ياقوت

(بالتحويل من الياقوت الأحمر)

الياقوت حجر كريم أحمر اللون. ويختلف الياقوت من لونه الأحمر إلى اللون الأحمر الفاتح اللون وهو ينتمي إلى معدن الكوروند والذي هو عبارة عن أكسيد الألومنيوم. ينتج اللون الأحمر بشكل أساسي من وجود مادة الكروم.

ياقوت
بلورات الياقوت الطبيعي من وينزا، تنزانيا
عام
تصنيفمعدن متغير
صيغة كيميائيةأكسيد الألومنيوم مع الكروم, Al2O3:Cr
الهوية
اللونأحمر، قد يكون بني، أو أرجواني وردي
نظام البلورةثلاثي الزوايا (سداسي غير منتظم) الرمز (−3 2/m) مجموعة فراغية (R-3c)
انفلاق بلوريلا يوجد انفلاق حقيقي
تصدعمتفاوت أو محاري الشكل
مقياس موس للصلابة9.0
البريقزجاجي
خدشأبيض
الشفافيةشفاف
الكثافة النوعية4.0
قرينة الانكسارnω=1.768 - 1.772 nε=1.760 - 1.763, انكسار مزدوج 0.008
تغير لونيبرتقالي أحمر، أرجواني أحمر
ومضان فوق البنفسجيأحمر تحت الموجة الطويلة
نقطة الانصهار2044 °C
انحلاليةلايوجد
انواع رئيسية
ياقوت أزرقأي لون عدا الأحمر
كوروندألوان متعددة
--حجر الصنفرة [الإنجليزية]حبيبات

التسميةعدل

تم اشتقاق اسم الياقوت باللغة الإنجليزية (بالإنجليزية: Ruby)‏ من الكلمة (باللاتينية: ruber) والتي تعني اللون الأحمر باللغة اللاتينية. والياقوتة الطبيعية نادرة الوجود، لكن الياقوت الاصطناعي يكون سعره رخيص نسبياً، وهناك أنواع أخرى من الأحجار ذات الجودة تحوي أكسيد الألمونيوم وهي من الياقوت. وتعتبر واحدا من الأحجار الأربعة الثمينة مع الياقوت الأزرق والزمرد والألماس[1] يستخرج الياقوت من المناجم في أفريقيا وآسيا وأستراليا وغرين لاند ومدغشقر ونورث كارولاينا. وغالبا ما توجد في ميانمار (بورماوسري لانكا، وكينيا، ومدغشقر، وكمبوديا، ولكن أيضا في دول أمريكا مثل مونتانا وكارولينا الشمالية وكارولينا الجنوبية. وبلدة موغوك في أعلى الوادي في ميانمار قد تنتج أحسن الياقوت ولكن، في السنوات الأخيرة، فان عددا قليلا جدا من النوع الجيد من الياقوت قد وجد هناك. واللون الفريد في الياقوت المستخرج من ميانمار (بورما) وصف بانه "دم الحمام". وهو معروف في التجارة "موغوك" الياقوت. وفي وسط ميانمار منطقة مونغ تنتج أيضا الياقوت. والياقوت في عام 2002 كان يوجد في منطقة نهر واسيغيس كينيا. سبينيلس توجد أحيانا مع الياقوت في نفس الصخور وخطأ الياقوت. لكن الغرامة الأحمر سبينيلس ان نقترب الياقوتة متوسط القيمة. الياقوت له قسوة من 9.0 في موهز اسع من المعادن صلابة. وقد استخدمت بلورة ياقوت مصنَعة لإنتاج أول ليزر. تتم معالجة الياقوت حرارياً في درجة حرارة تقرب من 1800 °C (3300 °F).[2][3]

استخداماتهعدل

دائماً ما كان الياقوت شيئاً ثميناً في القارة الآسيوية.[4]

معالجة الياقوتعدل

[2][5][6]

الياقوتات المسجلةعدل

[7]

معرض الصورعدل

المصادرعدل

  1. ^ Precious Stones, Max Bauer, p 2 نسخة محفوظة 10 ديسمبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  2. أ ب "The Heat Treatment of Ruby and Sapphire". Bangkok, Thailand: Gemlab Inc. 1992. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); مفقود أو فارغ |url= (مساعدة); |access-date= بحاجة لـ |url= (مساعدة)
  3. ^ "Ruby: causes of color". مؤرشف من الأصل في 21 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ 15 مايو 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  4. ^ Smith, Henry G. (1896). "Chapter 2, Sapphires, Rubies". Gems and Precious Stones. Charles Potter Government Printer, Australia. مؤرشف من الأصل في 14 فبراير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ (PDF) https://web.archive.org/web/20170629120901/http://www.fieldgemology.org/Ruby_lead_glass_treatment.pdf. مؤرشف من الأصل (PDF) في 29 يونيو 2017. اطلع عليه بتاريخ أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة); مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  6. ^ Milisenda, C C (2005). "Rubine mit bleihaltigen Glasern gefullt". Zeitschrift der Deutschen Gemmologischen Gesellschaft (باللغة الألمانية). Deutschen Gemmologischen Gesellschaft. 54 (1): 35–41. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "The Carmen Lúcia Ruby". Exhibitions. مؤرشف من الأصل في 08 يوليو 2006. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  8. ^ "Garrards - Treasures (large and important jewelry pieces)". مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2012. اطلع عليه بتاريخ 08 نوفمبر 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

انظر أيضاعدل

وصلات خارجيةعدل

  أحجار كريمة
ألماس | بوسحاقي | جزع | زبرجد | زمرد | سبج | عقيق | فيروز | لازورد | لؤلؤ | مرجان | ياقوت | يشم