انقلاب أكتوبر 2021 في السودان

انقلاب عسكري في السودان

انقلاب أكتوبر 2021 في السودان هو انقلاب عسكري حدث في 25 أكتوبر 2021، حيث قام الجيش السوداني بانقلاب ضد الحكومة المدنية. واعتُقل ما لا يقل عن خمسة من كبار الشخصيات في الحكومة السودانية، بمن فيهم رئيس الوزراء المدني عبد الله حمدوك.[3] كما أُبلغ عن انقطاع الإنترنت على نطاق واسع.

انقلاب أكتوبر 2021 في السودان
جزء من انتقال السودان إلى الديمقراطية 2019
October 2021 Sudanese coup d'état.jpg
مظاهرة مدنية ضد انقلاب أكتوبر 2021 في السودان
معلومات عامة
التاريخ 25 أكتوبر 2021
البلد Flag of Sudan.svg السودان  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
الموقع الخرطوم، السودان
15°30′2″N 32°33′36″E / 15.50056°N 32.56000°E / 15.50056; 32.56000
النتيجة اعتقال: رئيس الوزراء عبد الله حمدوك
وإبراهيم الشيخ، محافظ الخرطوم أيمن خالد، ووزير الإعلام حمزة بلول، عضو مجلس السيادة السوداني محمد الفكي سليمان، والمستشار الإعلامي لرئيس الوزراء فيصل صالح.[1]
المتحاربون
السودان مجلس السيادة السوداني (المكون المدني) السودان القوات المسلحة السودانية

السودان قوات الدعم السريع السودانية

القادة
عبد الله حمدوك
إبراهيم الشيخ
أيمن خالد
حمزة بلول
محمد الفكي سليمان
فيصل محمد صالح
عبد الفتاح البرهان
الخسائر
مقتل 20 وإصابة 140.[2]

في وقت لاحق من نفس اليوم، أعلن عبد الفتاح البرهان حل مجلس السيادة، وفرض حالة الطوارئ،[4] وإعفاء معظم وزراء حكومة حمدوك وكذلك إعفاء حكام الولايات، وجرى اعتقال عدد كبير من المؤيدين للحكومة.[1] ودعت مجموعات مدنية رئيسة مثل تجمع المهنيين السودانيين وقوى الحرية والتغيير إلى العصيان المدني ورفض التعاون مع منظمي الانقلاب.[5] ولقي ما لا يقل عن سبعة مدنيين مصرعهم وأصيب أكثر من 140 في احتجاجات اليوم الأول.[2] أعلنت وزارتي الخارجية،[6][7] والإعلام السوداني[8] ومكتب رئيس الوزراء[9] رفض الاعتراف بنقل السلطة، وأشاروا إلى أن الانقلاب جريمة وأن حمدوك لا زال رئيسًا للوزراء.[8]

علق الاتحاد الأفريقي عضوية السودان في 26 أكتوبر، بانتظار عودة حكومة حمدوك إلى السلطة.[10] وفي 27 أكتوبر، صرح الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وقوى غربية أخرى أنهم ما زالوا يعترفون بمجلس الوزراء برئاسة حمدوك على أنهم "القادة الشرعيون للحكومة الانتقالية" وأصروا على السماح لسفرائهم بالتواصل مع حمدوك.[11] في مواجهة المقاومة الداخلية والدولية، أعلن البرهان عن استعداده لاستعادة حكومة حمدوك في 28 أكتوبر/ تشرين الأول، على الرغم من رفض رئيس الوزراء المخلوع هذا العرض الأولي، مما يجعل أي حوار إضافي مشروطًا بالاستعادة الكاملة لنظام ما قبل الانقلاب.[12] في 31 أكتوبر، ناقش فولكر بيرثيس، الممثل الخاص للأمم المتحدة في السودان "خيارات الوساطة والسبيل المحتمل لمضي السودان قدما" مع رئيس الوزراء المعزول عبد الله حمدوك.[13]

