براود بويز

منظمة أمريكية

براود بويز أو الأولاد الفخورون هي جماعة يمين متطرفة يتشكل جل أعضائها من الذكور فقط، تعد الجماعة مناصرة لأيديولوجية الفاشية الجديدة و"الدفاع عن القيم الغرب" و "رفض الاعتذار عن خلق العالم الحديث" ومؤيدة لتوجهات دونالد ترامب،[2][3][4][5] كما تروج وتشارك في العنف السياسي في الولايات المتحدة.[6][7][8][9][10] برزت الجماعة حديثا وبالرغم من رفضها للعنصرية رسميًا، إلا أن العديد من أعضائها ينتمون إلى جماعات سيادة العرق الأبيض مما حذى بمجتمع الاستخبارات الأمريكي إلى وصفهم "بأخطر مجموعة متعصبة للبيض".[11][12][13][14]

براود بويز
Proud Boys Trump logo.jpeg
شعار جماعة براود بويز المتطرفة

الاختصار PB
البلد Flag of the United States.svg الولايات المتحدة  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
المقر الرئيسي  الولايات المتحدة
تاريخ التأسيس 2016 ؛ منذ 4 سنوات
المؤسس غافن ماكننيس  تعديل قيمة خاصية (P112) في ويكي بيانات
الاهتمامات معارضة الجماعات اليسارية والتقدمية
الأيديولوجيا شوفينية  تعديل قيمة خاصية (P1142) في ويكي بيانات
انحياز سياسي يمين متطرف[1]  تعديل قيمة خاصية (P1387) في ويكي بيانات
الرئيس إنريكي تاريو (2019 - الان)
الموقع الرسمي الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية (P856) في ويكي بيانات

تأسست المجموعة في عام 2016 من خلال مجلة تاكي ذات التوجه اليميني المتطرف[15] تحت قيادة المؤسس المشارك لشركة إعلام فايس الكندية والمعلق السابق غافن ماكننيس الذي وصفها بأنها أخوية أو "نادي للرجال"، فيما اشتق اسمها من أغنية "Proud of Your Boy" من عرض مسرحية ديزني الموسيقية علاء الدين لعام 2011.[16][17]

على الرغم من ظهور الجماعة كجزء من جماعة اليمين البديل، إلا أن غافن ماكننيس نأى بنفسه عن هذه الحركة في أوائل عام 2017، قائلاً إن تركيز جماعة الأولاد الفخورون كان على "القيم الغربية" أو "alt-light" (أي الحق الجديد) وليس اليمين البديل المرتكز على العرق.[18]

أدت أحداث احتجاجات شارلوتسفيل المؤيدة لسيادة العرق الأبيض عام 2017 إلى محاولة الجماعة تكثيف جهودها بغية تغيير نهجها المرتبط بالمتعصبين البيض.[19] منذ أوائل عام 2019، تولى إنريكي تاريو منصب رئيس مجلس إدارة الجماعة.[2][20][21]

مراجععدل

  1. ^ https://www.vox.com/2018/10/15/17978358/proud-boys-trump-biden-debate-violence — الناشر: فوكس.كوم
  2. أ ب MacFarquhar, Neil; Feuer, Alan; Baker, Mike; Frenkel, Sheera (September 30, 2020). "Far-Right Group That Trades in Political Violence Gets a Boost". The New York Times. ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في October 2, 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Shannon, Joel. "Who are the Proud Boys? Far-right group has concerned experts for years". USA Today. مؤرشف من الأصل في October 2, 2020. اطلع عليه بتاريخ October 1, 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^
  5. ^
    • Sernau, Scott (2019). Social Inequality in a Global Age. SAGE Publications. ISBN 9781544309309. The Proud Boys, an all-male neo-fascist group [...]. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    • Álvarez, Rebecca (2020). Vigilante Gender Violence: Social Class, the Gender Bargain, and Mob Attacks on Women Worldwide. Routledge. ISBN 1000174131. The Proud Boys are a neo-fascist masculinist hate group. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Wilson, Jason (July 14, 2018). "Who are the Proud Boys, 'western chauvinists' involved in political violence?". The Guardian (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 20 أكتوبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Lowry, Rich (October 19, 2018). "The Poisonous Allure of Right-Wing Violence". National Review. مؤرشف من الأصل في 22 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 13 نوفمبر 2018. McInnes is open about his glorification of violence. In a speech, he described a clash with Antifa outside a talk he gave at NYU last year: 'My guys are left to fight. And here's the crucial part: We do. And we beat the crap out of them.' He related what a Proud Boy who got arrested told him afterward: 'It was really, really fun.' According to McInnes: 'Violence doesn't feel good. Justified violence feels great. And fighting solves everything.' الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Wilson, Jason (November 19, 2018). "FBI now classifies far-right Proud Boys as 'extremist group', documents say". الغارديان. مؤرشف من الأصل في 20 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 19 نوفمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "'Proud Boys' back in Canada military after crashing indigenous ceremony". BBC News. August 31, 2017. مؤرشف من الأصل في 27 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 21 يوليو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Rosenberg, Eli (November 19, 2018). "FBI considers Proud Boys extremists with white-nationalist ties, law enforcement officials say". The Washington Post (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 28 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "Proud Boys" (باللغة الإنجليزية). Southern Poverty Law Center. مؤرشف من الأصل في 16 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 16 أكتوبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Belam, Martin; Gabbatt, Adam (2020-09-30). "Proud Boys: who are the far-right group that backs Donald Trump?". The Guardian (باللغة الإنجليزية). ISSN 0261-3077. مؤرشف من الأصل في 9 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Hawkins, Derek; Jr, Cleve R. Wootson; Timberg, Craig. "Trump's 'stand by' remark puts the Proud Boys in the spotlight". The Washington Post (باللغة الإنجليزية). ISSN 0190-8286. مؤرشف من الأصل في October 2, 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 أكتوبر 2020. Proud Boys have ties to white supremacists and sometimes use nationalist rhetoric common among hate groups. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^
  15. ^ Coaston, Jane (October 15, 2018). "The Proud Boys, the bizarre far-right street fighters behind violence in New York, explained". Vox (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 17 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ October 1, 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Disser, Nicole (July 28, 2016). "Gavin McInnes and his Proud Boys want to make white men great again". Bedford + Bowery. New York. مؤرشف من الأصل في February 9, 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Ellis, Emma Grey (May 22, 2017). "Your Handy Field Guide to the Many Factions of the Far Right, from the Proud Boys to Identity Evropa". نسخة محفوظة August 31, 2017, على موقع واي باك مشين. Wired. Retrieved October 16, 2018.
  18. ^ Marantz, Andrew (July 6, 2017). "The Alt-Right Branding War Has Torn the Movement in Two". The New Yorker. مؤرشف من الأصل في 10 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 16 أغسطس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Woodhouse, Leighton Akio (September 21, 2017). "After Charlottesville, the American Far Right is Tearing Itself Apart". The Intercept. مؤرشف من الأصل في 10 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ 10 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Glaser, April (February 7, 2019). "The Swag Shop of the Far Right". Slate. نسخة محفوظة February 8, 2019, على موقع واي باك مشين. Retrieved October 6, 2020.
  21. ^ Sidner, Sara (October 1, 2020). "Leader of Proud Boys also leads grassroots group Latinos for Trump". سي إن إن. مؤرشف من الأصل في October 2, 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)