افتح القائمة الرئيسية

تحدث معظم الوفيات الناتجة عن السعار في قارتي آسيا وأفريقيا، هناك ما يقدر ب 55،000 حالة وفاة بشرية سنويا من داء الكلب في جميع أنحاء العالم.[1] ساهم ترخيص تربية الكلاب والقتل الرحيم للكلاب الضالة، وغيرها من التدابير في القضاء على داء الكلب من المملكة المتحدة في أوائل القرن العشرين. وفي الآونة الأخيرة، وبعد استخدام تطعيمات واسعة النطاق للقطط والكلاب والقوارض فقد تم النجاح في مكافحة داء الكلب في كثير من البلدان المتقدمة.

داء الكلب هو مرض حيواني المنشأ، يسببه فيروس داء الكلب.وهذا الفيروس عضو في جنس الفيروسات الكلبية من عائلة الفيروسات الربدية، يعيش في مجموعة متنوعة متنوعة من الأنواع الحيوانية، بما في ذلك الخفافيش، والقرود، الراكون[؟] والثعالب والظربان والذئاب والقيوط، والكلاب، النمس، وابن عرس والقطط والماشية والحيوانات الأليفة، وخنزير الأرض، والدببة، والحيوانات آكلة اللحوم البرية.ومع ذلك، فإن الكلاب هي العائل الرئيسي في آسيا وأجزاء من أمريكا[؟]، وأجزاء كبيرة من أفريقيا. التطعيم الإجباري للحيوانات أقل فعالية في المناطق الريفية، وخاصة في البلدان النامية حيث قد تكون الحيوانات الأليفة من الممتلكات ولها امتداد مجتمعي فيصبح التخلص منها غير مقبول. يمكن إعطاء اللقاحات عن طريق الفم بشكل آمن للحيوانات البرية من خلال التطعم، وهو أسلوب بدأ على نطاق واسع في بلجيكا التي نجحت في خفض داء الكلب في المناطق الريفية من كندا وفرنسا والولايات المتحدة وأماكن أخرى. على سبيل المثال، في مونتريال يتم تناول الطعم بنجاح من قبل الراكون في منطقة حديقة جبل الملكي.

محتويات

آسياعدل

وتقدر الوفيات سنوياً في آسيا بنحو 31000 حالة وفاة بشرية بسبب داء الكلب، [1] الهند.[2] مع الأغلبية - حوالي 20،000 - تتركز في الهند . والهند لديها أعلى معدل من داء الكلب البشري في العالم يرجع ذلك في المقام الأول إلى الكلاب الضالة. فبسبب انخفاض عدد النسور بسبب التسمم الحاد من قبل عقار ديكلوفيناك مضادة للالتهابات، فاصبحت جثث الحيوانات التي كان يستهلكها النسور متاحة للاستهلاك من قبل الكلاب الضالة، مما أدى إلى زيادة عدد الكلاب، وبالتالي وجود مجموعة أكبر ناقلة لفيروس داء الكلب.[3] "/> وهناك سبب آخر لزيادة كبيرة في عدد الكلاب الضالة هو قانون 2001 الذي نهى عن قتل الكلاب.[2]

في العديد من البلدان الآسيوية التي لا تزال لديها ارتفاع معدل انتشار داء الكلب، مثل فيتنام وتايلاند ينتقل الفيروس في المقام الأول من خلال الأنياب (في الكلاب الضالة وغيرها من أنواع الكلاب البرية).[4] ويوجد مصدر آخر لداء الكلب في آسيا هو زيادة عدد الحيوانات الاليفة. في عام 2006 بدأت الصين تطبيق "سياسة كلب واحد" في بكين للسيطرة على المشكلة.[5] جزيرة بالي في إندونيسيا بتمر بزيادة حادة في داء الكلب منذ عام 2008، الذي قتل نحو 78 البشر حتى أواخر سبتمبر 2010.[6] على عكس المناطق التي يقطنها أغلبية مسلمة من إندونيسيا في بالي يتم الاحتفاظ العديد من الكلاب كحيوانات أليفة أو ضالة في المناطق السكنية.[7] وتم بذل جهود مضنية لتطعيم الحيوانات الأليفة والحيوانات الضالة، وكذلك الاعدام الانتقائي لبعض الكلاب الضالة، [6] للسيطرة على تفشي المرض. كما أن بالي هو مقصد سياحي شهير، وينصح الزوار للنظر التطعيمات داء الكلب قبل الذهاب إلى هناك، إذا كان سيتم تعامل مباشر مع الحيوانات.[8]

