الهيمنة أم البقاء

كتاب من تأليف نعوم تشومسكي

الهيمنة أو البقاء: بحث أمريكا عن الهيمنة العالمية هي دراسة للإمبراطورية الأمريكية كتبها اللغوي والناشط السياسي الأمريكي نعوم تشومسكي، الأستاذ في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا. تم نشره لأول مرة في الولايات المتحدة في نوفمبر 2003 بواسطة كتب متروبوليتان ثم في المملكة المتحدة بواسطة دار بنجوين للنشر.

الهيمنة أم البقاء
(بالإنجليزية: Hegemony or survival)‏[1][2]  تعديل قيمة خاصية (P1476) في ويكي بيانات
Hegemony or Survival Front Cover (2003 first edition).jpg

المؤلف نعوم تشومسكي[1][2]  تعديل قيمة خاصية (P50) في ويكي بيانات
اللغة الإنجليزية[3]  تعديل قيمة خاصية (P407) في ويكي بيانات
الناشر هنري هولت وشركاه  تعديل قيمة خاصية (P123) في ويكي بيانات
تاريخ النشر نوفمبر 2003  تعديل قيمة خاصية (P577) في ويكي بيانات
الموضوع الولايات المتحدة[1]،  وإمبريالية أمريكية[1]،  وعلاقات دبلوماسية  [لغات أخرى] ‏[1]،  والإرهاب الذي ترعاه الدولة[1]،  وسياسة دفاع[1]  تعديل قيمة خاصية (P921) في ويكي بيانات
المواقع
ديوي 327.73/009/0511 22
كونغرس E902.C47 2003

حجة تشومسكي الرئيسية في الهيمنة أو البقاء هي أن النخبة الاجتماعية والاقتصادية التي تسيطر على الولايات المتحدة قد اتبعت «إستراتيجية إمبراطورية كبرى» منذ نهاية الحرب العالمية الثانية للحفاظ على الهيمنة العالمية من خلال الوسائل العسكرية والسياسية والاقتصادية. وهو يجادل بأنهم من خلال القيام بذلك أظهروا بشكل متكرر تجاهلًا تامًا للديمقراطية وحقوق الإنسان، في تناقض صارخ مع دعم حكومة الولايات المتحدة المعلن لهاتين القيمتين. كما يجادل بأن هذا السعي المستمر للهيمنة العالمية يهدد وجود البشرية نفسها بسبب الانتشار المتزايد لأسلحة الدمار الشامل.

من خلال رسم أمثلة تاريخية من عام 1945 حتى عام 2003، ينظر تشومسكي إلى دعم حكومة الولايات المتحدة للأنظمة المسؤولة عن الانتهاكات الجماعية لحقوق الإنسان - بما في ذلك التطهير العرقي والإبادة الجماعية - وهي السلفادور وكولومبيا وتركيا وإسرائيل ومصر وجنوب إفريقيا وإندونيسيا. كما يناقش دعم الولايات المتحدة للجماعات المنشقة المسلحة التي تعتبر على نطاق واسع «إرهابية»، لا سيما في نيكاراغوا وكوبا، فضلاً عن التدخلات العسكرية المباشرة، مثل حرب فيتنام، وقصف الناتو ليوغوسلافيا، والحرب الأفغانية وحرب العراق، لتعزيز قوتها و فهم الموارد. وهو يسلط الضوء على أن السياسة الخارجية للولايات المتحدة - سواء كانت خاضعة لسيطرة الإدارات الجمهورية أو الديمقراطية - تتبع نفس الأجندة المتمثلة في الوصول إلى الموارد المربحة والحفاظ على الهيمنة الأمريكية على العالم.

كانت المراجعات الصحفية السائدة في الولايات المتحدة متباينة وكانت سلبية إلى حد كبير في المملكة المتحدة، على الرغم من أن المراجعة في آسيا كانت أكثر إيجابية. في خطاب ألقاه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر 2006، أثنى الرئيس الفنزويلي هوغو تشافيز علانية على العمل. ارتفعت مبيعات الكتاب بعد التوصية، وارتفع ترتيبه على Amazon.com إلى المرتبة الأولى في الغلاف الورقي والمرتبة السادسة في الغلاف المقوى في غضون أيام قليلة فقط.[4]

خلفيةعدل

 
تشومسكي في عام 2004.

ولد نعوم تشومسكي (1928-) في فيلادلفيا، بنسلفانيا، لأبوين يهود من أوروبا الشرقية.[5] أصبح تشومسكي مشاركًا أكاديميًا في مجال اللغويات، وحصل على درجة الدكتوراه وحصل على وظيفة تدريس في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا. في مجال علم اللغة، يُنسب إليه الفضل باعتباره الخالق أو المنشئ المشارك لتسلسل تشومسكي الهرمي ونظرية القواعد العالمية، وحقق الاعتراف الدولي بعمله.[5]

من الناحية السياسية، كان تشومسكي يحمل وجهات نظر يسارية راديكالية منذ الطفولة، وعرف نفسه بالنقابية اللاسلطوية والاشتراكية التحررية.[5] كان من أشد المنتقدين للسياسة الخارجية للولايات المتحدة، وقد أثار اهتمام الجمهور بهذه الآراء في عام 1967، عندما نشرت صحيفة نيويورك تايمز مقالته، «مسؤولية المثقفين»، وهو انتقاد لحرب فيتنام.[5] تضمن نقده الإعلامي الموافقة على التصنيع: الاقتصاد السياسي لوسائل الإعلام (1988)، بالاشتراك مع إدوارد إس هيرمان، وهو تحليل يوضح نظرية نموذج الدعاية لفحص وسائل الإعلام.

