افتح القائمة الرئيسية

انتصار الشباب (فيلم)

فيلم أُصدر سنة 1941، من إخراج أحمد بدرخان
Question book-new.svg
تحتاج هذه المقالة أو المقطع إلى مصادر إضافية لتحسين وثوقيتها. الرجاء المساعدة في تطوير هذه المقالة بإضافة استشهادات من مصادر موثوقة. المعلومات غير المنسوبة إلى مصدر يمكن التشكيك فيها وإزالتها. (فبراير 2016)
انتصار الشباب
انتصار الشباب.jpg
معلومات عامة
تاريخ الصدور
مدة العرض
125 دقيقة
اللغة الأصلية
العرض
البلد
الطاقم
الإخراج
الكاتب
البطولة
التصوير
فرانسوا فاراكاش
الموسيقى
التركيب
هنري بركات
جمال مدكور
صناعة سينمائية
المنتج
أفلام تلحمي (تلحمي اخوان)

انتصار الشباب هو فيلم موسيقي مصري انتج عام 1941، وهو أول أفلام الشقيقين أسمهان وفريد الأطرش، الذي لحن جميع أغاني الفيلم. قدم فريد الأطرش أوبريت ( ليلة في الأندلس ) وهو أول أوبريت غنائي عرفته السينما المصرية وقد قام الشاعر أحمد رامي باقتباس نص الأوبريت الشعري من الأوبرا الشهيرة (حلاق اشبيلية) تكونت أوبريت ليلة في الأندلس من أربعة مشاهد ضمها فصلان وكأنها أوبريت مسرحية وقد صاغ فريد الاطرش الحان الأوبريت من مقام عجم.[1]

قصة الفيلمعدل

من الشام جاء وحيد (فريد الأطرش) واخته نادية (أسمهان) للبحث عن مستقبلهم الفنى بعد فشلهم في بلادهم، وفي القطار يتعرفون على المعلم العتر (عبد الفتاح القصري) الذي يقودهم للسكنى عند ام إسماعيل (ماري منيب) ويجاورون الثلاثى الفنى البائس جوز (فؤاد شفيق) ولوز (حسن فايق) وبندق (حسن كامل) والذين يستمعون لغناء وحيد ونادية فيقودونهم إلى كازينو نجوم الليل حيث يقابلون المدير الخواجه بشارة الغندقلى (بشارة واكيم) الذي اعجب بجمال نادية فوافق على تشغيلهم عنده مع الثلاثي جوز ولوز وبندق. ثم جاء محي (أنور وجدي) ابن الباشا وصديقه فوزي (عبد السلام النابلسي) وشاهدوا نادية، وأراد محي مجالستها فرفضت فإشتكى للخواجه بشارة الذي قام بطردهم جميعا، ولما علم محي طلب منه إعادتهم، فذهب إليهم بشارة في منزلهم وطالبهم بالعودة دون مجالسة الزبائن، وأرسل محي إلى نادية وردا فرفضته أيضاً، فزاد إعجابه بها ودعاها للغناء في حفلة أقامها في العزبة وعرض عليها إعجابه وحبه وخطبها وتزوجها وتركت الكازينو فقام الخواجه بشارة بطرد الباقين وانكسرت عليهم أجرة السكن فقامت ام إسماعيل بطرد الجميع. وقرأ وحيد إعلانا عن مطربين جدد للعمل في السينما، فذهب إلى مكتب الاستاذ الموسيقى طه طه (إستفان روستي) الذي لم يحسن استقباله رغم إعجابه به لأنه غار منه وخاف ان يأخذ مكانه فماطله، ولكن تلك الزيارة كانت فاتحة خير عليه، فقد تعرف على احسان (روحية خالد) شقيقة طه وتبادلا الإعجاب والحب، كما قابل مدير شركة أسطوانات اعجب بصوته فأوصله للغناء في الإذاعة وذاع صيته واستأجر شقة في حي الزمالك وتزوج جوز من ام إسماعيل، وعاشوا جميعا في منزل وحيد يخدمونه. ولما علمت بهية هانم (علوية جميل) ام محي ان شقيق نادية مطرب إستاءت بشدة وتغيرت معاملتها لنادية، ولما علمت بهيه هانم ان نادية كانت مطربة سابقة طلبت من ابنها ان يطلقها، فرفض، فطردتهم من بيتها، وفضلت نادية ان تترك محي ليعود إلى امه، ولكنه سارع وراءها واصطدم بمزلقان السكة الحديد ونقل إلى المستشفى، وزارته نادية وقالت له ان الزوجة تعوض أما الام فلا تعوض وطلبت منه ان يعود إلى امه، وسمعتها بهية هانم. وذهبت احسان لمنزل وحيد فقابلتها نادية واخبرتها انها زوجته فإستاءت احسان وسافرت مع شقيقها طه إلى الشام. احتار وحيد كيف ينتج الأوبريت التي ألفها، فقام الثلاثى بخداع الخواجه بشارة وافهماه ان نادية تحبه وانها سوف تطلب الطلاق من محي، وطلبوا منه ان ينتج الأوبريت لوحيد لكى يكون سكة يتقرب بها من نادية، وبالفعل أنتج الأوبريت ونجح نجاحا كبيراً، وشاهدته بهية هانم وأعادت نادية لزوجها محي كما علمت احسان الحقيقة وعادت إلى وحيد.[2]

فريق العملعدل

إخراج: أحمد بدرخان

تأليف:

إنتاج: أفلام تلحمي (تلحمي اخوان)

بطولة:

أغاني الفيلمعدل

من الحان: فريد الأطرش

مراجععدل