إسرائيلعدل

منذ عام 1948، تم الإبلاغ عن 29 قتيلا من داء الكلب في إسرائيل. وكانت الوفاة الأخيرة عام 2003، عندما تعرضت امرأة بدوية تبلغ من العمر 58 عاما للعض من قبل قط، وأصبحت مصابة بالمرض. لم تكن قد تلقت التطعيم وتوفيت في وقت لاحق.[9]

اليابانعدل

حدث ارتفاع في داء الكلب في اليابان في منتصف 1920s، ولكن حملة تطعيم الكلب وزيادة السيطرة علي الكلب الضالة أدي الي الحد من المرض.[10] صدر قانون مكافحة داء الكلب في عام 1950، وتم الإبلاغ عن [11] آخر الحالات البشرية والحيوانية في عام 1954 وعام 1957، [12] ويعتقد أن اليابان خالية من داء الكلب منذ عام 1957.[13]

حدثت ثلاث حالات وفاة وافدة منذ ذلك الحين، الأول طالب جامعي والذي توفي في عام 1970، واثنين من الرجال المسنين الذين سافروا إلى الفلبين وتعرضوا للعض هناك من الكلاب المسعورة، ثم توفيا بعد عودتهما إلى اليابان.[10][14][15]

افريقياعدل

ما يقرب من 24،000 شخص يموتون سنويا في أفريقيا [16] بمعدل حوالي 23 لكل مليون نسمة.

جنوب أفريقياعدل

يحدث في جنوب أفريقيا ما بين 10 و 30 حالة من داء الكلب البشري كل عام، وخاصة في المناطق الشمالية الشرقية من منطقة الكاب الشرقية، والمناطق الشرقية والجنوبية الشرقية من مبومالانجا، شمال ليمبوبو وكوازولو ناتال.[17] الكلاب هي الناقل الأساسي (وخصوصا في شرق البلاد) لهذا المرض ولكن أيضا الحياة البرية، بما في ذلك الثعلب ذو أذنين الخفافيش، النمس الأصفر وابن آوى.[18] معدل الوفيات ب 13 حالة سنويا خلال العقد 2001-2010 [19] هو معدل ما يقرب من 0.26 لكل مليون نسمة. وهذا هو ما يقرب من 30 أضعاف المعدل في الولايات المتحدة، ولكن 1/90 من المتوسط الأفريقي.

شمال أمريكاعدل

الولايات المتحدة الأمريكيةعدل

انخفضت الوفيات البشرية من داء الكلب بشكل كبير من أكثر من 100 سنويا في أوائل القرن العشرين إلى واحد أو اثنين سنويا في 1990s [20] العديد من الوفيات الأخيرة التي حدثت كانت بسبب التعرض خارج الولايات المتحدة.[21] في عام 2013 تم الإبلاغ عن ثلاث حالات فقط من داء الكلب البشري.[22]

جنوب الولايات المتحدةعدل

كان داء الكلب نادر في الولايات المتحدة خارج ولايات الجنوب، ولكن الراكون[؟] في منتصف المحيط الأطلسي وشمال شرق الولايات المتحدة بدأت تعاني من وباء داء الكلب منذ 1970s، الذي يتحرك الآن غربا إلى ولاية أوهايو.[23]

 
حالات داء السعار في الولايات المتحدة عام 2001.

