باك إن بلاك

ألبوم صدر عام 1980

"باك إن بلاك" (بالإنجليزية: Back in Black)‏ هو ألبوم الإستديو السابع لفرقة الروك الأسترالية أيه سي/دي سي. من إنتاج روبرت لانج، صدر الألبوم بتاريخ 25 يوليو عام 1980 من جهة شركة ألبرت بروديكشنز وأتلانتك ريكوردز. بدأت فرقة أيه سي/دي سي بتحقيق شعبية كبيرة خارج بلدهم أستراليا بحلول أواخر سبيعينات القرن العشرين، وتميزت الفرقة بتأدية عروض موسيقية حية ذو طاقة عالية وترافق ذلك مع إصدار سلسلة من الألبومات الناجحة. تعاقدت الفرقة عام 1979 مع المنتج الموسيقي روبرت لانج لتسجل أغنية "هاي وي تو هيل" التي حققت نجاحاً كبيراً على الساحة الموسيقية الدولية. يعد ألبوم "باك إن بلاك" أول ألبوم يشارك به المغني براين جونسون، وذلك عقب وفاة المغني الرئيسي للفرقة بون سكوت نتيجة إفراطه في استهلاك المشروبات الكحولية في شهر فبراير من نفس العام بعد فترة قصيرة من مباشرة الفرقة في تسجيل الألبوم.

باك إن بلاك
Acdc backinblack cover.jpg

ألبوم إستوديو لـأيه سي/دي سي
الفنان أيه سي/دي سي
تاريخ الإصدار 25 يوليو 1980
التسجيل تسجيلات أتلانتيك  تعديل قيمة خاصية (P264) في ويكي بيانات
النوع هارد روك[1]
المدة 42:11
العلامة التجارية ألبرت أتلانتك ريكوردز
الشعراء برايان جونسون  تعديل قيمة خاصية (P676) في ويكي بيانات
الملحنون أنغوس يونغ  تعديل قيمة خاصية (P86) في ويكي بيانات
المنتج روبرت لانج

استغرق تسجيل الألبوم لمدة أكثر من سبع أسابيع خلال شهري أبريل ومايو من عام 1980 في جزر الباهاماس. وقد زاد من صعوبة عقد جلسات التسجيل تعرض المنطقة لعواصف استوائية. موسيقى الألبوم من تأليف أنغوس يونغ ومالكوم يونغ، ويتألف المحتوى الموسيقي من موسيقى هارد روك. أراد المنتج لانج أن تتصف تسجيلات الفرقة بالمثالية ولا سيما صوت جونسون. قامت الفرقة بعد الانتهاء من التسجيل بدمج الألبوم موسيقياً في استديوهات إلكتريك ليدي بمدينة نيويورك. أعلنت الفرقة أن غلاف الألبوم الأسود هو رمز للحزن على رحيل سكوت.

حقق "باك إن بلاك" نجاحاً غير مسبوق فباع أكثر من 50 مليون نسخة في جميع أنحاء العالم ما يجعله أحد أكثر الألبومات الموسيقية مبيعاً في التاريخ.[2][3][4][5]


روابط خارجيةعدل

مراجععدل

  1. ^ Walterds, Barry (27 September 2002). "AC/DC – Back In Black". Rolling Stone. مؤرشف من الأصل في 28 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ 20 يونيو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Ma, Kai (6 June 2011). "Heavy Metal Under the Sea: Sharks Act Calmer When Listening to AC/DC". Time. مؤرشف من الأصل في 31 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 05 يونيو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Sutcliffe, Phil (2010). AC/DC: High-Voltage Rock 'n' Roll: The Ultimate Illustrated History. Voyageur Press. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ McNamee, Gregory (24 August 2010). "AC/DC, "Back in Black" (Great Moments in Pop Music History)". مؤرشف من الأصل في 21 أغسطس 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة). Encyclopædia Britannica, Inc.
  5. ^ Mierendorf, Mike (2 August 2012). "Cultural Impact: AC/DC – 'Back In Black'". مؤرشف من الأصل في 24 يناير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة). Cultural Transmogrifier Magazine.
 
هذه بذرة مقالة عن الموسيقى أو مؤلف موسيقي بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.