][3]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
ماتشارافيايا  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 30 نوفمبر 1786 (40 سنة) [1][2][3]  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Spain.svg إسبانيا
Flag of the United States.svg الولايات المتحدة (16 ديسمبر 2014–)  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الأب ماتياس دي جالفيز  تعديل قيمة خاصية (P22) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة سياسي،  وعسكري،  وأستاذ جامعي  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات الإسبانية،  والفرنسية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
الفرع الجيش الملكي الإسباني  تعديل قيمة خاصية (P241) في ويكي بيانات
الرتبة قائد عام  [لغات أخرى]  تعديل قيمة خاصية (P410) في ويكي بيانات
المعارك والحروب حرب السنوات السبع،  والحرب الأنجلو إسبانية (1762-1763)،  والحروب الهندية الأمريكية،  وغزو الجزائر،  وحرب الاستقلال الأمريكية،  وحملة ساحل الخليج  تعديل قيمة خاصية (P607) في ويكي بيانات
الجوائز
التوقيع
Bernardo De Gálvez Signature.svg
 

ساعد غالفيز فرنسا والدولة التي شُكّلت حديثًا، الولايات المتحدة الأمريكية، في الحرب الدولية ضد بريطانيا (حرب الاستقلال الأمريكية)، وهزم البريطانيين في حصار بينساكولا (1781) واحتل غرب فلوريدا. في أعقاب حملة غالفيز العسكرية الناجحة، أُعيدت فلوريدا بأكملها إلى إسبانيا وفق معاهدة باريس. قضى العامين الأخيرين من حياته في منصب نائب الملك لإسبانيا الجديدة، خلفًا لوالده ماتياس دي غالفيز دي غالاردو. سميت مدينة غالفستون بولاية تكساس من بعده.

غالفيز هو واحد من ثمانية أشخاص فقط حصلوا على المواطنة الفخرية للولايات المتحدة.

نشأته والخدمة العسكريةعدل

وُلد برناردو دي غالفيز في قرية ماتشارافيايا، وهي قرية جبلية في مقاطعة مالقة في إسبانيا، في 23 يوليو 1746.[4][5][6][7] درس العلوم العسكرية في أكاديمية آبلة، وكان في سن السادسة عشرة عندما شارك في الغزو الإسباني للبرتغال، والذي انتهى بعد أن استولى الإسبان على «الميدا». وفي أعقاب الصراع ترقّى إلى رتبة ملازم. وصل إلى المكسيك، التي كانت آنذاك جزءًا من إسبانيا الجديدة، في عام 1769.[8][9] ثم رُقّي لرتبة نقيب وحارب شعب الأباتشي، مع حلفائه الهنود في أوباتا. أصيب بجروح كثيرة وكان العديد منها بحالة حرجة. وفي عام 1770، رُقّي إلى قائد مجموعة في نويفا فيزكايا وولاية سونورا، في المقاطعات الشمالية لإسبانيا الجديدة.[10][11]

في عام 1772، عاد غالفيز إلى إسبانيا بصحبة عمه خوسيه دي غالفيز. وأُرسِلَ في وقتٍ لاحق إلى بلدة «بو» في فرنسا، حيث خدم مع فوج كانتابريا الملكي، وحدة من النخبة الفرنسية الإسبانية، لمدة ثلاث سنوات. تعلّم هناك اللغة الفرنسية، والتي ساعدته بشكلٍ جيد عندما أصبح حاكم لويزيانا. نُقِلَ إلى إشبيلية في عام 1775، ثم شارك في رحلة أليخاندرو أورايلي المشؤومة لغزو الجزائر. أصيب غالفيز بجروح خطيرة خلال أداء واجبه عندما هاجمت القوات الإسبانية القلعة التي كانت تحرس المدينة؛ عين لاحقًا أستاذًا في الأكاديمية العسكرية في آبلة وترقّى إلى رتبة مُقدم، وإلى كولونيل عام 1776.[12][13][14]

