بديل الدم

بديل الدم (blood substitute أو الدم الاصطناعي) هو مادة تستخدم من أجل محاكاة وتقليد والقيام بوظائف الدم الحيوية. يهدف البحث في هذا المجال إلى تأمين بديل عن عملية نقل الدم، والتي تتضمن نقل الدم أو أحد منتجاته من شخص لآخر.

طبيعياً يصنف الدم على أنه حامل للأكسجين على أساس من الهيموغلوبين (HBOC)، إلا أنه من الممكن إجراء تحوير على المركب المأخوذ إما من إنسان أو حيوان أو بالتحضير الصناعي له بإعادة التركيب أو إنتاج للخلايا الجذعية لكريات الدم في المختبر.[1] إلا أن هذه العملية محفوفة بالمخاطر إذ إجراءها يزيد من احتمالية حدوث الوفاة أو نوبة قلبية.[2][3][4]

ويوجد كذلك بديل اصطناعي نظري محتمل، وهو حامل للأكسجين على أساس من مركبات بيرفلوروكربون.(PFBOC).[5][6] مثل مركب بيرفلوروديكالين (C10F18) أو مستحلب بيرفلينابينت Perflenapent (DDFPe).[7][8]

التاريخعدل

بعد أن اكتشف ويليام هارفي السبل الدموية عام 1616، حاول العديد من الأشخاص استخدام سوائل مثل البيرة والبول والحليب والدم الحيواني غير البشري، كبديل عن الدم.[9] اقترح السير كريستوفر رن (في القرن السابع عشر) استخدام النبيذ والأفيون كبديل للدم. [10]

في بداية القرن العشرين، أتاح تطور طب نقل الدم الحديث الذي بدأ من خلال أعمال لاندشتاينر وآخرين إمكانية فهم المبدأ العام لعلم أمصال الزمر الدموية. [11]

في نفس الوقت، حدث تقدم كبير في مجالات فيزيولوجيا القلب والدوران، وكذلك في فهم آلية نقل الأكسجين وأكسجة الأنسجة.[12][13]

مهدت قيود طب نقل الدم التطبيقي، وخاصة في حالات الكوارث مثل الحرب العالمية الثانية، الطريق أمام إجراء أبحاث إضافية في مجال بدائل الدم.[14] سرعان ما اصطدمت المحاولات الأولى والتفاؤل بتطوير بدائل دم بحدوث تأثيرات جانبية هامة لا يمكن تجنبها نظرًا لمستوى المعرفة والتقنية التي كانت متاحة في ذلك الوقت. جدد ظهور الإيدز في ثمانينيات القرن العشرين الرغبة بتطوير بدائل دموية لا تنقل العدوى.[15] ازداد الاهتمام العام بسلامة نقل الدم عند حدوث مرض جنون البقر. ساهم الانخفاض المستمر في التبرع بالدم مع زيادة الطلب على نقل الدم (تقدم عمر السكان، وزيادة معدل التشخيص الغازي، والعلاج الكيميائي والتداخلات الجراحية واسعة النطاق، والهجمات الإرهابية، والصراعات العسكرية الدولية) والتقدير الإيجابي من المستثمرين في مجال التقنية الحيوية، جميعها قد ساهمت في وجود بيئة إيجابية لتطوير بدائل الدم بشكل أكبر. 

كانت الجهود المبذولة لتطوير بدائل للدم مدفوعة بالرغبة باستبدال نقل الدم في الحالات الإسعافية، في الأماكن التي تكون فيها الأمراض المعدية متوطنة فيها وخطر تلوث المنتجات الدموية كبيرًا، وحيث لا يوجد تبريد للحفاظ على الدم، وحيث لا يكون من الممكن أو الملائم إيجاد زمر دموية ملائمة.[16]

