ناسخ كحولي

(بالتحويل من الناسخ الكحولي)

الناسخ الكحولي (يشار إليه أيضا بماكينة الديتو في الولايات المتحدة أو آلة باندا في المملكة المتحدة) هو أسلوب للطباعة بكميات صغيرة يستخدم غالباً في الغرب من قبل المدارس والكنائس.[1][2][3] مصطلح "الناسخ الكحولي" يشير إلى الكحول الذي يعتبر عنصرًا رئيسيًا من المذيبات المستخدمة كأحبار في هذه الآلات. أحيانًا ما يتم الخلط بين الناسخ الكحولي وآلة نسخ الرسائل التي هي في الواقع تكنولوجيا مختلفة.

جزء من سلسلة عن
تاريخ الطباعة
Stampa caratteri.svg
الطباعة الخشبية 200
المونوتيب 1040
آلة الطباعة 1454
التنميش ~ 1500
الميزوتنت 1642
الاكواتنت 1768
الطباعة الحجرية 1796
الطباعة الحجرية الملونة 1837
آلة الطباعة الدوارة 1843
طباعة الأوفست 1875
المنضحة القرن 19
التنضيد الميكانيكي 1886
آلة نسخ الرسائل 1890
طباعة الشاشة الحريرية 1907
الناسخ الكحولي 1923
طابعة تسامي الصبغة 1957
التنضيد الصوري ستينات القرن 20
الطابعة النقطية 1964
طابعة الليزر 1969
الطابعة الحرارية ~ 1972
الطابعة نافثة الحبر 1976
ستيريوليثغرافي 1986
الطباعة الرقمية 1993
الطباعة ثلاثية الأبعاد ~ 2003

نبذة تاريخيةعدل

ابتُكر الناسخ الكحولي على يد فيلهلم ريتزرفيلد في عام 1923. كانت شركة ديتو في ولاية إلينوي أكثر الشركات المصنعة شهرةً في الولايات المتحدة والعالم. تُصنّع الآلات الناسخة في المملكة المتحدة بشكل عام من قبل شركة آسوشييتد أوتوميشن في ويلسدن، لندن، وهي شركة فرعية تابعة لشركة إليوت أوتوميشن لصناعة الحاسب لصالح شركة بلوك آند أندرسون، تحت علامتهم التجارية «باندا». في كلتا الحالتين، أصبحت العلامة التجارية اسمًا عامًّا لكل من آلات النسخ والعملية الصناعية في أسواق كل منهما.

كانت الروائح الأخاذة المنبعثة من صفحات الناسخ الجديدة سمة من سمات الحياة المدرسية في عصر الناسخ الكحولي.[4]

التصميمعدل

يستخدم الناسخ «نسخ أصلية كحولية» من طبقتين، وتسمى أيضًا «أوراق رئيسية» (ورق تفريغ). يمكن الرقن أو الرسم أو الكتابة فوق الورقة الأولى. تغلَّف الورقة الثانية بطبقة من الشمع المغمور بأحد الملونات المتنوعة. يؤدي ضغط الكتابة أو الرقن على الورقة الأولى إلى نقل الشمع الملون من الورقة الثانية إلى الجانب الخلفي اللامع/المغلف للورقة الأولى منتجًا صورة طبق الأصل، وهي نفس نتيجة وضع ورقة الكربون في الاتجاه العكسي. تُفصل الورقتان، وتُثبَّت الورقة الأولى على أسطوانة الآلة، مع مواجهة الجانب الخلفي، فيعمل لوحًا للطباعة.

لا يوجد حبر منفصل يُستخدم في النسخ الكحولي، لأن الشمع المنقول إلى الجانب الخلفي من الورقة الأولى يحتوي على الحبر. عندما تتحرك الورقة، المقرر طبعها، عبر الطابعة، ينتشر المذيب عبر كل ورقة بواسطة فتيل ماص. عندما يلامس الورق المشرّب بالمذيب الجانب الخلفي للورقة الأولى، فإنه يذوِّب ما يكفي من الشمع المصبوغ لطباعة الصورة على الورقة في أثناء مرورها تحت أسطوانة الطباعة. يمكن للطبعة الأصلية إنتاج 40 نسخة جيدة أو نحو ذلك، ثم تصبح النسخ شاحبة تدريجيًا مع استنفاد الشمع الملون.[5]

الألوانعدل

كان اللون الشمعي المعتاد هو أرجوان الأنيلين (موف)، وهو صبغة رخيصة معتدلة المتانة توفر تباينًا جيدًا، وعلى الرغم من ذلك، كانت النسخ الأصلية تُصنع أيضًا بالألوان الأحمر، والأخضر، والأزرق، والأسود، وبالألوان البرتقالي والأصفر والبني التي يصعب العثور عليها. يُعاد إنتاج كل الألوان باستثناء الأسود بألوان الباستيل: الوردي، والأخضر الربيعي، والأزرق السماوي، وما إلى ذلك.