خلفيةعدل

2019 انقلاب والانتقال إلى الديمقراطيةعدل

أطاح الجيش بالرئيس عمر البشير، الذي حكم البلاد منذ انقلاب عام 1989، في عام 2019 بعد أسابيع من الاحتجاجات الجماهيرية. مثل المتظاهرين قوى الحرية والتغيير (FCC) التي وافقت على اتفاق لتقاسم السلطة مع الجيش، وإنشاء مجلس السيادة.[14]

محاولة انقلاب سبتمبرعدل

في سبتمبر 2021، أحبطت الحكومة محاولة انقلاب عسكرية. وبحسب وزير الإعلام، فإن الجناة هم من "فلول النظام السابق" الذين حاولوا السيطرة على مباني تلفزيون الدولة والقيادة المركزية العسكرية. جرى اعتقال 40 ضابطا بعد الحادث.[15][16] منذ ذلك الحين، تصاعدت التوترات بين القادة العسكريين والمدنيين حيث بدأ القادة العسكريون في المطالبة بتغييرات لتحالف لجنة الاتصالات الفيدرالية ودعوا إلى استبدال مجلس الوزراء.[17]

احتجاجات أكتوبر 2021عدل

في 16 أكتوبر، خرج متظاهرون إلى الشوارع مطالبين بانقلاب عسكري. وطالبوا اللواء عبد الفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة بفرض السيطرة على البلاد.[17]

في 21 أكتوبر، نظم متظاهرون مؤيدون للجيش اعتصامًا أمام القصر الرئاسي، بينما نزل متظاهرون آخرون إلى الشوارع دعمًا للحكومة الانتقالية.[18]

في 24 أكتوبر، قطع المتظاهرون المؤيدون للجيش الطرق والجسور الرئيسية في الخرطوم. استخدمت قوات الأمن الغاز المسيل للدموع لتفريق الحشود.[19]

الانقلابعدل

في فجر يوم 25 أكتوبر 2021، اعتقل الجيش السوداني ما لا يقل عن خمسة من كبار الشخصيات الحكومية السودانية. وجرى قطع الإنترنت على نطاق واسع في جميع أنحاء السودان.[20][21][22][15]

وبحسب شاهد من رويترز، فقد تمركز أفراد من قوات الدعم السريع في شوارع الخرطوم وقت الانقلاب.[23]

في وقت لاحق من ذلك اليوم، ظهر الفريق عبد الفتاح البرهان في التبفزيون ليُعلن حالة الطوارئ وحل الحكومة ومجلس السيادة.[24] وقال إن حكومة تكنوقراط جديدة ستقود البلاد حتى الانتخابات القادمة التي حدد موعدها لتكون في يوليو 2023.[25]

اعتقالاتعدل

وبحسب قناة الجزيرة، وضعت القوات العسكرية رئيس الوزراء المدني عبد الله حمدوك قيد الإقامة الجبرية بعد محاصرة منزله.[26] تم الضغط على حمدوك للإدلاء بتصريح يدعم الانقلاب، ولكنه رفض، ودعا السودانيين لمقاومة الانقلاب و"الدفاع عن ثورتهم". وقد نُقل حمدوك إلى مكان مجهول.[6] كما اعتقل وزير الصناعة إبراهيم الشيخ ومحافظ الخرطوم وأيمن خالد ووزير الإعلام حمزة بلول.[26][15] كما تم إلقاء القبض على عضو مجلس السيادة الحاكم محمد الفكي سليمان، وفيصل محمد صالح المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء.[3]

وزعمت تقارير لاحقة أنه تم إحضارهم إلى "مكان مجهول".[27] وتفيد تقارير الشهود أن الجيش انتشر في أنحاء العاصمة، مما أدى إلى تقييد حركة المدنيين. تم تعليق الرحلات الجوية الدولية بعد إغلاق مطار الخرطوم.[21]