حاكم ولاية لويزيانا الإسبانيةعدل

في 1 يناير 1777، أصبح برناردو دي غالفيز حاكمًا جديدًا لمقاطعة لويزيانا الفرنسية سابقًا، وهي المنطقة الواسعة التي أصبحت فيما بعد هدفًا لصفقة لويزيانا. كانت مملكة فرنسا قد تنازلت عنها لإسبانيا ظاهريًا في عام 1762، كتعويض عن خسارة مملكة بريطانيا العظمة لفلوريدا، عندما شاركت إسبانيا في وقت متأخر من حرب السنوات السبع للدخول في معركة على الجانب الفرنسي. وفي عام 1779 ترقّى إلى رتبة قائد لواء.[15][16][17]

في نوفمبر من عام 1777، تزوج غالفيز من ماري فيتيكيه دو سان ماكسان دي إستريهان، الابنة الكريولية لغيلبرت أنطوان دي سان ماكسنت والأرملة الشابة لابن جين بابتيست دي إستريهان. هذا الزفاف من ابنة الفرنسي والكريول إليزابيث لاروش فاز بجائزة غالفيز للسكان المحليين الكريولين. كان لديهما ثلاثة أطفال، ميغيل وماتيلد وغوادالوب.[18][19][20]

اتّبع غالفيز سياسة معادية لبريطانيا عندما كان حاكمًا، واتخذ إجراءات ضد تهريب البريطانيين وتشجيع التجارة مع فرنسا. أضر بالمصالح البريطانية في المنطقة وأبقاها مفتوحة أمام الإمدادات للوصول إلى جيش جورج واشنطن. أسس مدينة غالفيز في عام 1779، وروج لاستعمار نيو أيبيريا، ووطّد تجارة حرة مع كوبا وولاية يوكاتان. سُمّي شارع غالفيز في نيو أورلينز تكريمًا له.[21][22][22][23]

الحرب الثورية الأمريكيةعدل

في ديسمبر 1776، قرر ملك إسبانيا كارلوس الثالث أن المساعدة السرية للولايات المتحدة ستكون مفيدة من الناحية الاستراتيجية، لكن إسبانيا لم تدخل في تحالف رسمي مع الولايات المتحدة.[24] وفي عام 1777، أرسل خوسيه دي غالفيز -المُعين حديثًا وزيرًا لمجلس جزر الهند- ابن أخته برناردو دي غالفيز، إلى نيو أورلينز حاكمًا على لويزيانا مع توجيهات لضمان صداقة الولايات المتحدة. وفي 20 فبراير 1777، أمر وزراء الملك الإسباني في مدريد سرًا غالفيز ببيع الأمريكيين الذين هم في أمس الحاجة إلى الإمدادات. حاصر البريطانيون الموانئ الاستعمارية للمستعمرات الثلاثة عشرة، وبالتالي كان الطريق من نيو أورلينز إلى نهر المسيسيبي بديلًا فعالًا. عمل غالفيز مع الوطنيّ الأمريكي أوليفر بولوك، لشحن البارود والمَسكِيْت (بندقية قديمة الطراز) والزي الرسمي والأدوية وغيرها من الإمدادات إلى الثوار الأمريكيين.[25][22][26]

على الرغم من أن إسبانيا لم تنضم بعد إلى القضية الأمريكية، عندما شنّ الأمريكيون غارة بقيادة جيمس ويلينغ في نيو أورلينز وسيطروا على العديد من السفن البريطانية التي استولوا عليها كغنائم، رفض غالفيز انقلاب الأمريكيين على البريطانيين. وفي عام 1779، استولت القوات الإسبانية بقيادة غالفيز على مقاطعة غرب فلوريدا، التي عرفت فيما بعد باسم أبرشيات فلوريدا من قبل البريطانيين. كان دافع إسبانيا هو فرصة لاستعادة الأراضي التي فقدوها بسبب البريطانيين ولا سيما فلوريدا، وإزالة التهديد البريطاني المستمر.[27][28][29]

