انقلاب شتوي

ظاهرة فلكية تحدث بسقوط أشعة نجم بشكل مائل على النصف الشمالي أو الجنوبي لكوكب ما، وابتعاد أحد النصفين عن النجم.

الانقلاب الشتوي المعروف أيضا بعيد منتصف الشتاء هو ظاهرة فلكية تميز يومها بأقصر مدة للنهار وأطول مدة للليل خلال السنة. وتحدث هذه الظاهرة على كل كوكب حيث يميل أحد قطبيه نحو النجم، فيكون القطب الآخر بعيدا عنه مما يجعله في فترة الانقلاب الشتوي. في نصف الأرض الشمالي تسمى هذه الظاهرة انقلاب ديسمبر، وفي نصف الكرة الجنوبي يطلق عليها اسم انقلاب يونيو.

انقلاب شتوي
LHS sunstones.jpg
مشاهدة غروب شمس الانقلاب الشتوي باستعمال سنستونز II بقاعة لورانس للعلوم

يسمى أيضًا عيد منتصف الشتاء، يول، الليلة الأطول
يحتفل به ثقافات مختلفة
نوعه 45
أهميته فلكيا: يعلن عن بداية زيادة طول النهار ونقصان ساعات الليل
تاريخه بين 21 ديسمبر و 23 ديسمبر (ن.ص)
بين 20 يونيو و 21 يونيو (ن.ج)
مدته: يوم واحد
الاحتفالات احتفالات، قضاء الوقت مع الأحباب، ولائم، غناء، رقص، نيران
المراعاة مرتين سنويا (مرة في النصف الشمالي وأخرى في النصف الجنوبي، بينهما 6 أشهر)
متعلق بـ الانقلاب الشمسي

الميل المحوري للأرض وكذلك تأثير المدوار على دورانها اليومي يعني أن النقطتين المتقابلتين في السماء حيث نقط الحركة الدورانية للأرض (المبادرة المحورية) تتغير ببطئ شديد (دائرة كاملة حوالي كل 26,000 سنة). بينما تتبع الأرض مدارها حول الشمس، يشهد القطب النصف-أرضي البعيد عن الشمس فصل الشتاء، بينما بعد نصف سنة يواجه الشمس ليحل فيه فصل الصيف. وهذا لأن نصفي الأرض يقابلان اتجاهين متعاكسان على محور الأرض، لذلك عندما يشهد نصف ما الشتاء، يواجه النصف الآخر فصل الصيف.

بعيدا أكثر عن العروض العليا، يقع انقلاب شتوي في نصف الأرض في اليوم ذو أقصر فترة من النهار، وأطول ليلة في السنة، وعندما تكون الشمس خلال النهار في أدنى ارتفاع لها.[1] بما أن الانقلاب الشتوي نفسه يبقى وقتا وجيزا جدا، فإن المصطلح تم تعميمه على اليوم حيث يقع هذا الحدث الذي له عدة أسماء ك"منتصف الشتاء"، "أقصى الشتاء" أو "النهار الأقصر". في بعض الثقافات يرى هذا الحدث على أنه منتصف فصل الشتاء، بينما تراه ثقافات أخرى على أنه بداية لذلك الفصل.[2] في علم المناخ يمتد الشتاء في نصف الأرض الشمالي على مدة طويلة من ديسمبر إلى فبراير. يرمز انقلاب الشتاء موسميا إلى التناقص التدريجي لساعات النهار خلال اليوم وازدياد مدة الليل. يختلف تاريخي أبكر غروب الشمس وأكثر توقيت شروق الشمس تأخرا بسبب خط العرض، وتغير اليوم الشمسي على مدار السنة بسبب تأثير مدار الأرض البيضوي.