ألف تشومسكي أكثر من 100 كتاب،[6] وقد وصف بأنه شخصية ثقافية بارزة.[7] وفقًا لمؤشر الاستشهاد بالفنون والعلوم الإنسانية في عام 1992، تم الاستشهاد بتشومسكي كمصدر أكثر من أي عالم آخر من 1980 إلى 1992، وكان ثامن أكثر المصادر استشهادًا بشكل عام.[8][أ][ب]

نُشر الكتاب كأول كتاب في سلسلة الإمبراطورية الأمريكية، وتم تحريره لصالح متروبوليتان بوكس بواسطة ستيف فريزر وتوم إنغلهارد. تم تصميم المسلسل كوسيلة لأعمال معاداة للاستعمارية كانت تنتقد السياسة الخارجية للولايات المتحدة. أبلغ إنغلهارد أحد المحاورين أن المسلسل يعكس «دافعهم المضاد للتدخل» ويمثل محاولة لاستعادة «الكلمة» من اليمين السياسي في الولايات المتحدة.[9] واتفقوا على النشر مع متروبوليتان لأنه شارك في إدارته إنغلهارد وسارة بيرشتيل.[9] بالتزامن مع نشر الكتاب، أجاب تشومسكي على سلسلة من الأسئلة العامة على الموقع الإلكتروني لصحيفة واشنطن بوست.[10]

ملخصعدل

يقدم الفصل الأول لتشومسكي، «الأولويات والآفاق»، مقدمة عن الهيمنة الأمريكية العالمية في بداية عام 2003. يبحث في دور الدعاية - التي تستخدمها الحكومة ووسائل الإعلام - في تشكيل الرأي العام في كل من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، بحجة أنها تسمح للنخبة الثرية بالازدهار على حساب الأغلبية. كدليل على الطريقة التي يصوغ بها الإعلام الرأي العام حول السياسة الخارجية، يناقش دور حكومة الولايات المتحدة في حماية مصالحها الاقتصادية في نيكاراغوا، أولاً من خلال دعم المجلس العسكري للجنرال سوموزا ثم من خلال دعم ميليشيات الكونترا، في كلتا الحالتين أدت إلى انتهاكات جماعية لحقوق الإنسان تم تجاهلها من قبل وسائل الإعلام الأمريكية الرئيسية.[11]

الفصل الثاني، «الإستراتيجية الإمبراطورية الكبرى»، يبحث في اعتقاد حكومة الولايات المتحدة بضرورة المشاركة في «حرب وقائية» ضد الدول التي تهدد هيمنتها العالمية، على الرغم من عدم شرعية هذه الإجراءات بموجب القانون الدولي. يجادل تشومسكي بأن أهداف الحرب الوقائية الأمريكية يجب أن تكون ضعيفة، لكنها مهمة ويسهل تصويرها على أنها تهديد لسكان الولايات المتحدة. باستخدام غزو العراق عام 2003 كمثال، ناقش كيف صورت حكومة الولايات المتحدة ووسائل الإعلام الحكومة العراقية لصدام حسين على أنها تهديد للولايات المتحدة ودول الشرق الأوسط الأخرى، وهو أمر يقول تشومسكي إنه ليس كذلك.[11]

يستكشف الفصل الثالث، «العصر الجديد للتنوير»، أمثلة أخرى على التدخل الأمريكي في الشؤون العالمية. منتقدًا ادعاء الحكومة الأمريكية القياسي بأن مثل هذا التدخل هو لأغراض إنسانية، يؤكد تشومسكي أنها محاولة لتعزيز قوة الرأسمالية الأمريكية، مع القليل من الاهتمام برفاهية الأشخاص المعنيين. باستخدام تدخل الناتو عام 1999 في كوسوفو كمثال، يجادل بأن القوات الغربية لم تتدخل لحماية ألبان كوسوفو من العدوان الصربي (كما زعموا)، ولكن لإهانة وإضعاف الرئيس الصربي سلوبودان ميلوسيفيتش، الذي ظل يقاوم المطالب الغربية لسنوات. ويؤكد أن النقد الغربي لانتهاكات حقوق الإنسان الأجنبية له دوافع سياسية، ويبرز أنه بينما كانت الولايات المتحدة تتدخل في كوسوفو، كانوا يدعمون في نفس الوقت حكومات تركيا وكولومبيا وإندونيسيا، وجميعهم متورطون في انتهاكات واسعة النطاق لحقوق الإنسان والتطهير العرقي.[11]

في الفصل الرابع، «الأوقات الخطرة»، يركز تشومسكي بشكل أساسي على التدخل الأمريكي في جميع أنحاء أمريكا اللاتينية، والذي دافعت عنه الحكومة من خلال مبدأ مونرو. ويناقش الحملة الأمريكية لإسقاط حكومة فيدل كاسترو الاشتراكية في كوبا، مسلطًا الضوء على الحظر الاقتصادي للجزيرة ودعمها المالي للجماعات المتشددة التي تهاجم أهدافًا كوبية، بما في ذلك مرتكبو غزو خليج الخنازير وقصف رحلة كوبانا 455 . علاوة على ذلك، يناقش دور الحكومة الأمريكية في تدريب الفرق شبه العسكرية اليمينية في أمريكا اللاتينية، التي ارتكبت انتهاكات واسعة النطاق لحقوق الإنسان في جميع أنحاء المنطقة.[11]

 
يعتبر تشومسكي الغزو الأمريكي البريطاني للعراق عام 2003 - انتهاكًا للقانون الدولي ورفضًا لآراء سكان العالم - كمحاولة لتأمين الموارد الطبيعية المربحة والهيمنة العالمية.