انقطاع الإنترنتعدل

بعد الانقلاب مباشرة، تم الإبلاغ عن انقطاع كبير للإنترنت في السودان من قبل مجموعات المراقبة الدولية بما في ذلك نت بلوكس. وأكدت وزارة الإعلام السودانية حالات الانقطاع في وقت لاحق.[15]

وسائل الإعلامعدل

ظل التلفزيون الحكومي المملوك للحكومة يعمل دون انقطاع ولكنه قام ببث مجموعة من الأغاني الوطنية.[3]

ردود الفعلعدل

ردود الفعل الداخليةعدل

تصريحاتعدل

صرحت وزيرة الخارجية مريم الصادق المهدي أن "أي انقلاب في البلاد مرفوض" وأن السودانيين "سيقاومون بكل الوسائل المدنية". ووصفت اعتقال حمدوك بأنه "خطير للغاية وغير مقبول".[6] وفي 26 أكتوبر، أيدت وزارة الخارجية بيان المهدي السابق،[7] وتحدثت المهدي مباشرة إلى "أسوشيتد برس"، قائلةً: "ما زلنا في مواقفنا. نحن نرفض مثل هذا الانقلاب وهذه الإجراءات غير الدستورية.[28]

في 25 أكتوبر، أعلنت وزارة الإعلام أن حمدوك "لا يزال يمثل السلطة الانتقالية الشرعية في البلاد" ودعت إلى "الإفراج الفوري عن رئيس الوزراء وجميع المسؤولين المحتجزين". كما ذكرت الوزارة أن "جميع الإجراءات والقرارات الانفرادية التي يتخذها العنصر العسكري تفتقر إلى أي أساس دستوري وتنتهك القانون وتعتبر جريمة".[8]

في 26 أكتوبر، دعا مكتب رئيس الوزراء إلى الإفراج عن حمدوك من الإقامة الجبرية، وذكر أنه لا يزال "السلطة التنفيذية المعترف بها من قِبل الشعب السوداني والعالم"، ودعا إلى العصيان المدني، والإفراج عن أعضاء الحكومة الآخرين.[9]

أعرب سفراء السودان في فرنسا وبلجيكا وسويسرا عن معارضتهم للانقلاب وتحالفهم مع المتظاهرين المدنيين. وقالوا: "إننا نصطف أنفسنا تمامًا مع المعارضة البطولية [للانقلاب] التي يتابعها العالم بأسره" وأن سفاراتهم مثلت "الشعب السوداني وثورته".[7]

مظاهراتعدل

 
متظاهر يرفع لافتة دعماً للحكومة المدنية ضد الانقلاب العسكري

انتقد تجمع المهنيين السودانيين المؤيد للديمقراطية الحدث ووصفه بأنه انقلاب. وندد حزب الأمة القومي الحاكم في البلاد بالاعتقالات ودعا المواطنين إلى الاحتجاج في الشوارع.[15] دعا الحزب الشيوعي السوداني إلى إضراب العمال والعصيان المدني الجماعي.[15] بعد الاعتقالات، بدأ المتظاهرون بالتجمع في شوارع الخرطوم، وأشعلوا إطارات السيارات، ووضعوا الحواجز على الطرق.[29][27][30]

وتضمنت هتافات المتظاهرين "الشعب أقوى"، "التراجع [للحكم العسكري] مستحيل"، "ثوار..أحرار..سنكمل المشوار". وجرى إغلاق معظم المدارس والبنوك والشركات.[31] وبحسب وزارة الإعلام، فقد استخدم الجيش الذخيرة الحية لتفريق المتظاهرين في احتجاجات 25 أكتوبر. حاولت القوات العسكرية إزالة حواجز المتظاهرين وهاجمت المدنيين.[5] قُتل سبعة مدنيين وأصيب أكثر من 140 خلال احتجاجات اليوم الأول.[2] وقامت قوات الأمن باعتقالات واسعة لمنظمي الاحتجاجات من منازلهم.[32]

