النزاع الباسكي

النزاع الباسكي، المعروف أيضًا باسم نزاع إسبانيا - إيتا، كان نزاعًا مسلحًا وسياسيًا منذ عام 1959 وحتى عام 2011 بين إسبانيا. وحركة التحرير الوطنية الباسكية، هي مجموعة من المنظمات الاجتماعية والسياسية الباسكية التي سعت للاستقلال من إسبانيا وفرنسا. تأسست الحركة على يد منظمة إيتا الانفصالية،[1][2] التي شنت حملة من الهجمات على الإدارة الإسبانية منذ عام 1959. حُظرت الإيتا باعتبارها منظمة إرهابية من قبل السلطات الإسبانية، والبريطانية،[3] والفرنسية،[4] والأمريكية[5] في أوقات مختلفة. تمركز النزاع في الغالب على الأراضي الإسبانية، على الرغم من أنه كان متواجدًا بدرجة أقل في فرنسا، التي كانت تُستخدم في المقام الأول كملاذ آمن من قبل أعضاء منظمة إيتا. كان هذا أطول نزاع عنيف متواصل في أوروبا الغربية الحديثة.[6] يُشار إليها عادةً على أنها «أطول حرب في أوروبا».[7]

النزاع الباسكي
جزء من تاريخ إسبانيا، وتاريخ فرنسا، وتاريخ الباسك  تعديل قيمة خاصية (P361) في ويكي بيانات
Basque conflict renewed.png
 
بداية 31 يوليو 1959  تعديل قيمة خاصية (P580) في ويكي بيانات
نهاية 20 أكتوبر 2011  تعديل قيمة خاصية (P582) في ويكي بيانات
البلد Flag of Spain.svg إسبانيا
Flag of France.svg فرنسا  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات

يعد هذا المصطلح مثيرًا للجدل.[8] تفضل المجموعات الوطنية الباسكية مصطلح «نزاع الباسك»، كما يفضله المعارضين لأعمال إيتا العنيفة.[9] رفض آخرون المصطلح من الأكاديميين والمؤرخين الباسكيين المكلفين بإعداد مشروع تقرير عن هذا الأمر من قبل الحكومة الباسكية،[10][9] حيث أنهم اعتبروا أن الهيئة الشرعية للدولة هي في الواقع تحارب مجموعة إرهابية كانت مسؤولة عن الغالبية العظمى من الوفيات.[11][12]

كان للنزاع جوانب سياسية وعسكرية. كان من بين المشاركين في كلا الطرفين رجال سياسة ونشطاء سياسيون، والأبيرتشالي اليساري (اليسار الوطني الباسكي)، والحكومة الإسبانية، وقوى إسبانيا وفرنسا الأمنية التي تقاتل ضد إيتا وغيرها من المنظمات الصغيرة، التي تتورط عادةً في حرب العصابات العنيفة للباسك اليافعين. ونشطت جماعات يمينية متطرفة شبه عسكرية قاتلت ضد إيتا في سبعينيات وثمانينيات القرن العشرين.

على الرغم من أن النقاش حول استقلال الباسك بدأ في القرن التاسع عشر، إلا أن النزاع المسلح لم يبدأ حتى تشكيل إيتا في عام 1959. ومنذ ذلك الحين، أسفر الصراع عن موت أكثر من ألف شخص، بمن فيهم ضباط شرطة وأمن، وأعضاء من القوات المسلحة، وسياسيون إسبان، وصحفيون ومدنيون، وبعض أعضاء منظمة إيتا. كما أُصيب آلاف الأشخاص، واختُطف العشرات، ورُحل عدد من الأشخاص المتنازع عليهم، إما للفرار من العنف أو لتجنب القبض عليهم من قبل الشرطة الإسبانية أو الفرنسية أو من قبل شرطة اليوروبول/الإنتربول.[13][14]

في 20 أكتوبر عام 2011 أعلنت إيتا عن «الوقف النهائي لنشاطها المسلح».[15][16] وصف الحركة رئيس الوزراء الإسباني خوسيه لويس ثباتيرو باعتبارها «نصرٌ للدمقراطية، والقانون، والعقل».[16]

تعريف النزاععدل

يستخدم مصطلح «النزاع الباسكي» إما لتعريف:

  1. النزاع السياسي الخارجي بين أجزاء من المجتمع الباسكي والفرانكوية في بادئ الأمر والنموذج الدستوري في المناطق الإسبانية ذات الحكم الذاتي فيما بعد.
  2. يوصف بشكل حصري المواجهة المسلحة بين جماعة إيتا الانفصالية والدولة الإسبانية.
  3. مزيجًا من النهجين.

لم تشارك فرنسا في البداية في النزاع مع إيتا ولم تستهدفها المنظمة حتى، وبدأ الفرنسيون ببطء في التعاون مع سلطات تطبيق القانون الإسبانية، بدءًا من عام 1987، فيما يتعلق بالنزاع. على عكس المشاركة البريطانية في النزاع في أيرلندا الشمالية، لم تُنشر القوات المسلحة الإسبانية ولم تشارك في نزاع الباسك، على الرغم من أنها كانت تمثل أحد أهداف إيتا الرئيسية خارج إقليم الباسك.

