افتح القائمة الرئيسية

اليمين زروال

رئيس جزائري سابق
اليمين زروال
Liamine Zeroual.jpg
 
زروال قائد للأركان الجيش الوطني الشعبي  تعديل قيمة خاصية الصورة (P18) في ويكي بيانات 

رابع رئيس للجمهورية الجزائرية
في المنصب
16 نوفمبر 199527 أفريل 1999
في المنصب
30 يناير 1994[1]16 نوفمبر 1995
(رئيس الدولة)
رئيس الوزراء رضا مالك
مقداد سيفي
أحمد أويحيى
إسماعيل حمداني
Fleche-defaut-droite-gris-32.png علي كافي
(رئيس المجلس الأعلى للدولة)
عبد العزيز بوتفليقة Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
وزير الدفاع الوطني الرابع
في المنصب
10 جويلية 1993[2]27 أفريل 1999
النائب محمد العماري (رئيس الأركان)
Fleche-defaut-droite-gris-32.png خالد نزار
عبد العزيز بوتفليقة Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
معلومات شخصية
الميلاد 3 يوليو 1941 (78 سنة)[3]  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
باتنة  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of Algeria.svg
الجزائر  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم الكلية الحربية المصرية  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة دبلوماسي،  وسياسي،  وعسكري  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
الحزب التجمع الوطني الديمقراطي  تعديل قيمة خاصية عضو في حزب سياسي (P102) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
المعارك والحروب ثورة التحرير الجزائرية  تعديل قيمة خاصية الصراع (P607) في ويكي بيانات
الجوائز
مصف الاستحقاق الوطني  تعديل قيمة خاصية الجوائز المستلمة (P166) في ويكي بيانات
اليمين زروال
رؤساء الجزائر

اليمين زروال (3 يوليو 1941 في باتنة، الجزائر) هو الرئيس السادس للجزائر. ولد بمدينة باتنة عاصمة الأوراس التي شهدت اندلاع ثورة التحرير الجزائرية، التحق بجيش التحرير الوطني وعمره لا يتجاوز 16 سنة، حيث شارك في حرب التحرير بين 1957 - 1962. بعد الاستقلال تلقى تكوينا عسكريا في الاتحاد السوفياتي ثم في المدرسة الحربية الفرنسية سنة 1974. ما أتاح له تقلد عدة مسؤوليات على مستوى الجيش الوطني الشعبي، إذ أنه اختير قائدا للمدرسة العسكرية بـباتنة فالأكاديمية العسكرية بـشرشال ثم تولى قيادة النواحي العسكرية السادسة، الثالثة والخامسة. وعين بعدها قائدا للقوات البرية بقيادة أركان الجيش الوطني الشعبي.

بسبب خلافات له مع الرئيس الشاذلي بن جديد حول مخطط لتحديث الجيش في سنة 1989 قدم استقالته، عين على أثر ذلك سفيرا في رومانيا سنة 1990، غير أنه قدم استقالته عام 1991. لكنه عين لاحقا وزيرا للدفاع الوطني في 10 يوليو 1993[2]. ثم عين رئيسا للدولة لتسيير شؤون البلاد طوال المرحلة الانتقالية في 30 يناير 1994[1].

يعد أول رئيس للجمهورية انتخب بطريقة ديمقراطية في 16 نوفمبر 1995 والتي تقول المعارضة انها انتخابات مزورة، في 11 سبتمبر 1998 أعلن الرئيس زروال إجراء انتخابات رئاسية مسبقة وبها أنهى عهده بتاريخ 27 ابريل 1999.

زروال السياسيعدل

شخصية الرئيس زروال بسيطة ومنضبطة، وقد أعطت رزانته ثمارها في إدارة أخطر أزمة شهدتها الجزائر في تاريخها.

يعرف زروال أيضا بأنه مفاوض قوي، وذو هيبة حيث رفض لقاء الرئيس الفرنسي شيراك في ظل شروط مهينة وضعها هذا الأخير، كما رفض الرضوخ للكثير من مطالب صندوق النقد الدولي مما حفظ حدا مقبولا لمستويات العيش، وقد رفض أيضا الاستمرار في الحكم وقام بتقصير عهدته عندما أصبحت بعض أطراف السلطة تتفاوض سرا مع أطراف في المجموعات المسلحة المتمردة.

لقد حكم الرئيس زروال البلاد في أصعب الظروف ويعاب عليه عدم قدرته على التحكم في تناقضات المشهد السياسي للجزائر وعدم مرونته في التعامل مع القضايا المشتابكة للساحة الجزائرية، لكن مناصريه يعتبرون أنه كان شجاعا عندما تحمل مسؤولية الرئاسة في ظروف صعبة، كما أنه الأكثر نزاهة وتواضعا من بين كل رؤساء الجزائر، حيث عاد بعد نهاية عهدته إلى منزله المتواضع في مسقط رأسه باتنة وهو تقليد لا نجده إلا في الديمقراطيات العريقة. كما تنازل عن سيارة فخمة من نوع مرسيدس وفيلا بالجزائر العاصمة

رئاسيات 2009عدل

اعلنت جريدة الخبر في عددها الصادر ليوم الثلاثاء 06 جانفي 2009 أبدى الرئيس السابق، اليمين زروال، موافقته المبدئية على الترشح لانتخابات الرئاسية لسنة 2009، ولكن بشروط. وقال لأشخاص استقبلهم في بيته: لست طامعا في منصب مسؤولية، لكنني اعتبر نفسي ابن هذا الشعب وإذا كان الشعب بحاجة إليّ فإنني مستعد لتلبية ندائه.

المصادرعدل