افتح القائمة الرئيسية
فتى يرقص ضمن مجموعة من العازفين في أوزبكستان 1905 - 1915.

باشا بازي أو لعب الغلمان (بالفارسية: بچه بازی) هو مُصطلح عامي أفغاني يُطلق على الأنشطة التي يُمارسها الأطفال الذكور من رقص وتقرب جنسي من البالغين الذكور، كنوع من الغلمانية. وتشمل هذه الممارسات استغلال الأطفال إباحيا والعبودية الجنسية ودعارة الأطفال في عُمر ما قبل المراهقة لصالح الأشخاص الأغنياء أو أصحاب النفوذ من أجل الترفيه والجنس.[1] وهذه العادات موجودة بشكل اعتيادي في مُختلف أنحاء أفغانستان،[2][3][4][5] وهي موجودة في أفغانستان مُنذ القِدم.[6]

في أفغانستان تُعتبر هذه الممارسات غير قانونية، لكن لا تستطيع السلطات الأمنية السيطرة على ذلك ولا الحد من هذه العادات لأن الأشخاص المشاركين في أنشطة باشا بازي مسلحين جيداً ومدعومين من قادة التحالف الشمالي السابق.

خلال حُكم طالبان لأفغانستان (1994 - 2001) كانت تؤدي ممارسة هذه العادات لعقوبة الإعدام،[7][8] لكن كانت نادراً ما تُطبق. حالياً ممارسة رقص الأولاد (باشا بازي) غير قانونية بموجب القانون الأفغاني، ويتمثل بكونه "ضد كل من الشريعة الإسلامية والقانون المدني". لكن القوانين نادراً ما تُطبق بحق المُخالفين، وتكون الشرطة متواطئة بتلك الجرائم عن طريق تجنب ملاحقة هذه العادات.[9][10]

وظهرت مزاعم بأن القوات الأمريكية في أفغانستان بعد غزو أفغانستان قصدت تجاهل باشا بازي.[11] الجيش الأمريكي نفى ذلك، ولكن ادعى أن هذا التجاهل يسير على عاتق الحكومة الأفغانية المحلية.[12]

محتويات

التاريخعدل

 
رسم لطفل راقص (باشا بازي) للفنان فاسيلي فيرشيشغن

باشا بازي هي أحد أشكال الغلمانية والتي كانت سائدة في آسيا الوسطى مُنذ العصور القديمة. لكن بعد الحرب العالمية الأولى تراجع انتشارها بالمدن الكبرى؛ والتي رجح المؤرخ أنتوني شاي سبب ذلك إلى الإحتشام العصري الفكتوري والإستنكار الكبير لهذه العادات من القوى الإستعمارية مثل روسيا وبريطانيا وفرنسا، وثم النخب الحاكمة ما بعد الإستعمار التي تفهمت تلك القيم الإستعمارية الغربية.[13]

انتشرت أخبار ممارسة هذه العادة من قِبل الرحالة الغربيون الذين زاروا آسيا الوسطى. حيث قام الرحالة الإيطالي يوجين شويلر بزيارة تركستان بالفترة بين (1872-1873) حيثُ لاحظ أن الفتيان والشبان مدربين تدريباً خاصاً للرقص بطريقة الفتيات في الدول الغربية، وكان برأيه أنه غير لائق، وبكثير من الحالات فاسق جداً.

تدريب الأولادعدل

ينتمي مُعظم أولاد باشا بازي لعائلات فقيرة حيث يتم أخذهم وتدريبهم على الرقص وأداء مجموعة من الحركات النسائية، ووضع الماكياج، ومن هنا تبدأ مهمة الصبي في التلون بالمساحيق والتمايل والرقص ضمن هذه الحفلات التي يحددها المسؤولون عن إدارة المشهد بالكامل.[14] ثم يتم تمرير الأولاد الصغار بين الرجال المتواجدين على قاعدة "الجنس هنا مقابل المال والطعام".[14]

تبدأ مرحلة تدريبهم من سن العاشرة ويمارسون الباشا بازي حتى سن 18 ليتم اطلاق سراحهم مقابل تأمين حياة باقي أفراد الأسرة من خلال إغداق المال عليهم.[14]

انظر ايضاًعدل

المراجععدل

  1. ^ "Boys in Afghanistan Sold Into Prostitution, Sexual Slavery", Digital Journal, Nov 20, 2007 نسخة محفوظة 03 ديسمبر 2013 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Qobil، Rustam (September 7, 2010). "I'm at a wedding party in a remote village in northern Afghanistan." "The sexually abused dancing boys of Afghanistan" تحقق من قيمة |المسار= (مساعدة). بي بي سي نيوز. اطلع عليه بتاريخ April 30, 2015. 
  3. ^ "Bacha bazi in Northern Afghanistan (Mazar-e-sharif) Shamali culture.". bhojpurinama.com. 
  4. ^ Mondloch، Chris (Oct 28, 2013). "Bacha Bazi: An Afghan Tragedy". http://foreignpolicy.com/. Foreign Policy Magazine. اطلع عليه بتاريخ Apr 23, 2015.  روابط خارجية في |الموقع= (مساعدة)
  5. ^ Ghaith Abdul-Ahad. "The dancing boys of Afghanistan". the Guardian. 
  6. ^ Coomaraswamy, Radhika Promotion and Protection of the Rights of Children at United Nations General Assembly, October 14, 2009
  7. ^ Arni Snaevarr. "The dancing boys of Afghanistan". United Nations Regional Information Centre for Western Europe (UNRIC). 
  8. ^ London Times: Kandahar Men Return to Original Love: Teenage Boys. January 27, 2002. Accessed February 9, 2015. نسخة محفوظة 29 مارس 2015 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Quraishi, Najibullah Uncovering the world of "bacha bazi" at نيويورك تايمز April 20, 2010 نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ Bannerman, Mark The Warlord's Tune: Afghanistan's war on children at Australian Broadcasting Corporation February 22, 2010 نسخة محفوظة 31 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ "10 Mistakes the US Made in Afghanistan Before It Bombed a Hospital," Sputnik (06.10.2015). Retrieved 06.10.2015.
  12. ^ Londoño، Ernesto. "Afghanistan sees rise in 'dancing boys' exploitation". Washington Post. Washington Post. اطلع عليه بتاريخ 24 سبتمبر 2015. 
  13. ^ Shay، Anthony. "The Male Dancer in the Middle East and Central Asia". اطلع عليه بتاريخ July 7, 2008. 
  14. ^ أ ب ت "العبودية الجنسية أو لعب الغلمان في أفغانستان!". روسيا اليوم. 21 يناير 2016.