في 21 يونيو 1779، أعلنت إسبانيا الحرب رسميًا على بريطانيا العظمى.[27][28][29] وفي 25 يونيو، أُرسلت رسالة سرية وخاصّة من لندن إلى الجنرال جون كامبل في بينساكولا من الملك جورج الثالث واللورد جورج غيرمان.[30] تلقى كامبل تعليمات بالأهمية البليغة لمكان تنظيم الهجوم على نيو أورلينز.[31] إذ اعتقد كامبيل أنه كان من الممكن تقليص الحصار الإسباني على نيو أورلينز، فقد أصدر أوامره بالقيام بالتجهيزات على الفور. شملت هذه الإجراءات ضمان نائب الأميرال السير بيتر باركر لأكبر عدد ممكن من السفن المقاتلة في أسطول جامايكا،[32] وجمع كل القوات التي يمكن تجميعها في الميدان،[33] وتجنيد أكبر عدد ممكن من الهنود المخلصين التي يمكن أن يؤمنهم المشرف، وبالاعتماد على خزينة صاحب الجلالة من خلال مفوضي اللوردات لدفع النفقات.[34] باعتباره تطورًا مؤسفًا لمصير كامبل، والذي رُسِمَ طوال حياته المهنية، فقد وقعت الرسالة السرية بين يدي غالفيز. بعد قراءة المراسلات من الملك جورج الثالث وغيرمان، قام غالفيز حاكم لويزيانا بتنظيمها ونيو أورلينز للحرب بسرعة وبشكل سري.[35]

نفذ غالفيز حملة عسكرية بارعة وهزم القوات الاستعمارية البريطانية في حصن بوت وباتون روج وناتشيز في عام 1779. خاض معركة باتون روج، في 21 سبتمبر 1779،[36][37] وحرر وادي ميسيسيبي السفلي من القوات البريطانية وخفف من تهديد العاصمة لويزيانا ونيو أورلينز. وفي مارس 1780، استعاد موبيل من البريطانيين في معركة الحصن شارلوت.[38][39]

حدث النصر العسكري الأكثر أهمية الذي حققه غالفيز على القوات البريطانية في 8 مايو 1781، عندما هاجم وسيطر على بينساكولا برا وبحرًا،[40][41] العاصمة البريطانية (والإسبانية سابقًا) لغرب فلوريدا من الجنرال جون كامبل من ستراشور. وكبد البريطانين خسائر في موبيل وبينساكولا وحرمهم من القواعد على طول ساحل الخليج. وفي عام 1782، استولت القوات التابعة للقيادة العامة لغالفيز على القاعدة البحرية البريطانية في ناسو في جزيرة نيو بروفيدانس في جزر البهاما. كان غاضبًا من استمرار العملية رغم أوامره بالإلغاء، وأمر باعتقال وسجن قائد الحملة فرانسيسكو دي ميراندا مساعد معسكر جوان مانويل كاجيغال. عزا ميراندا في وقتٍ لاحق هذا الإجراء من جانب غالفيز إلى الغيرة من نجاح كاجيغال.[42][43]

حصل غالفيز على العديد من الأوسمة من إسبانيا على انتصاراته العسكرية ضد البريطانيين، بما في ذلك الترقية إلى رتبة فريق ورتبة مارشال،[44] ومنصب الحاكم والقائد العام في لويزيانا وفلوريدا (المنفصلتان الآن عن كوبا)، وقيادة حملة الجيش الإسباني في أمريكا، وألقاب الفيكونت في غالفزتاون وكونت غالفيز.[45]

انتهت الحرب الثورية الأمريكية بينما كان غالفيز يستعد لحملة جديدة للاستيلاء على جامايكا. كانت أهمية حملة غالفيز من المنظور الأمريكي هي حرمان البريطانيين من الفرصة لتطويق المتمردين الأمريكيين من الجنوب، وفتح قناة حيوية للإمدادات. كما ساعد غالفيز الثوار الأمريكيين في الإمدادات والجنود، ومعظمهم من خلال أوليفر بولوك، [46]الذي تلقى منه معلومات استخبارية حربية عن البريطانيين في غرب فلوريدا. وجد غالفيز أنه من المناسب لفرنسا وإسبانيا لدفع قضية الثوريين الأمريكيين؛ أدى نجاحه العسكري إلى إدراج أحكام في «سلام باريس» (1783) التي عادت رسميًا إلى فلوريدا، والمقسمة الآن إلى مقاطعتين، شرق وغرب فلوريدا إلى إسبانيا.[47][48] اعترفت المعاهدة بالاستقلال السياسي للمستعمرات البريطانية السابقة في الشمال، وتوقيعها أنهى حربها مع البريطانيين.[49][50]

