انقلاب 1996 في بوروندي

انقلاب في بوروندي

في 25 يوليو 1996، وقع انقلاب عسكري في بوروندي.[1] ففي خضم الحرب الأهلية البوروندية، أطاح الرئيس السابق بيير بويويا (من التوتسي) الرئيس سلفستر نتيبانتونغانيا (من الهوتو).[2] وبحسب منظمة العفو الدولية، فقد قُتل أكثر من 6000 شخص في البلاد في الأسابيع التي أعقبت الانقلاب. كان هذا ثاني انقلاب ناجح لبويويا، حيث سبق أن أطاح بجون-باتيست باغازا في انقلاب 1987.[2]

انقلاب 1996 في بوروندي
 
التاريخ 25 يوليو 1996  تعديل قيمة خاصية (P585) في ويكي بيانات
البلد بوروندي  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
الموقع بوجومبورا  تعديل قيمة خاصية (P276) في ويكي بيانات

خلفية عدل

تولى بيير بويويا السلطة لأول مرة في بوروندي بعد انقلاب 1987، عندما أطاح بجون-باتيست باغازا.[3] كان بويويا رئيسًا حتى أول انتخابات رئاسية ديمقراطية في 27 يونيو 1993، والتي فاز بها ملشيور ندادايي. في 21 أكتوبر، اغتيل ندادايي، مما أدى إلى اندلاع الحرب الأهلية البوروندية بين مجموعات الهوتو والتوتسي. أصبح سيبريان نتارياميرا رئيسًا في فبراير 1994، ولكن اغتيل هو والرئيس الرواندي جوفينال هابياريمان في أبريل من ذلك العام، وهو الحدث الذي أشعل فتيل الإبادة الجماعية في رواندا. خلف نتارياميرا زعيم آخر من الهوتو، هو سلفستر نتيبانتونغانيا.

أحداث يوليو 1996 عدل

في 21 يوليو 1996، هاجم متمردو الهوتو مخيمًا للاجئين في البلاد وقتلوا أكثر من 300 شخص.[4] في 23 يوليو، اختبأ الرئيس نتيبانتونغانيا في منزل السفير الأمريكي موريس ن. هيوز الابن.[5] تولى الجيش السلطة في 25 يوليو، في خطوة أعلنها وزير الدفاع فيرمين سينزويهيبا عبر الراديو. تم تعيين بيير بويويا رئيسًا مؤقتًا.[5] أدان الاستيلاء العسكري زعماء دوليون بمن فيهم الرئيس الأمريكي بيل كلينتون، والأمين العام للأمم المتحدة بطرس بطرس غالي، ورئيس منظمة الوحدة الأفريقية سليم أحمد سليم.[5] كانت هذه رابع عملية استيلاء من هذا النوع على الحكومة البوروندية منذ استقلال البلاد في عام 1962، والثانية التي تؤدي إلى تولي بويويا السلطة.[5]

بعد الانقلاب عدل

بحسب منظمة العفو الدولية، فقد قُتل أكثر من 6000 شخص في البلاد في الأسابيع التي أعقبت الانقلاب مباشرة.[6] خلف بويويا في منصب الرئيس في عام 2003 دوميتيان ندايزيي. استمرت الحرب الأهلية حتى عام 2005.

مراجع عدل

  1. ^ "1". مؤرشف من الأصل في 2017-09-05.
  2. ^ أ ب Palmer، Mark (2005). Breaking the Real Axis of Evil: How to Oust the World's Last Dictators by 2025. Rowman & Littlefield. ص. 221. ISBN:0-7425-3255-0. مؤرشف من الأصل في 2020-08-27.
  3. ^ Europa World Year, Book 1. تايلور وفرانسيس. 2004. ص. 946. ISBN:1-85743-254-1. مؤرشف من الأصل في 2020-08-27.
  4. ^ Reuters (22 يوليو 1996). "300 Slain in Attack on Camp For Refugees in Burundi Strife". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 2020-08-27. اطلع عليه بتاريخ 2010-06-06. {{استشهاد بخبر}}: |الأخير= باسم عام (مساعدة)
  5. ^ أ ب ت ث Buckley، Stephen (26 يوليو 1996). "Army Seizes Power in Burundi; Ex-Ruler Replaces Leader Hiding in U.S. Envoy's Home". واشنطن بوست. ص. A01. مؤرشف من الأصل في 2017-07-29. اطلع عليه بتاريخ 2015-03-10.
  6. ^ "6,000 Reported Killed In Burundi Coup". نيويورك تايمز. 23 أغسطس 1996. مؤرشف من الأصل في 2017-07-29. اطلع عليه بتاريخ 2010-06-05.