تم التعرف على شبيه من الفيروس في الراكون في جنوب شرق الولايات المتحدة منذ 1950s، ويعتقد أنه سافر إلى الشمال الشرقي نتيجة الراكون المصابة من بين الذين تم صيدهم ونقلهم من الجنوب الشرقي إلى الشمال الشرقي من قبل صائدي الحيوانات من البشر محاولة لتجديد انخفاض عدد السكان الراكون شمال شرق البلاد.[24] ونتيجة لذلك، أصبح سكان الحضر في هذه المناطق أكثر حذرا من غيرهم. وقد أصبح الافتراض الشائع أن أي راكون يُري نهاراً مصاب بالمرض. في هذه الحالة بالتأكيد يظهر سلوك معظم هذه الحيوانات نوع من المرض، ونستيطيع عن طريق تشريح الجثة التأكد من وجود داء الكلب. نتيجة لزيادة اليقظة أو فقط هو مجرد رد فعل تجنب الإنسان العادي أي حيوان آخر غير مألوف عادة مثل الراكون، لم يكن هناك سوى حالة واحدة موثقة من داء الكلب البشري نتيجة لهذا النوع من العدوي.[25][26][27]

وسط غرب الولايات المتحدةعدل

 
كلب مصاب بداء السعار بلعاب يريق من فمه.

مثلت الظربان في وسط غرب الولايات المتحدة العامل الرئيسسي في نقل داء السُعار حيث مثلت 134 حالة من ضمن 137 حالة إصابة غير بشرية في عام 1996. وبالرغم من ذلك فإن معظم الحالات البشرية المصابة فهي بسبب الخفافيش. وقد تم تحديد 19 حالة من بين اثنتين وعشرين حالة من حالات داء الكلب البشري الموثقة في الولايات المتحدة بين عامي 1980 و 1997 ناتجة عن الخفافيش. وفي كثير من الحالات لا يدرك الضحايا حتى أنهم تعرضوا للعض من الخفافيش، مفترضين أن الثقب الصغير وجد بعد أن كانت بسبب لدغة حشرة أو عنكبوت، و في بعض الحالات لا يمكن العثور على أي جرح على الإطلاق. مما أدي إالي فرضية انتقال العدوي عن طريق الهواء المحمول من محيط الخفافيش. فعلى سبيل المثال، حذرت مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها في 9 أيار / مايو 1997 من أن امرأة توفيت في تشرين الأول / أكتوبر 1996 في مقاطعة كمبرلاند في كنتاكي ورجل توفي في كانون الأول / ديسمبر 1996 في مقاطعة ميسولا بمونتانا مصابين بسلالة داء الكلب ناتجة عن الخفافيش ذات الشعر الفضي. على الرغم من أن الخفافيش عثر عليها تعيش في مدخنة منزل المرأة وبالقرب من مكان عمل الرجل، إلا أنه لم يمكن لأي ضحية أن تتذكر وجود أي اتصال مباشر معها.[28] وأدت تقارير مماثلة بين المتسلقين إلى مظاهرة تجريبية في الحيوانات. فنتج عن عدم القدرة علي التعرف علي العدوي إلي صعوبة علاجها علي عكس العدوي عن طريق الكلاب أو الراكون مما يؤدي إلي زيادة نسبة الوفيات نتيجة الخفافيش.[29] في 7 سبتمبر / أيلول 2007، قال خبير داء الكلب الدكتور تشارلز روبريخت من مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة ومقرها أتلانتا أن داء الكلب الناتج عن عضة الكلاب اختفى من الولايات المتحدة. وأكد روبرتشت أن اختفاء سلالة الكلاب من فيروس داء الكلب في الولايات المتحدة لا يلغي الحاجة إلى تطعيم الكلاب ضد داء الكلب حيث يمكن للكلاب أن تصاب بالعدوى من التعرض للحياة البرية.[30]

أوروباعدل

صفنت عدة بلدان في أوروبا كولايات خالية من داء الكلب وهي النمسا والمملكة المتحدة وأيرلندا وبلجيكا وهولندا ولكسمبرغ وفرنسا وسويسرا والبرتغال وإيطاليا وإسبانيا واليونان ومالطة وألمانيا والدنمارك والنرويج والسويد وفنلندا، ولاتفيا، وإستونيا، وجمهورية التشيك، وأيسلندا.[31][32]