كان لدى الناسخات الكحولية قدرة مفيدة على طباعة ألوان متعددة في تمرير واحد، الأمر الذي جعلها تحظى بشعبية بين رسامي الكرتون. يمكن صنع تصميمات متعددة الألوان عن طريق تبديل الأوراق الثانية المشمّعة، فعلى سبيل المثال؛ تظليل الجزء الأحمر فقط من الرسم التوضيحي، بينما توضع الورقة العلوية فوق ورقة ثانية مشمعة بالأحمر. لقد كان ذلك ممكنًا، لأن سائل النسخ لم يكن حبرًا، بل مذيبًا شفافًا.

يتكون سائل النسخ عادة من مزيج بنسبة 50/50 من الإيزوبروبانول والميثانول، وكلاهما رخيص الثمن، ومتوفر بسهولة من ناحية الكمية، وسريع التبخر، ولا يجعد الورق.

في عام 1938،[6] اخترع يوهان بيوركستن مذيبًا غير قابل للاشتعال لإتاحة إمكانية استخدام الآلات التي تعمل بالكهرباء دون القلق من قابلية الكحول الميثيلي/الإيثيلي النقي للاشتعال. «تركيبة تتألف من 10% من ثلاثي كلورو فلورو الميثان، و90% من خليط من الميثانول 50%، والإيثانول 40%، و5% ماء، و5% من 2-إيثوكسي إيثانول. يتميز هذا الخليط المذيب بأنه غير قابل للاشتعال في المساحة المغلقة للخزان، وله نقطة وميض قدرها 100 درجة فهرنهايت عند تعرضه للهواء بشكل كامل. يتّسم الخليط المذيب برائحة طيبة، وسمّية منخفضة، ويعطي على الأقل نسخًا جيدة مثل سائل النسخ قبل إضافة ثلاثي كلورو فلورو الميثان. يُعتقد أن الكفاءة العالية لثلاثي كلورو فلورو الميثان كعامل للحد من الاشتعال ترجع إلى أن نقطة الغليان فيه منخفضة بما يكفي لتكوين طبقة بخار غير قابلة للاشتعال على سطح المذيب العضوي، ودرجة الغليان عالية وكافية لتحتفظ بها المذيبات إلى حد كبير حتى في درجات حرارة الصيف المرتفعة».

مراجععدل

  1. ^ David John Cole; Eve Browning; Fred E. H. Schroeder (2003). Encyclopedia of Modern Everyday Inventions. Greenwood Publishing Group. صفحات 84–. ISBN 978-0-313-31345-5. مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Eric Zorn (January 16, 2007). "That ditto high is harder and harder to duplicate". Change of Subject column. Chicago Tribune. مؤرشف من الأصل في 23 أكتوبر 2013. اطلع عليه بتاريخ September 6, 2013. '[D]itto,' a word -- and a smell -- that snaps many of us right back to our youth. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); غير مسموح بالترميز المائل أو الغامق في: |عمل= (مساعدة)
  3. ^ R. H. Marchessault; Christen Skaar (1967). Surfaces and Coatings Related to Paper and Wood: A Symposium [held At] State University College of Forestry at Syracuse University. Syracuse University Press. صفحات 357–. GGKEY:ACJZY4RYG8S. مؤرشف من الأصل في 27 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Zorn, Eric (January 16, 2007). "That ditto high is harder and harder to duplicate". Change of Subject column. Chicago Tribune. مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2014. اطلع عليه بتاريخ September 6, 2013. '[D]itto,' a word — and a smell — that snaps many of us right back to our youth. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "The Banda machine for document duplication, mid 20th century". مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ U.S. 2,254,469, Bjorksten, Johan, "Nonflammable Solvent", published September 2, 1941, assigned to Ditto, Incorporated