يجادل خوسيه لويس دي لا جرانجا، وسانتياغو دي بابلو، ولودجر ميس بأن مصطلح النزاع الباسكي، صحيح تقنيًا بعدة لغات وباعتباره يعادل «السؤال» أو «المشكلة»، ولا يجب أن يعطي انطباعًا بالحرب بين أوسكال هيريا وإسبانيا وفرنسا، ويجب تفضيل المصطلحين (المشكلة أو السؤال)، اللذان يشملان كُلًا من المشاكل في دمج الأراضي الباسكية في الدولة الإسبانية المعاصرة وأيضًا المشاكل العلمانية من التعايش بين الباسك أنفسهم.[17]

وفقاً لبادي وودورث في مقال صدر عام 2009 في صحيفة نيويورك تايمز:

القضية الأساسية هي ما إن كان هناك «نزاعٌ باسكي» من الأساس. ينكر الرأي العام الإسباني، على الجانب اليساري واليميني على حد سواء، وجود هذا، ويرى أن المشكلة أقرب إلى تحطيم مافيا إجرامية. لكن قوميين الباسك، بما في ذلك الغالبية العظمى الذين يمقتون أساليب إيتا، يعتقدون أن هناك صراعًا سياسيًا كامنًا عميقًا حول تقرير المصير الباسكي. يريدون معالجة هذه المسألة بنفس الخيال والشجاعة التي استخدمتهما الحكومتان البريطانية والأيرلندية في التحدث إلى الجيش الجمهوري الأيرلندي. ومع ذلك، فحتى إثارة هذه القضية أصبحت شبه محرمة بين معظم الإسبان. فهم يعتبرون أن بلاد الباسك، على حد تعبير أحد السياسيين الباسكيين الموالين لإسبانيا الذين قابلتهم، «ليست فقط جزءًا من إسبانيا، ولكن قلب إسبانيا».[9]

وفقًا لغايزكا فرنانديز سولديفيلا، فإن قصة وجود صراع علماني بين الباسك والإسبان كان واحدًا من أكثر الاستعارات استخدامًا من قبل منظمة إيتا والأبرتزالي التي تُركت كذريعة للنشاط الأول.[18] يشير خوسيه أنطونيو بيريز إلى أن تصور حرب بين إسبانيا المحتلة ومدافعين من شعب الباسك عن الحريات الباسكية وضحية الإبادة الجماعية كان يمكن أن تكون بمثابة إطار لتبرير النشاط المسلح لمنظمة إيتا.[19] وفقًا للويس كاستيلس وفرناندو مولينا فإن إعداد وجود قوتين عنيفتين متناظرتين سيسمح بتقسيم المسؤوليات بين منظمة إيتا، وإسبانيا، وفرنسا، ما يؤدي إلى تخفيف إحدى مسؤوليات إيتا، هذه هي القصة التي يتبناها بشدة اليسار الأبيرتشالي، التي من شأنها أن تقدم أيضًا إيتا كاستجابة تاريخية حتمية للصراع العلماني.[20] وفقًا لفرنانديز سولديفيلا، على الرغم من نهاية النشاط المسلح، فإن قصة النزاع الباسكي، التي حددها وكشفها مثقفين أساسيين من أصل أبيرتشالي مثل المؤرخان فرانسيسكو لاتامينيا وخوسيه ماري لورينزو، وناشرين مثل إيناكي إيغانيا، أو إدواردو رينوباليس، أو صحافيين مثل لويس نونيز استرين،[21] سيكون من المفيد أن تكون رسالة موحية لنزع الشرعية من النظام الديمقراطي الحالي، ومزج الضحايا مع المجرمين، ومساواة قضية الباسك بالصراعات الحقيقية مثل تلك التي في جنوب أفريقيا وأيرلندا الشمالية.[22]

رفضت هذه الفكرة باعتبارها من قبل خوسيه ماريا رويز سوروا[23] والأحزاب الإسبانية الدستورية الرئيسية. وذهب بعض السياسيين إلى حد رفض وجود صراع سياسي من الأساس وأشاروا فقط إلى أعمال منظمة إرهابية ضد سيادة القانون.[24] ناقشت مجموعة من المؤرخين الباسك أنه، فضلًا عن نزاع الباسك، إلا أن البلاد عانت من "إستبدادية إيتا".[12] في عام 2012، اعترف أنطونيو باساجويتي، رئيس فرع حزب الشعب الباسكي بوجود نزاع في إقليم الباسك، لكنه ذكر أنه كان صراعًا سياسيًا بين كيانات مختلفة في بلاد الباسك.[25] جوسيبا لوزاو وفرناندو مولينا يجادلان بأن فكرة التعددية التي يستخدمها جزء من التأريخ الباسكي تتعلق بشكل أكبر بحالة معينة من النطاق العام (الأغلبية النسبية) بدلًا من الانخراط الإيجابي في العديد من القطاعات السياسية والاجتماعية (التعددية).[26] وفقًا لهما، أدى استئناف التعددية أخيرًا إلى إبطالها المفاهيمي وتجاهلها، ما سمح بتصنيفها في سياق السرديات الكبرى للنزاع الباسكي.[27]

