افتح القائمة الرئيسية

الواجهة (رواية)

رواية من تأليف نيل ستيفنسون
الواجهة (رواية)
معلومات عامة
المؤلف
اللغة
English
البلد
United States
النوع الأدبي
الناشر
تاريخ الإصدار
1 أبريل 1994الاطلاع ومراجعة البيانات على ويكي داتا
التقديم
فنان الغلاف
المعرفات
OCLC
28148075
ديوي
813/.54 20
كونغرس
PS3552.U788 I58 1994

الواجهة هي رواية كتبها نيل ستيفنسون و جيه. فريدريك جورج (وهو اسم مستعار لجورج جوزبري) عام 1994. نشرت في الأصل تحت الاسم المركب ستيفنسون بري[1] . و قد نسبت النسخ اللاحقة من الرواية إلى ستيفنسون و جورج. و الواجهة هي رواية مثيرة تدور أحداثها عام 1996 و هو آن ذاك المستقبل بالنسبة لتاريخ الرواية. و في الرواية يقوم تحالف غامض عازم على السيطرة على الاقتصاد العالمي بمحاولات للتلاعب بمرشح لمنصب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، من خلال عملية زرع رقاقة بيولوجية حاسوبية في الدماغ.  

وصف الكاتب كوري دكتورو هذه الرواية عام 2007 بأنها من روائع الأدب لكنها لم تلق التقدير الذي تستحقه. [2]


القصةعدل

يتعرض حاكم ولاية ايلينوي وليام كوزانو لسكتة دماغية. وفي هذه الاثناء، في حبكة فرعية منفصلة، تكتشف اليانور ريتشموند وهي أمريكية من أصل افريقي، عاطلة عن العمل و تعيش في مقطورة "منزل متنقل"، أن زوجها قد انتحر في منزلهم السابق الذي استرجعوه.

و يقوم تحالف تجاري (سرّي) يسمى "الشبكة" بترتيب أمر أن تزرع رقاقة بيولوجية ل"كوانزو" و أن يترشح لرئاسة الولايات المتحدة الامريكية. وتتكون الشبكة من عدد من الشركات الوهمية الكبيرة، و التي تماثل في الواقع كيانات تجارية حقيقية.

و بعد أن هاجمت ريتشموند شخصية محلية عنصرية مرشحة لعضوية مجلس الشيوخ في برنامج تلفزيوني حواري يعرض على شاشة التلفزيون المحلي، وجدت نفسها منذ ذلك الوقت تعمل في مكتب عضو مجلس الشيوخ الجمهوري في كولورادو. و بعد حادثة اتهمت فيها مواطنات كولورادو بانهن ملكات الرفاهية، وجدت نفسها في نظر الجمهور واحدة من المرشحين التاليين لمنصب الرئيس إلى جانب كوزانو.

ان قدرة الشبكة على استيعاب الرأي العام انحرفت في ليلة المناظرة لنائب الرئيس عن طريق تحول مصيري، و جعلت الشبكة تختار ريتشموند مرشحة لمنصب نائب الرئيس. ان عملهم الماكر في مجال العلاقات العامة يمكّن كوزانو من انقاذ حملته الرئاسية.

إنما يجري إطلاق الرصاص على الرئيس المنتخب كوزانو في حفل تنصيبه على يد مريض نفسي كان عاملا سابقا في مصنع كان على علم بأغلب خطط الشبكة. و يموت كوزانو تقريبا على الفور . و تصبح ريتشموند أول امرأة سوداء و أول رئيسة للولايات المتحدة الأمريكية.

الشخصياتعدل

  • اليانور ريتشموند، عاطلة عن العمل، بطلة الرواية.
  • ويليام كوزانو، حاكم ولاية إلينوي.
  • ماري كاثرين كوزانو، ابنة ويليام كوزانو ، طبيبة أعصاب.
  • ساي اوجلي، مدير الحملة.
  • د. رادهاكريشنان، جراح أعصاب.

المراجععدل

  1. ^ Stephenson، Neal؛ George، J. Frederick (2005) [1994]. Interface. Bantam Spectra. ISBN 9780553383430. 
  2. ^ Interface: Neal Stephenson's underappreciated masterpiece نسخة محفوظة 18 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.