نُشرت خطط لتنظيم الاحتجاجات المستمرة تسمى "جدول التصعيد الثوري" من قِبل "الغرفة المشتركة لمسيرات الملايين من أجل الحكم المدني والانتقال الديمقراطي". تضمنت الخطط وقفات احتجاجية على الطرق السريعة وأمام المباني الحكومية والسفارات، ومسيرات ليلية تبدأ في 29 أكتوبر، واحتجاجات حاشدة في 30 أكتوبر في جميع أنحاء السودان، للمطالبة بنقل كامل للسلطة إلى المدنيين.[33]

استمرت الاحتجاجات في 26 أكتوبر، حيث ردد المتظاهرون الهتافات وقاموا بقطع الطرق وحرق الإطارات.[33] جرت احتجاجات خارج العاصمة في أم درمان، عطبرة، دنقلا، الأبيض، بورتسودان، الجزيرة وولاية البحر الأحمر.[34][35]

ردود الفعل العربية والإسلاميةعدل

  •   السعودية دعت السودان، إلى الحفاظ على المكتسبات وضبط النفس والتهدئة وعدم التصعيد. وقالت وزارة الخارجية، في بيان، إن «السعودية تتابع بقلق واهتمام بالغ الأحداث الجارية في جمهورية السودان الشقيقة، وتدعو إلى أهمية ضبط النفس والتهدئة وعدم التصعيد، والحفاظ على كل ما تحقق من مكتسبات سياسية واقتصادية، وكل ما يهدف إلى حماية وحدة الصف بين جميع المكونات السياسية في السودان». وأكدت الخارجية السعودية على «استمرار وقوف المملكة إلى جانب الشعب السوداني الشقيق، ودعمها لكل ما يحقق الأمن والاستقرار والنماء والازدهار للسودان وشعبه».[36]

ردود الفعل الدوليةعدل

قال جيفري دي فيلتمان، المبعوث الأمريكي الخاص للقرن الأفريقي، إن الولايات المتحدة "قلقة للغاية" من التقارير الأولية عن انقلاب عسكري.[30] فيما أعلن الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والأمنية، جوزيب بوريل، عن متابعة الاتحاد للأحداث الجارية في السودان بـ"قلق بالغ"، وأضاف: "يدعو الاتحاد الأوروبي جميع أصحاب المصلحة والشركاء الإقليميين لإعادة عملية الانتقال إلى مسارها الصحيح". كما أعرب المبعوث البريطاني الخاص للسودان، روبرت فيرويذر، عن "قلقه العميق" إزاء التقارير التي تتحدث عن اعتقال العسكريين لأعضاء الحكومة السودانية المدنيين، لافتا إلى أن "أي خطوة من هذا القبيل ستمثل خيانة للثورة وللانتقال وللشعب السوداني". وقال فولكر بيرتس، الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في السودان، إن "المنظمة الدولية تشعر بقلق عميق إزاء التقارير التي تتحدث عن انقلاب في السودان، ومحاولات تقويض عملية الانتقال السياسي".[37]

أدانت حكومتا فرنسا وألمانيا الانقلاب، وحثت الصين وإثيوبيا على الحوار بين الفصائل السودانية.[38]

في 27 أكتوبر، أعلن ممثلو الاتحاد الأوروبي والنرويج وسويسرا والولايات المتحدة والمملكة المتحدة أن بلدانهم "تواصل الاعتراف برئيس الوزراء [حمدوك] وحكومته كزعماء دستوريين للحكومة الانتقالية". وذكروا أنه يجب السماح للسفراء في الخرطوم بالتواصل مع حمدوك وزيارته ودعوا إلى إطلاق سراح المعتقلين السياسيين.[11]

