افتح القائمة الرئيسية

برزان إبراهيم التكريتي

الأخ غير الشقيق للرئيس العراقي الراحل صدام حسين
(بالتحويل من برزان ابراهيم التكريتي)

برزان إبراهيم الحسن التكريتي (17 فبراير 195115 يناير 2007) (عرف بـبرزان إبراهيم الحسن وأحياناً أخرى بـ برزان إبراهيم التكريتي)

برزان إبراهيم التكريتي
Barzan Ibrahim al-Tikriti.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 17 فبراير 1951(1951-02-17)
تكريت، Flag of Iraq (1924–1959).svg المملكة العراقية
الوفاة 15 يناير 2007 (55 سنة)
Flag of baghdad governorate.jpg بغداد،  العراق
سبب الوفاة شنق  تعديل قيمة خاصية سبب الوفاة (P509) في ويكي بيانات
الجنسية العراق
الديانة الإسلام السني
الزوجة أحلام خيرالله[1]
أبناء محمد،سارة ،علي ،نور،خولة،ثريا[2]
الأب إبراهيم الحسن
الأم صبحة طلفاح المسلط
عائلة وطبان الأخ سبعاوي الاخ صدام الأخ غير الشقيق
الحياة العملية
المهنة رئيس جهاز المخابرات العراقية
الحزب حزب البعث
تهم
التهم قتل
جريمة ضد الإنسانية  تعديل قيمة خاصية أدين بتهمة (P1399) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
الرتبة فريق أول  تعديل قيمة خاصية الرتبة العسكرية (P410) في ويكي بيانات

محتويات

حياتهعدل

ولد في تكريت هو الأخ غير الشقيق لصدام حسين و وهو الاخ لدهام إبراهيم الحسن هو الأخ الشقيق لسبعاوي إبراهيم التكريتي الذي كان وزيرًا للداخلية وهو الاخ الشقيق لوطبان إبراهيم الحسن.

حياته الأسريةعدل

تزوج من أحلام خيرالله الملقبة ب"شجرة الدر "شقيقة عدنان خيرالله و ساجدة طلفاح ورزق منها بستة أبناء محمد، سارة، علي، نور، خولة، ثريا وقد توفيت في سويسرا عام 1998 بعد صراع مع سرطان الثدي [3]

نشاطه السياسيعدل

بدأ نشاطه مرافقا لصدام بين عامي 1968- 1971 ، تولى منصب نائب مدير جهاز المخابرات العامة ثم تسلم رئاسة الجهاز في نهاية عام 1976 حتى نهاية أكتوبر1983 بعد توتر العلاقات بين الرئيس صدام حسين واخوانه غير الاشقاء الثلاثة (برزان وسبعاوي ووطبان) بسبب زواج حسين كامل من رغد ابنة الرئيس العراقي التي كان الاشقاء الثلاثة يريدونها لابن اخيهم دهام الحسن وتطور الخلاف ليصل إلى حد القطيعة ومعاقبة الثلاثة بإقالتهم من جميع مناصبهم فانصرف برزان إلى إدارة شركاته المتعددة. عين سفيرا فوق العادة في وزارة الخارجية ومفوضا لدى المقر الأوروبي للأمم المتحدة في جنيف خلال الفترة من 17 ديسمبر 1988 حتى 17 ديسمبر 1998. عينه صدام مستشارا سياسيا له (بمرتبة وزير) في فبراير 1993 [4] تقرر نقله إلى ديوان وزارة الخارجية في يونيو 1998 وعاد بالفعل إلى بغداد في ديسمبر من نفس العام. في مطلع سبتمبر 1999 اشارت مصادر قريبة منه انه غادر بغداد إلى جنيف حيث يدرس ابناؤه وانه لن يعود إلى بغداد.