أسبانياعدل

تم اكتشاف الحالة الأولى لداء الكلب في عام 1978 في مدينة توليدو وسط إسبانيا في 5 يونيو 2013. وقد تم استيراد الكلب من المغرب. لم يتم الإبلاغ عن أي وفيات بشرية بالرغم من عدد البالغين والأطفال الذي قد تم عضهم من قبل الحيوان.[33]

ألمانياعدل

تم االعثور علي تسعة وفيات من داء الكلب في ألمانيا بين عامي 1981 و 2005. حالتان حدثت بسبب لدغات الحيوانات داخل ألمانيا ( واحدة ناتجة عن ثعلب ، والأخرى ناتجة عن كلب)، وتم العثور على أربعة مصابين عن طريق السفر للخارج. أمال في الحالات الثلاث المتبقية، كان المصدر زرع عضور من مانح توفي بسبب داء الكلب.[34] وفي 28 أيلول / سبتمبر 2008، أعلنت المنظمة العالمية لصحة الحيوان أن ألمانيا خالية من داء الكلب [35].

إيرلنداعدل

وفي عام 1897، تضمن قانون أمراض الحيوانات أحكاما لمنع انتشار داء الكلب في جميع أنحاء أيرلندا. لم يتم الإبلاغ عن أي حالات من السكان الأصليين منذ عام 1903. في عام 2009، تلقى أربعة أشخاص في دبلن تطعيم ضد داء الكلب بعد أن تم عضهم من قبل هريرة مستوردة، على الرغم من أن الفحص اللاحق للقط قد أسفر عن نتيجة سلبية لداء الكلب.[36][37]

المملكة المتحدةعدل

وقد أعلنت المملكة المتحدة خالية من داء الكلب في عام 1902 ولكن حدث تفشي آخر بعد عام 1918 عندما قام الجنود العائدون من الحرب بتهريب الكلاب الرابدة إلى بريطانيا. تم القضاء علي المرض في وقت لاحق، وأعلنت بريطانيا خالية من داء الكلب في عام 1922 بعد تطبيق الحجر الصحي الإلزامي للكلاب.[34][38] منذ عام 1902، كانت هناك 26 حالة وفاة في المملكة المتحدة من داء الكلب (باستثناء الخفافيش الأوروبية لفيروس ليساف 2 حالة نوقشت أدناه).[34][39] حدثت حالة في عام 1902 قبل وقت قصير من استئصال داء الكلب من المملكة المتحدة، ولم تسجل أية تفاصيل عن حالة أخرى في عام 1919.[34]إغلاق </ref> مفقود لوسم <ref>. ويعتقد أنها مصابة في جنوب أفريقيا، ربما من خدش من قبل كلب.[40][41][42][43] Prior to this, the last reported human case of the disease in أيرلندا الشمالية was in 1938.[42][43] The most recent case was a woman who died on 28 May 2012 in لندن after being bitten by a dog in South Asia.[44] وقبل ذلك، كانت آخر حالة بشرية للإصابة بالمرض في أيرلندا الشمالية في عام 1938.[42][43] آخر حالة كانت امرأة توفيت في 28 مايو 2012 في لندن بعد أن عضها كلب في جنوب آسيا. تم تشخيص فيروس يشبه داء الكلب، يسمى فيروس الخفافيش الأوروبي 2 في الخفافيش في عام 2003.[44] في عام 2002، كانت هناك حالة قاتلة في معالج الخفافيش التي تنطوي على عدوى مع فيروس الخفافيش الأوروبي 2؛ ربما تم الحصول على العدوى من لدغة من الخفافيش في اسكتلندا.[45] In 2002, there was a fatal case in a bat handler involving infection with European bat lyssavirus 2; infection was probably acquired from a bite from a bat in اسكتلندا.[34][45]

بنلوكسعدل

وقد تم إعلان هولندا خالية من داء الكلب منذ عام 1923، وصنف بلجيكا خالية من العدوي منذ عام 2008. حدثت حالات منفصلو من داء الكلب التي تشمل حيوانات أليفة مهربة بشكل غير قانوني من أفريقيا، فضلا عن الحيوانات المصابة التي تعبر الحدود الألمانية والفرنسية.[46]

 
المناطق الخالية من داء السعار، طقبا لإحصائيات يناير 2006: أستراليا, نيوزيلندا, سنغافورة, فيجي, غوام, هاواي, the المملكة المتحدة, Ireland, بلجيكا, the هولندا, النرويج, السويد, فنلندا, آيسلندا, اليابان, and تايوان/ROC.