الفصل الخامس، «الارتباط بالعراق»، يلقي نظرة على خلفية حرب العراق عام 2003، بدءًا من تحليل أنشطة إدارة ريغان في الثمانينيات، التي ركزت جهودها العسكرية في أمريكا الوسطى والشرق الأوسط. يجادل تشومسكي بأن إدارة ريغان استخدمت الخوف والخطاب القومي لإلهاء الجمهور عن الوضع الاقتصادي السيئ الذي كانت تواجهه الولايات المتحدة، ووجدت أكباش فداء على شكل الحكومات اليسارية في ليبيا وغرينادا ونيكاراغوا، فضلاً عن تجارة المخدرات الدولية. يتفحص العلاقة الطويلة التي كانت تربط الولايات المتحدة بحكومة صدام حسين العراقية، مشيرًا إلى أنهم دعموا بشكل نشط صدام طوال الحرب الإيرانية العراقية، وحملة الأنفال والهجوم بالغاز السام في حلبجة، ولم ينقلبوا على حليفهم السابق إلا بعد غزوه للكويت في عام 1990. وانتقد فكرة أن إدارة بوش الثاني كانت قلقة حقًا بشأن التهديدات لأمن الولايات المتحدة، وانتقد محاولاتهم لتقويض الجهود الدولية لمنع عسكرة الفضاء، وإلغاء الحرب البيولوجية، ومكافحة التلوث العالمي، وكذلك حقيقة أنهم تجاهلوا جميع التحذيرات من أن غزو العراق سوف يتسبب في رد فعل معادٍ لأمريكا في جميع أنحاء العالم. استكشاف الموقف الرافض الذي اتخذته الولايات المتحدة تجاه الحكومات الأوروبية التي عارضت الحرب، وتحديداً فرنسا وألمانيا، ينتقد فكرة أن الولايات المتحدة تريد تنصيب حكومة ديمقراطية في العراق، بحجة أنهم يريدون تثبيت نظام دمية يكون مطيعًا لمصالح الشركات الأمريكية.[11]

في الفصل السادس، «معضلات الهيمنة»، يستكشف تشومسكي العلاقة بين الولايات المتحدة وأوروبا الشرقية منذ انهيار الاتحاد السوفيتي ومع شرق آسيا منذ الحرب العالمية الثانية. يجادل تشومسكي بأن الولايات المتحدة تحالفت في السابق مع الإصلاحيين الرأسماليين الذين دافعوا عن الخصخصة والليبرالية الجديدة على حساب دولة الرفاهية، مما أدى إلى زيادة الفقر والانحدار الديموغرافي في جميع أنحاء المنطقة. في الأخير، استكشف الدور الذي لعبته الولايات المتحدة - من خلال أمثال معاهدة سان فرانسيسكو للسلام لعام 1951 - في دعم التنمية الرأسمالية، ولكن في محاولة لضمان هيمنتها الاقتصادية في نفس الوقت.[11]

يُفتتح الفصل السابع، «مرجل العداوات»، بمناقشة دعم الولايات المتحدة لتزايد عسكرة إسرائيل وتطويرها غير القانوني للأسلحة النووية، وهو أمر يعتقد تشومسكي أنه يهدد السلام في الشرق الأوسط من خلال تشجيع دول مثل إيران والعراق على فعل الشيء نفسه. يستكشف الاستغلال الغربي الطويل الأمد للشرق الأوسط لموارده النفطية، أولاً من قبل الإمبراطورية البريطانية ثم بعد ذلك من قبل الولايات المتحدة بعد الحرب العالمية الثانية، ثم يلقي نظرة على دور الولايات المتحدة في الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، ودعم إسرائيل باستمرار عسكريا وسياسيا، وتعميق انتهاكات حقوق الإنسان ضد الشعب الفلسطيني وتخريب عملية السلام بشكل متكرر.[11]

 
يجادل تشومسكي بأن محاولات الحكومة الأمريكية لحل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني، مثل اتفاقيات أوسلو لعام 1994 (كما هو موضح هنا)، كانت خدعة، وتفضل باستمرار المصالح الإسرائيلية الأمريكية.

الفصل الثامن، «الإرهاب والعدالة: بعض الحقائق المفيدة»، يبحث في ما يسميه تشومسكي «بعض الحقائق البسيطة» فيما يتعلق بالمعايير المقبولة لنزاع ما ليتم الاعتراف به دوليًا على أنه «حرب عادلة». يجادل بأن هذه الحقائق البديهية يتم تجاهلها باستمرار عندما يتعلق الأمر بتصرفات الولايات المتحدة وحلفائها. واستكشاف مفاهيم «الإخافة» و «الإرهاب»، يجادل بأن الولايات المتحدة تستخدم المصطلح فقط للإشارة إلى أفعال أعدائها، وليس إلى أفعالهم، بغض النظر عن مدى تشابهها. كمثال على هذه المعايير المزدوجة، يسلط الضوء على الغضب العام لمقتل ليون كلينجوفر، وهو أمريكي معاق قتل على يد مسلحين فلسطينيين في عام 1985، متناقضًا مع الجهل الأمريكي الكامل بقتل الجيش الإسرائيلي للفلسطيني المعاق كمال زغير في 2002. بالتركيز على الحرب الأفغانية - التي توصف على نطاق واسع بأنها «حرب عادلة» في الصحافة الأمريكية - ينتقد مثل هذا الوصف، بحجة أن الصراع عارضه غالبية سكان العالم، بما في ذلك الشعب الأفغاني.[11]