في مايو 2000 أشيع عن احتمال عودته إلى جنيف للمساهمة في الجهود الدبلوماسية الرامية لرفع الحظر عن العراق وقد علق بقوله:

« إنني أجد هذه الأقاويل منطقية وعقلانية ومفيدة للمصلحة العامة وبنفس الوقت تعالج وضعي الخاص لكن لا استطيع ان اؤكد أو انفي هذا الموضوع»

. [5]

أشرف خلال عمله في جنيف على شبكات المخابرات العراقية في أوروبا وتولى التوجيه في شراء الاسلحة. ومنذ فرض الحظر الدولي على العراق في 1990 عام شكل شبكة هدفها الالتفاف عليه وتم تكليفه إدارة ثروة صدام حسين المودعة في مصارف اوروبية[6]

الحرب الأمريكية على العراقعدل

اعتقلته قوات الإحتلال الأمريكية في بغداد بعد نفي أنباء عن مقتله في الثامن عشر من أبريل 2003. لقد كان الرقم خمسة السوداء (خمسة ♣) في بطاقات لعب أبرز العراقيين المطلوبين، كان مصاب بمرض سرطان العمود الفقري.[7]

محاكمته وإعدامهعدل

هو أحد المتهمين في قضية الدجيل في محكمة الجنايات العراقية، مع أن قضية الدجيل هي قضية داخلية من اختصاص الأمن العامة وليس المخابرات العراقية والتي هي مسؤوله عن الأمن الوطني الخارجي، وكان في حينها فاضل البراك مدير الأمن العام، ومحامي دفاعه هو عبد الصمد الحسيني. في 1 فبراير.[8] في 12 يونيو 2006، تم طرده من قاعة المحكمة ومنع الدخول في اليوم الثاني، بعد أن إنفعل ونادى أن المحكمة كانت "مرهبة".[9] في 5 نوفمبر 2006 تم الحكم عليه بالإعدام شنقاً حتى الموت.[10] في فجر الإثنين 15 يناير 2007 تم تنفيذ حكم الإعدام بحقه، بعد إدانته بقضية إعدام 148 شخصا في الدجيل، دفن في مقبرة العائلة في قرية العوجة القريبة من تكريت ومسقط رأسه[11]

كتاب السنوات الحلوة والسنين المرةعدل

لخّص مذكراته بكتاب بعنوان كتاب ( السنوات الحلوة والسنين المرة ) . وطبعت المذكرات بثلاث اجزاء، و يحتوي على كلمات مضافة وتنقيحات أضافها برزان التكريتي بخط يده بعد طبع الكتاب مع وضع توقيعه بقلم الحبر على الصفحة الأولى من كل جزء من كتابه ذو الثلاث اجزاء ليثبت للقارئ ان الكتاب من تأليفه شخصيا مع التصحيحات والاضافات ، وكل معلوماته صحيحة [12]

المراجععدل

  1. ^ إطبع مصادركونا وفاة زوجة برزان التكريتى فى احد مستشفيات سويسرا التاريخ : 16/11/1998وكالة الأنباء كونا
  2. ^ : آخر تحديث GMT الخميس 01 أبريل 2004 22:55GMT الجمعة 19 مارس 2004 08:32لاستخدامها في إعمار العراق ومنع وقوعها بأيدي ارهابيينواشنطن جمدت أرصدة زوجتي صدام وبناته وزوجات عزت الدوري وأبناء برزان التكريتي ايلاف
  3. ^ إطبع مصادر00 وفاة زوجة برزان التكريتى فى احد مستشفيات سويسرا التاريخ : 16/11/1998وكالة الأنباء كونا
  4. ^ برزان التكريتي في سطور نشر في 15-1-2007 عكاظ
  5. ^ برزان يكشف أن أمير قطر يرعى أولاده في سويسرا بعد تشريدهم 2006-03-15 دنيا الوطن
  6. ^ برزان خزنة النظام وكاتم اسراره 2007-01-15 برزان خزنة النظام وكاتم اسراره صوت الوطن
  7. ^ Talabani fails in bid to secure medical treatment for Barzan Tikriti, 23 November 2005, last checked on Jan, 15, 2007 نسخة محفوظة 19 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ [1][وصلة مكسورة][وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 06 فبراير 2006 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ [2][وصلة مكسورة][وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 24 يونيو 2006 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ News18.com: CNN News18 Latest News, Breaking News India, Current News Headlines نسخة محفوظة 13 نوفمبر 2007 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ صحافي عراقي يروي مشهد إعدام برزان وانفصال رأسه2007-01-15 دنيا الوطن
  12. ^ التكريتي ينشر فضائح الاخوة الاعداء في مذكراته ج 1 صباح ابراهيم2019 / 1 / 5 مواضيع وابحاث سياسية الحوار المتمدن