أوقيانوسياعدل

أستراليا خالية من داء الكلب. وحدثت وفاتين بشريتين مؤكدتين من المرض، في عامي 1987 و 1990. وقد تم التعاقد مع كلاهما في الخارج [47]. وهناك أيضا تقرير عن حالة عام 1867 [48]. ويعتقد أن وصول داء الكلب إلي أستراليا من المرجح أن يكون بسبب انتشاره الواسع في الجار الأسترالي إندونيسيا.[49]

ولايات خالية من مرض داء الكلبعدل

وقد أعلنت العديد من البلدان والأقاليم خالية من داء الكلب. ونشرت مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها القائمة التالية استنادا إلى البلدان والوحدات السياسية التي أبلغت عن عدم وجود حالات اصابة بداء الكلب من السكان الأصليين (باستثناء داء الكلب الناتج عن الخفافيش) خلال عام 2009.

تايوان (روك) فقدت تصنيفها الخالي من داء الكلب في يونيو 2013، بعد العثور على ثلاثة من البرية البادجرين إيجابية للفيروس.[50][51] فقدت ماليزيا تصنيفها الخالي من داء الكلب في سبتمبر / أيلول 2015، بعد تفشي داء الكلب في بيرليس وكيداه وبينانغ.[52]

أوقيانوسيا: أستراليا، جزر كوك، فيجي، بولينيزيا الفرنسية، غوام، هاواي، كيريباتي، ميكرونيزيا، كاليدونيا الجديدة، نيوزيلندا، جزر ماريانا الشمالية، بالاو، بابوا[؟] و غينيا الجديدة، ساموا، فانواتو.

نيوزيلندا وأستراليا لم يكن لديهم داء الكلب. ولم يبلغ عن داء الكلب أبدا في جزر كوك، وجيرزي في جزر القنال، والنرويج، وسانت فنسنت وجزر غرينادين، وفانواتو [53].