انظر أيضًاعدل


روابط خارجيةعدل

مراجععدل

  1. أ ب معرف الشبكات الاجتماعية وسياق الأرشيف: https://snaccooperative.org/ark:/99166/w6sb45x3 — باسم: Bernardo de Gálvez — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  2. أ ب معرف قاموس السيرة الذاتية الإسبانية: http://dbe.rah.es/biografias/10137 — باسم: Bernardo de. Conde de Gálvez (I) Gálvez — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017 — العنوان : Diccionario biográfico español — الناشر: الأكاديمية الملكية للتاريخ
  3. أ ب معرف المكتبة الوطنية الفرنسية (BnF): https://catalogue.bnf.fr/ark:/12148/cb171537887 — باسم: Bernardo de Gálvez — المؤلف: المكتبة الوطنية الفرنسية — العنوان : اوپن ڈیٹا پلیٹ فارم — الرخصة: رخصة حرة
  4. ^ José Antonio Calderón Quijano (1968). "25%20de%20julio%20de%201746" Los Virreyes de nueva España en el reinado de Carlos III.: Martín de Mayorga (1779-1783), por J. J. Real Díaz y A. M. Heredia Herrera. Matías de Gálvez (1783-1784), por M. Rodríguez del Valle y A. Conejo Díez de la Cortina. Bernardo de Gálvez (1785-1786), por Ma. del Carmen Galbis Díez. Alonso Núnez de Haro, 1787, por A. Rubio Gil. Escuela Gráfica Salesiana. صفحة 327. مؤرشف من الأصل في 2 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ David J. Weber (1992). The Spanish Frontier in North America. Yale University Press. صفحة 443. ISBN 978-0-300-05917-5. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Luis Navarro García (1964). "25%20de%20julio%20de%201746" Don José de Gálvez y la Comandancia General de las Provincias Internas del norte de Nueva España. Consejo Superior de Investigaciones Científicas. صفحة 143. مؤرشف من الأصل في 2 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ José Miguel Morales Folguera (1985). "I. Antecedentes, causas y modalidades de la nueva expansión colonial española hacia norteamérica en el siglo xviii". Urbanismo hispanoamericano en el sudeste de los EE.UU. (Luisiana y Florida). La obra del malagueño Bernardo de Gálvez y Gallardo (1746-1789). (باللغة الإسبانية). Seville: Editorial CSIC - CSIC Press. صفحة 122. ISBN 84-00-06091-1. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ John Walton Caughey (1934). "Apaches"%20"1769" Bernardo de Gálvez in Louisiana, 1776-1783. University of California Press. صفحة 62. مؤرشف من الأصل في 2 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ René Chartrand (20 March 2013). American War of Independence Commanders. Bloomsbury Publishing. صفحة 53. ISBN 978-1-4728-0300-9. مؤرشف من الأصل في 2 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ José Rodulfo Boeta (1977). "Avila" Bernardo de Gálvez. Publicaciones Españolas. صفحة 42. مؤرشف من الأصل في 2 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Max L. Moorhead (1991). The Presidio: Bastion of the Spanish Borderlands. University of Oklahoma Press. صفحة 99. ISBN 978-0-8061-2317-2. مؤرشف من الأصل في 2 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Eduardo Garrigues (9 February 2016). El que tenga valor que me siga: En vida de Bernardo de Gálvez (باللغة الإسبانية). La Esfera de los Libros. صفحة 301. ISBN 978-84-9060-614-8. مؤرشف من الأصل في 2 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ José Rodulfo Boeta (1977). "Algiers" Bernardo de Gálvez. Publicaciones Españolas. صفحة 46. مؤرشف من الأصل في 2 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ José Montero de Pedro (2000). The Spanish in New Orleans and Louisiana. Pelican Publishing. صفحة 48. ISBN 978-1-4556-1227-7. مؤرشف من الأصل في 1 يناير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Thomas E. Chávez (11 April 2002). Spain and the Independence of the United States: An Intrinsic Gift. UNM Press. صفحة 153. ISBN 978-0-8263-2795-6. مؤرشف من الأصل في 2 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Michael Klein. "Louisiana: European Explorations and the Louisiana Purchase – Louisiana under Spanish Rule" (PDF). loc.gov/collections. United States Library of Congress. صفحة 40. مؤرشف من الأصل (PDF) في 18 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 09 يونيو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Light Townsend Cummins (2006). "The Gálvez Family and Spanish Participation In the Independence of the United States of America". Revista Complutense de Historia de América (باللغة الإنجليزية). Facultad de Geografía e Historia, Universidad Complutense de Madrid. 