اقرأ أيضاًعدل

المراجععدل

  1. ^ Giarratana MC, Rouard H, Dumont A, Kiger L, Safeukui I, Le Pennec PY, François S, Trugnan G, Peyrard T, Marie T, Jolly S, Hebert N, Mazurier C, Mario N, Harmand L, Lapillonne H, Devaux JY, Douay L (Nov 2011). "Proof of principle for transfusion of in vitro-generated red blood cells". Blood. 118 (19): 5071–9. doi:10.1182/blood-2011-06-362038. PMID 21885599. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ ABC News: Experimental Blood Substitutes Unsafe, Study Finds. Abcnews.go.com (2008-04-28). Retrieved on 2011-11-21. نسخة محفوظة 08 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Wired Magazine, August 2008, Update: Dire Prognosis for Once-Promising Artificial Blood. Wired.com. Retrieved on 2011-11-21. نسخة محفوظة 07 نوفمبر 2012 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Natanson, C.; Kern, S. J.; Lurie, P.; Banks, S. M.; Wolfe, S. M. (2008). "Cell-Free Hemoglobin-Based Blood Substitutes and Risk of Myocardial Infarction and Death: A Meta-analysis". JAMA: the Journal of the American Medical Association. 299 (19): 2304–2312. doi:10.1001/jama.299.19.jrv80007. PMID 18443023. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Henkel-Honke, T.; Oleck, M. (2007). "Artificial oxygen carriers: A current review" (PDF). AANA Journal. 75 (3): 205–211. PMID 17591302. مؤرشف من الأصل (PDF) في 9 أغسطس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Brown University Division of Biology and Medicine. (2006). History. Retrieved December 3, 2010.[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 8 نوفمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Stephan C, Schlawne C, Grass S, Waack IN, Ferenz KB, Bachmann M, Barnert S, Schubert R, Bastmeyer M, de Groot H, Mayer C (2014). "Artificial oxygen carriers based on perfluorodecalin-filled poly(n-butyl-cyanoacrylate) nanocapsules". J Microencapsul. 31 (3): 284–92. doi:10.3109/02652048.2013.843600. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Johnson JL, Dolezal MC, Kerschen A, Matsunaga TO, Unger EC (2009). "In Vitro Comparison of Dodecafluoropentane (DDFP), Perfluorodecalin (PFD),and Perfluoroctylbromide (PFOB) in the Facilitation of Oxygen Exchange" (PDF). Artificial Cells, Blood Substitutes, and Biotechnology. 37: 156–162. مؤرشف من الأصل (PDF) في 12 أغسطس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Sarkar, S. (2008). "Artificial Blood". Indian Journal of Critical Care Medicine. 12 (3): 140–144. doi:10.4103/0972-5229.43685. PMC 2738310. PMID 19742251. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Squires JE (2002). "Artificial blood". ساينس. 295 (5557): 1002–5. doi:10.1126/science.1068443. PMID 11834811. مؤرشف من الأصل في 6 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Boulton, FE (December 2013). "Blood transfusion; additional historical aspects. Part 1. The birth of transfusion immunology". Transfusion Medicine (Oxford, England). 23 (6): 375–81. doi:10.1111/tme.12075. PMID 24003949. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Feigl, EO (January 1983). "Coronary physiology". Physiological Reviews. 63 (1): 1–205. doi:10.1152/physrev.1983.63.1.1. PMID 6296890. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Lahiri, S (April 2000). "Historical perspectives of cellular oxygen sensing and responses to hypoxia". Journal of Applied Physiology. 88 (4): 1467–73. doi:10.1152/jappl.2000.88.4.1467. PMID 10749843. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Reid TJ (2003). "Hb-based oxygen carriers: are we there yet?". Transfusion. 43 (2): 280–7. doi:10.1046/j.1537-2995.2003.00314.x. PMID 12559026. مؤرشف من الأصل في 5 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Goodnough LT, Brecher ME, Kanter MH, AuBuchon JP (1999). "Transfusion medicine. First of two parts--blood transfusion". نيو إنغلاند جورنال أوف ميديسين. 340 (6): 438–47. doi:10.1056/NEJM199902113400606. PMID 9971869. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Alayash, AI (4 January 2017). "Hemoglobin-Based Blood Substitutes and the Treatment of Sickle Cell Disease: More Harm than Help?". Biomolecules. 7 (1): 2. doi:10.3390/biom7010002. PMC 5372714. PMID 28054978. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)