الهجوم على ضباط شرطة دالاس 2016

في 7 يوليو 2016، قُتل خمسة من رجال الشرطة على أيدي مسلحين اثنين في دالاس، تكساس وأصيب ستة ضباط آخرين ومدني.[1][2] قام أحد المشتبه بهم فيما بعد بالانتحار بعد تبادل كثيف لإطلاق النار مع الشرطة.[3] ووقعت الحادث عند نهاية احتجاج العشرات على مقتل سود على يد الشرطة.[4] يُعد هذا الهجوم هو الأكثر دموية ضد الشرطة الأمريكية منذ هجمات 11 سبتمبر أيلول 2001.[5]

الهجوم على ضباط شرطة دالاس 2016
Dallas County Texas Incorporated Areas Dallas highlighted.svg

المعلومات
البلد Flag of the United States.svg الولايات المتحدة  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
الموقع حديقة بيلو بارك، دالاس (تكساس)، تكساس، الولايات المتحدة
الإحداثيات 32°46′46″N 96°48′15″W / 32.779555555556°N 96.804277777778°W / 32.779555555556; -96.804277777778  تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات
التاريخ 7 يوليو 2016 (2016-07-07)
8:58 p.m. (منطقة زمنية وسطى)
الهدف شرطة دالاس
نوع الهجوم إطلاق نار كثيف، هجوم قناص
الأسلحة بندقية قنص
الخسائر
الوفيات 6 (بما في ذلك الجاني واحد)
الإصابات 9
المنفذون ميخا كزافييه جونسون
عدد المشاركين
2

خلفيةعدل

بعد واقعتي قتل منفصلتين على يد الشرطة لم يفصل بينهما أكثر من 48 ساعة، راح ضحيتهما مواطنين أسودين هما ألتون سترلنج وفلاندو كاستل في ولايتي لويزيانا ومينيسوتا على الترتيب.[6] نُظمت مظاهرات في عدد من المدن الأمريكية، طالب فيها المحتجون بتحقيق العدالة ونددوا بعنف الشرطة والعنصرية تجاه المواطنين السود خاصة. في دالاس نظمت «شبكة تأثير الجيل الجديد» (Next Generation Action Network) مظاهرة في ليل 7 يوليو. شارك في المظاهرة نحو 800 شخص، وأوكل لحوالي 100 شرطي حماية الحدث والمنطقة المحيطة. وقبل وقوع إطلاق النار، لم يُبلغ عن أي حوادث وكانت المظاهرة سلمية.

منتزه بيلو جاردن، الموقع الذي انطلقت منه المظاهرة وبالقرب منه وقع إطلاق النار، كان مكان تجمع مفضل لمظاهرات حركة حياة السود مهمة (بالإنجليزية: Black Lives Matter)‏، التي أقامت مظاهرتها في هذا المنتزه بعد مقتل ساندرا بلاند في مقاطعة والر، في سجن تكساس عام 2015.

إطلاق النارعدل

وقع إطلاق النار في الساعة 20:45 بالتوقيت المحلي، 1:45 بتوقيت جرينتش. المسلح الذي حاصرته الشرطة في مرأب سيارات بموقع الحادث كان قد أخبر الشرطة أنه يعمل بمفرده ولا ينتمي لأي منظمة أو جماعة. استخدمت الشرطة المتفجرات لإنهاء -المواجهة معه وسقط المسلح قتيلًا.[7] قال قائد شرطة دالاس ديفيد براون إن أحد المسلحين قد «أخبر مفاوضينا أن النهاية قريبة وسيقتل معظمنا، في إشارة إلى رجال إنفاذ القانون، وأن هناك قنابل في شتى أنحاء المرأب وفي وسط المدينة أيضًا».

التقط أحد المارة مقطع فيديو لأحد المسلحين، ظهر فيه مطلقًا النار مرتين على شرطي أثناء اقترابه منه، وسقط الشرطي ساكنًا.[7]

مرتكب الجريمةعدل

ميخا كزافييه جونسون (1991 - 8 يوليو 2016) كان يعيش مع والدته في المسكيت، تكساس [8][9][10] وعندما كان في الرابعة، تطلقلا والديه. درس جونسون جون في المدارس الثانوية وشارك في برنامج تدريب فيلق الموجه للضباط الاحتياطيين الجدد "، في مدرسة منطقة المسكيت المستقلة.[11] تخرج من المدرسة الثانوية في عام 2009.[12]