ردود فعل المنظماتعدل

أعرب الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط عن بالغ القلق إزاء تطورات الأوضاع في السودان وطالب جميع الأطراف السودانية بالتقيد بالوثيقة الدستورية التي تم توقيعها في 2019.[37][39] وأكدت منظمة التعاون الإسلامي أنها "الأمانة العامة للمنظمة تتابع بانشغال تطورات الوضع في السودان، وتدعو جميع الأطراف السودانية إلى الالتزام بالوثيقة الدستورية وبما تم الاتفاق عليه بشأن الفترة الانتقالية. كما شدد الأمين العام للمنظمة، يوسف بن أحمد العثيمين، على أن "الحوار هو السبيل لتجاوز الخلافات تغليبا للمصلحة العليا للشعب السوداني، ولتحقيق تطلعاته في الأمن والاستقرار والتنمية الازدهار".[37][40]

وفي 26 أكتوبر، قام الاتحاد الأفريقي بتعليق عضوية السودان لحين عودة حكومة حمدوك المدنية إلى السلطة.[10] كما علق البنك الدولي مساعدته للسودان بعد الانقلاب العسكري.[41]

التحليلاتعدل

في تحليل لمجلة أوراسيا ريفيو، كتب جيمس إم. دورسي أن ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد ونائب رئيس الوزراء الإماراتي منصور بن زايد آل نهيان قد قدما دعمهما للحزب المعارضة والجماعات المتمردة من أجل الاستيلاء على السلطة بعد الإطاحة بجماعة بشير. يُزعم أن رئيس المخابرات السوداني السابق في أبو ظبي الجنرال عبد الغفار الشريف ساعد الشيخ منصور في الخلفيّة.[42] في خلال ذلك، تعهدت الإمارات والسعودية بتقديم مساعدات بقيمة ثلاث مليارات دولار بعد إقالة البشير.وفي المقابل،[43] نشر القادة العسكريون السودانيون وقوات الدعم السريع أفرادهم العسكريين إلى جانب قوّات دولتين عربيتين في ليبيا واليمن. كتب دورسي بأن الإمارات غيّرت مصالحها بينما أهملت التأثير المحتمل على الاستقرار السياسي والاقتصادي في السودان. كما اتهم وزير المالية السوداني الأسبق إبراهيم البدوي، بأن عائدات الدولة من صادرات اللحوم إلى السعودية تذهب في جيوب الجيش، وأن شركة مقرّها سويسرا تقوم بتحصيل دخل هيئات الطيران المدني وتحويلها إلى حساب مصرفي إماراتي.[42] وكذالك بذلت الإمارات جهوداً من أجل اعتراف السودان بإسرائيل بعد توقيع الإمارات اتفاق إبراهيم. وبحسب ما ورد نظمت الإمارات لقاءً سرياً بين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو واللواء السوداني البرهان. لكن لم يشارك في الاجتماع رئيس الوزراء عبد الله حمدوك.[44]

