افتح القائمة الرئيسية

بحيرة باريمي (Lake Parime) أو بحيرة باريما (Lake Parima) هي بحيرة أسطورية تقع في قارة أمريكا الجنوبية، وكان يعتقد أنها تقع بالقرب من مدينة إل دورادو الشهيرة والمعروفة باسم مدينة مانوا، والتي سعى المستكشفون الأوروبيون لاحقاً إلى اكتشافها. لغوياً فإنه يعتقد أن كلمة مانوا من لغة أراواك، وكلمة باريمي من لغة كاريب تعني "البحيرة الشاسعة".[2] فشلت مساعي المستكشفين في إثبات وجود البحيرة ووصمت بأنها أسطورة جنباً إلى جنب مع المدينة. ساهم البحث عن البحيرة في رسم العديد من الخرائط للأنهار والخصائص الجغرافية لمناطق جنوب فنزويلا، وشمال البرازيل، وجنوب شرق غيانا والتي ضمت رسماً للبحيرة، ولكن أثبت في القرن التاسع عشر أنها مجرد أسطورة غير صحيحة.

بحيرة باريمي
1656 Sanson Map of Guiana, Venezuela, and El Dorado - Geographicus - Guiane-sanson-1656.jpg
خريطة لرسام الخرائط نيكولاس سانسون من سنة 1656 تظهر بحيرة سماها شعب الكاريب باريمي، وسماها شعب الإيوس روبونويني. تظهر مدينة إل دورادو (مانوا) في الشمال الغربي، وتظهر بحيرة كاسيبا في الشمال.[1]

الموقع الجغرافي / الإداري
الموقع عدة مواقع محتملة
القارة أمريكا الجنوبية
المستوطنات إل دورادو (مانوا)
هيئة المياه
النوع بحيرة أسطورية
المصادر الرئيسية نهر باريمي
نهر تاكوتو
نهر أورينوكو
قياسات
المساحة 80,000 كيلومتر مربع (31,000 ميل2)
اقصى طول 400 كيلومتر (250 ميل)
اقصى عرض 80 كيلومتر (50 ميل)
اقصى عمق 120 متر (390 قدم)

قدمت العديد من التفسيرات في محاولة لإيجاد أصل الأسطورة، ومنها أن منطقة سافانا روبونوني (Rupununi Savannah) غمرت بالمياه في إحدى الفترات وأعتقد البعض بشكل خاطئ أنها بحيرة.[3] اقترحت بعض الأبحاث الجغرافية الحديثة أن البحيرة ربما كانت موجودة في شمال البرازيل سابقاً ولكنها جفت تماماً ببداية القرن التاسع عشر.[4]

محتويات

المحاولات الأولى للاكتشافعدل

محاولة والتر رالي في 1595عدل

بدأ السير والتر رالي بعثته الاكتشافية لمنطقة غيانا في سنة 1594 ووصف خلالها مدينة مانوا والتي اعتقد أنها مدينة إل دورادو الأسطورية، وأنها تقع على بحيرة باريمي على مسافة بعيدة من نهر أورينوكو في فنزويلا.[5] سجل والتر أغلب اكتشافاته في كتابه "اكتشاف إمبراطورية غيانا الكبيرة والغنية والجميلة" والذي نشر في سنة 1596،[6] وفي كتابه "اكتشاف غيانا ويوميات الرحلة الاستكشافية الثانية" والمنشور في سنة 1606.[7] لا يمكن الجزم بمدى صحة أو كذب كتاب السير والتر[8] لأن سجلاته تشير فقط إلى أنه استطاع فقط الإبحار في نهر أورينوكو حتى وصل إلى ما يعرف اليوم باسم مدينة سيوداد غيانا دون الوصول إلى الموقع المزعوم للبحيرة.[9] ذكر والتر في كتابه:

أكد لي الأسبان كما لو أنني أشاهد مدينة مانوا في غيانا بعيني، والتي سموها إل دورادو، بأن عظمتها وثرواتها ومكانتها تفوق جميع مدن العالم. على الأقل تلك التي يعلم بها الأسبان. نشأت المدينة عند بحيرة مالحة طولها 200 ليغ مثل بحر قزوين.[6]