في الفصل الأخير، «كابوس عابر»، يوجه تشومسكي انتباهه إلى أسلحة الدمار الشامل. وهو يجادل بأنه بدلاً من المساعدة في القضاء على الأسلحة النووية والكيميائية والبيولوجية، زادت الولايات المتحدة باستمرار عدد الرؤوس الحربية النووية، وبالتالي شجعت الدول الأخرى على فعل الشيء نفسه، مما يعرض العالم لخطر المحرقة النووية. وفي معرض مناقشة دور الولايات المتحدة في إنشاء أنظمة دفاع صاروخي باليستي وتشجيع عسكرة الفضاء الخارجي، أشار إلى أن حكومة الولايات المتحدة تعمل باستمرار على تقويض المعاهدات الدولية لتقليل عدد أسلحة الدمار الشامل، لأن النخبة الاجتماعية والاقتصادية الأمريكية تعتقد ذلك «الهيمنة أهم من البقاء». ومع ذلك، يجادل بأنه لا يزال هناك أمل للبشرية إذا استمر مواطنو العالم - «القوة العظمى الثانية» - في انتقاد ومعارضة تصرفات حكومة الولايات المتحدة.[11]

الحجج الرئيسيةعدل

إستراتيجية الإمبراطورية الكبرى للولايات المتحدةعدل

الحفاظ على السيطرة على السلطة السياسية وتعزيز سيطرة الولايات المتحدة على مصادر الطاقة الأولية في العالم هي خطوات رئيسية نحو الهدفين التوأمين اللذين تم الإعلان عنهما بوضوح كبير: إضفاء الطابع المؤسسي على إعادة هيكلة جذرية للمجتمع المحلي من شأنها أن تتراجع عن الإصلاحات التقدمية لقرن ، ولتأسيس استراتيجية إمبراطورية كبرى للسيطرة الدائمة على العالم.
(Chomsky 2003, p. 125)

حجة تشومسكي الأساسية في كتابه «الهيمنة أو البقاء» هي أن حكومة الولايات المتحدة اتبعت «إستراتيجية إمبراطورية كبرى» من أجل الحفاظ على مكانتها باعتبارها القوة العظمى الأولى في العالم منذ نهاية الحرب العالمية الثانية على الأقل. باعتماد مصطلح «إستراتيجية الإمبراطورية الكبرى» من جون إيكينبيري المتخصص في الشؤون الدولية من جامعة برينستون، يقتبس إيكنبيري عن طبيعة هذه العقيدة والطريقة التي تعتبر بها «قاعدة القوة» أهم من «سيادة القانون»، متجاهلاً بذلك القانون الدولي.[11] نقلاً عن رجل الدولة الليبرالي دين أتشسون، يؤكد تشومسكي أن الغرض من هذه الإستراتيجية هو منع أي تحد لـ«سلطة الولايات المتحدة وموضعها وهيبتها».[11]

في إشارة إلى أن صنع القرار الاقتصادي في الولايات المتحدة مركزية للغاية بين النخبة الاجتماعية والاقتصادية المختارة التي تسيطر على الشركات الكبرى، يجادل بأن هذه النخبة تلعب دورًا مهيمنًا في هذه الاستراتيجية الإمبراطورية الكبرى لأنها تحافظ باستمرار على تأثير قوي على الحكومات الأمريكية المتعاقبة. ونتيجة لذلك، يجادل بأن السياسة الخارجية للولايات المتحدة قد ركزت على اكتساب والحفاظ على وصول غير مقيد إلى الأسواق، وإمدادات الطاقة، والموارد الإستراتيجية في جميع أنحاء العالم.[11] يواصل تشومسكي تصنيف الأغراض المحددة للعقيدة على النحو التالي:

احتواء مراكز القوة العالمية الأخرى ضمن «الإطار الشامل للنظام» الذي تديره الولايات المتحدة؛ الحفاظ على السيطرة على إمدادات الطاقة في العالم؛ منع الأشكال غير المقبولة من القومية المستقلة؛ والتغلب على «أزمة الديمقراطية» داخل أراضي العدو الداخلي.[11]

يجادل تشومسكي بأنه كجزء من هذه الإستراتيجية، شاركت الولايات المتحدة بانتظام في «حرب وقائية»، والتي سلط الضوء على أنها غير قانونية بموجب القانون الدولي ويمكن تصنيفها على أنها جريمة حرب. تشير الحرب الوقائية إلى الصراع الذي تم شنه لمنع أي دولة من الوصول إلى المرحلة التي يمكن أن تصبح فيها تهديدًا محتملاً، ووفقًا لتشومسكي، في ظل أنظمة رونالد ريغان وجورج إتش دبليو بوش وابنه جورج دبليو بوش، فقد شاركت بنشاط في الهجوم «تهديد متخيل أو مخترع» مثل غرينادا والعراق. وهو يميز هذه «الحرب الوقائية» عن «الحرب الاستباقية»، التي يقول إنها يمكن تبريرها بموجب القانون الدولي في حالات الدفاع عن النفس.[11] بفحص أمثلة الحرب الوقائية التي شنتها الولايات المتحدة، لاحظ أن جميع الدول التي تعرضت للهجوم تشترك في نفس الخصائص الثلاث: 1) هم «أعزل فعليًا»، 2) هم «مهمون بما يكفي ليكونوا يستحق العناء» و 3) كانت هناك طريقة لتصويرهم على أنهم «الشر المطلق وتهديد وشيك لبقائنا.»[11]