المراجععدل

  1. أ ب "Sudan cabinet members, others arrested in apparent coup - Reuters witness"، Reuters، 25 أكتوبر 2021، مؤرشف من الأصل في 25 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2021.
  2. أ ب ت "Sudan coup: Seven protesters killed and dozens injured"، BBC، 25 أكتوبر 2021، مؤرشف من الأصل في 26 أكتوبر 2021.
  3. أ ب ت Sudan’s PM and other leaders detained in apparent coup attempt، Sudan: الغارديان، 25 أكتوبر 2021، مؤرشف من الأصل في 25 أكتوبر 2021
  4. ^ "Sudan's Burhan declares state of emergency, dissolves government"، Reuters، 25 أكتوبر 2021، مؤرشف من الأصل في 26 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2021.
  5. أ ب "At least four dead as Sudan military fire on anti-coup demonstrators"، راديو دبنقا، 25 أكتوبر 2021، مؤرشف من الأصل في 25 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 26 أكتوبر 2021.
  6. أ ب ت "Sudan military seizes power, arrests PM and civilian Ministers in dawn coup"، راديو دبنقا، 25 أكتوبر 2021، مؤرشف من الأصل في 25 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 26 أكتوبر 2021.
  7. أ ب ت Pietromarchi, Virginia؛ Siddiqui, Usaid (26 أكتوبر 2021)، "Defiant anti-coup protesters return to Sudan streets: Live"، قناة الجزيرة الإنجليزية، مؤرشف من الأصل في 26 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 26 أكتوبر 2021.
  8. أ ب ت "World condemns Sudan's military coup, US withdraws aid"، راديو دبنقا، 26 أكتوبر 2021، مؤرشف من الأصل في 26 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 26 أكتوبر 2021.
  9. أ ب "Sudan coup 2021: Live updates – PM Abdalla Hamdok escorted back home"، ميدل إيست آي، 26 أكتوبر 2021، مؤرشف من الأصل في 26 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 26 أكتوبر 2021.
  10. أ ب "African Union suspends Sudan over coup"، قناة الجزيرة الإنجليزية، 27 أكتوبر 2021، مؤرشف من الأصل في 27 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2021.
  11. أ ب "We recognize Hamdok as leader of Sudan's transition: EU, Troika envoys"، سودان تريبيون، 27 أكتوبر 2021، مؤرشف من الأصل في 27 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2021.
  12. ^ "Sudan's ousted PM wants coup reversed before talks, sources say"، Reuters، 29 أكتوبر 2021، مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 30 أكتوبر 2021.
  13. ^ "ممثل الأمم المتحدة في السودان يبحث مع حمدوك "خيارات الوساطة""، BBC News عربي، مؤرشف من الأصل في 19 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 02 نوفمبر 2021.
  14. ^ "Sudan on the brink amid scramble for democracy"، BBC News (باللغة الإنجليزية)، 19 أكتوبر 2021، مؤرشف من الأصل في 24 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2021.
  15. أ ب ت ث ج ح Magdy, Samy (25 أكتوبر 2021)، "Officials detained, internet down in apparent Sudan coup"، ABC News (باللغة الإنجليزية)، Cairo، AP News، مؤرشف من الأصل في 25 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2021.
  16. ^ CNN, Mostafa Salem, Nima Elbagir and Yasir Abdullah، "Sudanese government official says failed coup plotters were from Bashir regime"، CNN، مؤرشف من الأصل في 23 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2021.
  17. أ ب "Sudan: Protesters demand military coup as crisis deepens"، BBC News (باللغة الإنجليزية)، 17 أكتوبر 2021، مؤرشف من الأصل في 23 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2021.
  18. ^ "Crowds take to Sudan's streets after calls for rival protests"، www.aljazeera.com (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 24 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2021.
  19. ^ "Security forces fire tear gas to disperse protesters in Khartoum"، www.aljazeera.com (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 24 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2021.
  20. ^ "Sudan's civilian leaders arrested – reports"، MSN (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 25 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2021.
  21. أ ب "Sudan Officials Detained, Communication Lines Cut in Apparent Military Coup"، Bloomberg.com (باللغة الإنجليزية)، 25 أكتوبر 2021، مؤرشف من الأصل في 25 أكتوبر 2021.
  22. ^ "Sudan's civilian leaders arrested amid coup reports"، BBC News (باللغة الإنجليزية)، 25 أكتوبر 2021، مؤرشف من الأصل في 25 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2021.
  23. ^ "Sudan's PM and other leaders detained in apparent coup attempt"، The Guardian، Associated Press and Reuters، 25 أكتوبر 2021، مؤرشف من الأصل في 25 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2021.