وفقاً لما قاله والتر، فإن البحيرة كانت مصدراً للذهب الذي استعمله شعب مانوا، حيث قال:

إن معظم الذهب المستخدم في الأواني والصور لم يؤخذ من الصخر بل من بحيرة مانوا والعديد من الأنهار الأخرى، وقد جمعوها على شكل حبيبات من الذهب الخالص حجمها كحجم الأحجار الصغيرة.[6]

محاولة لورانس كيميس في 1596عدل

أرسل السير والتر رالي في سنة 1596 جنراله لورانس كيميس إلى غيانا مجدداً إلى نهر أورينوكو ليجمع المزيد من المعلومات عن البحيرة والمدينة الذهبية.[10] رسم كيميس خريطة لمواقع القبائل الأمريكية الأصلية أثناء استكشافه للمنطقة بين نهر أورينوكو والأمازون، كما قام بكتابة تقارير عن الجغرافيا والجيولوجيا والنباتات في الدولة. وصف كيميس شاطئ غيانا بشكل مفصل في كتابه "حكاية الرحلة الاستكشافية الثانية إلى غيانا" والمنشور في سنة 1596،[11] وذكر أن السكان الأصليين للمنطقة تنقلوا براً وبحراً إلى مسطح مائي اعتقد كيميس أن ضفافه تقع عند مدينة مانوا أو مدينة إل دورادو الذهبية، وأن أحد الأنهار التي تمتد جنوباً إلى المناطق الداخلية من غيانا هو نهر إيسيكويبو.[12]

المراجععدل

  1. ^ Encyclopaedia of the Guyanese Amerindians: including other South American native terms, issues, and events. By Lal Balkaran. LBA Publications, 2007. ISBN 0-9735545-5-X. Page: 85.
  2. ^ Alexander von Humboldt, Personal Narrative of Travels to the Equinoctial Regions of America During the Years 1799-1804, (chapter 25). Henry G. Bohn, London, 1853. نسخة محفوظة 03 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Charles Waterton, Wanderings in South America, Cassell & Co, Ltd: London, Paris & Melbourne. 1891. نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Jeff Shea, The March 2013 Paragua River Expedition: Penetration into The Meseta de Ichún of Venezuela, Explorers Club Report #60. نسخة محفوظة 28 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Marc Aronson, Sir Walter Ralegh and the Quest for El Dorado, Houghton Mifflin Harcourt, 2000. ISBN 0-395-84827-X نسخة محفوظة 12 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.
  6. أ ب ت Sir Walter Raleigh, The Discoverie of the Large, Rich, and Bewtiful Empyre of Guiana (1596; repr., Amsterdam: Theatrum Orbis Terrarum, 1968) نسخة محفوظة 28 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Sir Walter Raleigh, The Discovery of Guiana, and the Journal of the Second Voyage Thereto (1606; repr., London: Cassell, 1887) نسخة محفوظة 18 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Paul R. Sellin, Treasure, Treason and the Tower: El Dorado and the Murder of Sir Walter Raleigh. Burlington, VT: Ashgate, 2011.
  9. ^ Robert H. Schomburgk, The Discovery of the Large, Rich, and Beautiful Empire of Guiana: With a Relation of the Great and Golden City of Manoa... Etc. Performed in the Year 1595, by Sir W. Ralegh, Knt... Reprinted from the Edition of 1596, with Some Unpublished Documents Relative to that Country. Ed., with Copious Explanatory Notes and a Biographical Memoir, Hakluyt Society, 1848. نسخة محفوظة 02 يناير 2017 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ "Raleigh's Second Expedition to Guiana." نسخة محفوظة 19 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ John Knox Laughton, "Kemys, Lawrence" Dictionary of National Biography, 1885-1900, Volume 30.
  12. ^ Renzo Duin, Wayana Socio-Political Landscapes: Multi-Scalar Regionality and Temporality in Guiana, doctoral dissertation, University of Florida: Gainesville; 2009. نسخة محفوظة 05 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.