إدارة بوش وغزو العراقعدل

يجادل تشومسكي بأن إدارة المحافظين الجدد الجمهوريين للرئيس جورج دبليو بوش، المنتخب للرئاسة في عام 2001، اختلفت عن الإدارات السابقة في أحد الجوانب الرئيسية: كانت منفتحة بشأن الالتزام بالإستراتيجية الإمبراطورية الكبرى، معلنة صراحة أنها ستكون على استعداد لاستخدامها. القوة لضمان الهيمنة الأمريكية على العالم رغم الإدانة الدولية. يرى تشومسكي أن هذا يتناقض مع الإدارات السابقة، التي لم تخبر الجمهور صراحةً أبدًا أنها ملتزمة بمثل هذه العقيدة. بدلاً من ذلك، ناقشت الإدارات السابقة نواياها داخل دوائر النخبة التي كانت معروفة فقط للمتخصصين أو قراء الأدبيات المنشقة. وهكذا، حيث كانت النخبة الاجتماعية-الاقتصادية ونقادهم اليساريين فقط على علم بالاستراتيجية الإمبراطورية العظيمة ذات مرة، فمن المحتمل أن يكون الشعب الأمريكي بأكمله على دراية بها. ويعتبر هذا «فارقا كبيرا».[11]

من وجهة نظر تشومسكي، يجب أن يُنظر إلى غزو العراق من قبل تحالف الولايات المتحدة والمملكة المتحدة في السياق الأوسع للاستراتيجية الإمبراطورية الكبرى للحكومة الأمريكية. وهو يدعي أن غزو العراق يلائم المعايير الثلاثة التي سلط الضوء عليها لتصنيفها كهدف أمريكي للحرب الوقائية. بالنظر إلى الدولة «شبه خالية من الدفاعات» ضد القوة المتفوقة للقوات المسلحة الغربية، فإنه يشير أيضًا إلى أن تأمين السيطرة على البلاد سيكون خطوة مهمة للنخبة الاجتماعية والاقتصادية الأمريكية، واكتساب وصول غير محدود إلى موارد البلاد النفطية المربحة ويؤكد قوتهم العسكرية لترهيب الدول الأخرى حتى تمتثل. كما جادل بأن الدعاية الحكومية والإعلامية شرعت أيضًا في إقامة علاقة خاطئة بين الرئيس العراقي صدام حسين والقاعدة، مستغلة رعب الشعب الأمريكي من هجمات الحادي عشر من سبتمبر. علاوة على ذلك، ذكر أنهم زعموا خطأً أن الحكومة العراقية كانت تطور أسلحة دمار شامل لاستخدامها ضد الولايات المتحدة أو حلفائها. يشير تشومسكي إلى أن غزو العراق عام 2003 له أهمية خاصة لأنه يشير إلى «المعيار الجديد» في العلاقات الدولية، وأن الولايات المتحدة قد تكون مستعدة في المستقبل لشن حرب وقائية ضد «إيران وسوريا ومنطقة الأنديز وعدد من الدول من الآخرين».[11]

المراجعاتعدل

المراجعات الأكاديميةعدل

في «الهيمنة أو البقاء»، يعود تشومسكي إلى الموضوعات التي حفزت معظم كتاباته السياسية ، بما في ذلك عمى الدول الغربية عن إخفاقاتها الأخلاقية وتناقضاتها والإصرار القاسي للإدارات الأمريكية المتعاقبة على أن العالم سوف يفعل ما يريده.
—Michael T. Boyle, 2005.[12]

كتب مايكل ت. بويل من الجامعة الوطنية الأسترالية في دورية الشؤون الدولية، وقد راجع كتاب «الهيمنة أو البقاء» جنبًا إلى جنب مع كتاب إيمانويل والرشتاين «تراجع القوة الأمريكية: الولايات المتحدة في عالم فوضوي» (2003)، معتبراً أن كليهما «مدروس جيداً إذا كانت الحجج غير كاملة» أن السياسة الخارجية لإدارة بوش كانت تتماشى مع تاريخ طويل من التدخل الأمريكي في الشؤون العالمية. مدحًا مظهره «البصري» وتحليله للأدلة التاريخية، قدم بويل بعض الانتقادات للكتاب. في التأكيد على استمرارية إدارة بوش مع الرئاسات السابقة، جادل بويل بأن تشومسكي قد أهمل تسليط الضوء على الاختلافات بين إدارة بوش وأسلافها، ولا سيما استعدادها لقطع العلاقات مع الحلفاء القدامى. علاوة على ذلك، رأى بويل أن تشومسكي فشل في تقديم «تفسير مقنع» لسبب استعداد الحكومة الأمريكية لإعلان الحرب على العراق في عام 2003، وهو الصراع الذي كان أكثر تكلفة وأكثر خطورة بكثير من المغامرات العسكرية في الثمانينيات في نيكاراغوا وجرينادا.[12]

راجع المحاضر الصحفي ديفيد بلاكال من جامعة ولونغونغ كتاب تشومسكي لمعلم وسائل الإعلام في آسيا والمحيط الهادئ. وأشار إلى أنه سيؤدي إلى استقطاب القراء بين أولئك الذين سيتم تعزيز معتقداتهم المناهضة للإمبريالية وأولئك الذين سينددون بأفكار تشومسكي باعتبارها نظريات مؤامرة. كان يعتقد أن الكتاب كان مهمًا في تذكير القراء بأن الحرب على الإرهاب كانت تبقي الرأي العام الأمريكي في حالة من الخوف وكانت تضمن استمرار وجود سوق دولي للأسلحة. ومع ذلك، فقد اعتقد أن هناك «مشكلات إسناد متكررة» في نص تشومسكي، على سبيل المثال من خلال الإشارة إلى الصحافة الدولية كما لو كانت كيانًا متجانسًا له وجهة نظر واحدة. في النهاية، اعتقد أن الكتاب لديه شيئًا ما لتعليم اختصاصيي الصحافة: «عندما تكون هناك رغبة لدى النخبة الحاكمة في التحرك بشأن قضية ما، ويعارض السكان عمومًا، ثم يتم إزالة القضية من السياسة. من الساحة ومن أولويات وسائل الإعلام - الإلهاء هو الأسلوب الأساسي.»[13]