كان جونسون يخدم في جيش الولايات المتحدة فرع الاحتياط في الفترة من مارس 2009 إلى أبريل 2015، بمثابة متخصص في النجارة والبناء[13] وحصل جونسون على رتبة الدرجة الأولى الخاصة والمنتشرة في أفغانستان في الفترة من نوفمبر 2013 إلى يوليو 2014 [14][15] وكان ترتيبه ال420 للمهندسين الذين حصلو على هذه الرتبة.[16] خلال فترة وجوده في أفغانستان، اتهم بالتحرش الجنسي من قبل جندية، الأمر الذي سعى لوضع قوانين تقييدية ضده، وقيلَ أنه بحاجه إلى استشارة طبية في مجال الصحة العقلية. بعد أن بدأ الجيش الأمريكي بإجراءات تصريف الخدمة له، حصل جونسون على نصيحة من محاميه بأن يتنازل عن حقه في جلسة الاستماع في المحكمة مقابل بدل أقل.[17]

تلقى جونسون وسام الإنجاز من جيش حلف شمال الأطلسي لخدمته في أفغانستان.[16] غادر جيش الاحتياط بعد عودته من أفغانستان وكان يعمل مساعداً للأطفال المعاقين عقلياً قبل وفاته.[12] وقيل أنه ليس لديه سوابق جنائية في ولاية تكساس.[8]

قال قائد شرطة دالاس ديفيد براون أن جونسون، الذي كان أسود[18] كان مستاء من وضع الناس السود في الحياة وخطط لإطلاق النار على الشرطة، وفقاً لبراون «ذكر أنه يُريد قتل الناس البيض، وخاصة الضباط البيض».[19][20] وقال صديق وزميل سابق لجونسون وصفه بأنه «دائماً [متهور] لا يثق في الشرطة».[11]

الضحاياعدل

قتل خمسة جنود وجرح تسعة أشخاص سبعة من الضباط واثنين مدنيون في اطلاق النار.[21][22]

ردود الفعلعدل

الرئيس الأمريكي باراك أوباما يلقي بياناً حول حادث إطلاق النار في 7 يوليو 2016.

أمر حاكم ولاية تكساس غريغ أبوت مدراء وزارة السلامة العامة تقديم المساعدة لدالاس عند الطلب كما أصدر بيانا بعد اطلاق النار.[23]

وكتب عضو كونغرس إلينوي السابق والناشط في حركة الشاي جو وولش تغريدة مثيرة للجدل على تويتر الذي تم حذفه في وقت لاحق: نص التغريدة «هذه هي الحرب الآن. احترس من أوباما. احترس من السود الاشرار وأميركا الحقيقية تاتي بعد»[24]

وصف الرئيس باراك أوباما الهجوم بأنه «هجوم بغيض وخسيس ومتعمد على جهات إنفاذ القانون».[25]