مراجععدل

  1. أ ب "Rabies" منظمة الصحة العالمية (WHO) نسخة محفوظة 22 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. أ ب Harris, Gardiner (6 August 2012). "Where Streets Are Thronged With Strays Baring Fangs". New York Times. مؤرشف من الأصل في 18 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 أغسطس 2012. 
  3. ^ Dugan، Emily (30 April 2008). "Dead as a dodo? Why scientists fear for the future of the Asian vulture". United Kingdom: The Independent. مؤرشف من الأصل في May 17, 2008. اطلع عليه بتاريخ 11 أكتوبر 2008. India now has the highest rate of human rabies in the world, partly due to the increase in feral dogs. 
  4. ^ Denduangboripant J، Wacharapluesadee S، Lumlertdacha B، Ruankaew N، Hoonsuwan W، Puanghat A، Hemachudha T (June 2005). "Transmission dynamics of rabies virus in Thailand: Implications for disease control" (PDF). BMC Infect Dis. 5: 52. PMC 1184074 . PMID 15985183. doi:10.1186/1471-2334-5-52. 52. 
  5. ^ "China cracks down on rabid dog menace". Toronto Star. 2007-07-23. مؤرشف من الأصل في 11 أكتوبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 22 ديسمبر 2011. 
  6. أ ب Bali Turns Back to Vaccinations After Culling Fails to Curb Rabies Outbreak, Jakarta Globe, September 21, 2010. Retrieved 7 October 2010. نسخة محفوظة 05 أبريل 2012 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Bali suffering rabies epidemic, The Sydney Morning Herald, August 6, 2010. Retrieved 7 October 2010. نسخة محفوظة 26 أغسطس 2012 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Rabies in Bali, Indonesia, مراكز مكافحة الأمراض واتقائها (CDC), March 29, 2010, Retrieved 7 October 2010. نسخة محفوظة 23 أبريل 2011 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Rotem، Tsahar. "Negev woman bitten by cat, dies of rabies - Haaretz Daily Newspaper | Israel News". Haaretz.com. اطلع عليه بتاريخ 22 ديسمبر 2011. 
  10. أ ب Yamada, Akio Challenges and risk for rabies free countries Retrieved July 15, 2016 نسخة محفوظة 18 أغسطس 2016 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ Inoue, Dr Satoshi http://www.npo-bmsa.org/ewf055.htm No.55 Prevention and risk management of rabies in Japan Retrieved July 15, 2016[وصلة مكسورة]
  12. ^ Takahashi-Omoe, Hiromi Regulatory Systems for Prevention and Control of Rabies, Japan Volume 14, Number 9—September 2008 Retrieved July 15, 2016 نسخة محفوظة 19 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ Inoue, Dr Satoshi The Rabies Prevention and the Risk Management in Japan Retrieved July 15, 2016 نسخة محفوظة 02 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ Rabies still poses a threat December 21, 2006 ذا جابان تايمز Retrieved July 15, 2016 نسخة محفوظة 19 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ Dog-bit Kyoto man who caught rabies in Philippines dies November 18, 2006 ذا جابان تايمز Retrieved July 15, 2016 نسخة محفوظة 19 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ http://sun025.sun.ac.za/portal/page/portal/Health_Sciences/English/Centres%20and%20Institutions/Centre_for_Infectious_Diseases/Human_epidemiology_of_rabies_in_South_Africa.pdf
  17. ^ "Rabies still kills in South Africa - but it doesn't have to". Bizcommunity.com. 2008-09-23. مؤرشف من الأصل في 2 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 22 ديسمبر 2011. 
  18. ^ "Canadian Cooperation Centre - Research and testing: Rabies in South Africa". Psu-southafrica.org. مؤرشف من الأصل في 26 أبريل 2012. اطلع عليه بتاريخ 22 ديسمبر 2011. 
  19. ^ http://www.savc.org.za/pdf_docs/rabies_guide_2011.pdf
  20. ^ Centers for Disease Control - Rabies in the U.S. Retrieved July 17, 2016 نسخة محفوظة 16 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ Centres for Disease Control Human Rabies Retrieved July 17, 2016 نسخة محفوظة 16 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ Rabies surveillance in the United States during 2013 Vol 245 No 10 November 2014 الجمعية الأمريكية للطب البيطري Retrieved July 17, 2016
  23. ^ "Compendium of animal rabies prevention and control, 2006: National Association of State Public Health Veterinarians, Inc." (PDF). MMWR Recomm Rep. مراكز مكافحة الأمراض واتقائها (CDC). 55 (RR-5): 1–8. 2006. PMID 16636647. 