نشرت إليزا ماثيوز من جامعة كوينزلاند مراجعة للكتاب في مجلة الدراسات الأسترالية. اعتبرتها مشابهة للكتب الأخرى التي تنتقد إدارة بوش، مثل تلك التي كتبها مايكل مور، وجون دين، وبوب وودوارد، لكنها اعتقدت أنها جديدة في الاعتراف بالسياسة السابقة. اعتقدت أن بعض أبحاثه «غير كافية» في دعم حججه، والاعتماد بشكل كبير على تقارير الصحف وعدم التحقق من المصادر الثانوية. في حالات أخرى، اعتقدت أنه من غير المرضي أن يستخدم تشومسكي عمله كمرجع. اعتقدت أنه على الرغم من استهدافه لجمهور عريض، فإن النص لم يكن «قراءة خفيفة»، وأعربت عن كرهها لـ«نبرة تشومسكي الساخرة».[14]

استعراض الصحافةعدل

تشومسكي مخطئ في الاعتقاد بأن الأفراد داخل الحكومة الأمريكية لا يفكرون بجدية في تكاليف التحالفات مع الأنظمة القمعية. كما أنه مخطئ في الإشارة إلى أنه سيكون من السهل تحقيق التوازن الصحيح بين الحرية والأمن، أو الديمقراطية والمساواة - أو معرفة ما يجب فعله بحق باكستان. لكنه محق في مطالبة المسؤولين في واشنطن بتكريس أنفسهم بحماس أكبر لتقوية المؤسسات الدولية، وكبح تدفقات الأسلحة، والنهوض بحقوق الإنسان.

كانت الآراء في الصحافة الأمريكية متباينة. في مراجعة لصحيفة نيويورك تايمز، وصفت السفيرة الأمريكية السابقة لدى الأمم المتحدة، والباحثة بجامعة هارفارد، والحائزة على جائزة بوليتزر سامانثا باور الكتاب بأنه «هجوم مستعر ومتعرج في كثير من الأحيان» على السياسة الخارجية للولايات المتحدة. معتقدة أن تشومسكي يقسم العالم إلى معسكرين، الظالم والمظلوم، تؤكد أنه في الهيمنة أو البقاء يصور الولايات المتحدة على أنها «الظالم الرئيسي، [الذي] لا يستطيع أن يفعل أي حق»، وفي الوقت نفسه يتجاهل جرائم المضطهدين. بحجة أنه يتجاهل تمامًا المفهوم القائل بأن الولايات المتحدة قد تقوم بأي تدخلات أجنبية بنية حسنة، تؤكد أن كتابه ليس من السهل قراءته، وأن «نبرته اللاذعة» مشتتة للانتباه. علاوة على ذلك، فإنها تسلط الضوء على المشاكل المتعلقة باستخدامه للملاحظات الختامية، خاصة عندما تشير بعض هذه الملاحظات إلى منشوراته السابقة. على الرغم من عدم موافقتها على حججه، إلا أنها كانت تعتقد أن قراءة كتابه كانت «واقعية ومفيدة»، ولها قيمة في توضيح عدد غير الأمريكيين الذين ينظرون إلى الولايات المتحدة وإبراز العديد من «العيوب الهيكلية» في السياسة الخارجية الأمريكية. علاوة على ذلك، وإدراكًا منها أن «انتقادات تشومسكي قد أصبحت تؤثر وتعكس الرأي السائد في أماكن أخرى من العالم»، فإنها تعترف بأن تحليل تشومسكي له تماسك، بالنسبة للكثيرين، يحل الكثير من الارتباك وخيبة الأمل التي أعقبت أحداث 11 سبتمبر والتي نشأت عن عهد بوش. رد الإدارة المعياري على سؤال «لماذا يكرهوننا؟».[15]

ومن الضروري أن نطالب، كما يفعل تشومسكي، بأن تتوقف دولة تتمتع بقوة الولايات المتحدة عن كونها انتقائية للغاية في تطبيق مبادئها. لن نسمح بانتهاك سيادتنا بالتزامات المعاهدات الدولية في مجالات حقوق الإنسان أو حتى الحد من التسلح، لكننا نطالب الآخرين بضرورة ذلك. نحن نرفض شكاوى الأجانب بشأن 650 شخصًا ما زالوا مختبئين في بيوت غوانتنامو، ومُنعوا من الاتصال بالمحامين وأفراد الأسرة، مع عدم الإفراج عن أسمائهم. ومع ذلك، فإننا نتوقع من الآخرين أن يلتفتوا إلى احتجاجاتنا بشأن الإجراءات القانونية الواجبة. لدينا «أعداء رسميون» - أولئك الذين نكشف عن انتهاكات الشرطة وشحنات الأسلحة والسرقات الانتخابية (زيمبابوي، بورما، كوريا الشمالية، إيران). لكن خطايا حلفائنا في الحرب على الإرهاب (السعودية وتركيا وإسرائيل وباكستان وروسيا وأوزبكستان) قوبلت بـ«الجهل المتعمد».

