الهجمات الصيفية 1993

استولت الوحدات العسكرية الأرمنية خلال الهجمات الصيفية لعام 1993 أثناء حرب مرتفعات قرة باغ على العديد من المناطق الأذربيجانية في سلسلة معارك بدأت من يونيو وانتهت في أغسطس 1993.

الهجمات الصيفية عام 1993
جزء من حرب مرتفعات قرة باغ
معلومات عامة
التاريخ يونيو حتى أغسطس 1993
الموقع آغدام، ومقاطعة فضولي، وجبرائيل، وقبادلي في أذربيجان
النتيجة انتصار أرمني حاسم
المتحاربون
 أرمينيا
 جمهورية مرتفعات قرة باغ
 أذربيجان
مجاهدين من الحزب الإسلامي قلب الدين[1]
القوة
1,000 من القوات وأرقام غير معروفة من الدبابات وطائرات الهليكوبتر تقريبًا 3,000 بضمن ذلك 200 مجاهد، وميغ-21، وميل مي-24 و20 إلى 32 دبابة
الخسائر

نزوح 150,000 إلى 180,000 آذربيجاني

صارت منطقة آغدام مسرحًا لتبادل القصف من الجانبين. في 4 يوليو، بدأت القوات الأرمينية قصفًا مدفعيًا ضد على مدينة آغدام. وعندما بدأ المدنيون في إخلاء آغدام، فعل مثلهم الجنود. وأثناء اندلاع القتال من منزل إلى منزل، لم يبذل الأذربيجانيون سوى القليل من الجهد للدفاع عن المدينة. خلال نهاية الشهر، سيطرت القوات الأرمنية على آغدام، وغادر ما يقرب من 120,000 مدني المنطقة. وفي 29 يوليو، صدر القرار الثاني رقم 853 من مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة الذي أدان الهجوم وأكد من جديد النقاط السابقة التي أثارها. ومع الدعوات لوقف تقدم القادة العسكريين الأرمن، فقد قالت الحكومة الأرمنية إنها لا تسيطر على قادتها العسكريين من أجل إيقاف الهجوم.[2]

وفي مواجهة الانهيار العسكري، حاول علييف التوسط مع حكومة ناغورنو كارباخ الفعلية ومسؤولي مجموعة مينسك. تم الاتفاق على هدنة استمرت ثلاثة أيام من قبل الحكومتين ابتداءً من 26 يوليو. وفي غضون أيام، وبعيدًا عن المشاهد التي أصبحت مألوفة جدًا لكليهما، انهار وقف إطلاق النار واستأنف كلا الطرفين القتال. في منتصف أغسطس، حشد الأرمن قوة للاستيلاء على المناطق الأذرية في مقاطعة فضولي وجبرائيل، جنوب شمال ناغورني كارباخ. اتهمت أذربيجان القوات الأرمينية بأنها قد بدأت بالفعل قصف القرى، في حين نفى الأرمن ذلك، مدعين أنهم كانوا يدافعون عن الحدود الجنوبية للجيب من الهجمات الأذربيجانية. في كلتا الحالتين، عبرت القوات الأرمنية جنوبًا وتقدمت جنوبًا باتجاه حدود إيران باتجاه فضولي. وبدعم من المدرعات الثقيلة، فقد شقت القوات الأرمنية طريقها عبر المنطقة حيث أصدرت الحكومة الإيرانية عدة تحذيرات بشأن الهجوم الجديد لكنهم قالوا أيضًا إنها ستلتزم بمحادثات سلام جديدة. كان يسكن المنطقة ما بين 30 إلى 50,000 من الآذريين، مما أجبر الكثير منهم على الفرار والتماس اللجوء في إيران. وبحلول 20 أغسطس، سقطت فضولي وجبرائيل وزنجيلان.[3] وفي غضون عدة أشهر، فقدت أذربيجان خمس مناطق متاخمة لقرة باغ.

المراجع عدل

  1. ^ Taarnby، Michael. "The Mujaheddin in Nagorno-Karabakh: A Case Study in the Evolution of Global Jihad". realinstitutoelcano.org. مؤرشف من الأصل في 2012-11-09.
  2. ^ Sonni، Efron (25 يوليو 1993). "Armenians hand Azeris major loss". The Montreal Gazette. ص. B1. مؤرشف من الأصل في 2009-03-02. {{استشهاد ويب}}: |archive-date= / |archive-url= timestamp mismatch (مساعدة)
  3. ^ The New York Times Company. Caucasus City Falls to Armenian Forces. New York Times. August 24, 1993. pg. A7 نسخة محفوظة 11 مارس 2007 على موقع واي باك مشين.