  24. ^ Nettles VF، Shaddock JH، Sikes RK، Reyes CR (1979). "Rabies in translocated raccoons". Am J Public Health. 69 (6): 601–2. PMC 1618975 . PMID 443502. doi:10.2105/AJPH.69.6.601. 
  25. ^ "First Human Death Associated with Raccoon Rabies --- Virginia, 2003" (PDF). Morbidity and Mortality Weekly Report. مراكز مكافحة الأمراض واتقائها (CDC). 52 (45): 1102–3. 2003. PMID 14614408. اطلع عليه بتاريخ 30 يونيو 2006. 
  26. ^ "Rabies and Wildlife". The Humane Society of the United States. 2006. مؤرشف من الأصل في 15 يونيو 2006. اطلع عليه بتاريخ 30 يونيو 2006. 
  27. ^ Krebs JW، Strine TW، Smith JS، Noah DL، Rupprecht CE، Childs JE (1996). "Rabies surveillance in the United States during 1995". J Am Vet Med Assoc. 209 (12): 2031–44. PMID 8960176. 
  28. ^ Human Rabies — Kentucky and Montana, 1996, May 9, 1997/Vol. 46/No. 18 نسخة محفوظة 03 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  29. ^ Constantine DG (1962). "Rabies transmission by nonbite route". Public Health Rep. 77: 287–9. PMC 1914752 . PMID 13880956. doi:10.2307/4591470. 
  30. ^ Fox، Maggie (2007-09-07). "Reuters, U.S. free of canine rabies virus". Reuters.com. مؤرشف من الأصل في 1 مايو 2008. اطلع عليه بتاريخ 22 ديسمبر 2011. 
  31. ^ http://www.who.int/rabies/Absence_Presence_Rabies_07_large.jpg
  32. ^ News | WSAVA Global Veterinary Community نسخة محفوظة 17 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  33. ^ Rabies in Spain: update 19 June 2013 - GOV.UK نسخة محفوظة 24 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  34. أ ب ت ث ج Johnson N, Brookes SM, Fooks AR, Ross RS. (2005) Review of human rabies cases in the UK and in Germany. Veterinary Record 157:715. doi:10.1136/vr.157.22.715. Retrieved 8 January 2009)
  35. ^ "BMELV - Tiergesundheit - Deutschland ist frei von Tollwut" (باللغة الألمانية). Bmelv.de. مؤرشف من الأصل في 6 يوليو 2012. اطلع عليه بتاريخ 22 ديسمبر 2011. 
  36. ^ "The eradication of rabies / News / Issue 1 (Jan/Feb 2006) / Volume 14 / historyireland.com". اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2013. 
  37. ^ "Rabies: a new awareness in Ireland — Irish Medical Times". مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2013. 
  38. ^ "Wildlife Online - What is Rabies?". مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2013. 
  39. ^ 25 cases to 2005 (excluding the 2002 European bat lyssavirus 2 case), plus a case in Northern Ireland in January 2009
  40. ^ Health Protection Agency: Health Protection Report: News: Vol. 2, No. 51 (19 December 2008) (Retrieved 8 January 2009) نسخة محفوظة 28 مايو 2012 على موقع واي باك مشين.
  41. ^ "Woman with rabies dies in Belfast". RTÉ. 2009-01-07. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 07 يناير 2009. 
  42. أ ب ت "Woman treated for rabies in Belfast hospital". RTÉ. 2008-12-15. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 07 يناير 2009. 
  43. أ ب ت "Belfast woman dies of rabies". Irish Examiner. 7 January 2009. مؤرشف من الأصل في 18 أكتوبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 16 أكتوبر 2016. 
  44. أ ب "Woman with rabies dies at London hospital". BBC News. 2012-05-28. مؤرشف من الأصل في 3 أبريل 2018. 
  45. أ ب اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع HPA
  46. ^ "Rabies(virus) (Infectieziektebestrijding)". Rivm.nl. 2011-01-03. مؤرشف من الأصل في 4 يناير 2012. اطلع عليه بتاريخ 22 ديسمبر 2011. 
  47. ^ Rabies - Queensland Government Retrieved July 15, 2016 نسخة محفوظة 26 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  48. ^ Attwood, Bronwyn Murdoch Rabies and Australian Bat Lyssavirus January 2007 Retrieved July 15, 2016 نسخة محفوظة 19 مارس 2018 على موقع واي باك مشين.
  49. ^ Drewitt, Andy Health experts say Australia must brace for rabies arrival from Indonesia January 3, 2012 The Australian نسخة محفوظة 06 مارس 2012 على موقع واي باك مشين.
  50. ^ OIE Report on Re-Emergence of Rabies in Chinese Taipei نسخة محفوظة 22 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  51. ^ Focus Taiwan News Report on Re-Emergence of Rabies in Taiwan نسخة محفوظة 07 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  52. ^ [1] نسخة محفوظة 27 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  53. ^ "World Survey of Rabies No.34 1998" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 24 يونيو 2017. اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2013.