ناقشت كارول أرمبروست كتاب تشومسكي بشكل نقدي في مراجعة أنطاكية، مدعية أن أسلوب كتابته كان «منعطفًا هائلاً» وأن أولئك الذين وافقوا بالفعل مع آراء تشومسكي السياسية هم من يقرؤون الكتاب. بدعوى أن آرائه تشكل «نظريات مؤامرة»، قارنت حججه بجمع «اثنين واثنين» معًا والحصول على «ناقص ستة».[16] بالمقابل، اعتبر موقع بابليشرز ويكلي أنه «سهل القراءة للغاية» واعتقد أنه «مقنع واستفزازي»، ويمثل إضافة مهمة إلى النقاش حول السياسة الخارجية للولايات المتحدة.[17]

كانت الآراء في الصحافة البريطانية سلبية إلى حد كبير. كتب الصحفي نيك كوهين في صحيفة ذا أوبزرفر عن هيمنة الهيمنة أو البقاء على قيد الحياة، واصفًا تشومسكي بأنه «خبير في السياسة ذات المظهر الزجاجي»، مما يمثل اتجاهًا في اليسار الغربي لكونه مهتمًا بمعاداة أمريكا أكثر من معارضة نظام صدام حسين «الفاشية». يركز نقده في المقام الأول على تشومسكي وقرائه أكثر من الكتاب نفسه، ويشير إلى «نثره المعقد»، ويلاحظ أن حجته «كثيفة ومليئة بالحالات غير المتسلسلة.[18] في مراجعة أقصر نُشرت في ذا أوبزرفر، وصف أوليفر روبنسون العمل بأنه دراسة «غاضبة بشكل لا لبس فيه، وإن كانت متعرجة» للسياسة الخارجية للولايات المتحدة.[19]

ما يميز عمل تشومسكي عن غيره ممن يكتبون النظرية الاجتماعية والسياسية اليوم هو أنه ينتقد الحزب الديمقراطي بنفس القدر كما ينتقد الحزب الجمهوري. تصور نظرية تشومسكي السياسة الخارجية الأمريكية على أنها متسقة عبر الخطوط الحزبية. الديموقراطيون والجمهوريون في هذا الصدد يظهرون كجناحين لحزب إمبريالي رأسمالي أكثر من الأيديولوجيتين السياسيتين المختلفتين بشكل كبير التي يتم تقديمها في وسائل الإعلام الشعبية.
—Kate Mann.[20]

استعرض بيوش ماثور العمل في آسيا تايمز أون لاين، وهو منشور تايلاندي-هونج كونج مشترك. مدحًا الكتاب، قال ماثور إنه من خلال كونه مواطنًا أمريكيًا كان على استعداد لانتقاد حكومته، كان تشومسكي يُظهر «طريقًا يتجاوز ضيق الأفق» يتجنب النوايا القومية أو العرقية. من خلال تسليط الضوء على «روح الدعابة الساخرة والسخرية» لتشومسكي، أشار إلى أن المؤلف «أظهر بنجاح أن الإمبراطور الأمريكي، بينما كان يعظ الآخرين بالتواضع، يتماهى إلى حد ما.» كما وجه ماثور انتباهه إلى أبرز المراجعات الصحفية للكتاب الذي ظهر في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، وهما مراجعات باور وكوهين. يجادل بأن المراجعة السابقة كانت «بالكاد خيرية»، وأنها صاغت بشكل ضيق الهيمنة أو البقاء على أنها نقد لإدارة بوش بحت، وهو أمر ذكر ماثور بوضوح أنه ليس كذلك. بالانتقال إلى مراجعة كوهين «السامة»، سلط الضوء على أنه في الواقع لم يتعامل كثيرًا مع كتاب تشومسكي، وبدلاً من ذلك قدم خطبًا خطبًا ضد اليسار، تألف من «غموض معقد تمامًا». في النهاية، يلاحظ ماثور أن «الموقف الدفاعي الغريب والضيق إلى حد ما» الذي اتخذه باور وكوهين كان «متوافقًا تمامًا» مع الاستقبال الذي تلقاه تشومسكي من العالم الأنجلو أمريكي.[21]

تأييد هوغو تشافيزعدل

في سبتمبر 2006، رفع الرئيس الفنزويلي هوغو تشافيز نسخة باللغة الإسبانية من كتاب «الهيمنة أو البقاء» أثناء خطابه في الأمم المتحدة. وأشاد شافيز بالعمل ووصفه بأنه «كتاب ممتاز يساعدنا على فهم ما كان يحدث في العالم طوال القرن العشرين». وحث جميع الحاضرين على قراءته، بمن فيهم الموجودين في الولايات المتحدة، مشيرًا إلى «أعتقد أن أول من يجب أن يقرأ هذا الكتاب هم إخواننا وأخواتنا في الولايات المتحدة، لأن تهديدهم موجود في منزلهم». كان شافيز ناقدًا صريحًا مناهضًا للإستعمارية وناقدًا بارزًا للسياسة الخارجية الأمريكية، ولا سيما في موطنه الأصلي أمريكا اللاتينية، واستمر في وصف الرئيس الأمريكي بوش بأنه «الشيطان» في خطابه.[22][4][ج]

في الولايات المتحدة، زاد الطلب على الكتاب بشكل كبير. في غضون أسبوع، ارتفعت المبيعات عشرة أضعاف. وصلت إلى رقم 1 على قائمة أفضل الكتب مبيعًا على amazon.com، ورقم 6 في قوائم أفضل الكتب مبيعًا في سلسلة متاجر الكتب مجموعة بوردرز وبارنز أند نوبل.[4] أحد النقاد البارزين لآراء تشومسكي السياسية، آلان ديرشويتز من كلية الحقوق بجامعة هارفارد، قال لصحيفة نيويورك تايمز إنه يعتقد أن معظم أولئك الذين يشترون الهيمنة أو البقاء لن يقرؤوها، مشيرًا إلى «لا أعرف أي شخص قرأ كتاب تشومسكي من قبل». علاوة على ذلك، قال إن الأستاذ في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا «لا يكتب تقليب الصفحات، بل يكتب سدادات للصفحات. هناك الكثير من الصفحات المنحنية في كتب نعوم تشومسكي، وعادة ما تكون في حوالي الصفحة 16.»[4]