ويتداخل هذا الحدث عالميا في الثقافات بشكل مختلف من شعب إلى آخر، من ثقافة أخرى بما يميزه من مظاهر الأعياد والمهرجانات، الشعائر الدينية أو احتفالات أخرى ذات اليوم.[3]

الرمزية التاريخية والثقافيةعدل

 
إله الشمس الياباني "أماتيراسو" خارجا من كهف
 
يقع الانقلاب الشتوي في ديسمبر على نصف الكرة الشمالي، وفي يونيو على نصفها الجنوبي

يعتبر الانقلاب موعدا ممتازا في الدورة السنوية لبعض الثقافات حتى أيام العصر الحجري الحديث. فقد كانت الأحداث الفلكية دليلا تعرف به بعض النشاطات كالتزاوج عند الحيوانات أو تخزين مؤونات الطعام ترقبا للشتاء، وقد استنبطت العديد من التقاليد والأساطير من ذلك، وهو ما اكتشف من بقايا مواقع أثرية تعود إلى العصر الحجري الحديث المتأخر والعصر البرونزي مثل ستونهنج في انجلترا ونيوغرانغ بإيرلندا.

إن القاسم المشترك بين هذين المأثرين هو مواجهتهما للنقطة شروق شمس الانقلاب الشتوي (نيوغرانغ) وغروبها (ستونهنج). ومن المثير للانتباه أن ستونهنج الأعظم (تريليثون) كان موجها خارجا من وسط المعلمة الأثرية، وكان موجها نحو شمس منتصف الشتاء.[4] كان الانقلاب الشتوي مهما للغاية عند السكان لأنهم كانوا مستقلين اقتصاديا عن التحكم بتقدم الفصول. كان الموت جوعا شائعا في الشهور الأولى للشتاء من يناير إلى أبريل (النصف الشمالي) أو من يوليو إلى أغسطس (النصف الجنوبي)، كما كانت تعرف "بشهور المجاعة". في المناطق المعتدلة، كان احتفال منتصف الشتاء هو الاحتفال الأخيرقبل بداية الشتاء العميق. معظم الأنعام كانت تذبح حتى لا تُطعم خلال الشتاء، فكان يتوفر كمية من اللحم الطازج. ينتهي اختمار النبيذ والبيرة وتصبح جاهزة للاستهلاك خلال هذه الفترة. لم يكن التركيز على الشعائر في اليوم الذي يبدأ في منتصف الليل أو الفجر، لكن في بداية اليوم الوثني، والذي يصادف في عديد من الثقافات مساء اليوم ما قبل المنشود.[5]

ولأن الحدث كان يرى على أنه مقابل حضور الشمس في السماء، كانت مفاهيم ولادة أو إعادة ولادة آلهة الشمس شائعة، أما في الثقافات ذات تقاويم مرحلية مبنية على الانقلاب الشتوي، يحتفل "بإعادة ولادة السنة" كرمز لموت وولادة الآلهة، أو "البدايات الجديدة" مثل هوغماناي، وهو تقليد تنظيف بمناسبة حلول رأس السنة، وكذلك قد يمثل الاحتفال ب"عيد ساتورن. عدة تقاليد مسيحية مثل شجرة عيد الميلاد أو إكليل عيد الميلاد أو عادات أخرى تم استنباطها من تقاليد يول مع القليل من التحريف الذي لا تزال شعوب إسكندنافيا تسميه جول[6] الذي سجل أول استعمال لهذا اللفظ في 900. يحتفل الايرانيون بليلة انقلاب شتاء النصف الشمالي، بعيد شب يلدا، الذي يعرف بكونه "الليلة الأطول والأكثر ظلمة من السنة". في هذه الليلة تجتمع العائلة عادة في بيت الجد الأكبر للاحتفال بهذه المناسبة بالأكل والشرب وقراءة الأأشعار. يقدم في هذه المناسبة غالبا البطيخ والرمان والمكسرات. سول إنفكتوس ("الشمس الغير محتلة") كان في الأصل إلها سوريا اعتمد لاحقا إلها رئيسيا للإمبراطورية الرومانية تحت حكم الإمبراطور أوريليان. يحتفل بعيده تقليديا يوم 25 ديسمبر، مثل عدة آلهة يرتبط الاحتفال بها في الانقلاب الشتوي في عدة تقاليد لديانات وثنية.[7]

