افتح القائمة الرئيسية

بدر هاري (ولد في 8 ديسمبر 1984 في أمستردام) هو لاعب كي-وان مغربي هولندي من أصول هوارية متخصص برياضة الكيك بوكسينغ وبطل العالم في بطولة الـكي-وان. وقد سبق أخطأ بطولة الـكي وان بسبب خطأ تقني في المباراة النهائية رغم فوزه بالضربة القاضية، فقد استطاع أن يصل إلى النهائي مرتين على التوالي في العامين 2008 و 2009.

بدر هاري
Badr-Hari.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 9 ديسمبر 1984 (العمر 34 سنة)
أمستردام، هولندا
الجنسية مغربية هولندية
الطول 197 سم
الوزن 100 كيلوغرام  تعديل قيمة خاصية الكتلة (P2067) في ويكي بيانات
الزوجة إستيل جولييت
أبناء أمبر هاري
الحياة العملية
المهنة ملاكم كيك بوكسينغ،  وملاكم تايلندي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
سنوات النشاط 2000 - إلى الآن
نوع الرياضة كيك بوكسينغ  تعديل قيمة خاصية الرياضة (P641) في ويكي بيانات
فئة المنافسة الوزن الثقيل
الوضع القتالي مصارع الكي-وان
المواقع
الموقع الموقع الرسمي

فاز بدر هاري بــ 66 مباراة دولية، 53 منها بالضربة القاضية من بينها وتحد مع الخصم الملاكم السويدي فيصل مسرار، وخسر من بين 74 مباراة سبع لقاءات فقط (12 - 2008)[1]

مدربه الأصلي توم هارنج وهو مكتشف بدر وابطال مثل بيتر آيرتس وميلفين مانهوف. والمدرب الحالي لهاري هو مايك باسينيي، والنادي الحالي مايكس جيم. تعود أصوله إلى منطقة هوارة 44 بأولاد تايمة بالمغرب، في إقليم تارودانت ضمن جهة سوس ماسة درعة.

قراءات في حياة بدر هاريعدل

نشرت اربع سير ذاتية حول حياة بدر هاري، وصدرت رواية خامسة سنة 2013 من تأليف للكاتب الهولندي المغربي عبد القادر بنعلي، تحت عنوان "الفتى الشقي".

تحاول الروايات التطرق إلى بعض مجاهل شخصية بدر هاري الجد مثيرة، ليس فقط بسبب إنجازاته داخل الحلبة ولكن أيضا بسبب انفعالاته كمغربي وعربي خارجها. حيث ترعرع في أحد الاحياء الهامشية في امستردام من والدين مغربيين،

« يقول عبد القادر، و"كونك مغربي في امستردام يجعل فرصك في الترقي في السلم الاجتماعي شبه مستحيلة". يمثل بدر هاري ظاهرة صوتية وعضلية في مجتمع هولندي تطغى عليه الرتابة.»

يرى عالم الاجتماع الهولندي هانس فان دوساند،[2][3] أن مجموعة من الشباب المغربي ترى في شخصية بدر هاري المتمردة بطلا خاصا، وانه يتصدر الاخبار ويسرق قلب إحدى حسناوات أمستردام، ويكتب عنه الروائيون ويصنع اليابانيون دمى تشبهه لتباع بالآلاف. فهو فتى ناج داخل غيتو ومجتمع فاشل، فقد نجح بطريقته الخاصة حين فشل الآلاف من بني جلدته، الذين يقاسمونه الأصول ذاتها والوضع الاجتماعي، ولكن لا يقاسمونه نفس النجومية ولا نفس المصير.

وقد كشف المؤلف عبد القادر بنعلي للصحافة الهولندية أنه باشر محادثات مع أحد أشهر المخرجين السينمائيين الهولنديين، من أجل تحويل سيرة "بدر هاري" إلى فيلم سينمائي.[4]

العلاقة مع الوطن الأمعدل

تجمع بدر هاري علاقة خاصة يمكن وصفها بالروحية ولنفسية مع وطنه الأم المغرب، فهو المتنفس الذي يلجأ إليه كلما اشتدت الضغوط من حوله، وهي يمكن وصفها إلى علاقة وجدانية، فهو المكان الذي يلجأ إليه باستمرار بحثا عن الذات وعن استقرار نفسي.

قصص بدر هاري المثيرة مع الشرطة الهولندية في قضية تهمة استعمال العنف ضد أحد رجال الأعمال. كانت محطة أثرت بسلبية على مسار هذا البطل العالمي المثير للجدل في دوامة من المتاعب القضائية.

قال عنه المعلق التلفزيوني الأمريكي مايكل بوفر: "إنه يشبه نجوم موسيقى الروك". تشبيه يتمنى محبو "الفتى الشقي" أن لا تكون نهايته مأساوية مثل أغلب نجوم هذا النوع من الغناء.[2][3]

العمل الخيري والإجتماعيعدل

على نقيض بعض النجوم المغاربة في ظل الأوضاع الإجتماعية الهشة الموروثة عن حقبة الرصاص، الذين يسعون إلى النشاط الريعي دون أي مبادرات إنسانية أو اجتماعية، فقد عُرف على بدر هاري كبطل عالمي بامتياز نشاطه الخيري والإجتماعي، وله جمعية وطنية تحت اسم جمعية بدر هاري للأعمال الإجتماعية تنشط في المجال الخيري. كما له دور جميل في تحسين صورة المغرب والتعريف بالمغرب كبلد مسلم وثقافة وحضارة من خلال صداقاته مع العديد مع نجوم الرياضة الذين يزورون المغرب ويبدون استحسانا وإعجابا بثقافة وحضارة المغرب في مختلف وسائل الإعلام وعلى مواقع التواصل الإجتماعي المتختلفة.[5] في مارس 2018 قام ببناء 12 حجرة دراسية في مدرسة إبتدائية بالقنيطرة وتجهيزها[6] .

مصادر ومراجععدل

وصلات خارجيةعدل

طالع أيضاعدل