ردًا على تأييد تشافيز، قال تشومسكي لصحيفة نيويورك تايمز إنه سيكون «سعيدًا بمقابلة» الرئيس الفنزويلي، مؤكدًا أنه «مهتم تمامًا» بما حققته إدارته ويعتقد أن العديد من وجهات نظر شافيز «بناءة تمامًا».[23] جاء هذا الاجتماع في أغسطس 2009، عندما زار تشومسكي الدولة الواقعة في أمريكا اللاتينية. في مؤتمر صحفي لبدء الاجتماع، أشار شافيز إلى عمل المثقف، مشيرًا إلى «الهيمنة أو البقاء؛ نختار البقاء»، قبل مقارنة أطروحة تشومسكي بمفهوم «الاشتراكية أو البربرية» التي دعت إليها الماركسية الألمانية روزا لوكسمبورغ في أوائل القرن العشرين. في حديثه من خلال مترجم، أجاب تشومسكي: «أنا أكتب عن السلام وأنتقد الحواجز التي تعترض السلام؛ هذا سهل. الأمر الأصعب هو إنشاء عالم أفضل ... والمثير للغاية بشأن زيارة فنزويلا أخيرًا هو أنني أستطيع أن أرى كيف يتم إنشاء عالم أفضل». ذهب إلى فنزويلا دي تليفيزيون، حيث علق على دور الحكومة الأمريكية في تنظيم انقلاب هندوراس عام 2009 للإطاحة بالرئيس اليساري مانويل زيلايا. كما أعرب عن دعمه الحذر للإصلاحات اليسارية التي تنفذها إدارة شافيز، مشيرًا إلى رأيه أن تحركاتهم «نحو إنشاء نموذج اجتماعي اقتصادي آخر يمكن أن يكون لها تأثير عالمي إذا تم تنفيذ هذه المشاريع بنجاح.[24]

في صيف 2011، أعرب تشومسكي عن انتقاده لحكومة شافيز بسبب السجن المثير للجدل للقاضية ماريا لورديس أفيوني، التي كانت محتجزة منذ ديسمبر 2009. وأكد أنه «مقتنع بضرورة إطلاق سراحها، ليس فقط بسبب ظروفها الصحية الجسدية والنفسية، ولكن بما يتفق مع الكرامة الإنسانية التي تمثلها الثورة البوليفارية كهدف».[25][26] في ديسمبر 2011، كرر تشومسكي هذا الموقف، وأرسل رسالة إلى شافيز يطلب منه تضمين القاضي في «العفو في وقت عيد الميلاد».[27] تم الإفراج عن أفيوني في 14 يونيو / حزيران 2013.

انظر أيضًاعدل

ملحوظاتعدل

  1. ^ "According to a recent survey by the Institute for Scientific Information, only Marx, Lenin, Shakespeare, Aristotle, the Bible, Plato, and Freud are cited more often in academic journals than Chomsky, who edges out Hegel and Cicero." (Hughes 2001)
  2. ^ "Judged in terms of the power, range, novelty and influence of his thought, Noam Chomsky is arguably the most important intellectual alive today. He is also a disturbingly divided intellectual." (Robinson 1979)
  3. ^ The entire text of Chávez's speech translated into English can be found at Chávez 2006.

اقتباساتعدل

  1. أ ب ت معرف عمل في مركز المكتبة الرقمية على الإنترنت: http://classify.oclc.org/classify2/ClassifyDemo?owi=964824 — تاريخ الاطلاع: 7 فبراير 2022
  2. أ ب المؤلف: مركز المكتبة الرقمية على الإنترنت — الناشر: مركز المكتبة الرقمية على الإنترنت — المُعرِّف الاستناديُّ الافتراضيُّ الدَّوليُّ (VIAF): https://viaf.org/viaf/312515009/ — تاريخ الاطلاع: 7 فبراير 2022 — الرخصة: Open Data Commons Attribution License
  3. ^ العنوان : Identifiants et Référentiels — الناشر: وكالة الفهرسة للتعليم العالي — مُعرِّف النِّظام الجامعيِّ للتوثيق (IdRef): https://www.idref.fr/214881911 — تاريخ الاطلاع: 7 فبراير 2022
  4. أ ب ت ث Rich 2006.
  5. أ ب ت ث Barsky 2007.
  6. ^ chomsky.info: Books.
  7. ^ Dellinger 2003.
  8. ^ MIT News Office 1992.
  9. أ ب Hogan 2003.
  10. ^ The Washington Post 2003.
  11. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ Chomsky 2003.
  12. أ ب Boyle 2005.
  13. ^ Blackall 2003.
  14. ^ Matthews 2004.
  15. أ ب ت Power 2004.
  16. ^ Armbrust 2005.
  17. ^ Publishers Weekly 2003.
  18. ^ Cohen 2003.
  19. ^ Robinson 2004.
  20. ^ Mann n.d..
  21. ^ Mathur 2004.
  22. ^ Carroll 2006.
  23. ^ BBC News: book sales 2006.
  24. ^ Suggett 2009.
  25. ^ Carroll 2011.
  26. ^ Romero 2011.
  27. ^ Phillips & Lopez 2011.

روابط خارجيةعدل