مراجععدل

  1. ^ Ford، Matt (7 يوليو 2016). "At Least Four Police Officers Killed in Dallas". ذا أتلانتيك. مؤرشف من الأصل في 29 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 7 يوليو 2016.
  2. ^ Carissimo، Justin؛ Garcia، Feliks؛ Osborne، Samuel (7 يوليو 2016). "Five police officers killed and seven wounded by snipers at police brutality protest in Dallas". ذي إندبندنت. مؤرشف من الأصل في 28 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 8 يوليو 2016.
  3. ^ "1 of 4 suspects in Dallas shootings dies". KMTV. Associated Press. 8 يوليو 2016. مؤرشف من الأصل في 21 يناير 2017. اطلع عليه بتاريخ 8 يوليو 2016.
  4. ^ "2 snipers shoot 11 officers, killing 5, in shooting during demonstrations in Dallas – reports". آر تي (شبكة تلفاز). 7 يوليو 2016. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 7 يوليو 2016.
  5. ^ "5 Police Officers Killed in Downtown Dallas Ambush". NBC San Diego. 8 يوليو 2016. مؤرشف من الأصل في 1 أبريل 2018. اطلع عليه بتاريخ 8 يوليو 2016.
  6. ^ "مقتل ثاني أمريكي أسود على يد الشرطة خلال 48 ساعة". بي بي سي عربي. 07 يوليو 2016. مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 يوليو 2016.
  7. أ ب "إطلاق النار في دالاس: المسلح "كان يريد قتل كل البيض وبخاصة رجال الشرطة"". بي بي سي عربي. 08 يوليو 2016. مؤرشف من الأصل في 25 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 يوليو 2016.
  8. أ ب McGee، Patrick؛ Fernandez، Manny؛ Bromwich، Jonah Engel (7 يوليو 2016). "Snipers Kill 5 Dallas Officers at Protest Against Police Shootings". The New York Times. ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في 2 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 7 يوليو 2016.
  9. ^ "Dallas shooting: Who was gunman Micah Xavier Johnson?". BBC News. 8 يوليو 2016. مؤرشف من الأصل في 18 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 8 يوليو 2016.
  10. ^ "What we know so far about deadly ambush in downtown Dallas". The Dallas Morning News. 7 يوليو 2016. مؤرشف من الأصل في 29 أغسطس 2016. اطلع عليه بتاريخ 8 يوليو 2016.
  11. أ ب McGaughy، Lauren؛ Martin، Brittney (8 يوليو 2016). "Five things you should know about Dallas shooting suspect Micah Johnson". The Dallas Morning News. مؤرشف من الأصل في 5 سبتمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 8 يوليو 2016.
  12. أ ب Arkin، William؛ Connor، Tracy؛ Miklaszewski، Jim (8 يوليو 2016). "Dallas Shooter Micah Johnson Was Army Veteran & 'Loner'". NBC News. مؤرشف من الأصل في 15 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 8 يوليو 2016.
  13. ^ Kennedy، Merrit (8 يوليو 2016). "What We Know About The Dallas Suspected Gunman". NPR. مؤرشف من الأصل في 6 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 8 يوليو 2016.
  14. ^ Jamieson، Amber؛ Ackerman، Spencer (8 يوليو 2016). "Micah Xavier Johnson: Dallas suspect was Afghanistan war veteran, army says". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 28 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 8 يوليو 2016.
  15. ^ Madigan، Tim؛ Wan، William؛ Berman، Mark (8 يوليو 2016). "Five police officers killed in Dallas shooting; suspected attacker was Army veteran". The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 27 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 8 يوليو 2016.
  16. أ ب Hennigan، W.J. (8 يوليو 2016). "Dallas gunman was a former Army Reserve soldier". The Los Angeles Times. مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 8 يوليو 2016.
  17. ^ Mahler، Jonathan؛ Turkewitz، Julie (8 يوليو 2016). "Suspect in Dallas Attack Had Interest in Black Power Groups". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 8 يوليو 2016.
  18. ^ Klose، Lauren؛ Tracy، Thomas (8 يوليو 2016). "Micah Xavier Johnson's sister defends shooting rampage in Dallas, says cops deserved it". The New York Daily News. مؤرشف من الأصل في 15 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 8 يوليو 2016.
  19. ^ Shapiro، Emily؛ Jacobo، Julia؛ Wash، Stephanie (9 يوليو 2016). "Dallas Shooting Suspect Micah Xavier Johnson Had Rifles, Bomb-Making Materials in His Home, Police Say". ABC News. مؤرشف من الأصل في 05 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 9 يوليو 2016.
  20. ^ Bruton، F. Brinley؛ Smith، Alexander؛ Chuck، Elizabeth؛ Helsel، Phil (8 يوليو 2016). "Dallas Police Ambush Suspect 'Wanted to Kill White People': Police Chief". NBC News. مؤرشف من الأصل في 3 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 8 يوليو 2016.
  21. ^ Ford، Matt (7 يوليو 2016). "The Dallas Shootings: What We Know". ذا أتلانتيك. مؤرشف من الأصل في 29 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 7 يوليو 2016.
  22. ^ Carissimo، Justin؛ Garcia، Feliks؛ Osborne، Samuel (7 يوليو 2016). "Dallas shooting: Five officers killed and six wounded by snipers at protest". ذي إندبندنت. مؤرشف من الأصل في 28 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 8 يوليو 2016.
  23. ^ Jechow، Andy (7 يوليو 2016). "Five police officers shot dead in downtown Dallas shooting". KXAN. مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 7 يوليو 2016.
  24. ^ Matyszczyk، Chris (7 يوليو 2016). "After Dallas shootings, former congressman threatens war against Obama on Twitter". CNET. مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 8 يوليو 2016.
  25. ^ "أوباما يندد بمقتل خمسة من الشرطة في دالاس". الجزيرة. 08 يوليو 2016. مؤرشف من الأصل في 17 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 يوليو 2016.