الترقبعدل

يوم وزمان (UT)
اعتدالان وانقلابان على الأرض[8]
زمان اعتدال
ربيعي
انقلاب
صيفي
اعتدال
خريفي
انقلاب
شتوي
شهر مارس يونيو سبتمبر ديسمبر
سنة
يوم ساعة يوم ساعة يوم ساعة يوم ساعة
2015 20 22:45 21 16:38 23 08:20 22 04:48
2016 20 04:30 20 22:34 22 14:21 21 10:44
2017 20 10:28 21 04:24 22 20:02 21 16:28
2018 20 16:15 21 10:07 23 01:54 21 22:23
2019 20 21:58 21 15:54 23 07:50 22 04:19
2020 20 03:50 20 21:44 22 13:31 21 10:02
2021 20 09:37 21 03:32 22 19:21 21 15:59
2022 20 15:33 21 09:14 23 01:04 21 21:48
2023 20 21:25 21 14:58 23 06:50 22 03:28
2024 20 03:07 20 20:51 22 12:44 21 09:20
2025 20 09:02 21 02:42 22 18:20 21 15:03

بيد أنه يمكن حساب موعد حلول الانقلاب[9]، فإن المشاهدة المباشرة له من قبل الهواة مستحيل لأن الشمس تتحرك ببطء شديد أو تظهر واقفة لتعود في "الاتجاه المعاكس" (معنى الانقلاب انحسارا وحصريا). ويمكن لعموم الناس حاليا معرفة موعد الانقلاب بالتحديد باستعمال المعطيات الفلكية. لا يمكن لأحد توقع موعد الانقلاب بالمشاهدة المباشرة (بالتحديد، لا يمكن لأحد أن يلاحظ أن شيئا ما قد توقف عن الحراك حتى يلاحظ شخص آخر لاحقا أن الشئ لم يتحرك كثيرا من الموضع السابق أو تحرك بالاتجاه المعاكس (بالطبع تقع هذه الأحداث في جزء من الثانية)). وللدقة، بالنسبة ليوم واحد، يمكن ملاحظة تغير في السمت أو الارتفاع نسبة أقل من أو تساوي   من القطر الزاوي للشمس. مشاهدة الانقلاب على مدى يومين قد يلاحظ فيه اختلاف دقيق أقل بنسبة   من القطر الزاوي للشمس.

مراجععدل

  1. ^ An Introduction to Physical Science, 12th Ed., James Ship-man, Jerry D. Wilson, Aaron Todd, Section 15.5, p 423, (ردمك 978-0-618-92696-1), 2007.
  2. ^ "When does spring start?". Met Office. June 3, 2016. مؤرشف من الأصل في 25 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 22 ديسمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "Winter Solstice celebrations: a.k.a. Christmas, Saturnalia, Yule, the Long Night, start of Winter, etc". Religious Tolerance.org. 3 ديسمبر 1999. مؤرشف من الأصل في 18 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 ديسمبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Johnson, Anthony (2008). Solving Stonehenge: The New Key to an Ancient Enigma. Thames & Hudson. صفحات 252–253. ISBN 9780500051559. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "History of Christmas". History.com. مؤرشف من الأصل في 31 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 2 يناير 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Yule. The American Heritage Dictionary of the English Language, Fourth Edition. Retrieved December 3, 2006. نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Capoccia, Kathryn (2002). "Christmas Traditions". مؤرشف من الأصل في 26 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 ديسمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ United States Naval Observatory (2010-06-10). "Earth's Seasons: Equinoxes, Solstices, Perihelion, and Aphelion, 2000-2020". الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Meeus, Jean (2009). Astronomical Algorithms (الطبعة 2nd English Edition with corrections as of August 10, 2009). Richmond, Virginia: Willmann-Bell, Inc. ISBN 0-943396-61-1. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

انظر أيضاًعدل

الإنقلاب الصيفيّ