  24. ^ "Sudan's Burhan declares state of emergency, dissolves government"، Reuters (باللغة الإنجليزية)، 25 أكتوبر 2021، مؤرشف من الأصل في 25 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2021.
  25. ^ "Live: Sudan's General Burhan dissolves government, declares state of emergency"، France 24 (باللغة الإنجليزية)، 25 أكتوبر 2021، مؤرشف من الأصل في 25 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2021.
  26. أ ب "Sudan's PM under house arrest, cabinet ministers detained: Report"، Aljazeera (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 25 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2021.
  27. أ ب "Sudan's military arrests civilian leaders in apparent coup"، South China Morning Post (باللغة الإنجليزية)، Agence France-Presse، 25 أكتوبر 2021، مؤرشف من الأصل في 25 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2021.
  28. ^ Beaumont, Peter (26 أكتوبر 2021)، "Sudan coup: deposed PM allowed home as general says politicians 'stirred up strife'"، الغارديان، مؤرشف من الأصل في 27 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2021.
  29. ^ Abdallah, Yasir؛ El Damanhoury, Kareem؛ Salem, Mostafa؛ Deaton, Jennifer (25 أكتوبر 2021)، "Sudan Prime Minister placed under house arrest by 'military forces,' information ministry says"، CNN (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 25 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2021.
  30. أ ب Dahir, Abdi Latif (25 أكتوبر 2021)، "Live Updates: Sudan's Military Detains Prime Minister in Apparent Coup"، The New York Times (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 25 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2021.
  31. ^ Walsh, Declan؛ Dahir, Abdi Latif؛ Marks, Simon (25 أكتوبر 2021)، "Sudan's Military Seizes Power, Casting Democratic Transition Into Chaos"، نيويورك تايمز، مؤرشف من الأصل في 25 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 26 أكتوبر 2021.
  32. ^ "Sudan coup: Seven protesters killed and dozens injured"، BBC News (باللغة الإنجليزية)، 25 أكتوبر 2021، مؤرشف من الأصل في 26 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 26 أكتوبر 2021.
  33. أ ب "Sudan coup: mass protests enter their second day"، راديو دبنقا، 26 أكتوبر 2021، مؤرشف من الأصل في 26 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 26 أكتوبر 2021.
  34. ^ Abdelaziz, Khalid (26 أكتوبر 2021)، "Sudan's Burhan says army ousted government to avoid civil war"، تومسون رويترز، مؤرشف من الأصل في 26 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 26 أكتوبر 2021.
  35. ^ Abdi Latif Dahir, Troops opened fire on pro-democracy protesters who flooded the streets, with at least two reported killed., New York Times (25 October 2021). نسخة محفوظة 26 أكتوبر 2021 على موقع واي باك مشين.
  36. ^ "السعودية تدعو السودان إلى الحفاظ على المكتسبات وضبط النفس وعدم التصعيد"، الشرق الأوسط، مؤرشف من الأصل في 25 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2021.
  37. أ ب ت "ردود الفعل الدولية على "انقلاب" الجيش على الحكومة في السودان"، RT Arabic، مؤرشف من الأصل في 25 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2021.
  38. ^ "Statement of the Government of Ethiopia on the Current Situation in the Sudan"، Ministry of Foreign Affairs, FDR Ethiopia، 25 أكتوبر 2021، مؤرشف من الأصل (Press Release) في 25 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2021.
  39. ^ "الجامعة العربية تطالب الأطراف السودانية بالتقيد بالترتيبات الانتقالية الموقعة"، وكالة الانباء السعودية، واس، 25 أكتوبر 2021، مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2025. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  40. ^ "منظمة التعاون الإسلامي: نتابع بانشغال تطورات الوضع في السودان وندعو إلى الحوار"، وكالة الانباء السعودية، واس، 25 أكتوبر 2021، مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2021.
  41. ^ "Sudan coup: World Bank suspends aid after military takeover"، BBC News (باللغة الإنجليزية)، 27 أكتوبر 2021، مؤرشف من الأصل في 28 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2021.
  42. أ ب "Sudan And The UAE: Pulling Sudanese Strings – Analysis"، Eurasia Review، 03 نوفمبر 2021، مؤرشف من الأصل في 03 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 03 نوفمبر 2021.
  43. ^ "Sudan has received half the $3 billion promised by Saudi Arabia and UAE"، Reuters، 08 أكتوبر 2019، مؤرشف من الأصل في 08 أكتوبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2019.
  44. ^ "Why did Sudanese general Burhan agree to meet with Netanyahu?"، Middle East Eye، 04 فبراير 2020، مؤرشف من الأصل في 04 فبراير 2020، اطلع عليه بتاريخ 04 فبراير 2020.