افتح القائمة الرئيسية
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (يونيو 2011)
صورة لغلاف كتاب الهداية

الكتاب : وهو أحد أشهر كتب الشيخ الصدوق و الكتاب الوحيد الذي كان يذكره ابن النديم من بين جميع مؤلفات الشيخ الصدوق ، (الهداية) هو اسم الكتاب كما ذكره مؤلفه في كتاب المعتقدات الذي هو من تأليفه أيضا مما يدل على أن هذا الكتاب قد سبق المعتقدات تأليفا ، أهتم الفقهاء والكتاب كثيرا بهذا الكتاب الذي دونت الفروع فيه والأصول فكانوا يتلقون بعض عبارات الشيخ الصدوق كتلقيهم للحديث وذلك لكون العلماء القدماء في كتبهم الفقهية عند تبيين الأحكام كانوا ينقلون بعضا من الحديث ثم يزيدون عليه نصوصهم الفقهية كما هو الحال في هذا الكتاب [1] .

محتويات

المكانة العلميةعدل

يعد هذا الكتاب من أشهر الذخائر الفقهية والروائية للإمامية وتعد الشهرة الواسعة لهذا الكتاب خلال القرون الماضية ومقامه الرفيع في كتب الفهارس والرجال والمراكز الحوزوية العلمية والدينية وانتسابه إلى الشيخ الصدوق من أبرز سمات هذا الكتاب ، وكان للفقهاء الكبار اهتمام خاص بهذا الكتاب فاسندو إليه ونقلوا منه كما في كتاب كشف اللثام[2] ، الحدائق الناظرة[3] ، رياض المسالك ، مستند الشيعة[4] ، بحار الأنوار[5] ، جواهر الكلام[6][7].

تأريخ النشرعدل

طبع هذا الكتاب لأول مرة ضمن كتاب الجوامع الفقهية في سنة 1276 قمري [8][9] ، وطبع بعد ذلك في إيران سنة 1377 قمري وفي بيروت سنة 1414 قمري مع كتاب المقنع [10].

المخطوطاتعدل

أشير في كتاب الذريعة إلى سبع نسخ مخطوطة من هذا الكتاب هي :

وفي كتاب مقدمة لفقه شيعة تمت الإشارة إلى إحدى عشرة نسخة أهمها مخطوطة مدرسة البروجردي في سنة 687 قمري ومخطوطة لوس آنجلس في سنة 776 قمري [12].