كتب كلًا من أمايور سناتور أوركو أيارتزا والدكتورة جولين زابالو:

لا يوجد اتفاق بالإجماع عندما يتعلق الأمر بتحديد أسباب ما يسمى بالنزاع الباسكي. ووفقًا لمصادر مختلفة، فهو إما صراع طويل مع جذور تاريخية، أو أداة للسياسة القومية الباسكية، أو محاولة لفرض امتياز، أو دليلاً على عناد الدولة. وأياً كان الأمر، فإن فهم العلاقات التاريخية بين مقاطعات الباسك والدولة الإسبانية والفرنسية أمر لا غنى عنه من أجل تفسير النزاع الحالي.[28]

انظر أيضًاعدل

مراجععدل

  1. ^ "European Union list of terrorist organizations" (PDF). Official Journal of the European Union. 2006. مؤرشف من الأصل (PDF) في 21 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 نوفمبر 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "Foreign Terrorist Organizations". Office of the Coordinator for Counterterrorism. 15 October 2010. مؤرشف من الأصل في 28 أكتوبر 2010. اطلع عليه بتاريخ 01 نوفمبر 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "Proscribed terrorist groups or organisations". GOV.UK. مؤرشف من الأصل في 24 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ باللغة الفرنسية French list of terrorist organizations, in the annex of Chapter XIV نسخة محفوظة 28 يونيو 2020 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Foreign Terrorist Organizations (FTOs). Retrieved on 16 April 2013. نسخة محفوظة 30 يونيو 2020 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ "The Basque Conflict: New ideas and Prospects for Peace" (PDF). Gorka Espiau Idoiaga. April 2006. مؤرشف (PDF) من الأصل في 18 أكتوبر 2010. اطلع عليه بتاريخ 01 نوفمبر 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "Eyewitness: ETA's shadowy leaders". news.bbc.co.uk. 2 December 1999. مؤرشف من الأصل في 24 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 نوفمبر 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "El 'Basque conflict', para Wikipedia". El Mundo. 2 December 2013. مؤرشف من الأصل في 24 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 يناير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. أ ب ت "More Basque Violence". The New York Times. 3 August 2009. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 07 يناير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Aizpeolea, Luis R. (11 March 2015). "No hubo conflicto vasco, sino totalitarismo de ETA". El País. مؤرشف من الأصل في 24 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Ceberia Belaza, Mónica (20 October 2011). "Las 700 "consecuencias del conflicto"" [The 700 "consequences of the conflict"]. الباييس (باللغة الإسبانية). Spain. مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 20 ديسمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. أ ب Aizpeolea, Luis (11 March 2015). "No hubo conflicto vasco, sino totalitarismo de ETA" [There wasn't a Basque Conflict, only ETA totalitarianism]. الباييس (باللغة الإسبانية). Spain. مؤرشف من الأصل في 24 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 ديسمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "Datos significativos del conflicto vasco, 1968–2003". Eusko News (باللغة الإسبانية). 2003. مؤرشف من الأصل في 24 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 نوفمبر 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ "El Foro de Ermua culpa a Ibarretxe del exilio forzoso de 119.000 vascos". El Mundo. 26 February 2005. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 01 نوفمبر 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ "Armed group ETA announces 'definitive cessation of its armed activity'". EITB.com. 20 October 2011. مؤرشف من الأصل في 22 أكتوبر 2011. اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. أ ب "Basque group Eta says armed campaign is over". BBC News. 20 October 2011. مؤرشف من الأصل في 8 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Granja Saiz, Pablo & Mees 2011، صفحة 431.
  18. ^ Fernández Soldevilla 2016، صفحات 43-45.
  19. ^ Pérez Pérez 2015، صفحات 94-95.
  20. ^ Castells Arteche & Molina Aparicio 2013، صفحة 225.
  21. ^ Fernández Soldevilla 2016، صفحة 48.
  22. ^ Fernández Soldevilla 2016، صفحة 56.
  23. ^ Ruiz Soroa, José María. El Canon Nacionalista (PDF) (باللغة الإسبانية). مؤرشف من الأصل (PDF) في 15 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 01 سبتمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ Férnandez Díaz, Jorge (18 September 2012). "Fernández Díaz: 'No ha habido conflicto político, sino terrorismo'". La Gaceta. مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 29 مايو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ "Basagoiti admite la existencia de un conflicto que no justifica a ETA". El Mundo. 12 January 2012. مؤرشف من الأصل في 3 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 07 يناير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ Louzao & Molina 2014، صفحة 320.
  27. ^ Louzao & Molina 2014، صفحة 322.
  28. ^ Urko Aiartza and Julen Zabalo (2010). The Basque Country: The Long Walk to a Democratic Scenario Berghof Transitions Series No. 7 (PDF). Berghof Conflict Research. صفحة 7. ISBN 978-3-941514-01-0. مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 01 سبتمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)