افتح القائمة الرئيسية

هنري دو جوفينيل (بالفرنسية:Henry de Jouvenel)، رابع مفوض سامي فرنسي على سوريا ولبنان إبان الإنتداب الفرنسي للمنطقة، وأول مدني يتولى هذا المنصب، تولى مسؤولياته في 23 ديسمبر 1925 واستمر حتى 23 يونيو 1926. وهو صحافي ورجل سياسة فرنسي ولد في العام 5 أبريل 1876 وتوفي في 5 أكتوبر 1935.

هنري دو جوفنيل
(بالفرنسية: Henry de Jouvenel تعديل قيمة خاصية الاسم باللغة الأصلية (P1559) في ويكي بيانات
Henry de Jouvenel.jpg

معلومات شخصية
الاسم عند الولادة Baron Henry de Jouvenel des Ursins
الميلاد 1876
باريس،  فرنسا.
الوفاة 1935
 فرنسا
الجنسية فرنسي
الزوجة كوليت (19 ديسمبر 1912–1923)  تعديل قيمة خاصية الزوج (P26) في ويكي بيانات
مناصب
عضو مجلس الشيوخ في الجمهورية الفرنسية الثالثة   تعديل قيمة خاصية المنصب (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
9 يناير 1921  – 4 أكتوبر 1935 
المندوبون الساميون الفرنسيون في سوريا ولبنان   تعديل قيمة خاصية المنصب (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
1925  – 1926 
سفير فرنسا لدى إيطاليا   تعديل قيمة خاصية المنصب (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
1933  – 1933 
الحياة العملية
المهنة وزير التعليم العام في فرنسا
عضو مجلس الشيوخ الفرنسي
سفير فرنسا في إيطاليا
المفوض السامي الفرنسي على سوريا ولبنان
صحافي فرنسي
اللغة الأم الفرنسية  تعديل قيمة خاصية اللغة اﻷم (P103) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة الفرنسية[1]  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
الجوائز
Legion Honneur Officier ribbon.svg
 نيشان جوقة الشرف من رتبة ضابط   تعديل قيمة خاصية الجوائز المستلمة (P166) في ويكي بيانات

في فرنساعدل

تولى منصب مدير عام وزارة التجارة الفرنسية في العام 1905، وبعد ذلك انخرط في العمل الصحافي واصبح رئيسا لتحرير صحيفة (لوماتان - LE MATIN)، حيث تعرّف على زوجته الثانية (كوليت - Colette) وتزوجها في 19 ديسمبر من العام 1912 وانجبا فتاة تدعي بيل-غازو BEL-GAZOU، ولهنري دوجوفينيل ولد يدعى رينو RENAUD من عشيقة الأولى إيزابيلا. كما انه كان متزوجا قبل كوليت بزوجته الأولى التي تدعي Claire Boas وله منها Bertrand de Jouvenel. في العام 1914 وإبان الحرب العالمية الأولى، التحق بالجيش الفرنسي وقاتل في منطقة فردان VERDUN، بعد الحرب بدأ العمل السياسي كسيناتور (عضو في مجلس الشيوخ) من العام 1921 واستمر كذلك حتى العام 1933. في العام 1924 تم تعيينه وزيرا للتعليم العام والفنون الجميلة. في العام 1925 تم تعيينه مفوضا ساميا فرنسيا على لبنان وسوريا. في العام 1923 واجه مشاكلا مع زوجته الثانية وانفصلا عام 1925.

أختير كأول رئيس للإتحاد الفرنسي للمغتربين من العام 1927 إلى العام 1935. في العام 1932 شغل منصب سفير فرنسا في إيطاليا وبقي في هذا المنصب حتى العام 1933. عام 1934 تم تعيينه وزيرا لفرنسا لما وراء البحار. كما تم تعيينه مندوبا لفرنسا مرات عديدة في عصبة الأمم.

المفوض الساميعدل

في لبنانعدل

شهدت ولايته ولادة الدستور اللبناني بصيغته النهائية التي صوّت عليها المجلس التمثيلي بالإجماع في تمام الساعة الواحدة والنصف من صباح 23 أيار 1926. في اليوم الثاني من وصوله إلى لبنان ألقى كلمة مقتضبة في ساح البرج في بيروت أعلن فيها المبدأ الأساسي الذي ستقوم عليه سياسته إذ قال: "السلام لمن يريد السلام، والحرب لمن يريد الحرب".

في سورياعدل

على الصعيد العسكري طلب دو جوفنيل إمدادات عسكرية من حكومته مما سمح له بحصر الثورة في مناطق معينة، ثم إنه عمل على تحسين العلاقات مع تركيا ليمنع أي تواطؤ بين السوريين والأتراك. فوقع بالحروف الاولى مع حكومة انقرة في 18 شباط 1926 اتفاقية صداقة وحسن جوار.

جاء دو جوفينيل إلى سوريا بعد الأحداث الدامية فيها، فقام بإجراء انتخابات عامة لتشكيل مجلس تمثيلي من جميع المحافظات، كما أجرى انتخابات منفصلة لدولة العلويين. قرر الزعماء السياسيين مقاطعة الانتخابات احتجاجاً على هذا الإجراء الذي يتضمن الاعتراف بفصل منطقة العلويين عن الدولة السورية، فأصدر دي جوفنيل أوامره باعتقال عدد كبير منهم وسجنهم في قلعة جزيرة أرواد، وكان بينهم جميل مردم بك.

حاول جوفينيل بعد التفاوض مع رجال السياسة السوريين التوصل إلى اتفاق على غرار الإتفاق البريطاني- العراقي، ولكن جهوده اصطدمت بمعارضة الرئيس الفرنسي ريمون بوانكاريه، وإزاء هذه المعارضة استقال دي جوفنيل في تموز 1926. فخلفه هنري بونسو.[2]

المراجععدل

  1. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb119091427 — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  2. ^ صفحات من حياة جميل مردم بك - صفحة 83 و84