هيكلية الكتابعدل

  • باب ما يجب أن يعتقد في التوحيد؛ يبتدأ الكتاب ببيان وجوب الاعتقاد بوحدانية الله وصفاته و كيفية معرفته و اعتقاد الشيعة بصفاته ،و توضيح و تفسير بعض آيات القرآن من نظير «وَسِعَ كُرْسِيُّهُ الْسَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ» ، «وَأَنَّ إِلَى رَبِّكَ الْمُنتَهَى» ويسعى لإبعاد الشيعة عن التجسيم .
  • باب‌النبوة؛ يذكر المؤلف أسماء الأنبياء أولو العزم ويؤكد على كون نبي الإسلام محمد سيدهم و كبيرهم ويعتقد أن أفضل من محمد لم يخلق وأن النبوة تأتي بالمرحلة الثانية ، بعد التوحيد .
  • باب‌الإمامة؛ يبين أن الإمامة حق كالنبوة والتوحيد ، وأن منكرها منكرا للنبوة ومنكر النبوة منكرا للتوحيد ، وأن الله جعل لكل نبي إمام يتم تعينه وتنصيبه من قبل الله ،والدليل الذي يثبت وجوب إطاعة النبي هو ذاته يثبت وجوب إطاعة الإمام ، ويتمتع الإمام بنفس فضائل النبي ما عدا النبوة .
  • باب معرفةالأئمة الذين هم حجج الله؛ وفيه تعداد أسماء اثنى عشر إمام وصفاتهم مثل أولو الأمر الذين فرض الله طاعتهم ، شهداء على الناس ، المطهرين من الرجس حسب اعتقاد المسلمين الشيعة .
  • باب‌التقية؛ يعتقد المؤلف بوجوب التقية في ظل الحكومة الظالمة ومن يتخلف عنها فقد خالف مذهب الإمامية وتاركها كتارك الصلاة بعد ذلك يشير إلى لوازم وشرائط التقية .
  • باب‌الإسلام والإيمان؛ يوضح المؤلف أن الإسلام هو نطق الشهادتين باللسان ، والإيمان يكون بالقلب ،والعمل الصالح بالأعضاء ، وعليه فإن كل مؤمن مسلم ولكن ليس كل مسلم مؤمن ، ثم يستدل بالآيات القرآنية على بيان الفرق بين الإيمان والإسلام .
  • باب‌الأمر بالمعروف والنهي عن‌المنكر؛ المنكر ، مايجدر بالعبد إنكاره بالقلب واللسان واليد .
  • باب‌الجهاد في سبيل‌الله؛ الجهاد هوفريضة واجبة من قبل الله مع الإمام العادل وأكبر الجهاد هو جهاد النفس مع العاصي .
  • باب‌الدعائم التي بني‌الإسلام عليها؛ يتطرق فيه إلى الصلاة، الصوم ،الزكاة، ، الحج والولاية وهذه هي الدعائم التي بني عليها الدين ومن تعمد تركها فقد كفر.
  • باب‌النية؛ ويشير إلى قول نبي الإسلام محمد "الأعمال بالنيات" وما روي أيضا بأن نية المؤمن أفضل من عمله [1].

هذا الكتاب من كتب الحديث عند الشيعة الإمامية ويحتوي على العديد من الأحاديث والاخبار الواردة عن أهل البيت.

المؤلف : الشيخ الصدوق وهو من كبار علماء الشيعة ومؤلف كتاب من لا يحضره الفقيه وهو أحد الكتب الأربعة عند الشيعة الإمامية.

الوفاة : 381

تحقيق : مؤسسة الإمام الهادي (ع)

الطبعة : الأولى

سنة الطبع : رجب 1418

المطبعة : اعتماد - قم

الناشر : مؤسسة الإمام الهادي (ع)

المصدر [13]

  1. أ ب افق حوزه - هفته نامه خبری حوزه های علمیه - اخبار > کتاب الهدايه اثري از شيخ صدوق(م381ق)
  2. ^ کشف اللثام،المحقق الأصفهاني، ج1، ص151.
  3. ^ حدائق الناظرة،الشيخ يوسف البحراني (صاحب الحدائق)، ج6، ص196.
  4. ^ مستند الشیعة، المحقق أحمد بن محمد مهدي النراقي ، ج4، ص46.
  5. ^ بحار الأنوار، العلامة المجلسي ، ج77، ص363.
  6. ^ جواهر الکلام، الشيخ محمد حسن النجفي الجواهري ، ج2، ص63.
  7. ^ الهدایة فی الأصول و الفروع (کتاب) - ویکی فقه
  8. ^ الذریعة، الشيخ آقا بزرك الطهراني ، ج 19، ص355.
  9. ^ مقدمه‌ای بر فقه شیعه، سيد حسين مدرسي ، ج1، ص 67.
  10. ^ الذّريعة إلى تصانيف الشّيعة ، الشيخ آقا بزرك الطهراني ج : 5 ص : 252
  11. ^ الذّريعة إلى تصانيف الشّيعة ، الشيخ آقا بزرك الطهراني ج : 25 ص : 175 .
  12. ^ مقدمه‌اى بر فقه شيعه ، سيد حسين مدرسي ، ج : 1 ، ص : 67
  13. ^ [كتاب الهداية للشيخ الصدوق قدس سره].