32: 187. ISSN 1132-8312. مؤرشف من الأصل (pdf) في 7 أكتوبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ Madame Calderón de la Barca (Frances Erskine Inglis) (1959). "Elizabeth%20La%20Roche" La vida en Mexico durante una residencia de dos afios en ese pais. Porrúa. صفحة 44. مؤرشف من الأصل في 2 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Sanders, Mary Elizabeth (2002). "II". St. Mary Parish, Louisiana, Heirship Series Vol. II: Selected Annotated Abstracts of Marriage Book 1, 1811-1829. Pelican Publishing. صفحة 122. ISBN 978-1-4556-1234-5. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Dictionary of Louisiana Biography (2008). "ST. MAXENT, Marie Félicité (Felicítas)". www.lahistory.org. Louisiana Historical Association. مؤرشف من الأصل في 16 يوليو 2016. اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ Paul E. Hoffman (1 January 2004). "smuggling" The Louisiana Purchase and Its Peoples: Perspectives from the New Orleans Conference. Louisiana Historical Association and Center for Louisiana Studies, University of Louisiana at Lafayette. صفحة 119. ISBN 978-1-887366-51-9. مؤرشف من الأصل في 2 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. أ ب ت William R. Nester (2004). The Frontier War for American Independence. Stackpole Books. صفحة 182. ISBN 978-0-8117-0077-1. مؤرشف من الأصل في 2 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ "strategic%20importance"://books.google.com/books?id=hUPjAAAAMAAJ Louisiana Review. Conseil pour le développement du français en Louisiane. 1975. صفحة 68. مؤرشف من الأصل في 2 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ Paul W. Mapp (2015). "The Revolutionary War and Europe's Great Powers". In Edward G. Gray, Jane Kamensky (المحررون). The Oxford Handbook of the American Revolution. Oxford University Press. صفحة 318. ISBN 978-0-19-025776-7. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: يستخدم وسيط المحررون (link)
  25. ^ Library of Congress (2002). The Impact of the American Revolution Abroad. The Minerva Group, Inc. صفحة 167. ISBN 978-0-89875-978-5. مؤرشف من الأصل في 2 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ Larrie D. Ferreiro (15 November 2016). Brothers at Arms: American Independence and the Men of France and Spain Who Saved It. Knopf Doubleday Publishing Group. صفحة 134. ISBN 978-1-101-87525-4. مؤرشف من الأصل في 2 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. أ ب Helen Hornbeck Tanner (1963). "recover%20Florida" Zéspedes in East Florida, 1784-1790. University of Miami Press. صفحة 11. مؤرشف من الأصل في 2 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. أ ب Wilbert H. Timmons (1990). El Paso: A Borderlands History. University of Texas at El Paso. صفحة 53. ISBN 978-0-87404-207-8. مؤرشف من الأصل في 2 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. أ ب Desmond Gregory (1990). Minorca, the Illusory Prize: A History of the British Occupations of Minorca Between 1708 and 1802. Associated University Presses. صفحة 208. ISBN 978-0-8386-3389-2. مؤرشف من الأصل في 2 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ Piers Mackesy (1964). The War for America: 1775-1783. U of Nebraska Press. صفحة 266. ISBN 0-8032-8192-7. مؤرشف من الأصل في 2 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ George C. Osborn (April 1949). "Major-General John Campbell in British West Florida". Florida Historical Quarterly. XXVII (4): 335. مؤرشف من الأصل في 15 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 11 يونيو 2017. Again, in November 1780, Germain informed Campbell that it was "the King’s Wish" that Governor Dalling, Vice-Admiral Parker and he collaborate in an attack on New Orleans. General Campbell was to do all in his power to render the attack successful. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ Virginia Parks (1 April 1981). Siege! Spain and Britain: Battle of Pensacola, March 9-May 8, 1781. Pensacola Historical Society. صفحة 34. مؤرشف من الأصل في 2 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. ^ Robert Marshall Utley; Wilcomb E. Washburn (1985). Indian Wars. Houghton Mifflin Harcourt. صفحات 109–. ISBN 0-618-15464-7. مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. ^ Great Britain. Royal Commission on Historical Manuscripts (1906). Report on American Manuscripts in the Royal Institution of Great Britain ... H. M. Stationery Office. صفحة 162. مؤرشف من الأصل في 2 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. ^ "Osborn1949" p. 326
  36. ^ Henry Putney Beers (1 March 2002). French and Spanish Records of Louisiana: A Bibliographical Guide to Archive and Manuscript Sources. LSU Press. صفحة 90. ISBN 978-0-8071-2793-3. مؤرشف من الأصل في 2 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. ^ James W. Raab (5 November 2007). Spain, Britain and the American Revolution in Florida, 1763-1783. McFarland. صفحة 135. ISBN 978-0-7864-3213-4. مؤرشف من الأصل في 2 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. ^ Robert D. Bush (15 October 2013). The Louisiana Purchase: A Global Context. Routledge. صفحة 19. ISBN 978-1-135-07772-3. مؤرشف من الأصل في 2 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. ^ Joseph G. Dawson III (1 February 1990). The Louisiana Governors: From Iberville to Edwards. LSU Press. صفحة 57. ISBN 978-0-8071-1527-5. مؤرشف من الأصل في 2 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  40. ^ N. Orwin Rush (1966). Spain's Final Triumph Over Great Britain in the Gulf of Mexico: The Battle of Pensacola March 9 to May 8, 1781. Florida State University. صفحات 82–83. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. ^ "Ferreiro 2016", p.253–254
  42. ^ William Spence Robertson (1909). Francisco de Miranda and the Revolutionizing of Spanish America. U.S. Government Printing Office. صفحات 240–242. مؤرشف من الأصل في 2 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  43. ^ "Chávez 2002" pp. 208–209
  44. ^ Paul K. Davis (2003). Besieged: 100 Great Sieges from Jericho to Sarajevo. Oxford University Press. صفحة 188. ISBN 978-0-19-521930-2. مؤرشف من الأصل في 5 يونيو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  45. ^ Lawrence N. Powell (13 April 2012). The Accidental City. Harvard University Press. صفحات 185–186. ISBN 978-0-674-06544-4. مؤرشف من الأصل في 2 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  46. ^ "Chávez 2002" p. 108
  47. ^ F. Todd Smith (17 November 2014). Louisiana and the Gulf South Frontier, 1500-1821. LSU Press. صفحة 160. ISBN 978-0-8071-5711-4. مؤرشف من الأصل في 2 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  48. ^ Alan Taylor (6 September 2016). American Revolutions: A Continental History, 1750-1804. W. W. Norton. صفحة 148. ISBN 978-0-393-25387-0. مؤرشف من الأصل في 2 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  49. ^ Department of Defense (August 1997). "American Revolution (1775–1783)". Hispanics in America's Defense. Diane Publishing Company. صفحات 5–6. ISBN 978-0-7881-4722-7. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  50. ^ Kathleen DuVal (April 2016). Independence Lost: Lives on the Edge of the American Revolution. Random House Publishing Group. صفحات 229–230. ISBN 978-0-8129-8120-9. مؤرشف من الأصل في 2 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)